يبصق على الأرض بمظهر من الإشمئزاز

"بما أنني أخدت قوة كاليجولا وأصبحت سلف مصاصي الدماء بدلا عنه فلا يحلم أحد بالحصول على قوة مصاصي الدماء وإن حصل شخص عليها فعليه أن يدفع ثمن باهظ وهو حياة العبودية"

يتنفس بعمق ويخلي ذهنه ليتفرق إنزعاجه وكأنه لم يوجد

لماذا أزعج نفسي حتى

يهز رأسه وبحركة سريعة من يده تسقط يد ميرينا مع درب من الدماء

ينظر شياو لي للأضافر الدموية بيده والتي تصل لعشرين سنتمتر وبفكرة تعود لمكانها كأضافر بيضاء عادية

يضع يده على مقبض الباب ويعطي نظرة جانبية لميرينا ومع فكرة تتوقف الدماء عن التدفق من رصغها المقطوع

يفتح الباب

بخطوة للأمام فإنه يسقط على الأرض العشبية بدون فقدان توازنه في حين أن العربة والفرسان مازالو مستمرين في طريقهم

يلقي نظرة أخيرة تجاههم ثم ينظر لسماء الملبدة بالغيوم الداكنة

يمرر يده على شعره وبعيون دموية ضيقة يقمع نفسه. لايدري مايكون لاكنه أشبه بغرائز متوحشة ودموية تريد التحرر

"هل هو بسبب تحولي، إستيقظ هذا الشيئ بذاخلي عندما هاجمتني ميرينا بسكين"

ينظر ليده ويعترف أن أربعين سنة بعيدا عن القتل قد هدأت قلبه لاكن بتلك اللحظة كل ماأراده هو تمزيقها ثم قتل إبنها وأي شخص حي بالقرب منه ومع أنه قد قمع نفسه إلى أنه مازال يقطع يدها بلحظة غير شعور وكأن جسمه ومشاعره وغرائزه غير راضية

يضع يده على صدره ويتذكر الشعور ولن يبالغ إذا قال أنه أشبه بوحش دموي شرير

"هل هو بسبب التحول لسلف مصاصي الدماء أم أن دماء الشيطان هي السبب"

لايعرف الجواب ولايهتم حقا حيث أنه يستطيع التحكم في نفسه وقمع جانبه المتوحش الأن. لاكن من ما مر به فسيحتاج الشخص لإرادة قوية والتي تحصل عليها فقط بفضل كل الصعاب والحالات المهددة للحياة بحياته السابقة وأيضا تبات عقلي وذهن قوي والذي تحصل عليه بفضل العقار

"ربما قلة قليلة أو لاشخص غيري يستطيع أن يكبح نفسه مثلما أفعل الأن، هذا يطرح سؤال جديد هل مر كاليجولا بما مررت به. وهل لهاذا السبب قام الشيطان بلعنه لعنة تسجنه في الجبل لدهور حتى يسيطر على حالته الذهنية"

يفرك ذقنه ويجد أن هنالك بعض المنطق

يتذكر فجأة مستذئب معين يتحول في ليلة إكتمال القمر ويصبح كالحيوان المتوحش بدون عقل ومازال يتذكر لقطة معينة حيث أظهر المستذئب تصرفات بشرية عندما أوشك على قتل شقيقته لاكن الأمر لم يستمر طويلا وهرب بعيدا ربما خوفا من أنه لن يستطيع المقاومة أكثر وسيؤدي شقيقته

"هنالك عدة شخصيات واجهة نفس الشيئ فهنالك السايان مع القمر المكتمل حيث يفقد عقله في غوريلا ضخمة تدمر كل شيئ"

بوجه محبط قليلا وعاجز

"هذا يؤكد افتراضي لاكن لعنة، مصاصي الدماء العاديين لايمرون بهذا القرف"

