.

.

بعد إبعاد عيني عن قتال أرون و تحويل إنتباهي إلى ماغنوس الذي يبدو في أفضل حالاته ،

' إنه حقا مذهل .'

صراحة ، أعترف أن ماغنوس مميز جدا مقارنة بأقرانه من نفس المستوى ، بفضل قدرته على التعزيز الجسدي فقد تخلص من نقطة ضعفه القاتلة كساحر .

بحيث أصبح قادرا على مواجهة أعدائه في كل من المدى القريب و البعيد .

أما بالنسبة لأرون ، فسأتركه يعاني لبضعة دقائق بهدف عقابه على إهاناته المتواصلة لي بالإضافة إلى تركه يستغل معركة الحياة و الموت هذه من أجل تطوير قدراته و شحذ مهاراته .

" سأبقى في هذا الجانب من أجل عدم إزعاج معركتهم ."

بعد التفكير قليلا في كيفية المساعدة و تشغيل العديد من السيناريوهات المختلفة داخل رأسي ، كان هذا هو الحل الأفضل الذي خطر ببالي .

- سووووش -

بسرعة ، ردد أرون تعويذة ،

شكل عبر ترديد تعويذة جليدية من فئة 5 نجوم تسمى [ قفص الجليد ] مجموعة من السيوف الجليدية الأنيقة التي تنبعث منها هالة جليدية مخيفة .

" تسك ، موتوا ."

[ قفص الجليد ]

أرسل أرون السيوف الجليدية في إتجاه الرجال الملثمين ليمنح لنفسه فرصة للتراجع ،

- سوويش

ظهرت دائرة بيضاء سحرية تحت رجليه ، لينتقل هذا الأخير بضعة أمتار إلى الخلف ،

أصيب رجلان ملثمان من الهجوم بشدة بينما تمكن الأخرون من تجنب الهجوم بسلاسة و التحرك ناحية أرون كالصاعقة .

مع حواجب مجعدة ، حدق أرون في خصومه ببرود ،

" تسك ، الأمر حقا صعب جدا ، ذلك اللعين سأ..- "

- سوويش .

قطعه في منتصف جملته ، هجوم خفي و سريع إستهدف قلبه .

غريزيا ، لوى أرون جسده بصعوبة ليتم إصابته في كتفه الأيسر بخنجر العدو .

- تقطر .

على الأرضية ، سقط دم هذا الأخير الذي تراجع لبضعة أمتار مرة أخرى بفضل تعويذة [ النقل الفوري ].

" أرغ "

كتم أرون ألمه ثم نزع بمهارة الخنجر المتجذر على كتفه ،

" أاااارغ "

- تقطر .

سقطت كمية ضخمة من الدماء من جرح أرون الذي سرعان ما ألقى تعويذة شفاء ضعيفة من فئة نجمتين لإغلاق جرحه .

نظرا لأنه ساحر مقاتل ، لم يتعلم سوى بعض تعويذات الشفاء للمبتدئين .

" الأمر صعب حقا "

صر أرون أسنانه و تمتم بهذه الكلمات و هو يحدق في تشكيلة الرجال الملثمين المتجهين نحوه .

[ إنفجار النار ]

جهز هذا الأخير ، كرة نارية قرمزية عملاقة في يده اليمنى ثم ألقاها في إتجاه أعدائه ، مغمغما ببرود :

" سحقا ، إذا إستمر الأمر هكذا ، علي أن أستعمل بطاقتي الرابحة من أجل الفوز ."

.

.....

شاهدت معركة أرون بإهتمام و أنا أراقب تحركاته .

- بانغ

- بانغ

قاطع تفكيري صوت متفجر جاء من الركن الأخر للغرفة . عندما أدرت رأسي لمواجهة الإتجاه الذي جاء منه الصوت ، تم تذكيري مرة أخرى بالقتال الثاني الذي كان يحدث بجواري .

و مع ذلك ، على عكس المرة الأخيرة الذي نظرت فيها إليهما ، هذه المرة كان كل من ماغنوس و إكس متعادلين .

لم يملك أي واحد منهما اليد العليا في الصراع .

" سأقتلك ."

أطلق إكس صراخ جاء من أعماقه محمل بالهالة ثم إندفع بعنف في إتجاه ماغنوس .

لم تحتوي حركاته على نمط محدد بل بدت عشوائية نوعا ما ، لكن القوة الموجودة في كل تأرجح من سيفه لم تكن شيئا يمكن الإستخفاف بحيث إحتووا على كميات لا يمكن تصورها من القوة .

عرف ماغنوس الذي يقف خلف حاجز أرجواني متين هذا الأمر جيدا لأنه كان يبحث عن فرصة لإيجاد للهجوم المضاد .

كانت هجمات إكس قاسية للغاية و مدمرة ، مما أجبره إلى التراجع في وضع دفاعي .

على عكس المرة التي كان فيها إكس مهملا بحيث أصابه ماغنوس بسهولة ،أصبح إكس شديد الحذر من مهارات ماغنوس .

[ مهارة المبارزة الخاصة الأولى : تنين الدمار ]

- هدير

إنفجرت الكي الحمراء بدون توقف من جسد إكس الصغير ،

بحيث ظهرت لجزء من الثانية ، صورة وهمية جزئية لتنين أحمر مخيف و مهدد خلف إكس .

