77 - المعجزات لا تحدث ، أنها تصنع

لم يستغرق الوقت طويلاً و حصل الجميع على رقمٍ خاصٍ به ، وقف ال100 بأنتظار إعلان بدأ القتال ليصعدوا على الساحة

بالنسبة للرجل العجوز ، فقد عاد و حلق في السماء و تحدث

" الآن سنبدأ رسمياً المرحلة الأخيرة من المسابقة! "

" من يسمع أسمه يصعد إلى الحلبة! "

هذه المرة ، بما انه لم يبقى سوى 100 شخص ، سيتم الأعلان عن أسم كل شخصٍ يصعد للساحة قبل بدأ القتال ، في النهاية سيكون القتال واحداً ضد واحد

صعد أول متنافسان إلى الحلبة و بدأ القتال بينهما مباشرةً ، شاهد الجميع قتالهم الشرس و السريع ، كان كلا الخصمين من النخبة و أقوياء و كلاهما يريدان أنهاء القتال بسرعة

من الواضح أن جميع القتالات في هذه المرحلة من البطولة ستكون هكذا

مرت القتالات بسرعةٍ و صعد المقاتلون و نزلوا ، كانت أصوات القتال بين المشتركين تستمر بلا توقف لأن الفائز سينزل بسرعةٍ ليصعد بعده الآخرون

هكذا بعد عددٍ من القتالات ، أعلن الرجل العجوز أسماً مألوفاً

" هولزين من مملكة السيوف التسعة الملقب بعملاق القبضة "

" ضد سينتور من مملكة جاناو "

لم يتأخر هولزين و قفز من مكانه إلى الحلبة مباشرةً ، وقف على الحلبة بينما يداه مشبوكةٌ أمام صدره و إبتسامةٌ متغطرسةٌ على فمه

لم يتأخر خصمه كثيراً و صعد إلى الحلبة بعده مباشرةً ، كان شاباً عضلياً أسمر البشرة ، كانت نظرته الحادة و شعره الأشعث يجعلانه كرجل الغابة

زادت إبتسامة هولزين عندما رأى خصمه و فكر

' هذا الفتى...جيد '

لم ينتظر الرجل العجوز طويلاً و أعلن

" أبدأ القتال! "

في اللحظة التي أنتشرت هذه الكلمة من فم الرجل العجوز ، تحرك هولزين و سينتور في نفس الوقت و أقترب الأثنان من بعضهما في نفس الوقت

كان هولزين أول من يضرب عندما حرك قبضته نحو جانب سينتور الأيمن بسرعة

المفاجأة هي أن سنتور لم يدافع عن قبضة هولزين و لوح بيده اليمنى نحو معدة هولزين

" جممم!! "

" جمممم!! "

أرتطمت القبضات في نفس الوقت و سقطت على أجسادهم ، شعر هولزين ببعض الخدر في معدته بسبب قوة الضربة لكنه لم يتوقف و وجه قبضته اليسرى إلى رأس سينتور مباشرةً

بالنسبة لسينتور ، يبدو أن حالته كانت مشابهةً لهولزين و لم يتأثر كثيراً ، عندما رأى قبضة هولوين المتوجهة إلى وجهه ، حرك يده اليسرى لتصطدم بقبضة هولزين

" جممممم!!! "

رغم أن قول كل هذا يبدو طويلاً ، لكن هذه التحركات حصلت في بضعة ثواني ، تراجع الأثنان للخلف بعد أن أصطدمت كلا القبضتين ببعض ، لكن لم يتأخرا و أقترب الأثنان مرةً أخرى من بعض بسرعة

" جمم!!! "

" جمممم!!! "

" جممم!! "

...

كانت أصوات اللكمات تنتشر في كل مكان ، كان قتالهما وحشياً جداً ، لم يدافع أيٌ من الأثنين إلا قليلاً و تم صد أغلب الهجمات عن طريق أجسادهما

كانت تحركاتهما سريعةً جداً و حاسمةً جداً ، بعد أن رأى هولزين قوة سينتور أمامه ، زادت إبتسامته و لكم فجأةً على الأرض

" جووو!!! "

أننشر حطام الحلبة في كل مكانٍ حول هولزين بينما تراجع سينتور إلى الخلف ، نظر أمامه في الدخان ليلاحظ جسماً يخرج فجأةً من بين الضباب يقترب منه

رفع يده بسرعةٍ و لكم نحو هذا الظل مباشرةً ، لكن النتيجة كانت غير متوقعة

" جووو!! "

هذه المرة تم إرسال سينتور محلقاً بينما يحطم أرضية الحلبة ، لم يتوقف هولزين و كما لو أنه أنتقل ، وصل فوق سينتور الذي تم أرساله محلقاً و لوح بيديه معاً نحو الأسفل ، يكمن رؤية نوعٍ من القفازات الصخرية المكونة من الزو على يديه

" جووووم!! "

سطح هولزين جسد سينتور مع الأرض بقوة ، يمكن رؤية الدماء التي تحلق من فم سينتور بغزارة ، لكن سينتور أستغل الثانية التي هجم فيها هولزين عليه و عانق جسده بقوة بينما أنتشر الزو حوله

" شوووو!!! "

" شووو!! "

خرج من الأرض الكثير من الأعمدة الصخرية الحادة ، كانت تتوجه جميعاً نحو هولزين الذي كان سينتور يقيد حركته بجسده

لكن هولزين لم يذعر و تحكم في الزو حوله ليهيج بشراسة و يهجم على جسد سينتور ، أرسل سينتور محلقاً بسبب هيجان الزو حول هولزين لكن هولزين لم يعد يملك الوقت لتفادي الهجوم القادم نحوه

عندما كانت الأعمدة الحادة على بعد بضعة ثواني من جسده هولزين ، لمع ضوءٌ ذهبيٌ في كل مكانٍ على جسد هولزين و وقف هولزين في مكانه مستقبلاً الأعمدة بجسده اللامع

" جممم!! "

المفاجئة كانت أن الأعمدة أصطدمت بجسده دون أختراقه! لم تجرحه حتى!!