ينظر إلى اتجاه معين ويتحول لمجموعة من الخفافيش والتي تطير بتجاه سلسلة جبلية


بعد دقائق من التحليق فوق السهول والهضاب والوصول لسلسلة جبلية وبستخدام السونار فإنه يجد كهف مناسب ليحط فيه

يذخل كهف مظلم ورطب وتتجمع الخفافيش معا لتشكل جسم شياو لي

ينظر إلى خارج الكهف حيث السماء الملبدة بالغيوم وببتسامة باهتة وفرقعة إصبع تبدأ الأمطار في الهطول على الجبال المظلمة والصخرية والسهول العشبية والهضاب

"رائع حقا، كاليجولا الملعون لديه الكثير من القدرات لاكنه يعيش في كهوف جبل كجرذ بائس"

ينظر إلى جسمه ويقرر استكشاف القدرات المتبقية له

تتشنج عظلاته وتبرز أجنحة الخفافيش المظلمة وتتحول بشرته لرمادية مع نمو الفرو المظلم حول عنقه ورقبته

تنمو خطوط ونقوش دموية على صدره وكتفيه ويتحول بياض عينيه للون الأسود مما يشدد على البؤبؤ الدموي على شكل شقوق

تنمو المخالب السوداء وزوجان من القرون البيضاء برأسه وذيل طويل وترتفع أذانه الرمادية وتصبح قدميه على شكل وحشي مع مخالب

يرفرف شعره الثلجي خلف ظهره

ينظر لجسمه وأفضل شيئ يمكنه أن يصف مظهره به هو

"شيطاني مع أنني ظننت أنني سأصبح مثل كاليجولا كرجل خفاش"

يبتسم فقط مما يوضح أنيابه وأسنانه الحادة

حسنا أنا لاأكره هذا التحول لاكن الأهم

يغمض عينيه ويستشعر إرتفاع قوته بعدة طيات حتى حواسه وقدراته قد ارتفعت مما يجعله سعيدا بهذا التحول

يتمتم بخفة

"من الجيد أنني أتيت إلى هذا العالم"

يضع يده على الجدار ومع دفع تظهر الشقوق على جدار الكهف وتتساقط الصخور وتغرق يده ذاخل الجدار

يسحب يده التي تركت علامة واضحة وعميقة على جدار الكهف

ينظر إلى الأمطار خارج الكهف ثم يعود ليده الشيطانية

"قوتي البدنية في هاته الهيئة هي مذهلة ربما تعادل مئتي طن، أمثال هالك الوحش الأخضر بقوة مئة طن هذا يعطيني نظرة أفضل حيث أقع ظمن هرم القوة"

يسحب المسدس من سترته ويصوب تجاه صدره

"بووووم"

يتردد صوت الطلقة في الكهف المظلم بينما شياو لي وببتسامة يمسك بين أصابعه مايبدو رصاصة

يضغط بإصبعيه معا ليسحق الرصاصة وكأنها لاشيئ

"جيد"

يسحق المسدس بيده في خردة معدنية حيث أنه لم يعد يحتاجه

يرميه كالقمامة ليصدر ضجيج بأرضية الكهف

يتنفس بعمق ويعود لشكله البشري الطبيعي فقط ليجد أن ملابسه ممزقة بالكامل، يتجاهل الأمر ويغمض عينيه

يتحول لخفافيش والتي تنقسم لمجموعتين ثم تتشكل على هيئة شياو لي

ينظر إثنان من شياو لي إلى بعضهما ويتحدتان في نفس الوقت  "رائع لاكن هذا القرف يثير الدوخة إنها أشبه بتواجدك في جسمين بنفس الوقت"

يهز المستنسخين رأسيهما ويعتادان على الأمر بسرعة بفضل أثار العقار على الذهن

يقوم المستنسخ الأول بمد يده التي تحتوي على أضافر دموية

يمرر أصابعه على وجهه ليشكل خدوش تشفى بالكامل بعد ثانية

"قرف يمكنني الشعور بالألم أيضا يبدو أننا نشارك كل شيئ حتى قوتي قد انقسمت لنصف الأن"

