77 - رحلة جينغ تيان.( عيد مبارك سعيد)

الفصل السابع و السبعون:

بعد أن ترك لهم رسالة ، خرج جينغ تيان وذهب فهو لايريد أن يعلموا بذهابه ، رغم أنه كان في البداية أراد توديعهم لكن بعد أن فكر في الأمر سيسألونه إلى أين ذاهب وهو لايستطيع كشف ما سيفعله بخطته ضد موزان حاليًا حتى تنجح خطته ، بعد ذلك سيرسل لهم لطلب الدعم.

بعد أن استقر كل شيء استمر جينغ تيان في الخروج وذهب من هذه المنطقة بسرعة باستعمال تقنية تنفس الصوت و البرق معا بدون صوت وبدون آثر وبسرعة هذا ما يريد القيام به.

بعد أن ذهب جينغ تيان ، وجد تانجيرو الرسالة التي تركها لهم ، وبعد قرائتها أخبر الجميع بالوضع وأحسوا بأن شيئًا سيحدث شيئًا كبيرًا ، لذا فقد اتبعوا ما قالته الرسالة وما تركه لهم من مجموعة من التدريبات من أجل أن يصبحوا أقوى ، وعندما يأتي الحدث الذي أحسوا به سيكونون مستعدين ، ولن تكون مثل المرة السابقة في القطار.

هكذا بدؤوا تدريباتهم ، وكما الحال دائما سينظم لهم كيوجيرو لتدريب بين الحين والاخر مما يزيد من حماسهم في التدريب ، لذلك فقد بذلوا جهدًا أكثر مما يبذلونه عادةً ويصلون لحدهم الأقصى بسرعة ، ويكافحون للاستمرار في التمرين ، ومع المكملات التي تركها لهم جينغ تيان فهم يحسون بأنهم يتحسنون بسرعة جسديًا وعقليًا ، فمنذ أن غير جينغ تيان من نمطه ( أي منذ أن تحسن مستوى تعليمه) ، كانوا يشعرون بالتحسن باستمرار وحتى الآن.

مرت الأيام و وصلوا إلى اليوم الخامس عشر من مغادرة جينغ تيان أي نصف شهر مر على ذهابه ، ولم يعلموا ما حدث له أو إذا حصل له شيء فلم ترد أي أخبار عنه ، لكنهم استمروا بالتدريب كالمعتاد ، وفي هذا اليوم آتى شخص جديد لهم هذه المرة للتدريب معهم كانت تسويوري ، فقد أحست بشغفهم بالتدريب ومع رؤية أنهم يتحسنون بسرعة حتى أنهم اقتربوا منها كثيرًا ، فطلبت منها شينوبو أن تنضم لهم في هذا التدريب ليس فقط بسبب دهشتها من سرعة التدريب ، لكن أولًا هو أنها قد قامت ببعض التجارب حول الأعشاب والطريقة التي تركها جينغ تيان في مساعدة المبتدئين لتحسين لياقتهم البدنية وكان التركيب فعالًا ، والسبب الثاني هو جعل تسويوري تصبح غير منطوية وتغلق على نفسها من الآخرين.

لذا فقد فكرت بالفعل وظنت بأنه سيكون فعالًا لها بهذه الطريقة لن تصير أقوى فقط بل سيكون لديها مجموعة من الأصدقاء ولن تصبح منغلقة أمام الناس عندما يحتاجونها ، وأيضًا هناك تانجيرو الشخص المتفائل بالجميع ، فهي تظن أن هذا الشخص قد يقوم بتغيير طريقة تفكيرها.

استمر تدريب هؤلاء الأربعة مع بعضهم البعض في بضع مراتٍ سيقومون بالسجال لتحسين خبرتهم القتالية باستعمال المهارات التي قام جينغ تيان بشرحها لهم ، كما أن تدريب تسويوري فهو خاص بعض الشيء لايعتمد على العضلات وإنما على خفة الحركة وسرعة الهجوم ، فلا يمكن جعل فتاة تصبح عضلية هذا سيجعل الصورة خاطئة بعض الشيء ، لذا فقبل ذهاب جينغ تيان قد ترك لشينوبو أيضًا تلك الأعشاب من أجل صنعها لتانجيرو و البقية ، وكما قام بمجموعة من التمارين المخصصة للفتيات.

هذا لأنه كان يظن بأن شينوبو ستسمح لتسويوري بالانضمام إليهم والتدريب معهم باستخدام هذه الطرق وأيضًا تجريبها لكي تحصل على النتائج المرجوة ، لا يمكنها سوى السماح لها بالعمل معهم وستضعها بعد ذلك في قائمة المنظمة للتدريب المبتدئين.

في قرية نائية.

" هذا المكان مقفر ليس به العديد من الأشخاص لأكلهم ، بعد أن أنتهي من هذه القرية سأتجه لقرية أخرى نائية لكي لا أشعر أولئك الأشخاص من قتلة الشياطين بالاهتمام بي ، ويقومون بتتبعي و القضاء علي ، حتى أصبح أقوى بعدها سيكون لدي وقت لكي أكون متفشيا الآن علي أن أبقى منخفضًا ."

