كون الرئيس غير قادر على استخدام ورقته الرابحة الغولم العملاق، منح ذلك فرصة لسينغ ليشن هجمات متتالية ، في كل مرة كان يلتقي نصله الأحمر مع القبضة كان الشرر يتطاير و تسقط بعض الحجارة

*بام*

وقعت جزء آخر من القبضة، و ظهرت الدماء على يد الرئيس العجوز،  لقد كان سينغ أقوى مما اعتقد، من الواضح أن هذا الأخير قد وصل إلى أعلى مستويات الداو في مهارة القتال بالمنجل مما مكنه من مواجهة مقاتل من عالم الإنصهار، حتى و لو كان العجوز لم يستخدم كامل قوته، فصموده يؤكد أن سينغ كان ليحقق إنجازات عظيمة.

لولا عناد العائلة الملكية التي دفعت موهبة عظيمة كهذه ليصبح خائنا.

في هذا الوقت ، نصل المنجل المصنوع من الدماء، تقلص حجمه و نقصت قوته، جين الذي كان يتابع بتمعن مجرى الأمور، لم يكن ليمر عليه دون ملاحظته.

" هل بالإمكان أن أتحدث مع العجوز تخاطريا "

سأل جين المشرفة التي أومأت بالإيجاب

" صليني به إذا.......................................أيها العجوز على هذا المنوال لن نفوت الغداء بل سنفوت العشاء أيضا ألا ترى أنك تستخدم مطرقة لكسر حبة بيض"

" ماذا تعني يا فتى؟ "

" باختيار السلاح المناسب، تستطيع هزيمته في ثانية" 

التفت جين إلى دو باي مبتسما

" و السلاح المناسب موجود هنا، مع السعر المناسب تستطيع إستأجاره"

استمر الوضع على حاله العجوز شكل قبضة جديدة و هاجم، بينما سينغ يراوغ و يحطم القبضة بمنجله ، لكن كان واضحا أن قوة المنجل بدأت في التناقص.

" أهذا كل ما لديك أيها العجوز، ماذا تراك تفعل بعد أن أروي ضمأ منجلي بدماء طلابك الأعزاء،ها ها ها ....."

ضحك سينغ بجنون قبل أن يحرر المزيد من هالته السوداء لينشر المزيد من خيوطه السوداء التي انطلقت بسرعة جنونية كأفاعي تمشط الأرض بحثا عن المزيد من الدماء.

المشرفة تفاعلت بسرعة و صنعت حاجزا لتحمي نفسها و من معها، لكن الخيوط استدارت مبتعدا بحثا عن أهداف جديدة

" ابتعدوا، إياكم أن تلمسكم تلك الخيوط السوداء؟"

صرخ جياو تيي بأعلى ما يستطيع  محذرا الطلاب الذين كانوا يراقبون المعركة ، لكن الآوان كان قد فات، و وقع بعضهم في الشبكة.

 تلك الخيوط كانت و كأنها تملك وعيها الخاص، ناورت الهجمات و اخترقت أجساد ضحاياه، و تماما كالسابق راحت تستنزف الدماء منهم.

ابتسامة عريضة ارتسمت على وجه سينغ، و قد ظن أن المعركة تسير لصالحه، لكن ملامحه تغيرت و هو يرى الجثث التي أصابها و هي تشع بالضوء الأحمر

" أيها الغبي أتظن، أن عالم الإنصهار مجرد نكتة"

في هذه اللحظة تحولت الجثث إلى غولم حجرية بحجم الطلاب، و أمسكت بالخيوط السوداء بكل قوتها ،و منعته من القيام بأي حركة.

" دو باي................... إنه دورك"

نادى جين على دو باي، الذي كان في وضعية الإنطلاق و قد أحاط نفسه بهالة قرمزية

" أخيرا جاء دوري، فلتشهدوا جميعكم عظمتي....."

كسهم انفلت من القوس و بسرعة جنونية انطلق دو باي نحو سينغ، هذا الأخير بالرغم أنه لم يعرف ماذا يخطط الشاب الأسمر المتحمس بالركض نحوه هكذا، لكنه أطلق المزيد من الخيوط السوداء باتجاهه

بخفة متناهية ناور دو باي الخيوط السوداء المتبقية، في الوقت ذاته موجة من الصقيع غطت المكان،  محولتا كل ما حوله إلى جليد، الخيوط السوداء الذي كانت تملأ المكان في لمح البصر أصبحت متجمدة

و قبل أن يستوعب سينغ ما يحدث، كان دو باي قد و صل عنده و بلمسة من إصبعه تجمدت البذرة، و انهار الخيوط المتجمدة إلى عدة أشلاء.

قوة دو باي تكمن في سرعته الجنونية، كان ذلك واضحا يوم امتحان الالتحاق بالمعهد فقد حقق رقما قياسيا بقطع الغابة ركضا على الأقدام في أقل من ساعة، و مع الدائرة السحرية التي استعملها جين عليه تعززت هذه الميزة أكثر

و الآن بعد اختراقه عالم الروح يستطيع القول بثقة أنه لا يوجد من في جيل الشباب من ينافسه في السرعة.

" أجل.......أجل.......... رائع، هذه هي سرعتي و هذا هو قانوني ، هجوم الصقيع الساحق "

من خلف الجميع كان دو باي يقفز كالمجنون، بينما كان البقية يحدقون باستغراب لقد كانت تلك سرعة جنونية ، هم لم يتمكنوا حتى من رؤيته حين عاد إليهم

***آآآآه***

صرخ سينغ و هو يمسك صدره، و قد شحب وجهه و ظهرت عروقه و راح يسعل بقوة لدرجة أن بصق دما، بعدها اختفى النصل الأحمر و لم تبقى في يده غير هيئته الأصلية العصا.

