78 - إذاً سيصنع فرصةً له

نظر الرجل العجوز للساحة ، عندما رأى آزار و آشلان مستعدين للمعركة ، أعلن

" أبدأ المعركة! "

لم يتحرك آزار أو آشلان عند إعلان بداية المعركة ، وقف الأثنان في مكانهما بينما يحملان سيوفهما و يحدقان ببعض

لكن بعد عدة ثواني ، بدأت خصلاتٌ من اللهب تظهر على الأرض حول آزار بينما في الجهة الآخرى كان آشلان محاطاً بالضباب الرمادي ، الأمر كما لو أن الساحة أنقسمت لقسمين ، أحدهما ناري و الآخر ضبابي

بعد أن تصاعدت هالات الأثنين إلى أقصى درجة ، تحرك آزار أولاً

" شووو! "

وصل بجانب آشلان في خطوةٍ واحدة و كان جسده بأكمله محاطاً باللهب ، و كان سيفه الناري يستهدف جانب آشلان مباشرةً

لكن في الثانية التالية ، أوقف آزار هجومه و أستدار 180 درجة بينما يلوح بسيفه خلفه

" جوووو!! "

كان جسد آشلان الحقيقي خلفه و صد هجمته ، لم يكن ذلك الجسد قبل قليل سوى وهم تم صنعه بواسطة الضباب

بعد أن صد هجمة آزار أرسله آشلان بضعة خطواتٍ للخلف ، ثم تحرك آشلان و رفع يده اليسرى في الهواء بينما يدفع بسيفه ناحية آزار

في نفس وقت تقدم آشلان ناحية آزار ، أستجاب الضباب لحركة يد آشلان و تشكل على شكل رمحٍ يستهدف ظهر آزار من الخلف

هجومٌ من الأمام و آخر من الخلف ، حصل الأمر في ثانيتين تقريباً و تمت محاصرة آزار بسرعةٍ كبيرة لدرجة ان لا أحد تفاعل مع الأمر بسرعة

شعر آزار بحركة الزو خلفه و شاهد هجوم آشلان من الأمام يقترب منه ، كانت عيناه هادئةً و أدار سيفه حوله بينما ينتشر اللهب بجنون مع تحركه ، يمكن سماع صوت آزار البارد في هذه الثانية

" إعصار اللهب "

" جوووووم!!!! "

تحرك الزو بجنونٍ حول آزار على شكل دائرة و تشكل إعصارٌ ناري يحيط بآزار ، تم صد الهجومين من الخلف و الأمام بواسطة الأعصار بينما حاول أبتلاع آشلان القريب منه

لم يفقد آشلان تركيزه و في نفس الثانية التي تم صد هجومه فيها ، تحكم في الضباب ليمنع الأعصار من الاقتراب منه

" تششششششك!!!! "

كان تصدام الأعصار مع الضباب حاداً جداً ، لم يمر الأعاصر الناري من خلال الضباب مهما حاول ، بينما لم يستطع الضباب الدخول للأعصار

وقف آشلان على الأرض و راقب التصادم الذي حدث ، لكنه حبك حواجبه في الثانية التالية و قفز بسرعة

" جوووم!!! "

في الثانية التي تلت قفز آشلان ، خرج آزار من تحت الأرض بينما سيفه المشتعل يستهدف صدر آشلان ، شعر آشلان بهجوم آزار قبل حدوثه بثانيةٍ تقريباً ، لذلك سمحت له هذه الثانية بتحريك سيفه مسبقاً و صد هجوم آزار

" تششششك!!!! "

تراجع الأثنان إلى الخلف بينما يحدق كل واحدٍ في الآخر ، تلاشى الضباب و إعصار اللهب بالفعل الآن ، لكن عندما تلاشى إعصار اللهب أستطاع الجميع رؤية حفرةٍ تؤدي لتحت الساحة في المكان الذي كان الأعصار يتواجد فيه

عندها تم تنوير الكثير من الأشخاص الذين لم يفهموا كيف خرج آزار من تحت الأرض

على ما يبدو ، عندما قام آزار بصنع إعصار اللهب ، حفر تحت الأرض بينما أستعمل الأعصار لجذب أنتباه آشلان ، بعد أن أرسل آشلان ضبابه للتعامل مع الأعصار ، أستغل آزار الفرصة عندما كان آشلان بدون حماية ضبابه و أندفع من تحت الأرض لمهاجمته

