.

.

" ما الذي يحدث بحق الجحيم ؟ "

ركزت بقوة على تحريك جزيئات المانا الزرقاء الموجودة داخل مخزن المانا ،

لكن ، كل ما حصلت عليه هو تصبب جسدي بالعرق مرة أخرى .

' أمر مزعج '

نقرت على لساني بسبب إنزعاجي الطفيف ثم عدت للغرفة التي يتأمل فيها أرون لطلب المساعدة منه .

' هاه ،لقد خرجت للتو بسبب الرائحة الكريهة ' تنهدت في نفسي و أنا أتوجه قرب أرون .

' على الأقل ، خفت الرائحة الكريهة . '

جلست على الأرضية الباردة ، أغمضت عيني ثم إتكأءت على الحائط الجانبي منتظرا إنتهاء أرون من التأمل ،

بعد بضع دقائق ، فتح أرون عينيه ببطئ ،

ثم زفر بهدوء ،

ليخرج هواء أسود من فمه .

" أخيرا ، أخرجت الشوائب التي دخلت جسدي أثناء مساعدة الإمبراطور . كنت سأقع في مشكل كبير لو لم أتخلص منها مبكرا ."

تمتم أرون بهذه الكلمات بهدوء و هو يقف من مكانه .

سرعان ما لاحظ الساحر الشاب وجودي أمامه ، قائلا بتهكم :

" آه ، جلالتك أنت هنا ."

' لقد بدأ يزعجني نوعا ما .'

توقف أرون لبضع ثوان ثم أضاف بسخرية :

" مبروك ، لقد أصبح حجم جسدك طبيعيا . هذا أمر يدعو الإحتفال ."

" تسك "

أحسست بالإنزعاج من إجابة اللعين الساخرة .

'إصبر ، تمالك نفسك' قلت هذه الكلمات لنفسي بهدوء على آمل تهدئة رغبة القتل داخلي .

تعهدت على نفسي بالإنتقام مستقبلا من أرون بقسوة .

هدأت نفسي ،

" أرون ، هل من الطبيعي عدم أستطاعتي لتحريك المانا داخل جسدي ؟"

توقفت لبعض ثوان ثم أردفت ببرود :

" رغم إحساسي بالمانا داخل جسدي لا يمكنني تحريكها كالسابق . هل هذا الأمر شيء طبيعي ؟ "

ثم شرحت وضعي المعقد لأرون مرة أخرى لبضع دقائق ،

بعد إنتهاء تفسيري ،

أمسك أرون يدي اليسرى ثم بدأ يضخ بقوة المانا في جسدي لتشخيص وضعي الحالي .

" أرغ "

سرعان ما شعرت بالألم في جميع أنحاء جسدي .

بدأت جميع عروقي تنتفخ بشكل غير طبيعي ،

كما أصبح وجهي محمرا بشدة .

" توقف "

صرخت بقوة على أرون ليتوقف عن ضخ المانا داخل جسدي .

سرعان ما أوقف أرون العملية ثم حدق في وجهي بملامح معقدة .

" غريب ، جسدك رفض المانا خاصتي عكس المرة الأولى . "

ثم أردف الساحر الشاب بدهشة و هو يتلعثم بعد صمته لبضع ثوان :

" لكن .... لكن ، الشيء الأكثر غرابة هو أنني رغم كوني ساحر من فئة 4 نجوم ، لا أستطيع الإحساس بمخزن المانا الخاص بك . كأنك لم تقم بالخطوة الأولى بتاتا . لو لم تمر بالتطهير الجسدي لظننت أنك فشلت ."

" أحصل على إحساس غريب عندما ألمس جسد جلالتك .لا أعرف كيفية تفسير الأمر ، لكنني قبل قليل أحسست أنني لو لم أتوقف عن ضخ المانا لأصبحت ميتا ."

إبتسم أرون في وجهي بهدوء ثم قال :

" سأسأل معلمي عن تفسير لحالتك الغريبة عند عودتي للبرج . إذا لم أتوفر على الحل فهو الوحيد الذي يمكنه مساعدتك ."