تحدث شخص وهو جالس في الظلمة ويأكل شيئًا ما لكن بسبب الظلام فلا يمكن رؤية أي شيء ، لكنه يصدر صوتًا غريبًا فصوته خشن بعض الشيء مثل الوحش وليس بإنسان.

فجأة ظهر شخص وراءه بصمت بعد رؤية الشخص في الظلمة ، كان لدى هذا الشخص نية قاتلة بعد رؤية ما كان هذا الشخص يفعله ، وتحدث فجأة بنبرة باردة و هادئة لكن يمكن للجميع الذين يسمعونه بأنه يحتوي على غضب عارم في صوته الهادئ.

" ليس لديك الوقت بعد الآن لكي تبقى منخفضا ، فقد فات الآوان بالفعل وعليك الموت الآن ."

أحس ذلك الشخص بالقشعريرة بعد سماع صوته ومع إدارة وجهه في اتجاه الصوت ، تسلط على وجهه في نفس الوقت ضوء القمر مما كشف عن ملامحه وتبين في النهاية أنه شيطان وأن ما يأكله هي قد يبدو من شكلها بأنه مازال طفلًا صغيرًا لا يتجاوز عمره خمس سنوات ، وهذا ما جعل جينغ تيان غاضبًا.

" أنت.." عندما أراد هذا الشيطان أن يتحدث سقط رأسه للأسفل لكن يبدو أن هذا الشيطان لم يمت بعد فقد سقط رأسه ومازال بإمكانه الحديث.

" ماذا حصل ، من أنت هل أنت قاتل شياطين ؟!"

" لا يهم معرفة من أكون ، لكن ما يجب أن تعرفه هو أنك ستموت ببطء شديد ."وقال الشخص بنبرة باردة وبدون أي عاطفة في صوته ، فقد قتل العديد من الشياطين هذه الأيام ولم يعد يعلم كم مرة شهد مثل هذه المشاهد التي تجعله غاضبًا في كل لحظة وأيضًا جعلت مزاجه يتبدل من المشمس إلى البارد الذي هو الآن.

أجل فهذا الشخص ليس إلا بطلنا جينغ تيان فبعد سفره لحي المتعة كان يواجه بعد الشياطين في طريقه حتى يصل رغم أن الرحلة لا تستغرق سوى يومين لكنه أراد أن يقتل العديد من الشياطين المحيطين بحي المتعة قبل أن يصل إلى هناك ، ولكن لم يعلم بأن مزاجه المبتسم و المشمس سيتحول إلى شخص بارد بعض رؤية العديد من الشياطين التي تأكل لكن ما جعله ليس أنهم يأكلون بشرا لكن عمرهم فبعضهم مازال رضيعًا وهذا أغضبه وبدل مزاجه ، فالبرغم من أنهم شياطين لكنهم كانوا قبل ذلك بشرًا أيضًا لذا فعلى الأقل سيكون لديهم بعض الرقة داخلهم لكن يبدو أن من تحول للشيطان ليس بالشيء الجيد فليس الجميع مثل نيزوكو أو الطبيبة تامايو.

أخذ جينغ تيان رأسه و جسده وعليهما على الوتد بأحد خناجره التي أخذها من مستودع المنظمة وغرسها في جسده ورأسه مع الوتد المغروس لكي لا يهرب وتركه معلقا هناك حتى تأتي الشمس وتقتله ببطء شديد مثل ما قاله من قبل.

" أنت ماذا تفعل ، فلتتركني أذهب من هنا ، لن أقوم بفعلها مرة أخرى ، أرجوك لا أريد أن أموت ."

" أرجوك …."

"…"

" سأقوم بأكل جميع الأطفال ، إذا تحررت من هنا ، وسأقوم بقتل كل شخص تهتم لأمره ، هيي أنت هل تسمعني…"

في البداية كان هذا الشيطان يتوسل لحياته بعد رؤية أن الشمس بدأت تظهر وأن جينغ تيان أدار ظهره وبدأ يبتعد عنه ، وكان يتوسل بشدة لمدة حتى رأى بأن جينغ تيان لم يستمع له واستمر بالذهاب ، ومن شدة غضبه لم يعد يتوسل وبدأ بتهديده.

بعد أن ظهر أشعة الشمس عليه ، ما زال الشيطان يصرخ و يصرخ لكن بدأ جسده يختفي ببطء وبسبب الألم لم يعد غاضبا وبدأت الدموع على وجهه بالظهور وهو يتوسل لتركه حيا.

وصلت أشعة الشمس لظهر جينغ تيان البعيد واختفى ذلك الشيطان للأبد ولم يترك آثرا له ، وذهب جينغ تيان لطريقه بعد أن مات الشيطان واستمر بالإطاحة بالشياطين حول منطقة حي المتعة.

———————————————————

عيد فطر سعيد للجميع ، وأقدم أحر التهاني والتبريكات بمناسبة حلول عيد الفطر المبارك في بعض الدول العربية والاسلامية والدول التي بها أناس مسلمين ولكن ليس بدولة مسلمة اليوم ، فنحن مازال لم يأتي بعد لذا فقد باركت مقدما لأشخاص الذين آتاهم اليوم ويحتفلون به.

2022/05/01 · 163 مشاهدة · 1139 كلمة
Med5834
نادي الروايات - 2022