قبل أسابيع عند حقل عباد الشمس الأحمر

بقي جين يحدق في خصمه الذي ظهر فجأة و قد طغت على وجهه ملامح التعجب

"هذا أنت؟.....، مستحيل أيعني هذا أنني فشلت؟"

ابتسم فتى الأوريس، و أجابه

"ليس تماما، لكن لا يمكن القول أنك نجحت أيضا ،لنقل أن الأمر فقط معقد جدا"

"بما أنك هنا فهذا يعني أنه عليك قتلي "

"تعرف القانون، لا يجوز بقاء مسافران في الزمن في نفس المجرى"

*كلانك*

ارتفعت شرارات إلتقاء السيف بالخنجر،و اهتزت الأرض لإصطدام الهالتين.

فجأة توقف الزمن عن التدفق

" بف، بف، بف كان هذا مسليا، أيها (( أيها البشري الأوريس الساحر المقاتل سيد الكرة ))،بدأت أفهم رغبة جنسكم في القتال ، قلبك ينبض بسرعة و أنت تشعر بتدفق الدم في عروقك، يا لها من نشوة"

تغير صوت الأوريس إلى صوت سيد الزمن و الأبعاد، و الذي يبدوا أنه مستمتع بجسده الجديد

"ألن تقتلني، أليس وجود مسافران في نفس الخط الزمني له تداعيات خطيرة"

رمق سفاري جين بنصف عين، و قد فهم ما يرمي إليه

"بف، بف،بف .... لما لا تقول ما في خاطرك، تعتقد أنني بعد أن تحررت من أسري سأقتل كل أتباعي"

نظرة جين الذي دلت أنه فكر في ذلك ، جعلت سفاري يستشيط غضبا

"بف، بف، بف.... أيها (( أيها البشري الأوريس الساحر المقاتل سيد الكرة، السادس الخائن، عديم الثقة)) ، كيف تتجرء على الظن بي أنا سفاري سيد الزمن و الأبعاد أن أخون من اخترتهم لمساعدتي............."

بينما كان سفاري يثرثرفي غضب، لم يتجرأ جين على أن يرد، فقد نعلم بالطريقة الصعبة ان ذلك سينتهي فقط بمحاضرة أطول

و لذلك إكتفى بالتعليق بينه و بين نفسه

' لقبي أصبح أطول......... و متى سينتهي؟'

لحسن الحظ أن الزمن متوقف، و إلا لضاع اليوم بأكمله على محاضرة الثقة التي ألقاها سفاري ، و لم يكن بمقدور جين سوى الدعاء، أن يشعر هذا الطائر بالملل و يتوقف عن الحديث

"على كل حال، سأسامحك هذه المرة، بف، بف،بف....... "

"جسد من هذا الذي تسكنه؟"

"إنها دمية من صنع صديق قديم، يمكنني تشكيلها كما أشاء................ بف، بف، أنظر"

في لحظة لمعت دمية الجسد، لتأخذ نفس شكل تاي جين و كأنه يقف أمام المرآة

"بف، بف، بف............لن أضيع وقتي الثمين أكثر من هذا، هناك تغيرات جديدة تستلزم تدخلي ، كما ذكرت قوانين الزمن لا تسمح بوجود أكثر من رحالة زمني في نفس المجرى، لذا أنا هنا لإعفاءك من هذا المنصب، المكعب الأحمر لم يعد ذو فائدة، لكن الشارة المشبعة بطاقتي يمكنني إستخدامها كوسيلة للإتصال مع المختار الجديد"

"حسنا، بإمكانك أن تأخذ الشارة"

" بف، بف،بف ، أعرف أنه من الصعب التخلي على شرف كهذا، لكن.......لكن....،بف ،بف ،بف أنت تخليت عنها بكل بساطة، أيها (( أيها البشري الأوريس الساحر المقاتل سيد الكرة، السادس الخائن، عديم الثقة ناكر الجميل))......"