ببتسامة باهتة وعيون لامعة يفكر كلا المستنسخين في المزايا والفوائد التي يمكن اكتسابها

يتحول جسم النسخة الثانية لمجموعة من الخفافيش والتي تطير بتجاه النسخة الأولى وتذخل جسمه ليشعر شياو لي بزدياد قوته أو بتعبير أصح استعادتها

يتنفس بعمق ويعترف أن القدرة مفيدة للغاية وإن كانت هنالك سلبية واحدة معينة سيفكر في حل لها مستقبلا

ببتسامة باهتة

يغادر جسمه عشرات الخفافيش والتي تتحول لثلات هيئات مختلفة السن والحجم وثلاتتهم راكعون أمامه بدون ملابس وبالتدقيق في ملامحهم فهم يشبهون شياو لي فقط مع اختلافات بسيطة تأتي من إختلاف أعمارهم
يمرر شياو لي نظره بين الثلاتة وهم صبي صغير يبدو كدمية خزف لطيفة مع عيون دموية ثم رجل بالغ بشعر أبيض قصير وبنية جسدية جيدة وملامح بغاية الوسامة والأخير يبدو كالعجوز مع ملامح مهيبية وبنية عضلية وعيون دموية عميقة

يصفق شياو لي بيديه معجبا بقدرته على تقسيم نفسه وتغيير شكل هيئاته

"جيد جدا"

يجلس على الأرض ويغمض عينيه من أجل التركيز فهو حاليا في أربعة أجساد بنفس الوقت ولولا المزايا الهائلة التي وفرها العقار لذهنه لما استطاع تجاوز نسخة واحدة

ينهض الثلاتة من وضعية الركوع وينظرون حولهم

يتحول الصبي إلى هيئة شيطانية ويغادر الكهف

ينظر العجوز للحظة إلى سقف الكهف ثم يسير عميقا ذاخل الكهف

يتجه الرجل بتجاه مخرج الكهف ثم يتحول لمجموعة من الخفافيش والتي تطير بتجاه أقرب تجمع بشري




بعد فترة

عميقا ذاخل الكهف والذي يشهد من فترة لأخرى زئير وصراخ متوحش وبمنطقة شبه مظلمة هنالك جثت خفافيش متوحشة وضخمة

الإنتهاء من إطعام الخفاش دمه فإنه يطلق سراحه ليسقط على الأرض ويتشنج جسمه

يشفى الجرح بيد العجوز ومع عيون حريصة يراقب تحول وتغير ونمو فأر التجارب إلى خفاش ضخم وعضلي بهيئة بشرية مع يدين وساقين وأجنحة ووجه وكأنه مزيج بين وجه بشري ووجه خفاش

من نظرة واحدة على بنية الخفاش البشري فإن العجوز يستطيع تحديد جنسه وعمره

يضع قدمه على رأس الخفاش البشري ومع خفض تطرق جبهة الخفاش الأرض

يبصق على الأرض ومع عيون دموية مليئة بالتسلية يراقب ردود فعل موضوع الإختبار والذي ينظر إلى البصاق على الأرض وكأنه نوع من الكنز

يلمع الجشع والرغبة والتردد عينيه لاكنه لايتحرك أو يزيل القدم من فوق رأسه

يومئ العجوز برأسه راضيا على مايبدو

"جيد يبدو أن التعديلات على السلالة ناجحة هذه المرة"

يرفع قدمه عن رأس الخفاش البشري والذي لايتردد في القفز تجاه البصق على الأرض ولعقه، يتجاهل العجوز تصرفات الخفاش البشري لاكنه بدأ يعيد النظر في طريقة الإغراء ولو أنه قدم الدم لكان أفضل من مشاهدة هذا المنظر

يهز رأسه بخفة   "دمي ثمين لأضيعه"

يأتي من خلفه صوت غير متماسك يجعله يلتفت ليلتقي بالخفاش البشري الذي يسير على أربع في مظهر يبدو مخيفا

