نشر هو بينج حسه الإلهي الذي يصل ل 20 متر و بدأ بالبحث

وجد هو بينج ان الطفل اختبأ في مكان مختلف هن الأماكن الثلاثه و لكنه ما زال راضيا عن اختيار

كان يختبأ داخل علبه بيضاء ضيقه و لكنها مغلقه .. توجه هو بينج نحو العلبه و قال " اخرج لقد وجدتك "

لم يسمع هو بينج اي رد لذلك غضب قليلا و هو يفكر ما فائده الإختباء و انا اعرف مكانك لذلك قام بركل العلبه و لكنه لم يسمع اي رد لذلك قام بفتح العلبه

و لمفاجأته سقط الفتى مغمى عليه مباشره بعد ان فتح الصندوق

و بسبب الثلج الذي لامس وجهه عند سقوطه استيقظ و لكن نفسه كان ضعيفا جدا و خافت و يبدو انه سينقطع في اي لحظه

عندما رأى هو بينج ان الطفل قد استيقظ قال " ما هو شعورك و انت مستيقظ ؟ "

تعافى الطفل من ارتباكه و من ثم نظر لهو بينج و قال من دون وعي " هل انقذتني ؟ "

و من ثم قال بسرعه كبيره عندما ادرك محيطه " من انت ؟ و ماذا تفعل هنا ؟ "

" لقد كنت اتبعك من المدينه حتى هنا " قال هو بينج بهدوء

" كنت تتبعني ؟ ما هي الدوافع التي لديك "

" دوافعي ؟؟ انسى ذلك الأن و لكن هل تعتقد انك تستطيع البقاء على قيد الحياه مع هذا المرض و الجو ؟؟ "

كان الطفل المتسول عاجزا عن الكلام فبذكائه من الطبيعي ان يستنتج انه لولا هذا الطفل الذي عمره يقرب من عمره كان قد وجده كان قد مات بالفعل او حتى اسوء قد تموت " هي" لذلك قال بعد بعض الصمت " شكرا لك "

" اوه لا داعي لشكري , و لكن لماذا كان الرجال الثلاثه يلاحقونك ؟ "

شرح له المتسول الصغير لماذا كان الرجال الثلاثه يلاحقونه

يبدو ان عائله هذا الطفل كانوا من عامه الناس ميسوري الحال و لكن في يوم من الأيام تسرب خبر امتلاك عائلته لجوهره ثمينه كإرث عائلي و على ما يبدو ان هذه الجوهره تساوي 40 مليون عمله ذهبيه و لكنهم لم يكونوا على علم بهاذا و لسوء الحظ سقطت الأخبار في اذني احد النبلاء منخفضي المستوى و لذلك عرض على والد الطفل ان يشتريها ب 2000 ذهبه و بالطبع رفض والد المتسول الصغير هذا و في تلك الليله تم اباده العائله بأكملها و بقي فقط هو و اخته الصغيره على قيد الحياه لأنهم كانوا خارج المدينه بذلك الوقت

" ما اسمك ؟ " سأل هو بينج

" لينج غو "

ثم اشار هو بينج الى الغطاء الذي يحمله الفتى و قال " و ما هذا ؟ "

فتج لينج غو الغطاء و كان تحته طفلخ صغيره تبدو في السادسه من العمر تحته و لكن جسدها كان مترهلا و جلدها شاحب كما لو كانت تعتني من سوء التغذيه " اختي الصغيره " و بعدها ركع على الأرض بعدها و قال " ارجوك انتقم لعائلتي و سأعطيك الجوهره "

" هاهاهاها انت حقا سخيف جدا الجوهره ستكون لي بالطبع بعد ان اقتل تلك العائله النبيله " ثم هز هو بينج رأسه بخيبه امل و هو يقول " هل هذا كل العزم الذي تمتلكه للإنتقام ؟ "

