الآن الفيفون لديها صالون خاص بها في المدرسة.وهي غرفة فاخرة تجاوزت شكل الفصول وهي أشبه بغرفة معيشة في جناح ملكي في فنادق الدرجة الأولى. وما هو أكثر من ذلك ، أنه لديها بوابه خاص به.

 

يقع صالون بيتي الفيفون داخل قسم المدرسة الابتدائية ، وكعضوه أحتاج إظهار وجهي هناك.إذا لم أشارك في الفيفون على الرغم أنني امتلك امتياز اختياري فمن المحتمل أني سأصنع لنفسي أعداء.


وعندما يتعلق الأمر بالعلاقات الإنسانية والاتصال ، يكون التواصل مهمًا.

 

وبصراحة أنا لا أكره ذهابي إلى الصالون. هناك حلويات شهية بعد كل شيء ويمكنني أن أسمع أخبار عن المدرسة من زملائي في المستويات العليا.

 

إذا كان هذا كل شيء, فربما سأكون أسعد بذهابي هناك.

 

لكن الصالون لديه "ذلك الشخص".

 

"ذلك الشخص"

 

بالضبط, كهيراجي ماسايا "الامبراطور".

 

أولا عائلة كهيراجي هي مجموعة لديها أيدي في الأعمال التجارية في جميع أنحاء العالم وهي عشيرة ثرية تقود اليابان.


وبالطبع ، مثل عائلة كيسويهين ، فقد ورثوا دمائهم من النبلاء السابقين. ومن ناحية طبقة النبلاء فإن كهيراجي تحتل مرتبة أعلى. وعلى ما يبدو أن  بعض أسلافهم كانوا من نسب محترم.

 

بالحقيقة نحن لسنا من نفس الدرجة.

 

لا توجد لديها عيوب أنها العشيرة المثالية هذه هي كهيراجي.

 

والسليل المباشر لتلك العائلة النبيلة هو كهيراجي ماسايا.

 

وقد أظهر الصبي المعايير اللازمة لوراثة الأسرة. وعلى الرغم من أنه طالب في السنة الأولى فقط ، إلا أنه يمتلك هذه الهالة التي تجعل الناس يرغبون في الانصياع له.


وعندما ينظر إلى الناس بنظرة ساخطة بوجهه الجميل الذي يذكرك باللهب الأزرق ,هذا يجعله كالإمبراطور حقا.

 

وحتى في هذه اللحظة ، يجلس بجرأة في مقعد مميز وكأنه أمر طبيعي. وحتى فكرة إعطاء هذا المقعد لشخص آخر لم تأتي إليه . كما هو متوقع من الإمبراطور.

 

وتماما مثلما يجتمع النحل حول العسل, يجتمع الناس حول كهيراجي ماسايا. وهو لا يظهر لهم أي اهتمام وبدلاً من ذلك ينظر خارج النافذة بملل. ما نوع التنشئة التي تربي طفل في السن السادسة ليشعر بالملل من الحياة. تنشئة سيادية؟ إذا ربيت طفلاً بتنشئة سيادية ، فهل هذا هو ما سيتحول إليه؟

 

إذا كان هذا الأمر مملًا ، لماذا لا تخرج في الخارج وتلعب كرة اليد أو لعبة الوسم. ولكن ، للأسف لن تجد مثل هؤلاء الأطفال في فناء مدرسة سويران.

 

أتساءل عما إذا كان هذا الطفل يمكنه أن يلعب مثل أي طفل عادي.

 صورة كهيراجي ماسايا يذهب بالدراجة الهوائية كيا كيا كيا أتت إلى ذهني.

 

بفف بففف فقط تخيل ذلك أمر مضحك.

 

أو هكذا كنت أفكر عندما كنت أراقبه من بعيد ,و نظر إلي فجأة .

جججي أنه عابس علي, هل يمكن أنه قرأ أفكاري؟

 

هيييييييي ، أنا آسفة ، أنا آسفة!

 

وأتظاهر بلغة جسدي كشخص يفكر " ماي! تذكرت فجأة شيئا أحتاج أن أفعلة في الفصل , ويجب علي أن أعود على الفور". وبعد ذلك عرضا عرضا أتجنب عينيه وأخرج من الصالون كأنه لم يحدث شيء.

