92 - سماءٌ داخل القبر؟!

" تك... "

" تك... "

" تك... "

...

في ممرٍ مظلمٍ و طويل ، كان صوت الخطوات يصدى مع كل خطوة ، لم يكن هناك أي صوتٍ آخر أو أي شيءٍ آخر ، فقط الظلام و صوت الخطوات

كان هولزين يسير في هذا الممر منذ فترة بعد أن عالج جروحه بشكلٍ أساسي ، حتى عندما كان الظلام يحيط به ، أستطاع تمييز بعض الرسومات على حائط الممر المنتشرة على الجانبين

أقترب من إحدى الرسومات و تفحصها جيداً ، رسمت على الحائط غابةٌ كثيفة ، كان الرسم بلونٍ أصفر لذلك أستطاع تمييز حواف هذه الغابة

حول الغابة الصفراء ، تم رسم الكثير من القردة التي كانت تنحني ، أتبع نظر هولزين الأتجاه التي كانت الرسومات تنحني له ، ضاقت عيناه عندما رأى الرسم الذي تنحني له القردة

كان رسماً أصفر لمعبدٍ صغير ، يبدو أنه نفس المعبد الذي هولزين فيه حالياً ، فكر هولزين بأستغراب

' لماذا تنحني القردة للمعبد؟ ، هل يعبدونه؟ ، هل هذا السبب في أنهم لم يجرأوا على الاقتراب منه؟ '

' أنتظر... ، إذا كانوا يعبدونه فسيكون مكاناً مقدساً بالنسبة لهم ، إذا دخل دخيلٌ مثلي إلى أرضهم المقدسة فمن المفترض أن ينفجروا بالغضب و يتبعونني لأخراجي من أرضهم المقدسة '

' لكن هم توقفوا بعيداً عن المعبد عندما وصلت إليه ، حتى أنهم لم يكونوا غاضبين عندما دخلت إلى المعبد ، لقد كانوا ينظرون للمعبد بخوفٍ و رهبة... '

' لماذا سيخافون من شيءٍ يعبدونه؟ ، أو ربما...هم خائفون من شيءٍ داخل المعبد و لا يعبدونه... '

عندما توصل هولزين إلى هذه الفكرة ، أصبح كل جزءٍ في جسده متجهزاً و أصبح في أعلى درجات الحذر ، أدار رأسه و نظر إلى الممر المظلم الذي لم تكن نهايته واضحة و تمتم

" أكره الأماكن المهجورة... "

أخذ نفساً عميقاً ثم واصل تقدمه خلال الممر المظلم ، لكن هذه المرة كانت خطواته أبطئ و أكثر حذراً ، بعد عشرة دقائق من السير ، أستطاع هولزين أخيراً رؤية نهاية الممر المضيء ، يبدو أن هناك مصدر ضوءٍ في نهاية الممر

تقدم هولزين نحو نهاية الممر و أستقبلته قاعةٌ ضخمة ، كانت هناك ستة أعمدة متصلة بالسقف على جانبي القاعة و أضواءٌ صفراء مربعة مركبة على هذه الأعمدة

رغم هذا كان الضوء ضعيفاً و بالكاد أنار القاعة الضخمة إلا أن هذا لم يزعج هولزين ، تقدم بحذرٍ خلال القاعة و سار بين الأعمدة ، في وسط القاعة وجد سلّماً قصيراً يقود إلى مذبحٍ صغيرٍ في قمته

بعد بعض التردد ، قرر هولزين صعود السلّم ليرى ماذا يوجد في قمته على المذبح ، بعد بضعة خطوات وصل أخيراً أمام المذبح الصغير و رأى ما يوجد عليه

كانت هناك فاكهةٌ صفراء دائرية ، كانت تبدو كالتفاحة لكن أكبر قليلاً ، كانت هناك الكثير من الدوائر الذهبية على الفاكهة بينما لمع بعض الضوء الذهبي الخفيف من هذه الدوائر

عندما رأى هولزين هذه الفاكهة ، شعر بالزو المحفوظ داخلها ، كان هناك مقدارٌ عملاقٌ من الزو محفوظٌ داخل هذه الفاكهة ، ليس هذا فقط ، شعر هولزين بطاقةٍ أخرى داخل الفاكهة

كانت هذه الطاقة أقل من الزو داخل الفاكهة ، لكن لسببٍ ما شعر هولزين بضغطٍ كبير من هذه الطاقة ، لم يشعر بشيءٍ مماثلٍ لهذا من قبل

أبتلع لعابه و قرب يده ببطئٍ ناحية الفاكهة ، حتى لو لم يعرف الطاقة الأخرى داخل الفاكهة ، مجرد أستشعار مقدار الزو الضخم داخل هذه الفاكهة يوضح له أنها كنزٌ رائع