' حتى بامتلاكي للقليل من المشاعر ، هذا الفتى حقا نجح في إغضابي .' تمتمت هذه الكلمات داخليا محدقا في أرون بغضب .

سرعان ما تمالكت أعصابي بهدوء .

أغلق أرون أنفه بإستعمال أصابع يده الرقيقة ، ثم أضاف بلهجة ساخرة :

" يا إلهي ، كم طنا من الشوائب أخرج جسدك ؟ لم يسبق لي أن سمعت بشخص صبغ غرفة كاملة بشوائب جسده . أظن أن رائحة جلالتك فريدة من نوعها ."

' هذا اللعين . '

كتمت غضبي ثم ربت على كتف أرون قائلا :

" هاه ، خدني إلى غرفتي ."

" حسنا . "

كالعادة ، ظهرت دائرة سحرية بيضاء تحت أقدامنا ،

[ النقل الفوري ]

-وووش-

ثم إنتقلنا عن بعد إلى غرفتي الخاصة ،

مباشرة بعد وصولنا إلى الجانب الأخر ،

غادر أرون غرفتي بسرعة لتسليم تقرير لماغنوس حول ما حدث .

تفقدت الساعة الدائرية المعلقة على الحائط .

[ 9:14 ]

بقي لي أكثر من 45 دقيقة على مجئ إيميليا لإيقاظي .

نزعت الملابس الضخمة عن جسدي بسرعة ، ثم دخلت للحمام من أجل الإستحمام رغبة في التخلص من رائحة الشوائب الكريهة .

لكنني حقا راضي لأنني تخلصت من الوزن الزائد .

إستحممت ببطئ بالماء الدافئ.

عندما إنتهيت ، إرتديت بذلة زرقاء ضيقة نوعا ما وجدتها في خزانتي .

لكون البذلة الزرقاء هو الزي المدرسي للأكاديمية الإمبراطورية الذي كان سامويل يرتديه قبل أن يصبح سمينا .

عندما رأيت وجهي ينعكس في المرآة ، تمتمت ،

" حسنا ، أمتلك الآن وجها وسيما ."

قلت هذه الكلمات دون تفكير ، لكن في الواقع مظهري تغير كثيرا بين عشية و ضحاها . عندما أزيلت الشوائب من جسدي ، أصبح جلدي رطبا . كما تألقت عيناي . حتى شعري الأحمر الأشعت أصبح الآن حريريا مثل شعر النبلاء العاديين .

كنت دائما أمشي كالخنزير و أتنفس بصعوبة . لكنني الآن وسيم بشكل مدهش .

وجه يليق باسم الإمبراطور .

كان خصري و كتفي مستقيمين و عيناي المرتعشتان ثابثان .

بشكل عام ، تغير مظهري بشكل جذري بإختلاف لون الشعر و العينين .

تألق جسدي كأنه ماسة تم صقلها باستمرار .

أشك أن الخدم و النبلاء سيتعرفون علي بسهولة ،

لكنني كنت غير مبال ،

تمكنت في الحمام من وضع خطة جديدة تتناسب مع الوضع الحالي .

أحسست بجوع شديد أحد تداعيات التخلص من الشوائب و الإستحمام .

توجهت مباشرة نحو الطاولة ثم شرعت في تناول الفواكه الموجود في سلة الفواكه .

- قضم -

" لذيذ "

تمتعت بالطعم الحلو لفواكه مختلفة ثم أخرجت بلورة الإتصال من سواري المكاني .

نقرت على البلورة الزرقاء ،

سرعان ما ظهرت صورة ماغنوس على سطح البلورة ،

[ ... ]

" هل سمعت عن وضعي من تلميذك ؟ "

[ نعم ، جلالتك ]

" إذن ..؟ "

[ أنا حقا لا أعلم جلالتك ، يجب أن أتفحصك شخصيا لمعرفة ما خطب جسدك ... ]

" همم "

" حسنا لنتكلم على الأمر لاحقا .سنبدأ خطتي في غضون أربعة أيام . أرسلت تعليماتي مع تلميذك ، إبدأ إعداد العملية حالا. "

[ راجعت الخطة ، لكن ..- ]

قاطعت العجوز المتردد قائلا بإبتسامة باردة :

" أثق أنك ستنفذها على أكمل وجه . إذا كان لديك أية أسئلة أو شكوك فسأجيبك عنها لاحقا ."