غرس إكس الكي الحمراء المجنونة في سيفه ليصبح طوله ضخما للغاية .

كما ظهر على قمة السيف ، وجه تنين تنبعث منه هالة مدمرة .

" مت "

- هدير .

شعر ماغنوس بالتهديد من هجوم إكس الغريب ؛

بنقر عصاه على الأرض ، تشكل تموج عملاق على الأرض تحته ليتشكل حاجز أرضي ضخم و غليظ معزز بمانا ماغنوس البنفسجية .

و بتحريكة من يديه ، إندفعت رياح بنفسجية قوية مضغوطة بهدف التقليل من تأثير هجوم إكس المدمر .

- بووم .

بتلويحة من يديه ، إخترق إكس الرياح البنفسجية بسهولة كقطع الورق .

ثم إنقض نحو ماغنوس كسهم ،

- بوووم .

إجتاحت موجة قوية من الطاقة عند إصطدام السيف الضخم بدرع الأرض ،

- تشقق .

تلا ذلك مشهد مخيف ، ظهرت شقوق العنكبوت على الحاجز الأرضي الذي كونه ماغنوس في الإصطدام الأول .

مستفيدا من الثوان القليلة قبل تدمير الدرع ، تراجع ماغنوس بأناقة إلى الخلف لبضعة أمتار متمتما :

" مهارتك مذهلة حقا ."

ظهر أثر نادر من الوقار في وجه ماغنوس العجوز عندما إختبر هجوم إكس المخيف .

لكنه ، أضاف ببرود :

" للأسف ، إنتهى وقت اللعب ."

نقر ماغنوس بعصاه على الأرض ، لتظهر مجموعة من الدوائر السحرية الزرقاء ؛

ثم خرجت صاعقة البرق من طرف عصاه السوداء ،

في غضون ثوان ، تطايرت عدة صواعق من البرق الأسود حول عصاه ، محاطة به مثل الثعابين المخيفة التي تنظر لفريستها .

ببطء ، تكثف البرق معا ، مفجرا سقف المكتب و مكونا دوامة من البرق .

بحيث تجمعت طاقة جامحة و عنيفة داخلها و إنتشرت هالة الدمار في جميع أنحاء المكتب .

وقف الإثنان في مواجهة بعضهما البعض ،

محدقين في بعضهما البعض بينما يستعدان لشن هجوم مرعب .

إنطلق إكس بجنون نحو ماغنوس و هو يلوح سيفه رغبة في مقاطعة تعويذة عدوه المخيفة التي أرسلت له القشعريرة في عظامه .

حدث كل هذا في بضع ثوان ، و سرعان ما فتح ماغنوس فمه و هو يلقي نظرة خفيفة في إتجاه تلميذه الذي يواجه وقتا صعبا في صد أعدائه ؛

" لننهي الأمر ."

رفع ماغنوس عصاه و وجه طرفها نحو إكس ،

أصدرت الدوامة الموجودة فوق الغرفة إستجابة ،

بحيث تمزق الفضاء نفسه لتخرج صاعقة سوداء مدمرة من الدوامة .

و أنا أقف بعيدا و أحدق في الهجوم ، تفاجأت بكثرة بمدى قوة هجوم ماغنوس المدمر .

لولا الحواجز الدفاعية التي أقامها ماغنوس ، لكنت هالكا من المقدار الطاقة المتبقية التي أطلقها .

كلما حدقت بالبرق الأسود ، شعرت بالتهديد و الخوف في نفس اللحظة .

بإستخدام جميع طاقة الكي في جسده ، توسعت عضلات إكس ؛

أحكم هذا الأخير إمساكه لسيفه ، تشوهت المساحة المحيطة بالسيف الضخم ثم أطلق شرطة مائلة حمراء ،

أرجح إكس سيفه بشكل عادي و هبوطي عادي متمتما بخفوت :

[ مهارة المبارزة الغير مكتملة : الوهج الأحمر ]

- كلانك

- بووووم

إصطدم الهجوم البنفسجي بالهجوم الأحمر مما هز منشأة الظل بأكملها و فجر جميع محتويات الغرفة .

توقف كل من أرون و الرجال الملثمين عن القتال لحماية نفسهم من تداعيات معركة إكس و ماغنوس ؛

بينما إنفجرت الحواجز حول جسدي بشكل متتالي بسبب قوة الإصطدام .

لحسن حظي ، صمد الحاجز الأخير من وطأة الإنفجار .

إنتشر الغبار في جميع أنحاء المكتب المهدم ، ليمنعني من رؤية نتيجة المعركة .

بعد بضعة ثوان ، إنحسر الغبار ليظهر شكل ضبابي وسطه ،

بالطبع كما توقعت ، الشكل الضبابي هو ماغنوس الواقف في مكانه بشكل أنيق ؛

لم تضرر ملابسه من هجوم إكس ، كما لو لم يقاتل قبل قليل .

بينما في ركن الجنوبي ، دفع إكس إلى الخلف مثل القذيفة لدرجة أنه إخترق حائط الغرفة ليدخل جسده الغرفة المجاورة ؛

حدق ماغنوس في إتجاه إكس متمتما ببطئ :

" هاه ، على الأقل ، تحكمت بقوتي لكي لا أقتله ."

.

.

.

مارأيكم بالفصل ؟

2022/04/29 · 400 مشاهدة · 1146 كلمة
....وحيد
نادي الروايات - 2022