فكرةٌ عبقريةٌ حقاً ، لكن المشكلة انه أستخف بحدة حواس آشلان ، لقد شعر بهتزازٍ طفيفٍ من تحت الأرض قبل هجوم آزار و الذي جعله يبتعد عن الأرض بسرعة

وقف الأثنان بهدوءٍ لبضعة ثواني بينما يحدقان ببعض ، ثم فجأة بدأ الضباب ينتشر حول آشلان بينما ينتشر صوته الناعس في أذني آزار

" أنت أقوى من ما ظننت ، لنرى إذا أستطعت الأستمرار إذا رفعت الصعوبة قليلاً "

أختفى جسد آشلان في الضباب الرمادي بينما أصبحت الساحة عبارةً عن كتلةٍ من الضباب ، لم يتحرك آزار من مكانه و وقف بينما يراقب محيطه

فجأة!

" شووو!! "

خرج سيفٌ من الضباب مستهدفاً جانب آزار الأيمن

لم يرتبك آزار و صد الهجوم بسرعة عن طريق رفع سيفه بيده اليمنى

" تششششك!! "

في الثانية التي صد فيها آزار السيف ، خرج سيفٌ آخر مستهدفاً جانبه الأيسر

بدون تأخر رفع آزار يده اليسرى بينما بدأ اللهب بأحاطتها ليشكل ما يشبه القفاز الناري و صد الهجوم بسرعة

" تششششك!!! "

لكن الأمور لم تنتهي هنا

" تششششو! "

خرج رمحٌ ضبابيٌ من خلفه مستهدفاً ظهره في نفس الوقت الذي صد فيه الهجوم من اليسار

صر آزار أسنانه و لمع التصميم في عينيه ، رفع قدمه و ضغطها للأسفل على أرضية الساحة بقوةٍ جنونية

" جووووم!!!!! "

أهتزت الساحة بأكملها بينما بدأت أعمدةٌ من اللهب تخرج من تحت الساحة لتصد الهجوم من الخلف ، لكن في هذه الثانية سمع آزار صوت آشلان مجدداً

" لقد خسرت "

خرج آشلان من بين الضباب بسرعةٍ أمام آزار بينما سيفه يستهدف صدر آزار مباشرةً

كان الوضع يائساً حقاً ، كانت أطراف و قوة آزار مقيدةً من جميع الجهات ، و حدثت جميع الهجمات في نفس الوقت تقريباً و بسرعةٍ لدرجة انه لم يملك الوقت لكي يدافع أو يتوقع هذه الهجمة

لكن في هذه الثانية ، تشكلت صورة شين نو داخل عقل آزار بينما شعر أن الوقت توقف و تذكر محادثةً أجراها مع شين نو من قبل

" السياف الحقيقي لا يعني أن الشخص عليه الوصول لأعلى مراحل أستخدام السيف فقط ، كلا ، هذا مجرد تفكيرٍ سطحي "

" السياف الحقيقي ، هو الشخص الذي سيرى فرصةً لصد الهجوم و رده في أكبر المحن "

" مهما تمت محاصرته ، مهما تم الهجوم عليه ، مهما حدث له ، سيجد دائماً فرصةً لرد الهجوم "

عندها سأله آزار

" لكن ، ماذا لو لم تكن هناك فرصةٌ من الأساس ليستغلها؟ "

أبتسم شين نو و أجابه

" إذاً سيصنع فرصةً له "

ترددت هذه الجملة في رأس آزار كما لو أنها تصدي في داخله ، كما لو أن تغييراً كبيراً يحدث له ، شعر أن هناك شيئاً ما يريد أن يولد داخله...

كل هذه الذكريات و الأمور حدثت في ثانيةٍ أو أقل ، بينما أقترب هجوم آشلان من آزار ، لمعت عيون آزار الدموية بضوءٍ وحشي و قاتل بينما ترك سيفه الذي كان يصد الهجوم من اليمين

هذا صحيح ترك سيفه!!

