919 - الفصل 143 الجزء الثاني سلسلت حدثت معجزة في الطائفة الشيطانية 12

لا تدع القراء تلهيك عن الصلاة و الذكر

جميع ما يتم ترجمته ينسب الى الكاتب و خياله

ادعوا لاخوتنا بفلسطين المحتلة

.

.

.

الفصل 143 الجزء الثاني سلسلت حدثت معجزة في الطائفة الشيطانية 12

.

.

بداية الفصل :

.

شعرت و كأن ما احمله هو جثة شخص يحتضر

للحظة كادت يد الشيطان السماوي ان تفلت جسد كايل بدون وعي , لكنه استعاد ادراكه بعد ان راى ان عيونه تلك لم تغلق حتى و الدماء تتسرب منها , عندها دعم جسد كايل بعناية

" الشيطان السماوي ! "

استطاع رؤية حراسه و اناسه يقتربون بعد سماعه لصوت شيطان الرعد

عندها ضرب الشيطان السماوي قدمه بالأرض

ضررررب ! ! !

و اهتزت الأرض بشدة

غيرة عيون الشيطان السماوي وجهتها الى شيطان الرعد

" اياك و التهور !"

توقف شيطان الرعد و الاوصياء

القوة التي هزت الأرض لتوها , لقد جعلتهم يدركون ان شيطانهم السماوي قد تحرر من غسيل العقل و كونه جيانشي حية , و أيضا انه لم يفقد أي من قوته

و في الوقت نفسه استطاع ملاحظة مظهر السيد الشاب كيم . و عّرفه هذا على ما يجب ان يفعله الان

" يرجى من الجميع العودة الى الخلف ! "

تحدث شيطان الرعد الى الناس القادمين

و أضاف : " سنسلمكم نتائح التجربة بشكل صحيح في وقت لاحق , اما الان فمن الأفضل ان تنتظروا بعناية في مكان بعيد و أيضا , يجب عدم الحديث عن أي مما رايته اليوم !"

و خرجت معها بعض التحذيرات القاسية لكنه امر لا مفر منه

لم يمنع شيطان الرعد اصدقاء السيد الشاب كيم من الذهاب و التوجه الى جانب الشيطان السماوي , كان هذا لمعرفته ان من يتوجهون لجانبه ليس الشيطان السماوي بل الى جانب سيدهم الشاب كيم

و غير هذا فقد كان شيطان الرعد قلقا من ان كان الشيطان السماوي بخير ام لا و ايضا مظهر السيد الشاب كيم الذي لم يسبق له ان رآه من قبل

الشيطان السماوي الذي نضرت بشرته و السيد الشاب كيم الذي كان في حالة فضيعة لا يمكن تفسيرها بالكلمات

" كيف يمكن ان يحدث هذ--- ! ! "

كان شيطان الرعد عاجزا عن الكلام

" بشري ! ! بشري ! ! "

اغلق شيطان الرعد اعينه المرتجفة باحكام بعد سماعه لصوت الطفل الصغير القادم من خلفه , الفرح الذي عاشه بعد نجاة الشيطان السماوي الذي اعتبره ابن له قد اختفى و انتابته مشاعر مضطربة بعد رؤية الحالة التي وصل لها السيد الشاب كيم و جعلت من يد الرجل الذي اطلقت عليه الفصائل الصالح اسم الشيطان ترتجف

و كان هناك شخص اخر ارتجفت يداه

كان كايل

" اااممممغغ ! ! "

كنت اعلم ان هذا سيحصل !

- اااااا !. اااحمم !

استمر الرخيص بتحمحم و لم يقل أي شيئ

- انت بحاجة لتقيئ المزيد من الدم ! و بعد ذلك سوف تشعر بتحسن ! , هيا فل نتخلص من الحمل الثقيل الان ! [ الطفل الباكي : مور باشن مور باشن مور اينرجي مور اينرجي ]

ظل الرجل العجور ذلك الطفل البكاء صاحب الحيوية يتحدث ببراعة و لهجة صارمة , وعلى العكس عندما كان بمفرده فقد كان ممتلئا بالطاقة الان و بدا متحمسا بعد استيقاظ اخوته و اخواته الكبار

’ هذا يصيبني بالجنون ’

كايل قد اصبح منزعجا

جسده ليس بحالة سيئة حقا و كما قال الطفل البكاء فكلما تقيئ المزيد من الدم كلما اكتسب جسده المزيد من الحيوية و شعر بقلبه ينبض بقوة اكثر من أي وقت مضى

و لكن في كل هذا ؟

’ سيكون من الأفضل ان يغمى علي فقط ! ’

