بمساعدة رقم ثمانية ، استطاعت قوات النخبة لدى الحراس والبالغ عددها 30 ، ان تقضي على جميع الاشخاص السبعة من روميرا .

علما ان العدد الان اصبح 9 فقط .

ذهب الرجل العجوز بسرعة الى المرأة العجوز ، ونقلها الى داخل المدينة ، ليحاول اخذها الى ساحر شفاء و انقاذ حياتها .

عندما خسرت قوات روميرا فرقة النخبة خاصتها ، قرر القائد العام لهذا الجيش ان ينسحب بقواته .

وهو رجل شكله يوحي بان عمره يقارب 50 عاما .

لم يهاجم هذا القائد مع قوات النخبة لسببين مهمين .

الاول هو انه بحاجة للاشراف على المعركة بشكل عام ، وثانيا لانه كان يظن بان فرقة النخبة يجب ان تكون قادرة على اختراق البوابة .

ولكن تدخل رجل غريب ، ومجموعة من الاشخاص اللذين جعلوه يتكبد بعض الخسائر المزعجة ، جعل غزوهم فاشلا .

فقرر الانسحاب والانضمام الى القوات التي تحاصر العاصمة .

وذلك لانه ادرك بانه غير قادر على التخلص من المجموعة التي هاجمتهم من الخلف ، ولا يستطيع التغلب على هذا الرجل الذي يقف عند البوابة .

ثبل بعض الوقت ، عندما لاحظ القائد وجود 200 رجل يقتل قواته من بعيد ، ارسل فرقة مكونة من 10,000 جندي للتخلص منهم .

ولكن هذه الفرقة قد ابيدت بسهولة ، باستخدام القنابل والرشاشات ، وايضا لان القناصين بدأوا باستهداف سحرة الضوء والارض اللذين يقدمون تعزيزا هائلا للمدرعين في الصف الامامي .

فقرر القائد توجيه مدفع المانا الى تلك النقطة التي يجتمع فيها رقم ثمانية واستدعاءات الياس .

وقبل ان يستطيع اطلاق المدفع ، تلقى المدفع رصاصة متفجرة ، ادت الى تدميره .

لم يكن هذا المدفع الوحيد الذي استهدفه رقم ثمانية .

فبعد ان دمر المدفع الذي وجه نحوهم ، بدأ بمهاجمة بقية المدافع هو و القناصين بعد اعطائهم امرا باستهداف المدافع .

على الرغم من وجود اكثر من 5,000 مدفع مانا ، الا انها تعد اسلحة ثمينة ، ونظرا لانه لن يستطيع الفوز بالمعركة بشكل عام ان استمر في القتال ، اعطى امرا بالانسحاب .

بدأت قوات روميرا بالانسحاب المنظم ، وفي هذه الليلة بعد عدة ساعات ، كانت المدينة تحتفل بانتصارها .

وعند البوابة الامامية ، كان الرجل العجوز يقف بجانب رقم ثلاثة .

1_ كما تعلم انها صديقة قديمة لي ، لذلك اشعر بالسوء لجرها الى هذه الفوضى ، هل تعلم بانها تعيش بمفردها مع حفيد صغير لابنها الميت و ترعاه بمفردها ....... هل ستستمر بتجاهلي فقط ؟ ، اريد حقا ان ادعوك الى قصر عائلي للتعبير عن امتناني لك .... !!

خلال الساعتين الماضييتين كان الرجل العجوز يحاول التحدث مع رقم ثلاثة لدعوته الى قصر عائلته ، ولكن رقم ثلاثة لم يكن يهتم باي شيء آخر سوى تنفيذ امر الياس ، وهو منع دخول اي عدو عبر البوابة .

ولان الياس لم يتحدث معه منذ ذلك الوقت لم يقم بفعل اي شيء آخر ، ولن يتحدث مع اي احد ، ما لم يسمح له الياس بذلك ، ونظرا لانه لا يريد ان يتحدث حقا مع هذا الرجل العجوز فلم يطلب الاذن من الياس .

يمكن القول ان رقم ثلاثة ينفذ اوامر الياس بشكل دقيق ، ولا يبدو انه يحب التحدث حقا .

وكان رقم ثمانية ينظف قناصته ، ويقوم بتزييتها ، وبعد تنظيم معداته ، غادر الى البرية للتدريب .

على قمة الجبل الصغير الذي يطل على المدينة ، كان الياس جالسا و يتعامل مع الطاقة الروحية النقية التي جمعها لتعزيز قوته الروحية .

بعد ثلاثة ايام

شعر الياس بانه لم يعد قادرا على الاحتفاظ بالطاقة الروحية النقية ، ونظرا لان روحه كان لديها معدل استيعاب معين ، فلم يستطع سوى ان يمتص 53 بالمئة من الطاقة الروحية النقية .

واما الباقي من الطاقة الروحية فقام الياس بالتحكم بها وكثفها الى بلورات استدعاء

فكانت البلورات التي صنعها هي 5,000 بلورة سوداء ، و 50 بلورة خضراء .

وهذه البلورات الخضراء هي تطور جديد حصل عليه بعد تعزيز روحه .

وهي عبارة عن استدعاءات مكونة من طاقة سوداء ، ولكنهم يملكون عقلا مكونا من طاقة خضراء ، ولديهم اعين خضراء .

ما زالت بقية ملامح الوجه مفقودة كالانف والفم والاذن ، وما يميز هذه الاستدعاءات حقا هو انهم قادرين على اتخاذ القرارات .

وليسو مجرد روبوتات تنفذ الاوامر بشكل حرفي حرفية فقط .

ولكنهم لا يزالون يشبهون الروبوتات ، فعلى الرغم من قدرتهم على اتخاذ القرارات الا انهم لا يملكون اي مشاعر ، وكانت نسبة ذكائهم مطابقة لذكاء الياس .

قرر الياس بان هذه الاستدعائات ستكون قادة للكتائب الصغيرة المؤلفة من الاستدعاءات السوداء

-------------------

فاصبحت اعداد استدعاءاته هي :

السوداء منها

5,000 استدعاء عادي

2,000 امرأة سريعة

1,000 رجل ضخم

واما الخضراء

50 استدعاء اخضر

-----------------

وحصل الياس على اشياء اخرى ايضا ، فزادت كمية الطاقة الروحية وتطورت قوته الذهنية ، وزادت كمية الطاقة السوداء ، التي زاد معدل استردادها الى 100 بالمئة من المخزون خلال 10 دقائق .

وحصل الياس على فن قتالي جديد ، يسمح له بقراءة حركات الخصم خلال الثانية القادمة .

بالاضافة لتطور فنه القتالي بالسيف ، والذي كان يركز على السرعة والدقة بشكل عام .

وكان اهم شيء حصل عليه ، هو نقوش رونية ستمكنه من صنع شيء شبيه بقلب اغارثا .

الاول هو رون يخزن الطاقة الغامضة ، ورون يجمع هذه الطاقة ، بالاضافة الى رون يعمل على استهلاك الطاقة من نقوش الرون التي تعمل على تخزين هذه الطاقة .

وهذا الاستهلاك يمكن توجيهه لصنع تأثيرات مختلفة ، فعلى سبيل المثال يمكن تحويله الى آلة النقل عن بعد لتقوم باستخدامه

2022/11/15 · 133 مشاهدة · 858 كلمة
Ibrahim.Da
نادي الروايات - 2022