كان سفاري سيلقي بمحاضرة ثانية، لو لا أن سبقه جين هذه المرة و عرف ما يقول لإرضاءه

"كيف تقول أنني تخليت عن منصبي كرحالة زمني ببساطة، قلبي يتمزق لذلك، لكني أعرف أن الأمر ملح، و إلا لما أتيت بنفسك أنت السيد العظيم"

هز سفاري رأسه، و قد راقه المديح

"بف،بف،بف....حسنا، سأمنحك هدية وداع، بعض الحبوب التي تساعدك في مشكلة توسع مجالك الروحي و ذكريات عن ما سيحدث هنا في المستقبل، فأحسن استغلالها"

يستطيع الرحالة القفز في الزمن، و رؤية لمحات من الماضي، لكن المستقبل محجوب عليهم

بينما جين يحاول إستعاب الذكريات ، ابتسم جين و قد فهم لماذا اختار سفاري القدوم بشكل هذا الأوريس بالذات.

"أنت تعرف ، مسبقا كيف سأستغلها"

"بالطبع فأنا سيد الزمن ،بف،بف،بف ........... لن يتغير الكثير بشأن إنتقامك، لكن على الأقل ستمنع الكارثة التي ستحل بهذه الأرض الطيبة"

لمعت الدمية التي اخذت شكل جين بضوء ذهبي ليتشكل على شكل طائر أسود مع شريط ذهبي على رأسه.

"بف، بف،بف، فتى الأوريس ذاك ،لا ذنب له فلا تقسوا عليه كثيرا"

اختفى سفاري في بعد أسود قام بإنشاءه، بينما سقطت الدمية  التي أخذت شكل جين كجثة هامدة على الأرض.

بعد مرور بعض الوقت، استيقظ فتى الأوريس( ريد الأصلي) ليجد نفسه مختوم القوى و مسجونا في كهف، و بجانبه شاب نسخة منه و كأنه أخوه التوأم.

"آسف يا صديق،لكن سأنتحل شخصيتك لبعض الوقت"

*نا نا نا نا *

"كدت أنسى، هذه يين هيئتي الروحية و سأتركها هنا لتؤنسك و تحميك"

======================

أمام البوابة القمرية

"كم عدد الذين عبروا حوالي المائتين الشخص، أتمنى أن تكون قد ودعتم رفاقكم فعلى الأغلب أنتم لن ترونهم ثانية فأضعف وحش هناك هو من الرتبة الرابعة"

التعليق الساخر لهذا الجانب من القصة الذي بات واضحا، قام فقط بتأجيج غضبهم و الذين راحوا يحدقون في جين عيون ترغب في تمزيقه، لكن كيف السبيل إليه و هو واقف إلى جانب خصومهم.

بعد أن تبين أن البوابة تؤدي لمجال الوحوش باقي العشائر لم يتخذوا أي إجراء،لكنهم لم يغمدوا أسلحتهم بعد.

" كل هذا التخطيط لقتل مائتين و سبعة و ثلاثون شخص فقط، لو رأى الوباء هذا فسيخيب ظنه بي، يبدوا أن أيام السلم أفقدتني لمستي"

كانت دماء مقاتلوا هايان تغلي،كيف لا و قد تسبب السفاح أبيض الشعر في ثلاثمائة شخص لحد الساعة ، أي ما يعادل ثلث قواتهم

 "لو أصاب والدي مكروه فسأشرب من دمك "

صرخت إبنة الزعيم مع عيون حمراء ليرد بسخرية

" أنا لم أحسب أباك ، فهو من العالم السماوي إذا لم يواجه وحشا من الرتبة السابعة فسيتمكن من العودة  "

ذكر الزعيم أعاد بعض الأمل لعشيرة هايان

" صحيح الزعيم معهم، إضافة إلى ستة مقاتلين من عالم الإنصهار بالتأكيد سيصمدون  "

" الزعيم أخذ الرمح معه، سيتمكن من توسيع البوابة و إنقاذ الجميع"

هنا جاء صوت فيي لإعلان الحقيقة المرة و يذكرهم أن الدنيا لا تأخذ بالتمني

" استخدام الرمح على البوابة جعلها غير مستقرة، سيلزمها شهرين أو ثلاثة على الأقل لتستقر ثانية "

" شكرا على المعلومة لنجعلها ستة شهور إذا، فلست مستعدا الآن لمواجهة الزعيم السماوي "

*بوووم*

دائرة سحرية  بيضاء لمعت حول البوابة، كان ذلك سحر الإنتقال و الذي هو الآخر يعتبر من سحر الأبعاد، دمج طاقته مع البوابة الغير مستقرة جعلها تنفجر و جثة دينو العالق بها تفتت إلا أشلاء

" أيها الساحر اللعين........"