وصلت يد هولزين إلى الفاكهة و تحسس ملمسها الناعم و البارد ، رفعها برفق و لم يحدث أي شيءٍ غريب ، قاوم محاولة أخذ قضمةٍ منها و خزنها في خاتم الزو خاصته ، قبل أن يعرف آثار هذه الفاكهة لن يأكلها

في اللحظة التي وضع فيها هولزين الفاكهة داخل خاتم الزو ، شعر برياحٍ حارة تأتي من خلفه

" هممم؟ "

يفترض أنه داخل المعبد المغلق ، من أين من الممكن أن تدخل الرياح الحارة؟

أستدار هولزين ببطئٍ و ما أستقبله هو عينان دمويتان كبيرتان تحدقان فيه من الظلام...

في اللحظة التي رأى فيها هولزين هذه الأعين ، برد قلبه و أقشعر جسده بالكامل ، كان منظر هذه الأعين الدموية داخل الظلام مخيفاً جداً ، خاصةً أن الأعين كانت عملاقة كما لو أنها تنتمي لوحشٍ ضخم ، لكن الظلام منع هولزين من رؤية جسد هذا الوحش

في الثانية التالية وضع هولزين كامل قوته في قدمه و ركض إلى أقرب ممرٍ له بدون تردد بينما تردد صراخه في المكان بأكمله

" لهذا أكره الأماكن المهجورة!!! "

...

" جوووم!! "

" جووووم!!! "

" جووووووم!!!!! "

كانت أصوات الأنفجارات في كل مكان بينما أنتشر الحطام في كل مكان مختلطاً بضبابٍ باردٍ و كثيف

كانت دانا تحارب ضذ حشد الجوبلز بأستمرارٍ لعشرة دقائق كاملة دون أستراحة ، كانت تصر على أسنانها و تضرب برمحها بينما يهيج الزو حولها ، مع كل ضربة سترسل عشرات الجوبلز مصابين أو ميتين

رفرفت أجنحتها بأستمرارٍ و أنتقلت من مكانٍ لآخر بسرعة ، لم تستطع الجوبلز تحديد موقعها لأنها ستترحك بسرعة دون توقف

بعد بضعة لحظات وقفت دانا على عشرات جثث الجوبلز بينما رمحها في يدها و نظرت للحشد المتبقي ببرود بينما تفكر

' لقد مرت أكثر من عشرة دقائق منذ أن فعلت درع معركة الجليد ، لم يتبقى لدي سوى أقل من عشرة دقائق و أصبح ضعيفة ، أحتاج لأنهاء هذه المعركة بسرعة '

رفعت دانا رمحها في الهواء و بدأ الزو بالتجمع في الهواء فوق الرمح

كان حشد الجوبلز خائفاً من حركة دانا الغريبة لذلك أنطلق الكثير منهم لأعاقة دانا ، لكن مهما حاول الجوبلز الاقتراب أو الهجوم لم ينجحوا ، كانت هناك طبقةٌ من الضباب السميك تحمي دانا بقوة

وقفت دانا وسط الضباب السميك بينما تجمع الزو أكثر و أكثر فوق رمحها ، بعد دقيقةٍ كاملة تكونت كرةٌ ثلجيةٌ ضخمة فوق الرمح ، كانت هناك نوعٌ من الطاقة البيضاء تدرو داخلها تستطيع رؤيتها من خلال الجليد الشفاف

كان وجه دانا أكثر شحوباً بوضوح ، صرت على أسنانها و حركت الرمح للأسفل بينما تبعتها الكرة الجليدية الضخمة ، كانت حركتها سريعةً و حاسمة و تحطمت الكرة الجليدية في الأرض تحتها مباشرةً

" جووووووووووووووم!!!!!!!!!!! "

تم تفجير المكان بأكمله بينما أنتشر الجليد في كل مكان و بقعة

لم يجد حشد الجوبلز وقتاً للهروب قبل أن يبتلعهم الجليد بالكامل ، لم يتوقف الأمر هنا و تشققت الأرض بأكملها بينما الضباب غطى المكان

لقد كان المنظر مرعباً!