لكن انا لا استطيع حتى الاغماء

عقلي واعي جدا

- ااوه بالطبع اذا أرغمت فجأة على سكب كل هذه الدماء فمن الطبيعي ان يفقد جسدك قوته

و بصراحة كان يريد حقا تجاهل صوت ذلك الطفل البغيض

لكنه لم يستطع

لانه خائر القوى حرفيا الان

و لهذا كان كايل يرى مجموعة من الناس يتجمعون نحوه و هم ينظرون له رغم ان رؤيته كانت محجوبة بالدموع الدموية

كان من الصعب عليه ان يرى تعابيرهم من خلال تلك الدموع

" بشري ! ! لا ! لا تنم ! عد لوعيك ! ! "

لن يغمى علي

عقلي في حالة جيدة أيضا

لقد فقدت فقط بعض الدماء و جسدي خائر القوى

" السيد الصغير "

سمع صوت رون الدموي

و هذا اخافه بعض الشيئ

و زاد احباطه

لماذا ينتهي الامر دائما هكذا ؟

لا . لا امانع ان اتقيئ دماء لكن الا استطيع تقيئها بشكل طبيعي و لطيف [ لطيف ؟؟ ]

- مستحيل كايل متى كان تقيئ الدم يمكن ان يكون لطيفا ؟

و في اللحظة التي سمع فيها الهراء الهادئ للرخيص تحدث كايل بغضب لم يكن حتى يعلم انه يملكه

" أيها الرخيص..... من فضك ...... اخراس "

لم يستطع حتى التحدث بشكل صحيح بسبب الدماء التي استمرت في التدفق

و مع ذلك أراد ان يقول شيئ على الأقل

" كنت اعلم ان الامر سينتهي هكذ--- ! "

و مع ذلك فان تلك الكلمات الي كتمت بالدماء المتدفقة ولم يمكن نقلها بشكل صحيح لم تظهر كأكثر من مجرد غمغمة

" ...... هل علمت ان هذا سيحدث ؟ "

و مع ذلك فقد فهم الشيطان السماوي نية الكامنة وراء كلمات كايل بشكل خاطئ

" ... فهل واصلت القيام بهذه التجربة رغم معرفتك بانك ستتقيئ الدم بهذا الشكل ! .... لماذا لم تخبرني اذن ؟ !"

شعر الشيطان السماوي بالإحباط الشديد وهو يرى الدماء تتدفق من ذلك الجسد البارد وواجه صعوبة في الحفاظ على سلامه العاطفي

و بدأ الندم و الغضب يتملكان وجهه الحاد

" لو اخبرتني لكنت وجدت طريقة أخرى ! "

لماذا تأخذ كلامي هكذا ؟

لا لا

انا لا أقول انني كنت سافعل هذا كما قلت

عندما سمع عن تجربة لأول مرة اعتقد انها شيئ يستحق المحاولة

و لكن بينما كان يقوم بها انتابه الشعور بانه ستحصل مشكلة كبيرة و لهذا علم ان الامر سيكون على هذا النحو

و من الإحباط اغلق كايل عينيه

الان انه منزعج حتى من الاستمرار من الحديث

" لاا ! بشري ! عد لوعيك سوف ادمر الجميع !"

لّن يغمىى علىى

في اللحظة التي شعر فيها بيد راون السمينة توضع على خده فتح عينيه على مصرعيها

و لكن على عكس اعتقاده بانها فتحت كليا فقد بدت انها بالكاد فتحت بسبب الدموع الدموية التي استمرت في التدفق منها

’ اعتقد ان شكلي مرعبا جدا الان "

في تلك اللحظة انفجرت ضحكة من فم كايل عندما ظن ان مظهره الان اكثر رعبا من كل الاشباح و العفاريت [ رون بيصفقك اليوم ]

و كانت تلك هيا اللحظة تشوهت تعبيرات جميع من رأوا هذا المشهد . و على وجه الخصوص اظهر الشيطان السماوي بوضوع جميع المشاعر على وجهه و فقد رباطتة جأشه

" هل تملك حضورا عقليا كافيا لتضحك الان ؟؟؟ !"