وقف هولزين بجسده الذهبي اللامع على الحلبة بينما يبتسم بغطرسةٍ و ينظر إلى سينتور ، لم يعد سينتور يملك القوة للوقوف حتى ، كان جسده مخدراً بالكامل بينما الدماء تغطي كل بقعةٍ منه

" الفائز هو هولزين عملاق القبضة! "

بعد إعلان الرجل العجوز عن الفائز ، أنتشر الصخب بين المشاهدين بسبب هذا القتال الوحشي الذي حصل أمامهم ، كان هذا القتال على مستوى آخر من الذي قبله

بالنسبة لهولزين ، نظر بلا مبالاةٍ إلى بقية المتنافسين و نزل من الحلبة ، عاد للوقوف بجانب شين نو

أبتسم شين نو قليلاً و تحدث

" يبدو أنك أخترقت في تقنية الجسد الذهبي التي أعطيتك أياها "

لم يخفي هولزين الأمر و أومأ بينما يقول

" هذه التقنية حقاً خارقة ، بمجرد أختراقي لمستوى آخر فيها ، ستزيد قوة جسدي بأضعافٍ مضاعفة ، أتساءل حقاً من أين حصلت عليها؟ "

أعاد شين نو نظره للحلبة بينما يجيب

" وجدتها بالصدفة "

عرف هولزين أن شين نو كان يختلق عذراً عشوائياً ، لكنه لم يعد يسأل عن الأمر أكثر ، في النهاية المهم هو أنه يملك هذه التقنية الآن

أستمرت القتالات لمدةٍ طويلة و صعد جميع المشتركين أكثر من مرتين بالفعل ، كلما حصلت على فوزٍ آخر أقتربت من المراكز الأعلى ، و كلما خسرت نزل ترتيبك

صعد آزار و دانا و شين نو و حتى هولزين مجدداً و قاتل جميعهم و فازوا ، أستمرت هذه القتالات لمدة يومٍ كامل إلى أن حل صباح اليوم التالي بدون أستراحة

عندها أعلن الرجل العجوز عن المباراة التالية

" آزار ريد من مملكة السيوف التسعة الملقب بحاكم اللهب "

" ضد آشلان من مملكة الرماد الأسود الملقب بالنصل البارد "

عندما تم الأعلان عن أسماء المقاتلين ، أنفجر المشاهدون بالصخب و الصراخ بأسماء المقاتلين

" حاكم اللهب!! "

" حاكم اللهب!! "

" حاكم اللهب!!! "

" النصل البارد!! "

" النصل البارد!! "

" النصل البارد!!! "

...

صنع هذان الأثنان شهرةً لنفسهما بسبب القوة التي أظهراها في هذه المرحلة ، كان هناك الكثير من الأشخاص الذين يتوقون لقتالهم

خطى آزار خطواته متجاهلاً الصخب حوله و صعد إلى الساحة ، على الجانب الآخر صعد شابٌ كانت ملابسه بيضاء و رمادية مقترنةً مع شعره الرمادي جعلت منظره مريحاً للعين ، كانت نظرته الناعسة تجعله يبدو كما لو أنه سيسقط نائماً فوراً ، على خصره يقع غمد سيفٍ بسيط

كان هذا الفتى هو نفسه الذي جذب أنتباه الجنرال الأعلى للأمبراطورية

نظر الفتى لآزار بلا طاقةٍ في عينيه و تحدث

" أنت قوي ، لكن... "

" ما لم تكّون نية السيف لن تستطيع هزيمتي "

سحب آزار سيفه من الغمد و تحدث

" ربما ، و ربما لا ، من يعرف؟ قد تحصل معجزةٌ و أفهم نية السيف فجأةً في وسط القتال "

لكن الفتى هز رأسه بينما يسحب سيفه هو الآخر و يتحدث

" المعجزات لا تحدث ، أنها تصنع "

لمعت أعين آزار عندما سمع كلمات الفتى ، تكونت إبتسامة على فمه و تحدث

" إذاً لنرى إذا كنت أملك القوة لصنع معجزة "

...

في هذا الوقت بينما كان الأثنان على الحلبة يتبادلان الحديث ، و قبل أن يعلن الرجل العجوز عن بداية المباراة ، كان شين نو يقف خلف هولزين و دانا بينما يشاهد الأثنان على الحلبة ، لكن فجأة...

هجم صداعٌ حادٌ على رأسه جعل نظره غير مستقر ، لكنه صر أسنانه و لم يظهر أي تعبيرٍ للألم على وجهه ، أمسك يده التي ترتعش بسبب ألم الصداع و ثبتها بينما يفكر

' الأمر يزداد سوءاً ، علي العمل بسرعةٍ لحل هذه المعضلة '

__________________________________

أتمنى أن الفصل أعجبكم ، لا تنسوا التعليق 👀🖤

+ قد يشعر البعض أن الفصل قصير ، لكنه هكذا بسبب ترابط القصة ، أتمنى أن تعذروا هذا 👀🖤

2021/09/04 · 213 مشاهدة · 1208 كلمة
Szx
Szx@
نادي الروايات - 2021