" آاااااه "


فتحت الصندوق الذي أمامي وأنا أبتسم.


كان منتصف الليل , وكنت لوحدي في الغرفة.


وهناك صندوق أحتفظ به في أعماق خزانة ملابسي ، وأحيانًا أخرجه لفحص محتوياته.


" لقد ادخرت قليلا , ألم أفعل "


داخل الصندوق كان هناك نقود .


أنا الآن ادخر المال في المنزل.


في عائلة كيسويهين ، مصروف الجيب الذي أحصل عليه هو مبلغ لا يمكنك تصوره بالحس السليم.

  

كل شهر (على الرغم من أن ليس هناك مبلغ معين) ، فعادةً ما أحصل على X0000 ين من والدي.


هذا ليس مبلغ تعطيه لطالبة في المدرسة الابتدائية كمصروف ، أليس كذلك؟


وإذا أعطيت شخصًا كل هذا المال في طفولته ، فلا أعتقد أن سيصبح شخص محترم.

 

يبدوا أن والدي أعطاني المال إذا خرجت مع صديقاتي. ولكني أذهب إلى الدروس بعد المدرسة وأساسا لا اذهب للعب. لذا ليس لدي مكان لاستخدمها.

 

عائلتي تشتري لي ما أحتاجه للمدرسة ، وعندما أحتاج إلى شيء من الخارج ، سائقنا يشتريه لي.

 

وبفضل ذلك ، لم أفعل شيئًا سوى الادخار.

 

وأنا أحفظ هذه الأموال في حالة سقوط منزلنا في الخراب. وأريدها أن تساعد في سداد رسومي الدراسية.

 

ولكن حسنًا ، حتى أنا أمتلك أشياء أرغب في شرائها سرًا (في الغالب حلويات رخيصة) ، لذلك قررت أن أجعل نقودي الشهرية فقط500 ين.


أعتقد أن هذا هو المصروف الصحيح لطالبة في المدرسة الابتدائية.


وباقي المال ، وضعته في صندوق مجوهرات كبير و مغلق.

 

ولأنه سيكون أمر غريب أن طفلة صغيرة تريد خزنة, لذا كنت أبحث عن شيء آخر بقفل وصادفت هذا في محل مجوهرات.

 

وهو صغير حتى طفل يمكنه حمله بين يديه ، وهو مثالي لوضع النقود فيه.

 

أوكا ساما أتت معي وأخبرتها على الفور أني أريده.

 

أنا متأكدة أن الجميع ظنوا أنني فتاة صغيرة ولفت نظري فقط لأنه متلألئ وجميل ، ولكنني اخترته كليا لأغراض عملية.


ولكن كان هناك سوء تقدير مني لأنها اشترت لي قلادة من الياقوت الوردي للتوافق مع الصندوق.


في تلك الليلة ، مزّقت الفواصل المخملية الناعمة دون تردد ، وحولته إلى صندوق مستطيل طبيعي.

 

ثم قمت بإخراج جميع النقود التي كنت أخبئها في القواميس حتى الآن ، ونقلتها إلى صندوق المجوهرات ، الذي تحول إلى خزنة.

 

تماما كما هو متوقع ، كان هناك مساحة متبقية ، ويبدو أنه سيكون على ما يرام كخزنة.


أنا متأكدة أني وجدت شيئا جيدا.

 

وحتى أتأكد من أن لا أفقد المفتاح أبدأ, فألصقته بشريط لاصق في نهاية الدرج.

 

والآن ، في بعض الأحيان أفتحه في الليل وأضحك ، مثل حاكم شرير ينظر إلى جرة مليئة بالعملات الذهبية.

 

" واحد ، أثنين ..."

 

آه هههههههههه لا استطيع التوقف عن الضحك.

 

 


 

على الرغم من أنه لا يزال الأمر مبهم بعض الشيء ، لكن في كل مرة نصعد عامًا ، تصبح الانقسامات الطبقية أوضح وأوضح.


وطبعا الذين في القمة هم أعضاء الفيفون. وهم عشر طلاب تقريبا في كل مرحلة وذلك لا يتغير أبدا.

 

أما بالنسبة للباقي ، فإن حقيقة أنهم دخلوا سويران خلال القسم الابتدائي يعني أنهم جميعًا أعضاء في الطبقة العليا ، لذلك فإن التقسيم إلى طبقات الوسطى والسفلى هو عن طريق الشخص نفسه بدلاً من مدى قوة عائلاتهم.

 

الطلاب من الطبقة العليا الوسطى هم أتباع الطلاب من الطبقة العليا ، ويتصرفوا بشكل واضح.

 

أما طلاب الطبقة الدنيا هم أطفال ودودون و يقضون وقتهم بهدوء.

 

وبالنسبة لي , أنا عضو بارز بين الفتيات .

 

وبفضل ذلك ، لا أتعرض للمضايقة أو أي شيء ، ولكن أكثر شيء محزن أن الأطفال الهادئون يخافون مني. إذا اضطررت أن قول ذلك ، فأنا أفضل قضاء وقتي في التحدث مع أطفال مثلي.


لكن على الرغم من كونهم أطفال ، فإن الفتيات في مجموعتي متغطرسات بالفعل.

 

إنهم من فتيات اللواتي لن يقمن أبدا بشراء الحلويات الرخيصة من المتاجر الصغيرة.

 

و لدينا مجموعة من أعضاء البيتي فيفون أيضا ، فبالتالي المجموعة تقدر التقاليد والوضع الاجتماعي. وأن الأتباع يشعرون بالفخر أكثر من أعضاء الفيفون نفسهم , لذلك هو أمر متعب.

