الفصل 815 – مجنون

 

كان الحراس الشخصيون ينهارون على الأرض، وهم يئنون من الألم. وكانت هذه هي المرة الأولى التي يعانى فيها ليو تيانشي من هذا الإذلال. مهما كان طاغية وقاسيا في الماضي، لم يجرؤ أحد على لمسه. حتى الآن، إذا لم يخبر بايونيت وانغ دو ان يتوقف، من المحتمل أنه تعرض للضرب حتى الموت!

فيلق المدرعة الالية الـ 12، ليو تيانشي حفر على الفور هذا الاسم في قلبه. اغمض عينيه بالحقد والسم. فقط بعض القوات الخاصة، يعتقد هؤلاء الناس انه لا يمكن المساس بهم!

ني يان وقف. لم تكن إصاباته خطيرة. حدق في ليو تيانشي الذي كان لا يزال يهدأ وشين هان الذي كان قد فقد الوعي. كان يعلم أن هذين الشخصين لن يمروا هذه الحادثة مرور الكرام. إذا سمح لهم بالذهاب اليوم، فسوف ينهضون وينتقمون منه. شين هان كان أسهل في التعامل معه. بعد كل شيء، كان تأثير مجموعة مونيت المالية يتركز في أمريكا الجنوبية. ومع ذلك، ليو تيانشي كان مختلفا. كانت خلفيته أكثر تعقيدًا. إذا استخدمها، الكتلة العالمية ستكون في ورطة خطيرة.

ني يان مشى لـ ليو تيانشي، وقف فقط خطوتين بعيدا عنه. كان تعبيره باردًا وهادئًا.

ليو تيانشي اصبح قلق. كان ظهره بالفعل ضد الجدار. لم يكن هناك مكان آخر للتراجع.

"نـ- ني يان، لا يمكنك قتلي! اذا فعلت، الكتلة العالمية سينتهي أمرها بالتأكيد. لن يتمكن أحد من حمايتك!“ ليو تيانشي صرخ بشكل محموم. كان هذا هو النفوذ الوحيد الذي كان لديه. حين أوقف بايونيت وانغ دو في وقت سابق من قتله، فقد كشف ضعف ني يان.

ني يان سخر. "أتعلم؟ هذا فقط يجعلني أكثر فضولاً. إذا قتلتك هنا، الآن، سوف تنتهي الكتلة العالمية حقا كما تقول؟"

بعد رؤية النظرة في عيون ني يان، ليو تيانشي عرف أنه لم يكن يمزح. "أ-أنت... أنت مجنون لعين!"

"كيف ستتعامل معهم؟” بايونيت سأل. "إذا كنت تريد إزالة التهديد من جذره، اسمح لي أن أعرف. ثلاثة أيام هي كل ما أحتاجه لإبادة أسرته بأكملها."

وكانت هذه هي المرة الأولى التي يأخذ بها بايونيت المبادرة. كان عادةً الرجل الهادئ الذي يقف إلى الجانب. قد يخطئ الغرباء انه من النوع البارد والمتحفظ. الآن فقط كشف ألوانه الحقيقية، المرتزقة القاسي. عدد الأشخاص الذين قتلهم قد تجاوز بالفعل عشرات الآلاف. كانت يديه ملطخة بالدماء. عدد المسؤولين الحكوميين رفيعي المستوى الذين ماتوا على يديه لم يكن قليلا.

"أ- أنتم جميعا مجانين! حفنة من المعتوهين!“ ليو تيانشي أدرك أخيرا أي نوع من الناس قد قام باستفزازهم. ربما قد يفعلون شيئًا مجنونًا جدًا!

بايونيت ألق نظرة على ليو تيانشي وضحك. "لا تنسى. إن يومًا بلا قتل هو يوم لم أقم فيه بعملي".

ني يان هز يده. لقد نسي أن هذا كان واقعًا، ولم يكن يملك سيف زينارد.