أبتلع الجليد كل شيءٍ دون توقف إلى أن غطى نصف المكتبة و صنع عالماً جليدياً ، لم ينجو أي أحدٍ من الجوبلز و أصبحوا جميعاً تماثيلاً جليدية

في وسط كل هذا الخراب و الجليد ، وقفت دانا بينما تنحني على رمحها المغروس في الأرض و وجها يزداد شحوباً ، يبدو أنها أصبحت أضعف و أضعف حتى أن درع معركة الجليد أصبح أقل لمعاناً

أخذت نفساً عميقاً و أخرجت بعض حبوب الشفاء من خاتم الزو خاصتها و أبتلعتها مباشرةً ، وقفت بينما تنظر حولها بحذر للتأكد من عدم وجود ناجين

شعرت ببعض خيبة الأمل لأنها لم تجد شيئاً مفيداً مثل كنزٍ ما أو غيره ، لكنها لم تفكر كثيراً و بدأت بالسير للخروج من هذه المكتبة

عند أتخاذها لأول خطوةٍ لها لكي تخرج ، سمعت صوت ضحكٍ عالي خلفها

" هيهيهيهيهيهيهيهيهيهيهيهيهيهيهيهي!!!!! "

كان الصوت حاداً و صاخباً ، كان أكثر صخباً حتى من حشد الجوبلز الذي كان يحيط دانا ، تجمدت دانا في مكانها بينما نشأ شعورٌ غير مريحٍ في قلبها

أستدارت لكي ترى ماذا يوجد خلفها ، هناك في إحدى زوايا المكتبة المظلمة ، خرج جوبلز عملاق ببطئ ، كان يملك فراءً أحمر دموي مع أعينٍ سوداء عملاقة ، كانت هناك ثلاثة قرونٍ سوداء على رأسه تشع بالبرودة

لكن الأمر الأكثر رعباً هو فمه الكبير البشع ، كان فمه مليئاً بالأسنان الحادة القاتلة بينما تخرج الرائحة الكريهة منه

تجمدت دانا في مكانها عندما رأت هذا المخلوق ، الضغط الذي كانت تشعر به لم يكن ضغط وحش زو...

كان هذا الجوبلز في مستوى تشكيل الحياة!!

في اللحظة التي فكرت فيها دانا بهذا الأحتمال ، تقدم الجوبلز العملاق للأمام بسرعة ، صرت دانا على أسنانها و تحركت بسرعةٍ هي الأخرى نحو المخرج

" شووووو!!! "

أستعملت دانا كل قوةٍ في جسدها للهرب إلى الممر ، كان درع معركة الجليد سيبقى لبضعة دقائق أخرى ثم سيختفي ، عليها الهرب من هذا الجوبلز العملاق قبل أن يختفي الدرع ، لأنه إذا أختفى الدرع و أصبحت أضعف ستموت ببساطة

وصلت دانا إلى الممر قبل الجوبلز لأنها كانت أقرب لكنها لم تتوقف ، نظرت خلفها بينما تجري داخل الممر المظلم ، المنظر الذي رأته تسبب في جعل قلبها يقفز من الخوف

كان الجوبلز أكبر من أن يتسع للممر لذلك أفترضت دانا أنه لن يتبعها للممر ، لكن الجوبلز لم يتوقف و أخترق الممر بينما يدمر الجدران حوله بجنون ، كان يلحق بدانا بينما يدمر الممر ليصنع طريقاً له

عند رؤية هذا المنظر ، لم تعد دانا تتردد و وضعت كل قوةٍ باقية في جسدها داخل قدميها و ركضت للنجاة بحياتها بينما يتبعها الجوبلز العملاق بجنون

لم تعرف إلى أين يؤدي هذا الممر لأنها دخلت أقرب واحدٍ لها عند الهرب ، لقد كانت تأمل فقط أن لا يقود الممر إلى وحشٍ آخر مثل هذا الجوبلز لأنها ستكون في هذه الحالة محاصرةً بالكامل

بعد الركض لدقيقتين أخرى أصبحت دانا أضعف بكثير ، حتى أن خطواتها بدأت تبطئ و تنفسها أصبح غير منتظم بينما أقترب الجوبلز العملاق منها

" اللعنة! سيختفي درع معركة الجليد في أي لحظة!! "

كانت دانا في حدودها بالفعل ، إذا أختفى درع معركة الجليد ستكون نهايتها حقاً!

لكن في هذه اللحظة رأت دانا ضوءً في نهاية الممر ، لمعت عيناها بالعزم بينما أجبرت نفسها على الوصول إلى نهاية الممر

في اللحظة التي خرجت فيها دانا من الممر أستقبلها ضوءٌ قوي أدى إلى ضعف بصرها قليلاً بسبب تعودها الظلام ، لكنها لم تهتم بهذا و نظرت حولها بسرعة

كانت هناك الكثير من الجبال العالية التي تحيط بدانا بينما هي نفسها وقفت على جبلٍ كبيرٍ و مستقيم ، لاحظت وجود بعض الممرات الأخرى التي تخرج من تحت الأرض و من بعض الكهوف

لكن دانا لم تركز على هذا ، كانت عيناها متسعةً بالكامل بينما تحدق في السماء بغرابة

كانت تحدق في السماء...