 

م ممخيف. لم أستطيع أن أجد الشجاعة للنظر إلى الوراء.

 

"ريكا-ساما ، هل ذهبت إلى صالون بيتي فيفون؟"

 

عندما عدت إلى الفصل ، تحدثت إليّ فتاة من صفي.

 

"نعم ,تناولت بعض الشاي ".

 

وجاءت فتاة أخرى إلى جانبي وسألت

 

"أمم ، هل كان كهيراجي -ساما هناك؟"

 

وأحمر وجهها.

 

"نعم, بالفعل كان هناك ".

 

"يا!"

 

وبدأت الفتيات في إثارة ضجة ، كيا كيا!

 

هؤلاء الفتيات ليسوا أعضاء في الفيفون ، و كهيراجي ماسايا في فصل مختلف عنا ، لذا لم يكن لديهم الكثير من الفرص للتقرب منه.

 

"هل أنت قريبة من كهيراجي ماسايا ، ريكا-ساما؟ وأي نوع من المحادثات كانت بينكما في الصالون؟

 

أنا لست قريبة ، وأنا لا أخطط أن أصبح قريبة.

 

" كهيراجي-سما هو شخص متحفظ ، ولم أتحدث معه قط. وفي معظم الأحيان ، أتحادث مع الأني ساما في الصفوف العليا ,بالخصوص. "

 

"يا! هكذا إذا...."

 

فقدت الفتيات الحماس على الفور.

 

مم ~ أنا آسف إن أمكن ، كنت سأود أن أخبركم ببعض القصص الرائعة أيضًا ، ولكن هذا الأمر يرتبط بمستقبلي ، لذلك.

 

"أنا آسفة. لم أتمكن من تلبية توقعاتكم. آه - كان يأكل الشوكولاتة. ربما هو يحب الأشياء الحلوة".

 

بالنسبة إلى هؤلاء الفتيات المكتئبات حاولت أن أظهر ثمار مراقبتي.

أنه ليس شيئا كبيرا.

 

"واااه كهيراجي-سما يتناول الشوكلاته أتمنى أن أرى ذلك"

 

"أنا أحب الشوكولاته أيضا. أنا مثل كهيراجي-سما! "

 

"إذا كان يحب الشيكولاتة ، فمن الأفضل أن أجهز بعض المواد عالية الجودة لعيد الحب!"

 

أووه, لقد أحبوا ذلك أكثر مما توقعت.

إلى الآن أنا سعيدة أنهم سعداء.


ولكن أليس من المبكر قليلاً التفكير في عيد الحب؟

 

"لظن أنكم يا فتيات ستحاولن أن تسألوا ريكا-ساما عن كهيراجي-ساما".

 

"بصراحة, أنه أمر فظ".

 

أوه! أنهم أتباع كيسويهين ريكا رقم 1 و 2.

كازامي سيريكا تشان و إمامورا ككونا تشان.


في كيم ايدول كانوا أيضا يعشقون الإمبراطور مع ريكا وطاردوه معها، ولكن يبدو أنهم بالفعل معجبين به من المدرسة الابتدائية.

 

أنهم يتصرفون كأنهم غاضبون من أجلي و لكنهم في الواقع لا يحبون حقيقة أن هناك فتيات أخريات يسمعن قصصًا عنه أيضًا. إنهم أتباعي لذا أعتقد أنهم يريدون مني أن أقدم لهم معلومات حصرية.

 

"كان أمر لا يليق لي أن أنشر شائعات بلا مبالاة عن كهيراجي-ساما, سيريكا تشان و ككونا تشان أنا آسفة أيضا"

 

"اه- لا"

 

"لتعتذر ريكا ساما....."

 

الاثنين كانوا في حالة رعب, وبعد ذلك ابتسمتا.


نظرًا لأنهم جميعًا معجبين ، ألن يكون من الأفضل التحدث بسعادة عن معبدوهم (كهيراجي ماسايا) معًا؟


وفي وقت لاحق,سأحرص أن أخبرهم عن ماركة الشوكلاته التي كان يأكلها, لذلك آمل أن يتوافقوا مع باقي الفتيات.



----------------------


ترجمة : Hanin

التعليقات
blog comments powered by Disqus