بايونيت حدق في ني يان، ينتظر بصبر جوابه.

"اقتله. سواء قتلناه أو تركناه يذهب، فإن النتيجة ستكون هي نفسها. إما هو أو عائلته سيأتون ويسعون للانتقام. مع موته، سنحصل على الأقل على بعض العدالة لـ تانغ ياو. لا تترك شخصًا واحدًا حيًا. اريد ان يمسح هذا المكان سنتعامل مع العواقب في وقت لاحق!“ ني يان قال قبل الاستدارة للمغادرة.

حتى الآن، لا يزال ليو تيانشي يحمل أثر الأمل. هو امن ان ني يان لن يجرؤ على قتله. لذلك، عندما سمع هذه الكلمات، غرق قلبه على الفور إلى حفرة في معدته.

"نـ- ني يان لا تقتلني! من فضلك سامحني. أرجوك! اسمح لي أن أعيش. أقسم بالسماوات أنني لن أحاول البحث عن الثأر!“ ليو تيانشي اندفع إلى الأمام وعانق رجل ني يان. تركته غطرسته المعتاد تمامًا، حيث كان جسده مثبتًا على شريان حياته الوحيد. إذا لم يغير ني يان رأيه، سيموت!

ليو تيانشي لم يعد لديه أي شكوك في ان ني يان سوف يقتله.

"حسنا. وانغ دو، جميعا ساعدوا في ربط هؤلاء الرجال. اتركوا الباقي لي وأخرجوا من هنا. لا تدعوا هذا يؤثر على مستقبلكم،" بايونيت قال. قتل العشرات من الناس كان مجرد يوم آخر في المكتب بالنسبة له.

"ماذا تقول المدرب بايونيت؟ أعط الكلمة، وسنتولى بسهولة هذه المجموعة من القمامة!“ وانغ دو قال. لم يكن أي منهم غرباءً على الدماء والموت.

ليو تيانشي كان وجهه مغطى بالمخاط والدموع والدم. امتلأ قلبه بالخوف حيث اقترب منه الموت بسرعة.

"انقلع!” ني يان أرسل ليو تيانشي يحلق مع ركلة. بعد اتخاذ بضع خطوات نحو الباب، ليو تيانشي زحف مرة أخرى مثل كلب وامسك ساق ني يان الأخرى، ورفض التخلي.

"نـ- ني يان، ع من فضلك... من فضلك...! أنا - لا أريد أن أموت. أقسم على حياتي، سوف أتصرف جيدا. سوف أستمع إلى كل ما تقوله! إذا قلت لي أن أذهب جنوبًا، أقسم أنني سأذهب جنوبًا!“ ليو تيانشي بكى.

"اوه حقا؟ حسنا. هذه كلماتك. أول شيء أريدك أن تفعله هو قتله!“ ني يان أشار إلى شين هان المستلقي على الأرض. لم يكن مهووس الذي استمتع بالقتل. ومع ذلك، ليو تيانشي وشين هان قد دفعاه بالفعل الى الحافة. كان عليه أن ينتقم. إذا ترك قلبه ينعم، فإن العواقب ستكون خطيرة. من أجل حماية نفسه وأحبائه، لم يكن لديه أي خيار سوى توطيد قلبه. كانت هذه هي الطريقة الوحيدة للبقاء على قيد الحياة. حين قرر شين هان و ليو تيانشي أن يأخذا حياته، كانوا على استعداد لخسارة حياتهم كذلك!

"مـ-ماذا؟” ليو تيانشي نطق في حالة ذهول.

"سمعتني. اقتل شين هان،" ني يان كرر. جعل بايونيت يرمي خنجر لـ ليو تيانشي.

كلانج! سقط الخنجر على الأرض أمام ليو تيانشي.

ارتجفت يد ليو تيانشي وهو يلتقط الخنجر. نظر إلى شين هان. التقيا بالعينين. نظرته اصبحت قاتمة تدريجيا. كان هذا شريان حياته الوحيد. حياة صديقه مقابل حياته. كان كل رجل لنفسه! القوي يلتهم الضعيف!