" يبدوا انه يملك "

رفع الشيطان السماوي رأسه عند سماعه الإجابة الهادئة التي القاها احد رفاق السيد الشاب كيم وهو رجل اشيب ابتسم بهدوء

" سوف نعتني بك سيدي الشاب كيم " [ الترجمة الفعلية : حسابك بعدين ]

و في لمحة رون اخذ كل من تشوي هان و بيكروكس كايل و دعماه

تنهد سوي خان و ضغط على صدغه بشكل متكرر . و رغم ان تشوي جونغ سو كان يغطي وجهه بقماش الا ان لم يستطع إخفاء طاقته المضطربة

" بشري "

تعلق راون على ظهر بيكروكس و استمر في تفحص كايل و كان قد تخفى مجددا , حتى اعنيه الزرقاء الداكنة كان مختفية

" ماذا علينا ان نفعل مع الفصائل الأخرى التي تنتظر ؟ "

سأل الشيطان السماوي رون بهدوء بينما يوشك على المغادرة

" سأكون ممتنا ان تمكنت من ارسالهم الى مساكنهم "

أجاب رون بهدوء بينما يخفض رأسه

" ثم سأتحرك أولا "

غادرت مجموعة السيد الشاب كيم بوتيرة سريعة

كان اجرائهم سريعا و ثابتا كما لو انهم اعتادوا على هذا النوع من العمل

و على وجه الخصوص بدت حركات تشوي هان سلسة جدا اثناء دعمه لكايل بشكل مريح للغاية

و مع ذلك استطاع استشعار الالحاح في حركاتهم السريعة

و في الواقع بغض النظر عن ذلك فقد استطاع الإحساس بما كانوا يشعرون به بمجررد ان يرى تعابير وجوههم و اعينهم

" هاااه "

تنهد الشيطان السماوي

كيم هاي ايل

لم يغمى على هذا الرجل حتى النهاية و ظل عقله واعيا

أي نوع من القوة العقلية المذهلة هذه التي يملكها ؟

وضع يده على صدره

كان قلبه يتسابق

استمرت الطاقة الذهبية الحمراء التي تبقت فيه في الالتفاف على قلبه و ذوبان فيه

و كلما فعلت هذا ازداد قلبه قوة

واصل السيد الشاب كيم علاجه بشكل طبيعي حتى النهاية رغم معرفته بما سيحدث

" ...... "

نظر الشيطان السماوي حوله

ورأى احجار الزوايا المكسورة و الشقوق التي انتشرت في الأرضية في مختلف اجزاءها و التي انلقبت في أجزاء أخرى منها و هذا جعله يرى شده الصراع الذي حصل هنا

رفع رأسه الى السماء

تتلاشى الغيوم التي استحضرتها صواعق السيد الشاب كيم تدريجيا و ظهر من خلالها اشعة الشمس التي انتشرت خيوطها الى الأرض

اغمض عينيه قليلا ثم فتحها على ضوء الشمس المتدقف

نظر الشيطان السماوي الى الامام مباشرة

على الرغم من امر شيطان الرعد لهم بالمغادرة الا انه ليست الفصائل الصالحة والشريرة فقط من لم تغادر بل حتى قادة الطائفة الشيطانية الذين بدوا مترددين و محتارين بشأن المغادرة

" التجربة كانت ناجحة ! "

وصل صوته المليئ بالطاقة الى آذان الناس

و حين جاء الى اذان شعب الطائفة الشيطانية سطعت تعبيراتهم عند سماعهم لذلك الصوت الذي احتوى على القوة العميقة و الهائلة , وتصلبت معها تعبيرات الفصائل الأخرى عندما خمنوا حالة الشيطان السماوي

و لكن سرعان ما سائت تعبيرات الجميع بعد قوله للكلمات التالية

" وفي الوقت نفسه فشل نصفها أيضا "

علموا ما الذي فشل بدون الحاجة الى الاستفسار عن ذلك

نظر بعضهم الى الطريق الذي غادر منه السيد الشاب كيم

و رأى بيوك سيون الذي كان احد هؤلاء الأشخاص الشيطان السماوي يقترب منه

" اود الحديث معكم غدا فهل هذا ممكن ؟ "

لم يقل بيوك سيون شيئا للشيطان السماوي الذي تعامل معه كواحد من القادة الخمسة للفيصل الصالح

تقدم الشيخ هو بسرعة الى الامام و أجاب بدلا عن الذي بدا انه في حالة من الذهول

" انه ممكن "

" جيد ماذا عن فيصل الشر "

اجابت سيما دان دون تردد

" انه ممكن "

" ثم دعنا نلتقي غدا "

غادر الشيطان السماوي دون ندم بعد ان ترك كلمات أخيرة

" آمل ان تتذكروا جيدا انه لا احد استطاع الهروب من براثن الطائفة الشيطانية حتى الان "

أي كائن حي سيموت لحظة تفكيره بالهروب من الطائفة الشيطانية لذا لا تحاول حتى التفكير في الحديث عن ما رأيته اليوم