"ياسيد هذا الخادم المتواضع يحيي جلالتك المقدسة"

يومئ العجوز فقط كبادرة إعتراف لاكن الخفاش البشري يسعد بشدة من هذه الإيمائة

"لتستطيع التحدت فهذا يعني أن ذهنك بدأ يستوعب المعلومات القادمة من السلالة، جيد هذا يعني أنني أستطيع الإنتقال إلى الجزء الثاني من تجاربي"

بعيون عميقة وصوت بارد   "أقتل نفسك"




بمنطقة مختلفة وذاخل غابة

بأحد المخيمات البشرية والتي أصبحت أرض دموية تغطيها الجثت

يخرج من خيمة فاخرة بوسط المخيم أحد مستنسخات شياو لي وهو رجل بالغ مع ملامح وبنية تجعله لايعلى عليه من ناحية الجمال ومع بشرته الحليبية البيضاء والعيون الدموية فإن مخطط جماله يرتفع

يزيل زر فضي اللون من قميصه الجديد ويرميه مع تعبير إشمئزاز وحروق بسيطة بإصبعه والذي يشفى على الفور

يحتسي الدم من الفنجان بتعبير راضي أثناء النظر إلى المذبحة بالمخيم

يتمتم

"الأن مالذي سأفعله، همم ربما الحصول على بعض المرح"

يعود للخيمة من حيث خرج وبعد فترة يمكن سماع أصوات الأنين





ذاخل السحب الداكنة وبعد الطيران بسرعات عالية لما يقرب الساعة وقطع مسافات شاسعة فإن شياو لي الشبيه بصبي شيطاني يصل أخيرا

ينخفض ببطئ ليصبح أسفل السحب، ينظر للأرض السهلية التي تغطيها ألاف وعشرات الألاف من الخيم في مظهر يحبس الأنفاس من الأعداد الهائلة

تبدأ السحب الداكنة في التكثف ومعها أصوات الصواعق

يضع يديه خلف ظهره وبعيون وكأنها تراقب عرض تبدأ الصواعق في النزول

صاعقة عشر صواعق مئة صاعقة يبدئون في النزول بوتيرة متصاعدة ليصبح بالنهاية كالأمطار على الجنود المرعوبين

الهرب. الإختباء. السقوط ميتا. النظر إلى السماء. الصراخ، تعم فوضى كاملة معسكر الجيش فقط ليخفظ شياو لي يده وينزل من الغيوم يد شيطانية ضخمة وهائلة ثثير المزيد من الرعب والصدمة للجميع

وسط هروب وتدافع أفواج من الجنود من قلب المعسكر ينطلق قائد الجيش على حصانه لايهتم بمن يقف أمامه يضرب بخنجره الحصان ليصدر سهيل مؤلم وينطلق بشكل أسرع هربا من اليد الشيطانية القادمة من السماء     

مع تحطم يسبب هزة أرضية ومثل الموجة المظلمة تنتشر سحابة خفافيش تعيث فسادا في أي شيئ يقف في طريقها بفضل أعددادها التي لاتحصى فهي تمر كالجراد الذي يترك خلفه فقط جثت محنطة ومشوهة

يقف شياو لي وحيدا في السماء يشاهد كيف يتحول المعسكر الذي كان قبل قليل مهيبا ويضم مئات ألاف الجنود القادرين على غزو ممالك إلى أرض ميتة حيث الجتت التي لايمكن التعرف عليها وأرض وكأنها مصابة بلعنة مشؤومة

يأخد نفس عميق ويعترف أن المشهد قد أثر قليلا على رأيته وأفكاره ينظر إلى أحد الخيم المحطمة ويتمتم

"هنالك من نجا حسنا إعتبر نفسك محظوظا لأنك بالفعل محظوظ، تنهد الأن أي عالم يجب أن أختار"

يهز رأسه بخفة وتبدأ أجنحته في الرفرفة ليصعد للغيوم


التعليقات
blog comments powered by Disqus