"أنت غبي! لا تفعل ذلك! إنه يحاول أن يجعلنا نقتل بعضنا البعض!“ شين هان صرخ. ارتجف قلبه بعد رؤية النظرة الشريرة في عيون ليو تيانشي.

"أخي، أنا آسف، إذا كنت في مكاني، فأنا أعلم أنك ستفعل الشيء نفسه. رجائا سامحني.“ ليو تيانشي أمسك بالخنجر وانقض على شين هان.

لم يحدث في أعنف أحلام شين هان تخيل أنه سيموت على أيدي ليو تيانشي.

ني يان أراد أن ينظر بعيدا، لكنه صلب نفسه وسجل كل شيء على هاتفه.

ليو تيانشي أخرج الخنجر الذي كان يقطر بالدم. نظر الى عيون شين هان الهامدة التي لا تزال تحدق فيه، أسقط الخنجر في الخوف. التفت إلى ني يان. "هل ستسمح لي أن أذهب الآن؟"

"ليس بعد،" ني يان قال غير مبال. التفت إلى بايونيت. "هل لديك أي شيء مفيد يمكنني استخدامه؟"

"ماذا تقصد بذلك؟"

"شيء يمكن أن يأخذ حياته في لحظة عند إرادتي،" ني يان قال. ليو تيانشي لا يمكن أن يترك تماما هكذا. كان يحتاج إلى بعض التأمين الإضافي.

بعد سماع التبادل بين ني يان وبايونيت، ليو تيانشي لا يسعه سوى ان يرتعد في الخوف. هذان كانا شياطين! فقط ما الذي كانوا يخططون للقيام به!؟

بايونيت اخرج عنصر بين إصبعيه. " قنابل مصغرة. يمكن غرسها في لحم الشخص، وهي غير مرئية تمامًا لجميع أشكال الاكتشاف. لديها قوة متفجرة تعادل خمسة كيلوغرامات من مادة TNT. حتى أفضل، لا يمكن إزالتها. أي تلاعب سيؤدي إلى انفجارها على الفور."

"سأترك الباقي لك. بعد زرع القنبلة، يمكنك السماح له بالرحيل،" ني يان قال. بالبحث في جميع أنحاء الغرفة، شعر بعدم الراحة قليلا. 30 أو أكثر من الحراس الشخصيين يؤدون وظائفهم فقط، إنه في الحقيقة لا يرغب في قتل الناس إذا لم يكن مضطرًا لذلك. بعد إعادة الولادة، بدأ يؤمن بالكرمة. إذا قام بملئ يديه بالكثير من الدماء، فقد يعود حقًا للدغه ذات يوم. ومع ذلك، في بعض الأحيان، لن يكون أمام أي شخص سوى فعل شيء لا يريد القيام به.

ني يان استدار وتوجه للخارج. هو وعدة آخرين أحضروا تانغ ياو ورفعوه إلى السيارة.

"شكرا، يمكنكم أن تغادروا يا رفاق،" ني يان قال. السيارة لا يمكن أن تناسب الكثير من الناس.

"شي ياو، قودي أنت. أحضرينا إلى أقرب مستشفى،" ني يان قال. كانت إصابات تانغ ياو بعيدة عن الاطمئنان. من معرفته الطبية الضحلة، إذا بدأت حالة تانغ ياو التدهور، يمكنه وضع بعض الإسعافات الأولية.

شي ياو أومأت. قفزت إلى مقعد السائق وانطلقت بالثراون(السيارة، يمكن ترجمتها الرشق ما رأيكم).

على الطريق، تانغ ياو استعاد ببطء وعيه. ومع ذلك، كان ضعيفا للغاية. حتى رفع يده كان صعبا بشكل لا يصدق. برؤية ني يان، اندلع في ابتسامة غبية. "كيف حالك؟ يجب أن أكون أهلوس... " كان صوته مهتز بشكل لا يصدق، وكانت شفتاه شاحبة. كانت هذه كلها علامات على فقدان الدم المفرط.