الا اذا كنت راغبا في الموت

و كانت إجابة الجميع الصامتة هيا دليلا على تجاوب مع تحذيرات الشيطان السماوي الدموية

" يرجى العودة الى مكان اقامتكم الان "

و ردا على طلب الوصي الايسر المهذب توجه كلا الفيصلين الى مكان اقامتهم دون قول الكثير

و نظرا لكون اقاماتهم مختلفة فقد تباعدت مساراتهم في النهاية و انتهى الامر بالشيخ هو الى التوجه الى مسكنه مع بيوك سيون بمفردهما

" الشيخ هل انت بخير ؟ "

و ردا على سؤال الشيخ هو الحذر استمر بيوك سيون في السير للامام مع تعبير فارغ على وجهه , عندها خدش الشيخ هو راسه و تحدث

" الأمير الشاب كيم شخص مذهل اليس كذلك ؟ كيف استطاع الحصول على هذا النوع من القوة ؟ "

" نعم انه عظيم جدا "

في تلك اللحظة تحدث بيوك سيون و اغلق الشيخ هو فمه , عندها تمتم بيوك سيون بوجه انغلق في التفكير

" متى كانت اخر مرة سفكت فيها دمائي من اجل شخص ما ..... من اجل قضية ما ؟ "

نظر الى الفراغ بعيون غامضة كما لو كان يحاول تذكر ماضيه ثم تحدث مرة أخرى

" .... لقد ملئت نفسي بالعناد لدرجة انني فقد مساري الذي يفترض بي ان اسلكه "

لقد بدى انه اكبر من الامس

لكن عيونه أصبحت اكثر تركيزا و ووضوحا

" لكن الان يبدوا انني استطيع ان أرى طريقي مرة أخرى "

ابتلع الشيخ هو لعابه و هو يشاهد التغييرات الحاصة له لكنه توقف عندما تحدث بيوك سيون مرة أخرى

" لدي معلم في الحياة اليوم "

اومأ الشيخ هو و هو ينظر الى بيوك سيون بابتسامة مشرقة تنتشر على شفتيه كما انتشار الضوء

" حسنا لا اعلم ان كان السيد الشاب كيم قد يقبلني كتلميذ له لكن سيكون امرا رائعا ان قبلته كمعلم في قلبي و راقبته من الجانب "

"هههه "

اطلق بيوك سيون ضحكة ضحلة و لكن بعد ذلك أصبحت تعبيراته قاسية

" ..... اشعر بالقلق عليه "

" ههم انا أيضا "

و اصبح تعبير الشيخ هو قاتما أيضا

.

في هذه الاثناء , و خلال ذلك الوقت

كان كل من سيما دان و سيما جونغ يتجهان نحو مسكنهما بوجوه جادة و يستمعان الى المحادثة التي تحصل بين تونكا و سيما تشينغ و شيامين

" ها ها ها ها لا تقلق , سوف يقف السيد الشاب كيم على قدميه مجددا "

تونكا احد رفاق السيد الشاب كيم و الذي عاش عمليا في مكان إقامة فيصل الشر

" ههههمم , رغم ذلك مازلت اشعر بالقلق عليه "

على عكس تونكا الذي ابتسم بشكل مشرق , فلم يستطع شيامين و سيما تشينغ من إخفاء مخاوفهما , و على وجه الخصوص كان سيما تشينغ يشعر بالقلق و التوتر بشأن قائده

" حتى ذلك الذي التهم العملات المعدنية بادمان و لم يتقيئ دما بمثل هذه الغزارة , لم أرى يوما شخص كهذا في حياتي و ظل حيا "

اصغرهم سيما جونغ فتح فمه بشكل جدي على نحو غير معهود

" كانت صواعق السيد الشاب كيم هيا قوة لم يسبق لي ان رأيتها في حياتي و لكن آثارها هيا أيضا شيئ لم أرى مثيله من قبل "

" هذا يمكن ان يحدث "

اومأ تونكا

" انا قلق أيضا بشأن السيد الشاب كيم "

تحدث عن مشاعره بصراحة

" لكن السيد الشاب كيم كان شخصا فاز بمعارك و حروب اكثر من هذه بكثير و في كل مرة واجه ذلك كان يتقيأ الكثير من الدماء و يغمى عليه في كثير من الأحيان , و ضحى بنفسه لاجل انقاذ حياة عدد لا يحصى من الناس "

وخز شعب فيصل الشر آذانهم مع حديث تونكا الذي ذكر فجأة حياة السيد الشاب كيم التي لم يسمعوها من قبل