بعيون حمراء و حزن عميق في صوته قال لينج غو " ثم ماذا تريد مني ان افعل ؟ ليس لدي القوه و ليس لدي التأثير حتى لو سعيت للإنتقام الن اسعى لموتي فقط , سيدي الشاب حتى لو لم ترد مساعدتي في الإنتقام لا يجب عليك اهانتي "

قال هو بينج " اهانتك ؟ بنائا على مظهرك الذي يشبه الكلب الضال حاليا هل تستحق ان اهينك ؟ "

غضب لينج غو بشده و بدأ جسده يرتجف " لا ... لا تذهب بعيدا " قال هذا و هو يصر على اسنانه

" لا تخطأ الأمر بالنسبه لشخص مثلك يحاول استعاره يد شخص اخر للإنتقام فأنت لا تستحق ان يكون لدي اي اهتمام لإهانتك , فأنت اسوء من الكلب الضال القذر , حتى الكلب سيعض شخصا ما اذا كان مهددا و لكنك تعرف كيف تنبح في الزاويه فقط , اوه لا حتى انك قد لا تنبح ستستمر بلعق جراحك " بعدها قام هو بينج برمي عشر عملات ذهبيه و قال " خذ هذا المال و انقلع و ابحث عن مكان تستمر بكونك سلحفاه في قوقعتها فيه و الأن اغرب عن وجهي هاهاهاها "

استمر ضحك هو بينج الساخر و بدأ بالعوده الى المكان الذي اتى منه و هو يقول " لقد اردت في الأصل اعطائك الأمل و القوه الكافيه للإنتقام هاهاها , ان تعتقد انك تريد استخدامي فقط هاهاهاهاها "

ارتجف لينج غو بشده و شعر ان كل كلمه قالها هو بينج كانت كالسكين الصلب الذي يقطع قلبه لأشلاء و لكن عندما سمع " لقد اردت في الأصل اعطائك الأمل و القوه الكافيه للإنتقام هاهاها , ان تعتقد انك تريد استخدامي فقط هاهاهاهاها " ارتجف بشكل لا يمكن السيطره عليه

و في هذا الوقت كان هو بينج يعد تحت انفاسه " ثلاثه ... اربعه ... خمسه " اعطى هو بينج لينج غو 10 ثواني و اذا تأخر اكثر من ذلك سيلتفت دون النظر للوراء و يغادر لأنه لا يوجد شيء يستحق النظر له على اي حال

و لكن شعر هو بينج برياح تأتي من خلفه و بوم !! ركع لينج غو و قال " اريد القوه التي يمكنني تحقيق الإنتقام بها سأقدم اي شيء لذلك "

كان هو بينج سعيدا في الداخل و لكنه لم يظهر اي عاطفه على وجهه " ماذا يمكنك ان تقدم لي لأعطيك القوه للإنتقام و اوه نسيت ان اخبرك ماذا كان اسمها تلك الجوهره ؟ انسى الأمر لست مهتما على اي حال ليست سوى قمامه على اي حال

"

توقف لينج غو عن الحديث و بدأ بالتفكير في ماذا يملك ليقدمه عندما قال " سأقدم حياتي لك "

" حياه , الان اصبح الأمر مثيرا للإهتمام و لكن الحياه هي نصف ما اريده فقط "

" سيدي الشاب اذا كان ما تريده يمكن لهذا المتواضع تحقيقه سأقوم به دون تردد "

" كن سيفي " قال هو بينج بصوت متكبر و فخور كما لو كان تنين السماء الفخور

ضرب لينج غو رأسه بالأرض و قال " انا لينج غو اقسم بإسمي و بأجدادي و أبائي بأني سأكون سيف السيد الشاب حتى نهايه العمر و ان خالفت هذا القسم فلأسلافي الجحيم ولا يخرجوا منه ابدا و ابنائي الذكور عبيدا و الإناث عاهرات للأبد "

شعر هو بينج بالتأثر عاطفيا و لكن اكثر من ذلك بالرعب

Darkmonrach

2021/09/16 · 424 مشاهدة · 1021 كلمة
نادي الروايات - 2021