و بدون تأخير ، رفع يده اليمنى التي كانت تحمل السيف سابقاً و تشكل شيءٌ مثل القفاز الناري حولها بينما تستقبل هجوم آشلان من الأمام

" جووووم!!! "

أستطاعت يد آزار صد هجوم آشلان من الأمام بالكاد بينما الدماء تنهمر منها كالفيضان ، لكن هجوم السيف من اليمين قد وصل بالفعل لآزار لأنه ترك سيفه و لم يصد الهجوم بالكامل

" تششششو!!! "

تم رمي آزار محلقاً عبر الساحة و وصل إلى حافة الساحة ، كانت يده اليمنى و جانب صدره الأيمن محطمين بالكامل بينما الدماء تنهمر بغازرةٍ منهما

لكنه ما زال يقف متحدياً ألمه بعناد

وقف بينما نصف جسده الأيمن محطم و نظر ناحية الضباب أمامه ، عندها تفرق الضباب و خرج آشلان من بين الضباب ليقف أمام آزار

لكن هذه المرة لم تكن نظرته ناعسةً بعد الآن ، لقد نظر لآزار بمفاجئة و حتى بعض الأحترام ، عندها فتح فمه و تحدث

" لم أتوقع أن تختار التخلي عن سيفك في الثانية الأخيرة و تحمل بقية الهجوم من اليمين من أجل صد هجومي الرئيسي من الأمام "

" في الواقع لو أنك لم تتخلى عن سيفك و تصد هجومي من الوسط ، كنت سأخرجك من الحلبة محلقاً و مصاباً بأصاباتٍ أثقل من هذه ، أتخذت قرارك بحزمٍ و سرعة و عرفت ما هو الخيار الأفضل في وسط القتال "

" مهما كانت نتيجة هذه المباراة ، أنت حصلت على أحترامي "

لم يقل آزار شيئاً و أومأ برأسه فقط ، ثم رفع يده اليسرى ليتشكل سيفٌ من اللهب فيها و رفعه مواجهاً لآشلان ، أوضح أنه يريد ان يواصل

هز آشلان رأسه بينما قال

" خسرت سيفك بالفعل ، هذا السيف المصنوع من الزو لن يكون بنفس فاعلية سيفك الأصلي ، و انت مصابٌ بشدة بالفعل ، لكن... "

غمد سيفه بينما يتحدث و تبعثر جميع الضباب حول الساحة لتوعد إلى طبيعتها ، ثم أكمل

" لكن أعترف أنني يجب أن أستعمل نية السيف إذا أردت ضمان الفوز ضدك "

رفع عينيه ناحية آزار ، لكن هذه المرة تشكل نوعٌ من الحدة و الخطر داخلهما ، وضع يده على سيفه المغمود بينما سحبه ببطئ

لكن هذه المرة ، عندما سحب سيفه من الغمد تغيرت هالته بالكامل ، شعر آزار بضغطٍ كبيرٍ و ثقيل يقع عليه

لم يستطع تحريك جسده في الوقت المناسب عندما لاحظ أن آشلان قد أرسل هجوماً رمادياً على شكل حلقة ناحيته

لم يرى آزار كيف تحرك الهجوم ، لكنه لاحظه عندما كان على بعد بضعة خطواتٍ منه ، بدون ان يتأخر أكثر قطع بأستعمال سيفه الناري بينما تشكل حقلٌ من زهور اللهب حوله

كانت كل زهرةٍ في حقل اللهب حول آزار تنبض بالقوة و الطاقة المجنونة ، كانت النسخة المطورة من تفتح آزهار اللهب ، كانت ورقة آزار الرابحة ، أستخدمها لصد هجوم نية السيف الخاص بآشلان

لكن ، و في الثانية التي وصل هجوم آشلان المرفق بنية السيف أمام هجوم آزار ، أخترقه!

أخترقه ببساطة!

كان الأمر كما لو أنه تجاهل هجوم آزار الأقوى بالكامل و توجه ناحية رأس آزار مباشرةً

لم يملك آزار حتى الوقت ليتفاجئ عندما وصل الهجوم أمام رقبته ، و في الثانية التي كانت رقبته ستنقطع...

توقف الهجوم

أوقفه آشلان بينما يعيد سيفه إلى غمده ، تردد صوت الرجل العجوز في الحلبة بأكملها ليوقظ جميع المشاهدين و المتنافسين من ذهولهم

" الفائز هو آشلان النصل البارد! "

__________________________________

اللعنة على المصحح التلقائي ، عندما نشرت الفصل قام تلقائياً بتغيير أسم آشلان ، المهم أصلحته الآن أسفٌ على الخطئ للأشخاص الذين لاحظوا 🖤👀

2021/09/06 · 198 مشاهدة · 1439 كلمة
Szx
Szx@
نادي الروايات - 2021