 

عندما أفكر أنه في يوم من الأيام قد يمسكون بي بدون قناع الأوجو ساما المزيف ، هذا يرسل قشعريرة لي في أسفل عامودي الفقري.

 

ولأني لا أستطيع أن أؤذي شرف عائلة كيسويهين ، لذا أبتسم مع محيطي.


وعلى الرغم من أنني لست سوى تلميذة في الابتدائي ، إلا أن علاقاتي بين الأشخاص أصبحت صعبة للغاية.

 

بينما كنت أسير مع هؤلاء الفتيات كالعادة ، وجدت أكيزاوا كون يأتي من الجانب الآخر من الردهة.

 

عندما لاحظني, ابتسم وكان على وشك أن يلوح, ولكن ربما أنهزم بسبب كل هؤلاء الفتيات من حولي ، لأنه تجنب عيناي ومشى من غير أن ينظر وهو خائف قليلاً.


آه...., كنت أعرف ذلك.


أن مجموعة من الفتيات أمر مخيفة ، أليس كذلك؟ لكن مجموعتي مخيفة بشكل خاص.

 

أنا آسفة حقا , أكيزاوا كون.

 

في الآونة الأخيرة ، كنا دائمًا نلتقي ونجلس بجانب بعضنا البعض في مركز الدروس الإضافية ، لذلك فكرت أخيراً "حصلت على صديق ذكر " ، ولكن إذا أصبح يخاف مني ويتجنبني في مركز الدروس الإضافية بسبب ذلك ، سأكون حزينة حقا.

 

اليوم عندما أذهب إلى مركز الدروس الإضافية , سأعتذر.

 

"ناه ، لا تقلقي بشأن ذلك. لقد تجاهلتك أيضًا ، لذا نحن متعادلان؟ "

 

عندما وصلت إلى المدرسة ، قلت على الفور " آسفة أنه من الصعب التحدث معي. و آسفة على تجاهلك. " لكن أكيزاوا كون غفر لي بابتسامة. يا له من ولد جيد.


"إنه يتطلب الشجاعة لدعوة شخص في حشد من الفتيات ، أليس كذلك".

 

"نعم. وخاصة بالنسبة لمجموعتك ، كيسويهين سان ".

 

لقد اعتقدت ذلك.

 

ينتمي أكيزاوا كون إلى مجموعة الطبقة المتوسطة في الصف. ولكنه لا يتبع شخصًا ما في الطبقة العليا ، و لا يكون وديًا مثل الطبقة الدنيا. حقا أنه أمر صعب أن تكون في الوسط.

ولكن بالنسبة لي ، أعتقد أن التواجد في هذا الموقف يبدو أكثر متعة وحرية ، لذا فأنا أحسده.

 

"هل يعرف أصدقاؤك أنني أذهب إلى نفس مركزك ؟"

 

"لا أنا لم أخبرهم أني أذهب إلى واحد ".

 

"آه لقد فهمت. هل سيكون من الأفضل أن لا أقول؟ لأني أخبرت بعضا من أصدقائي بالفعل ".

 

"أنا لا أخفي أي شيء بشكل خاص ، ولكن ... حسناً ، أعتقد أنه قد يكون من الأفضل عدم الحديث عن ذلك".

 


كذبت. أنا أخفيه حقا.

 


أعني ، إذا قلت لشخص ما ، ماذا لو أرادوا المجيء كذلك؟


في هذه الحالة ، سيكون هدفي الأصلي بالذهاب إلى المتجر بعيد المنال.


"هم ~ إذا ربما سيكون من الأفضل أن لا  أتحدث معك في المدرسة ، كيسويهين سان. لأنني لن أكون قادرًا على توضيح سبب معرفتي لكِ بعد كل شيء ".

 

"أنا لا أعتقد أنه من الضروري أن تذهب إلى هذا الحد."

 

سيكون الأمر كأني أتجنبه ، وسأشعر بالأسى.

 

وأيضًا ، نظرًا لأنه في مركز الدروس الإضافية ، لقد تخليت بالفعل في المتجر الصغير ، لذا ليس هناك مشكلة كبيرة حتى إذا اكتشفوا أنني ذاهب إلى المركز.

 

"مم ، لكن حسنًا ، أعتقد أنه أفضل هكذا. لأنكِ مختلفة في المدرسة بعد كل شيء ".


" أوه , أنا ؟"

 

"نعم. في البداية ، أنا كنت الشخص الذي تحدث إليك أولاً. ولم أكن أعتقد أنه من السهل التحدث معك. لقد اعتقدت أن موقفك سيكون أشبه ، "همف. أنا لا أريد أن يتحدث إلي ناس من أمثالك ".


" آاااااه ؟ "


" هههههههه".

 

هل هكذا الناس يروني ؟


لا ، أعني ، لدي فكرة خافتة ، لكن ... أنا حقا مصدومة.

 

"هل أبدو كشخص بغيض؟"

 

" إيه ؟ آسف ، هل آذيتك؟ لم أقصد ذلك بطريقة سيئة. الأمر كما لو كان أعضاء الفيفون من عالم أخر بالنسبة لي ، على ما أعتقد. وحتى أصدقاؤك يدعوك ريكا ساما بعد كل شيء ".

 

" آه..."

 

أن استخدام " ساما " مثل " قوكانيو " وهو شيء في سويران من الماضي.


من السهل أن يدعوك الناس " ساما " إذا كنت عضو في الفيفون.

 

"آه- ، هل سيكون من الأفضل لو أدعوك ريكا ساما أيضًا؟


"بالطبع لا."

 

وقال بضحك "حسناً ، أنت لا يمكنك أن تعلم من غير أن تسأل".



----------------------




ترجمة : Hanin

التعليقات
blog comments powered by Disqus