*بوووم*

لكمة العجوز الصخرية ، ضربت سينغ بقوة حتى أن الجميع كان قادرا على سماع صوت تحطم العظام، ليتدحرج على الأرض عدة مرات و يقع  مغميا عليه في الأخير.

جسد سينغ كان متضررا للغاية و لذلك تم أخذه على وجه السرعة للعلاج، بعد ذلك سيتم التحقيق معه لمعرفة شركائه و كيفية حصوله على البذرة ، مسألة الطلاب التي بدت و كأنها مجرد محاولة اختلاس، إتضح أنها مسألة ضخمة و هناك من يخطط في السر للإيقاع بالمملكة.

العجوز رئيس لجنة العقاب كان منبهرا بنباهة و دهاء جين و كيف أنه اكتشف نقطة ضعف سينغ و خطط للإيقاع به بتلك السرعة، ليطلق بعدها تنهيدة صغيرة

' كان ليكون رائعا الحصول على شاب مثله كتلميذ خاص '

فكر العجوز  في ذلك لبرهة، لكن لم يكن هناك فائدة من التمني، فبالإضافة أن جين إلى جانب أنه مقاتل فهو ساحر و مرشح ليكون تلميذ الساحر العظيم، فاتخاذ تلميذ بهيئة مجهولة هي خطوة صعبة حتى على مقاتل محنك مثله.

 قبل أن يلتفت إلى دو باي

'هذا الفتى الذي يقفز كالمجنون أمامه هو جوهرة لم يتم صقلها بعد، موهبة  سيكون لها وزنها في المستقبل'

" أحسنتم يا أولاد، سرعة بديهة جين، و سرعة أقدام الفتى الأسمر جعلتنا نتخطى الأزمة بسهولة"

ابتسم جين و أشار إلى ليان و تشوي

" للفتيات دور أيضا فليان ، هي من أشارت إلى أن الخيوط السوداء نابعة من البذرة المزروعة على صدره و ليست من هالته، و تشوي هي من ساعدت في إلقاء الوهم على الغولم الحجري "

أثناء المعركة ، أنشأ العجوز مجموعة من الغولم بالحجم البشري، و لي تشوي قامت بإلقاء سحر الوهم عليهم ليظهروا على شكل طلاب ،  كانت خدعتها فعالة و بها تم الامساك بعدة خيوط سوداء مما سهل من مهمة دوباي في تجميدها.

"اوه، أيتها الساحرة الصغيرة لقد قمتي بعمل متقن، و أنت أيضا يبدوا أن  لديك احساس جيد اتجاه طاقة الهالة......... ..........آنسة زي يون، أليست هذه الفتاة نفسها التي كانت هيئتها هي انعكاس لصورتها"

أومأت المشرفة بالإيجاب لتضيف

" و كذلك الأمر بالنسبة لجين، أما دو باي فهو من صنف الوحش و هيئته غير مكتملة"

راح العجوز يمسح لحيته البيضاء، و يتذكر كلام جين في السابق، عندما قال أنه يملك السلاح للإيقاع بسينغ لكنه لن يقدمه بالمجان، في العادة كان ليغضب أن يقوم طالب بمساومته، لكن أمام هذه المواهب الشابة و التي ستعاني مستقبلا و يتأخر نموهم كون هيئاتهم مجهولة و لا يملكون حاليا تقنيات نمو تناسبهم، لم يعطي للأمر أهمية بل ابتسم مقررا مساعدتهم

" آنسة زي يون، بأمر مني سيتم تعين أربعتهم كطلاب فخريين ، مع ترخيص خاص بالدخول إلى الطوابق العليا في المكتبة"

بسماع هذا الخبر الفرحة لم تسع الجميع لينحنوا جميعا يشكرون العجوز على كرمه، في الوقت ذاته جين راح يساوم المشرف جياو تيي

"سيد جياو، أعتقد أن علاقتنا بدأت بالقدم الخطأ ، بالرغم من تعييني كساحر فإن هيئتي ليست سحرية و  إن كانت إبنة أختك مهتمة بمنصب تلميذ الساحر العظيم، فلن أنافسها مقابل نصف الكريستالات التي ستحصل عليها شهريا فما قولك............؟"

المشرف كان يغلي غيضا، من وصف ابن أخيه بالفتاة و من جرأته على مساومته، لكنه بالطبع كتم غيضه و أومأ بالإيجاب بعد فشل محاولتهم في طرده كانوا قد فقدوا الأمل في أن يصبح سليلهم تلميذا للساحر العظيم، و اقتراح جين كان كطوق النجاة بالنسبة لهم.    

' المخادع، منذ البداية كان رافضا الانضمام للساحر و الآن هو يتاجر بالأمر'

لي تشوي بقيت متسمرتا في مكانها و هي تسمع مساومة جين لتتنهد في الأخير، و تفكر في انه إن لم يفعل أمرا كهذا فلن يكون المخادع الذي جلبته من المستقبل.


=================================

تأليف: Magicien

الفصل القادم: ما فقدناه في المدينة المحتلة لا يعوض؟

" مستحيــــــــــــــــــل..............................جين يبكي؟؟؟؟؟؟؟ "


----------------------------------
أرجوا أن ينال الفصل إعجابكم

شارك الفصل مع أصدقائك
التعليقات
blog comments powered by Disqus