ملاحظة المؤلف .

هاض الفصل فيه كثير من الجانب المظلم للبشر و للي ما بحب هاي الشغلات لا تقراء الفصل .

انا ما بعرف مين الي بقراء الفصل و ممكن حد يعتبره شيء طبيعي و احد يعتبره مقرف ... الخ .

حتى اني كتبته اغلبه بشكل تلميحات .

عشان هيك لا حد يقول ما حذرت و الفصل مقرف ... الخ .

...........................................................................................

في الصباح .

كان الوقت صباحاً و كان الطلاب يستيقظون للاستعداد للذهب للمدرسة و البالغين يستعدون للذهاب للعمل .

في منزل عائلة يوكي استيقظت اسونا و انتهت من تجهيز نفسها للذهب للمدرسة و توجهت الى غرفة الطعام لتناول الافطار .

" صباح الخير " - قالت اسونا لولديها و اخيها الذين كانوا بانتظارها .

" لقد تأخرت عن الافطار يا اسونا " - قالت والدتها و لم تهتم بتحية اسونا .

" اسف ، سوف اكون حذرة في المرة القادمة " - قالت اسونا و كانت تشعر بالحزن بسبب طبيعة والدتها .

لم يجروء الاب و الابن في التدخل في المحادثة لانهم لم يرغبوا في ان يتم توبيخهم .

جلست اسونا و تناولت الطعام بصمت و ام تتحدث الى احد .

' اتمنى ان استطيع اللعب مع الجميع دون القلق من شيء ' - فكرة اسونا اثناء تذكر كيف لعب الجميع بالامس دون الاهتمام بشيء .

" شكراً على الطعام " - قالت اسونا و نهضت و اخذت حقيبتها و توجهت للخارج - " سوف اذهب " .

كانت اسونا تكره الجلوس مع عائلتها و لهذا انهت طعامها بسرعة و خرجت للمدرسة .

بالنسبة الى اسونا منزلها لم يكن اكثر من سجن تعيش به و تكون دمية لوالدتها لانها تجبرها ان تفعل ما تريد دون الاهتمام برغبتها .

لكن منذ انظمامها الى مجموعة الدردشة شعرت اسونا انها تستطيع ان تصبح حرة لانها تستطيع الذهاب الى عالم اخر لا بوجد به والديها و واجباتها كابنة عائلة يوكي .

اثناء سير اسونا و هي غارقة في افكارها لم تلاحظ رجل ينظر اليها بشهوة و يلعق شفتيه .

" اتسأل كيف سوف بكون طعم البطلة الرئيسية " - تمتم الشخص و هو يلعق شفتيه اثناء تذكر طعم لحم البطلات الثانوية .

كان الرجل يملك عيون سوداء بالكامل بقزحية حمراء و عروق حمراء تخرج من قزحيته و تنتشر في جميع ارجاء عينيه .

كان جميع من يعرف انمي طوكيو غول سوف يتعرف على عينيه كعيون غول .

كان الشاب اوتاكو تجسد في هذا العالم عن طريق الصدفة و لم يكن يستطع تناول الطعام دون التقيوء و كان يشم رأحها لذيءة من البشر و كان الشيء الوحيد الذي طعمه طبيعي هو القهوة .

و الشاب كاوتاكو بحياته السابقة عرف انه كان غول و لكن كبشري طبيعي لم يستطع تغيير عقليته و اكل لحوم البشر لهذا كان يصبر و بشرب الكثير من القهوة لسد جوعه .

لكن في يوم لم يستطع السيطرة على نفسه و ذهب الى مستشفى والده و دخل المشرحة دون معرفة احد و تناول جثة امرأة ميتة هناك .

بعد استقاذه من حالته الهائجة هاجمه شعر بالذنب و الاشمئزاز من نفسه لكنه لم يستطع نسيان طعم اللحم البشري الذي كان لذيذ للغاية بالنسبة للغول .