"لقد فقدت الكثير من الدماء يا أخي. أنا متأكد من أنك تشعر بالإرهاق. فقط تحمل لفترة أطول قليلا. ستكون على ما يرام بمجرد وصولنا إلى المستشفى". ني يان قال.

"هاه؟ إذاً أنا لا أهلوس... هذا اللقيط شين هان أراد مني كشف مواقع وهويات الحياة الحقيقية لكل عضو في النقابة. لكنني لم استسلم لهم. كان أبناء العاهرات هؤلاء لا يرحمون. مهلا، أخبرني إذا كان لا يزال لدي ذراعي وساقي". تانغ ياو كافح لرفع رأسه.

بعد سماع كلمات تانغ ياو ني يان لا يسعهى سوى ان يضحك ضحكة مكتومة. في الوقت نفسه، تألم قلبه بعمق. كان الوضع مختلفا عن الخط الزمني السابق. ليو تيانشي لم يحاول قتل تانغ ياو على فتاة ولكن من أجل الحصول على معلومات منه. لحسن الحظ، تانغ ياو لم يكن على استعداد للتزحزح.

"لا تقلق. لا يزال لديك أطرافك. فقط خذ الأمور ببساطة واسترح،" ني يان طمأنه مع ابتسامة. تانغ ياو قد عانى من بعض الإصابات الخطيرة، ولكن في هذه الحياة، ني يان قد وصل في الوقت المناسب وسوف يبقى شقيقه على قيد الحياة! ابتسامة خفيفة تشكلت على وجهه.

"هذا جيد. أنا أكره الجراحة.“ تانغ ياو تنهد واستلقى.

الثراون قادت إلى المستشفى، وتانغ ياو تم نقله إلى غرفة الطوارئ.

بعد حين، ني يان تلقى تحديثا من بايونيت. قد تم التعامل مع الحراس الشخصيين الثلاثين. كان قد شفي ليو تيانشي من السم وزرعه مع قنابل مصغرة وتتبع قبل السماح له بالرحيل.

"هل من المستحيل حقًا استخراج تلك القنابل المصغرة؟" ني يان سأل. إذا كان حقا لا يمكن إزالتها، فإنه يمكنه السيطرة على ليو تيانشي. ومع ذلك، إذا تمكن ليو تيانشي من إزالتها، فإن الأمور ستصبح مزعجة بعض الشيء.

"أنا لم أر شخص ما يستخرج القنابل المصغرة بنجاح. ولكن، أعتقد أن كل شيء ممكن. أعتقد أن السماح له بالرحيل شيء سنأسف عليه. إذا حدث الأسوأ، يمكنني الاعتناء به. إذا ذهبت وراءه، فلن يعيش إلى الليل،" بايونيت قال.

ني يان هز رأسه. "الكثير من الناس يعرفون ان وانغ دو والآخرين دخلوا حانة معبد السماء. إذا قتل ليو تيانشي، سوف يكونون المشتبه بهم الرئيسيين. يجب أن ندعه يذهب الآن."

"ماذا علينا ان نفعل؟ شين هان مات. مجموعة مونيت المالية بالتأكيد لن تجلس مكتوفة الأيدي،" بايونيت سأل بقلق. قتل وريث مجموعة مونيت المالية. حتى لو لم يصل نفوذهم إلى الخارج، فسيظلون يرسلون القتلة خلفهم. إن النظر خلفك دائمًا، سيكون أمرًا مزعجًا.

"لا تقلق. لدي خطة". ني يان ابتسم بغموض.

 

 

**********************************************************

 

ترجمة: Śhædÿ Śhërįf

 

الفصل الثالث


دعاية للفصل 816:


شارك الفصل مع أصدقائك
التعليقات
blog comments powered by Disqus