لم يعلم تونكا هذا و تحدث وهو ينظر للفراغ

كان هو أيضا يريد ان يكون بجانب كايل لكنه يعلم انه لن يكون سوى عقبة بين الأشخاص الذين اندفعوا من حوله

حتى عندما لم يكن موجودا بجانبه فقد مر كايل هينتوس عبر ساحات معركة لا تعد و لا تحصى و عاد حيا حرفيا من مفترق طرق الحياة و الموت

" اذا امتلك كايل هينتوس شخصا يحميه فانه يبلغ من القوة مايجعل حتى الالهة تخاف منه "

نادرا ما كانت عيون تونكا جادة ,

نظر كل من سيما دان و سيما جونغ اليه

و حتى شيامين و سيما دان كانا في حالة ذهول كما لو انهما يفكران بما قاله

كان في ذلك الحين

" لهذا السبب من الممتع التواجد معه "

ابتسم تونكا

" ان كنت معه فسوف تحضى بكثير من المعارك الممتعة , هاا انا اشعر بحكة شديدية الان "

" ها ها ها ها ها "

و سرعان ما اختفت الجدية منه و تحولت تعبيرات سيما جونغ و سيما دان الى القتامتة عندما نظروا الى تونكا الذي يضحك من قلبه

" انت الأفضل "

" صحيح "

و في الواقع كان سيما تشينغ و شيامين يفضلان هذا الجانب منه اكثر

نظر تونكا الى هذا و تذكر الامس

تونكا الذي أصيب بخيبة امل عميقة لانه لم يستطع ان يرى السجال الذي حصل بين تشوي هان و تشوي جونغ سو لدرجة انه كان يفقد شهيته للعشاء , تم استدعاه سرا من قبل كايل

" تونكا هل انت قريب من فيصل الشر هذه الأيام ؟"

" نعم نحن نتقاتل و تتشاجر كل يوم "

" جيد اذان احرص على ان تظل صديقا لفيصل الشر .. ..و لا تتأذى . لا مهلا ما الذي اتحدث عنه "

" ها ها ها ها ها ! "

" هاا على أي حال راقبهم "

وصف كايل تونكا باللقيط الجاهل و رغم انه قال عن تونكا ذلك الا انه لم يره بهذه الطريقة حقا

محارب قبلي سابق ارتقى الى رتبة الجنرال في مملكة ويبر

هذا لم يكن شيئا يمكن ان يتحقق لو كان حقا مجرد مقاتل جاهل

بالطبع كان تونكا بسيطا في التفكير و تصرف دائما كما يريد

" هل نستطيع ان نرى القائد فيما بعد "

" همم لما لا نفعل هذا ها ها هاه ها ها ! انا من أصدقاء السيد الشاب كيم المقربين لذلك فالنذهب معا فيما بعد ! "

سار تونكا جنبا الى جنب مع سيما تشينغ بينما يستمع باهتمام الى المحادثة الدائرة بين سيما دان و سيما جونغ

و فكر

’ كايل هينتوس سيكون بخير ’

هذا لانه ليس الشخص الذي سيموت تاركا ورائه طفل التنين ذاك

هذا لان كايل هينتوس في الأصل لم يكن شخصا يستطيع تجاهل من كان اضعف منه و من يحتاج الى حمايته

****

شعر كايل فجأة بأن جسده كان مذهلا

" كيف يمكن ان تظل على قيد الحياة بعد ان سعلت كل تلك الدماء ؟ "

فتح الشيطان السماوي الذي من قلقه الشديد اتى لزيارة كايل في منتصف الليل بينما كان مستلقيا على السرير فمه بنظرات غريبة

" حتى ان بشرتك في حالة افضل مما كنت اعتقد "

" نعم ....... انا بخير تماما "

ابتسم كايل

لقد كان ممتلئا و شعر بحال افضل بعد ان تناول شريحة لحم بيكروكس المميزة المطهوة على طريقة السهول الوسطى و كعكات ولي العهد التي احظرها راون سرا معه

" انت تبدوا في حالة افضل حتى مما كنت عليه قبل التجربة "

لقد كان هذا صحيحا

قضم

ضحك الشيطان السماوي و تحدث بهدوء

" كيم هاي ايل لا اعتقد انك في كامل قواك العقلية الان " [ متى كان فكامل قواه العقليه ؟؟ ]

هز الشيطان السماوي رأسه كما لو انه سئم منه

و انهار تعبير كايل بعدها

.

.

نهاية الفصل

2023/10/27 · 1,654 مشاهدة · 2840 كلمة
farawi.lla
نادي الروايات - 2024