و اكتشف شيء اخر هو انه عندما اكل المرأة شعر بقوته تنمو و كان هذا ايضاً ادمان اخر .

بعد الكفاح لفترة قرر الشاب تقبله انه غول و يأكل البشر مما تسبب بتخليه عن محدداته و اصبح وحش طائش يغتصب الفتيات و يأكلهم احياء .

مما تسبب باختفاء العديد من النساء و الجثث من المستشفيات و تسبب بحالات ذعر في جميع انحاء البلاد .

و في يوم من الايام التقى بي سيليكا في الشارع و جعلته رأحتها الذيذة يرغب في الانقضاض عليها في الحال لكنه استطاع امسك نفسه و تتبعها و انتظر الفرصة لختطفها .

في اللحظة التي وجد بها الفرصة خطف سيليكا و اخذها الى مستودع مهجور حيث كان يأكل وجباته دائما .

و فعل معها كما يفعل دائماً مع ضحاياه ثم اكلها مما تسبب بزيادة الكاغوني خاصته بذيل واحد و هو ما كان يحتاج الى عشرات النساء لتحقيقه .

عند معرفة ان ابطال الحبكة كانوا يساعدوا على زيادة قوته بحث عن الجميع و استطاع ايجاد ليزبيث و اكلها مما زاد من عدد ذيوله بمقدار واحد .

بحث ايضاً عن شينون و سوغو لكنه لم يستطع ايجادهم و منذ بضع الوقت رأى اسونا و كان ينتظر الفرصة لطفها واكلها .

كان متشوق لمعرفة طعم و مقدار القوة التي سوف يحصل عليه بعد اكل اسونا البطلة الرئيسية .

بعد ان رأى ان الشارع فارغ استخدم قوته الا انسانية التي اكتسبها من كونه غول و اندفع بسرعة و امسك اسونا و قفز من سطح الى اخر اثناء اغلاق فم اسونا و كبح حركة مقاومتها .

.

.

.

.

.

.

.

.

.

.

مستودع مهجور في خليج طوكيو .

كانت اسونا قد تم ربطها على عامود عشوائي و تنظر الى الشاب امامها بخوف و رعب .

كان الشاب قد شرح لها كل ما فعله ببي ليزبيث و سيليكا بالتفصيل اثناء ذكر كيف كان رد فعلهم و طعمهم ... الخ .

شعرت اسونا بشعور عميق بالاشمئزاز من الشاب الذي امامها الذي كان يعتبر البشر مجؤد ادوات لتفريغ شهوته و طعام لملء معدته .

" هههه ، و الان حان دورك " - قال شاب اثناء لعق شفتيه - " اتسأل كيف هو طعم لحمك و كم من القوة سوف تمنحيني " .

" ميه اممم اننه " - كانت اسونا تكافح للهرب و طلب المساعدة لكن تم ربط جسدها في عامود حديدي و تم اغلاق فمها باحكام .

تقدم الشاب ببطء الى اسونا اثناء الابتسام بشكل مثير للاشمئزاز و اراد اللعب معها قبل اكلها لكنه شعر فجأة بالخطر و قفز بسرعة من مكان وجوده .

" ماذا تفعل لصيقتي ايها الهجين " - سمع الشاب صوت بارد من الجهة التي كان بها و رأى شاب وسيم بشعر ذهبي و عين حمراء و اخرى ذهبية و ينظر اليه بوجه بارد .

شعر الشاب بالخوف العميق عند رؤية العين الذهبي التي كان بها ساعة قديمة لانه شعر كما لو كان وحش مفترس يحدق به كما لو كان مجرد قطعة طعام لذيذ .

شعر الشاب بشعور ضحاياه عندما كان ينظر اليهم كما لو كانوا مجرد طعام و كان عليه الاعتراف انه لم يكن يحب هذا الشعور .

" شينيكاوا كيوجي " - تمتم ريو ببرود باسم الشاب الذي امامه و الذي كان احد الاشرار في الجزء الثاني من انمي sao - " لا انت شخص اخر يمتلك جسده " .