[ حاضر ، جلالتك .]

- تنهد -

" أرسل أيضا بعض السحرة الموثوقين لحمايتي سرا . لا أعرف عدد الجواسيس الموجودين في قصري . كما أنني فكرت قبل قليل في إستخدام سحر الوهم على جسدي لخداع أعين الدوق داخل القصر . ما رأيك ؟ "

[ خطة جيدة ،سأقوم بإتخاد الإجراءات حالا . سأرسل حالا أحد مساعدي المخلصين و هو أيضا متقن جيد لسحر الوهم كأحد حرسك .]

" أسرع بقي القليل من الوقت على مجئ الخادمة . هل يستطيع سحرتك الوصول إلى هنا في غضون عشر دقائق ؟ "

تساءلت عن الأمر الذي شغلني حاليا بهدوء ،

[ بالطبع ، المسافة بين البرج و القصر الإمبراطوري قصيرة جدا. كما أن تعويذة النقل عن بعد ستحل الأمر بسرعة . ]

" جيد جدا . بالمناسبة ما أخبار تحديد اللقاء السري مع رئيس الثوار ؟"

[ كنت سأتطرق لهذا موضوع للتو ، سنحصل على الإجابة المنتظرة بعد ثلاثة أيام . الأمر هو أن موقع معسكر الثوار بعيد جدا عن العاصمة الإمبراطورية . ]

" أتفهم الأمر ."

أومأت برأسي بإيجاب ،

المسافة بين العاصمة الإمبراطورية دمبر و مخيمات الثوار بالجنوب هي مسافة ضخمة .

لذلك يجب الإنتظار تسليم الرسالة و الحصول على الرد لبضعة أيام حتى بالتكنولوجيا السحرية المتوفرة .

لكون ماغنوس لا يملك الإحداثياث اللازمة للتواصل عبر بلورة الإتصال مع زعيم الثوار .

بحيث أن الهدف هو الحصول على هته الإحداثياث من رد الثوار للتواصل مع زعيمهم .

" كدت أنسى ، قم بالتحقق من خلفيات خدم قصري . خصوصا خادمتي الشخصية و فرساني المباشرين . أريد أن أعرف بحلول الغد من له علاقة بالدوق الأكبر ."

[ لاحاجة للإنتظار ، سبق لي أن حققت في الأمر ، سأرسله مع أحد حراسك المختارين . ]

" جيد جدا ،انا لم اخطئ في حكمي ، أنت حقا شخص مفيد و ذكي . "

[ أحم ، أحم .... هل تسلم جلالتك تحقيق برج السحر الإمبراطوري حول النبلاء المتواطئين مع الدوق الأكبر من أرون .]

" آه ، لقد نسيت الأمر بالفعل . سأتفقده حالا .إذن سأنتظر منك أخبارا سارة ."

ابتسمت بهدوء ثم قطعت الإتصال .

إستلقيت على السرير و أنا أقرأ التقارير المفصلة حول الخونة الذي تسلمته من ماغنوس .

.....

- دينغ -

فجأة ، رن صوت غريب و مألوف نوعا ما في أذني . كما أن ضوئا أسودا قاتما غريبا أحاط بجسدي المتمدد على السرير .

[ يتم تشغيل النظام .]

[ 0% -------> 100% ]

[ وصل النظام بالمضيف .]

.

.

نلقاكم إن شاء الله يوم الإثنين في فصل جديد ..

السبب في عدم نشر الفصول يومي السبت و الاحد هو إعدادي لبعض الفصول متقدمة .

شكرا على المتابعة ...

2022/04/22 · 354 مشاهدة · 1301 كلمة
....وحيد
نادي الروايات - 2022