كانت هناك سماءٌ داخل قبر الخالد الغامض؟!

هل هناك عالمٌ آخر داخل هذا القبر؟!

قبل أن تفكر دانا في الأمر أكثر من هذا أستطاعت سماع أصوات التحطيم و الخطى العملاقة خلفها

لقد لحق الجوبلز العملاق بها!

لكن لم يتوقف الصخب هنا ، كان هناك ممران آخران قريبان منها ، و فجأة أستطاعت سماع أصوات التحطيم و الخطوات العملاقة أيضاً من هذه الممرات ، ليس هذه الأصوات فقط ، حتى أنها سمعت بعض أصوات الصراخ العصبي

كانت دانا محتارةً و لم تستطع فهم الذي يحدث ، حتى أنها لم تملك الوقت لتفعل شيئاً لأن الجوبلز العملاق خلفها قد وصل بالفعل!

" جووووووم!!!! "

أنفجر الممر خلفها و تحطم بالكامل بينما خرج الجوبلز الأحمر العملاق منه و عيناه السوداء تحدقان في دانا

لكن الأمر لم ينتهي هنا و حصل أمرٌ غير متوقع

خرج أشخاصٌ من الممران الآخران الذان أستطاعت دانا سماع الأصوات منهما ، خرج من أحد الممران هولزين وحيداً بينما يركض بسرعة و خرج من الممر الآخر مجموعةٌ من الأشخاص الذين دخلوا معهم للقبر و كان آزار معهم!

لاحظ آزار و هولزين بعضهما ثم أنتبها إلى وجود دانا أمامهم ، لكن قبل أن يجدوا وقتاً لقول كلمة تبع خروجهم مباشرةً أصوات تحطمٍ صاخبة

" جوووووووووم!!!!! "

" جوووووووم!!!!! "

تحطم الممران و خرج منهما غولمٌ أسود عملاق و قردٌ ذهبيٌ عملاق بأعيونٍ حمراء كالدم بينما تناثر الحطام حولهما

لم يتوقف القرد منذ خروجه و كان غاضباً بجنون ، لقد أمسك أقرب شيءٍ و هو الغولم و بدأ بتحطيم قبضاته على الغولم بقوة ، كانت للوحش في مستوى تشكيل الحياة تفكيرٌ قوي بالمناطق ، إذا رأوا وحشاً في تشكيل الحياة في منطقتهم فسيقاتلون ضد هذا الوحش حتى الموت

و لأن القرد كان غاضباً بجنون لم يعلم أنه خرج من منطقته بالفعل ، لم يقف الغولم دون فعل شيءٍ و رفع يده الصخرية و لكم القرد الذهبي بقوة

" جوووووم!!!! "

تم أرسال القرد و تحطم على الجوبلز العملاق الذي كان يقف قريباً و أرتطم الأثنان ببعض بينما أقترب الغولم منهما بغضب لقتلهما ، بدأت الوحوش الثلاثة بالقتال!!!

كان الأشخاص تحتهم كالنمل في وسط النمور ، حتى أن هناك بعض الأشخاص الأسوء حظاً الذين تم سحقها عن طريق الغولم العملاق أو القرد الذهبي عن طريق الخطأ

كان الوضع فوضوياً بالكامل!!!

بالنسبة لدانا فلم تكن تملك المزيد من القوة و بالكاد كانت تقف ، كانت تضغط على نفسها لمواصلة الركض للنجاة و لم تعد تملك أي قوةٍ داخل جسدها

أقترب هولزين و آزار بسرعة من دانا التي سقطت مباشرةً في يديهما غائبةً عن الوعي ، لم يتوقف الأثنان و حمل هولزين دانا بينما قاد آزار الطريق للهروب من هذا المكان الفوضوي ، أول أمرٍ عليهم فعله هو النجاة!

لذلك توجه الثلاثي نحو الجبال الأخرى في العالم الغريب داخل القبر...

__________________________________

أود الاعتذار عن عدم تنزيل الفصول في اليومين السابقين و ذلك لأن حادثاً صغيراً حدث لي ، لا أعلم كيف سيكون جدول التنزيل بعد الآن لأنه سيعتمد على حالتي الصحية ، لكنني أعد بعدم ترك هذه الرواية مثل ما أقول دائماً لن أترك هذه الرواية و التنزيل مستمر و سأحاول أنهاء المجلد الثالث في أقرب وقت ، فقط أعذروني هذه الفترة على التنزيل البطيء بسبب الحادث 🖤👀

2021/10/04 · 103 مشاهدة · 1999 كلمة
Szx
Szx@
نادي الروايات - 2021