اكتشف ريو انه لم يكن شينيكاوا كيوجي بعد رؤية عينيه و الكاغوني التي تخرج من مؤخرة ظهره .

[ دينغ ، تم اكشاف تناسخ تم اطلاق مهمة خفية ]

...........................................................................................

[ اسم المهمة : التناسخ ]

[ وصف المهمة : اكتشف التناسخ في عالم sao و اقتله ]

[ شرط المهمة : اكتشاف التناسخ دون مساعدة النظام ]

[ هدف المهمة : قتل شيميكاوا كيوجي التناسخ الحاصل على سلالة الغول ]

[ مكافئة المهمة : 10.000 نقطة نظام ]

...........................................................................................

" ... " - نظر ريو الى اشعار النظام ثم الى شيميكاوا كيوجي الذي ينظر اليه بخوف و حذر .

" لا تقلقي اسونا سوف تكونين بخير " - نظر ريو الى اسونا و طمئنها بابتسامة لطيفة .

سار ريو الى اسونا و قطع الحبال التي تقيدها باشتخدام خنجر عشوائي من بوابة بابل .

" اوووواه ... " - انفجرت اسونا بالبكاء و هي تعانق ريو - " لقد كان سوف يأكلني " .

" لا تقلقي اسونا لن يفعل لكِ شيء و انا هنا " - كان ريو يواسي اسونا بلطف اثناء التربيت عليها لكِ تهداء .

اراد شيميكاوا الهرب عند رؤية ان ريو مشغول مع اسونا لكن لم يجروء على التحرك لانه شعر انه سوف يقتل في اللحظة التي سوف يتحرك بها .

" فالتنامي قليلاً و عندما تستيقظِ سوف يكون كل شيء منتهي " - قال ريو بلطف اثناء افقاد اسونا للوعي .

حمل ريو اسونا الفاقدة للوعي بحمل الاميرة و نظر الى شيميكاوا ببرود - " ماذا افعل بك الان ان مجرد الموت هو رحمة لك " .

كان ريو يفكر بكيفية تعذيب شيميكاوا لان الموت بسهولة كان ترف بالنسبة له و لم يرغب باستخدام زافكييل لان هناك فرصة ان يحصل على سلالة الغول و لم يملك طريقة لازالة اعراضها الجانبية حالياً .

" اجل هذا سوف يفي بالغرض " - قال ريو بمرح بعد ان تذكر عنصر معين في بوابة بابل .

ظهر تموج ذهبي بالقرب من ريو و خرج منه ابرة فضية كانت تبدو هشة و ضعيفة كما لو كانت سوف تكسر بمجرد لمسها .

لكن كانت هذه الابرة احد كنوز جيلجاميش و كان من المسحيل ان يضع جيلجاميش مجرد ابرة في خزنة كنوزه .

كانت هذه الابرة تستهلك الكارما الخاصة بالضحية و تعذب بها روح و جسد الضحية حتى تتدمر روحع للعدم .

على الرغم من مظهرها الهش الا ان هذه الابرة كانت سلاح مرعب بكل معنى الكلمة حتى انها لم تفرق بين كارما جيدة او سيئة و سوف تستخدمها لتعذيب الضحية .

سووووش .

انطلقت الابرة من التموج الذهبي بسرعة كبيرة و شقت الريح و دخلت الى جسد شيميكاوا في لحظة مما تسبب له بعدم القدرة على الرد في الورق المناسب .

" اااارررررررغ " - زأئر شيميكاوا كالوحش بسبب الالم و كان يلوى لي اخراج الابرة الا انه كان مستحيل لانها كانت قد توغلت الى روحه .

عند رؤية حالة شيميكاوا ابتسم ريو ببرود و استخدم اورييل للخرج مع اسونا لانه من المستحيل انقاذ شيميكاوا الان و كانت مسألة وقت حتى يموت .