" ساحر، كيف يعقل ان  يكون ساحرا ؟"

قبل أن يسمعوا الجواب جاءت صرخة لتوقظ الجميع من صدمتهم

" أقتلوا ذلك اللقيط، ما الذي تنتظرونه ؟"

قبل ان يستلوا سيوفهم كان جين يحلق في السماء مع إبتسامة على وجه

" شباب، ألا تسمعون بكاء الماندراكورا ،أليس نواحها أعلى من المعتاد، ربما هناك من شن هجوما على شجرتكم الغالية"

التفت البعض إلى صوب مقرهم الرئيسي، ليرو سحابة من الدخان الأسود

" سيدتي ما العمل؟"

تعرف الفتاة المجهود الذي بذله والدها الزعيم لإنشاء هذا المقر و إبقاءه بعيدا عن الأنظار، و إذا فقدوه فستكون نهايتهم خصوصا أنهم لا يمتلكون مكانا في الحد الشرقي

" عودوا إلى المقر جميعكم، آما أنت فأقسم أنني سأمزق لحمك و أنتزع عظامك"

ركض الجميع منفذا للأمر، أما فتيان باقي العشائر الذين وقفوا على جنب طيلة هذه المسرحية، رفعوا رؤوسهم إلى السماء محدقين في الساحر صاحب الكرة.

" ذلك هو إذا الفتى الذي يهدد إستقرار هايان"

" هل ذلك الشيء هي هيئته الروحية ، أم أنها أداة سحرية"

"السؤال هو، كيف يعقل أن يأتي ساحر إلى هنا؟"

سأل أحدهم وريث عشيرة مو، و الذي كان يفكر في الشيء ذاته

"إنها حية، تلك الكرة هي هيئة روحية و تمتلك وعيها الخاص..............مستحيل"

للتأكد من نظريته نادى بأعلى صوته

" سيد جين، هل أنت مقاتل أم ساحر"

" بدل السؤال عن ذلك، ألا يجدر بك الذهاب أيضا، ففي النهاية عشيرتك من تقود الهجوم"

كلام جين ترك الشباب في حيرة، لقد كانوا غائبين عن عشيرتهم لبضعة أيام، صحيح أن هناك بعض الخلافات بينهم و بين عشيرة هايان، لكن ليس لدرجة الهجوم على إحدى مقراتهم

" لا عمل لنا هنا، لنذهب و نتحقق من الأمر"

غادر الجميع و لم يبقى غير جين و مقاتل أخر في الساحة، لقد كان فيي توان

" لقد كان أنت من تنكر بهيئة الظلامي، لقد استغليتني لأقنع الزعيم بالذهاب"

فيي الذي عقد صفقة مع الظلامي، أدرك سريعا أن كل ما حدث في الأيام الفارطة هي من تخطيط الفتى الذي أقسم على يقتل كل فرد منهم

" أتقصد الباندا ، بصراحة فانون البرق خاصته كان مزعجا بعض الشيء، لكن صوت تحطيم عظامه كان يستحق العناء"

ابتسم جين و أضاف

"صحيح أنني خدعتك، لكن ليس و كأنك تمتلك خيارا آخر،حاول البقاء حيا و لا تسمح لزوجة المستقبل أن تسلبك حياتك قبلي، الوداع"

اختفى تاي جين، تاركا ألف سؤال و سؤال في عقل فيي

'اللعنة لقد سرت مباشرة نحو الفخ'

" جين حطم شوكتنا و دمر العشيرة  ،لقد خسرنا ضده و لم نعلم حتى"

لم يكن أمامه الآن سوى التظاهر بأنه لا يعرف شيئا و يشارك في الدفاع عن المقر.

 

شارك الفصل مع أصدقائك
التعليقات
blog comments powered by Disqus