.

.

.

.

.

.

.

.

.

.

في الشقة .

ظهر ريو فجأة و هو يحمل اسونا الا واعية بين يديه .

" ماذا حدث لي اسونا " - سأل ايتاتشي عند رؤية حالة اسونا .

" انها تنام فقط بعد ان تعبت من البكاء " - قال ريو و هو ينظر الى اسونا بابتسامة لطيفة .

" من هو " - سأل ليفي و عينيها تلمع بنية قتل قوية .

حتى ساتورو المسالم كانت ينظر الى ريو و هو يطلق هالته بغضب .

" لا تقلقوا انه الان يمر باسواء الالام في العالم على مستوى الروح " - قال ريو و هو يبتسم ببرود .

قشعريرة .

شعر الجميع بالقشعريرة عند سماع كلام ريو لان الم الروح لم يكن يقارن مع الم الجسد ، لكنهم كانوا سعداء لان اللقيط الذي هاجم صديقتهم كان يتذوق اسوء عذاب في العالم .

" ايتاتشي اريدك ان تذهب الى مدرسة اسونا و تأخذ لها اجازة و لا تسمح للمدرسة بالاتصال مع عائلتها " - قال ريو اثناء اخذ اسونا الى غرفة فارغة للراحة .

أومأ ايتاتشي و دخل الى البواية التي صنعها ريو و كان مستعد لكِ يستخدم الشارنقان لكِ يمنع المدرسة من الاتصال بي عائلة اسونا عن طريق وضعهم بي وهم انهم فعلوا هذا مسبقاً و ان اسونا مصابة بالبرد .

بعد مغادرة ايتاتشي تبعت ليفي ريو للاطمئنان على اسونا .

" ليفي اريدك ان تبقى مع اسونا حتى تستيقظ " - قال ريو و لكنه اعاد كلامه عندما رأى اسونا تتشبث بيده و ترفض تركها - " هل تريدين مرافقتي للعناية بي اسونا " .

أومأت ليفي و هي تنظر الى اسونا بقلق حتى ان ساتورو طلب من الحكيم العظيم ان يستخدم مهاراته لجعل نوم اسونا افضل .

[ دينغ ، تهانينا لي انهاء المهمة الخفية ]

[ لقد حصلت على10.000 نقطة ]

[ لقد تم فتح شريط التطور ]

" ... " - لم يهتم ريو باشعار مجموعة الدردشة لكنه نظر الى شاشة جديدة غير مؤلوفة .

[ دينغ ، تهانينا لقتل التناسخ رقم 1789 ]

[ لقد حصلت على فرصة اختيار احد قوات التناسخ رقم 1789 ]

[ قائمة القوات ]

لعنة لسان الغول / SS

شفاء الغول / S

كاغوني / SS

[ النهاية ]

" ... " - نظر ريو الى هذه الشاشة بعيون ضيقة و كان يفكر بما معنى هذا .

لكن بعد فترة هز رأسه و قرر التفكير لاحقاً و بدون تردد اختار الكاغوني .

كان ريو يملك معدل شفاء مخيف حتى ان هناك رصاصة في زافكييل تستطيع شفائه في لحظة لهذا تجاهل قدرة الشفاء .

و لعنة اللسان يجب ان تكون انه لا يستطيع سوى تناول لحم البشر و لم يحتج ريو للتفكير في الامر و فرضه مباشرة .

و لم يتبقى سوى الكاغوني و الذي يمكن ان تكون مفيدة في وقت لاحق .

[ دينغ ، لقد اخترت الكاغوني ]

[ يرجى بذل جهدك في قتل التناسخات الاخرى ]

لم يعرف ريو ما هذه النافذة لكن كان لديه تخمين ان جبرييل هيا التي اعطته هذه النافذة .

2022/11/06 · 246 مشاهدة · 1990 كلمة
Akasaki_Ryujin
نادي الروايات - 2022