تم اخذ الاف ناجح ليتم ضمه لطائفة الفرعية و ما تدعى بالطائفة البدائية . لم يكن هناك أي اختلاف عنها و عن عالم خارجي , فقط بدت افقر , حيث بنيت المساكن من الخشب بني داكن .

 

في الداخل كان يتواجد سرير و كرسي مع طاولة صنعت من الخشب اما الحصيرة فقط صنعت من أوراق الأشجار , ربما الشيء الوحيد الذي كان غير عادي هي الرائحة اللطيفة على الانف , حتى الأشخاص الذين لديهم حساسية من الروائح سيرتاحون بمجرد شمها .

 

 

لكل واحد تم إعطائه خقيبة  روحية رخيصة , بداخل كل حقيبة وجد هناك عودان من البخور و ثلاثة زجاجات من حبوب الطبية . كل زجاجة حملت ثلاثة حبات .

 

زجاجات الحبوب عليها قطع ورثية كان مكتوب على كل واحدة " تكثيف التشي " , " حبوب تكثيف الدم " , " حبوب تطهير "

 

اما البخور ففي قصاصته كتب بانها تساعد على استعاب الطاقة .

 

اما في الختام فكان هناك كتيبان كتب عليه ترانيم الاثني عشر لاثني عشر مرحلة تكثيف التشي .

 

الكتاب الاقدم و الذي يمكن ايجاده في كل محلات , حتى محل بيع مواد الغذائية او الخردوات يمكن ملاحظة بانه يبيعه . سعره رخيص , رخيص لدرجة استعمال الارواق العادية لنقلها .

 

و الكتيب الثاني كان يشرح على الفنون التدريبة العامة التي يمكن الحصول عليها في أي وقت , و لنقل الكتب التي لا يستعملها الا الجدد و بعدها ترمى .

 

عند التقديم كان قد قدم كاغو كل موارده للعجوز , لم يكن بحاجة لأي منهم

بالنسبة للعجوز فكل ما فعله هو الدخول للمنزل و النمو , على عكس كاغو الذي بقي الليل كله يدرس في كتيب الثاني ليستطيع اختيار الفنون المناسبة .

 

....

 

في الصباح , ارتدى العجوز ملابس التلاميذ الفرعيين و الذي كان رداء بلون الأبيض اما كاغو فكان يلف الرداء حوله في حين ابقى على ملابسه .

 

في الخارج شاهده الناس , كان غريب و لكن لم يتحدثوا , لماذا سيقومون بالتدخل فيما لا يعنيهم ؟ فقط دار بينهم الكلام حول هذا الشخص . ففي قوته قد انتشرت حول كل الطائفة حتى تلاميذ الداخلية حاولوا القاء نظرة عليه .

 

اما الشيوخ فبدا عليهم الاهتمام مع انهم لم يظهروا نهائي .

 

على طول الطريق كان يمكن مشاهدة المتدربين مثل النمل , بدون توقف ان تم العد فيمكن اعتبارهم ما يقارب المئة الف شخص , كل سنة يترقى خمسة مئة شخص في حين حوالي الفان او ما شابه يتم ارسالهم لاماكن أخرى بعد انتهاء المهلة . كما يوجد من يموت ببساطة.

 

بسبب بطئ العجوز كانوا قد استغرقوا ما يقارب الساعتين سير مع ساعة كامل توقف للوصول الى جناح الكتب . في وجود هذا العدد عند المدخل . بدأ بالدفع للدخول .

 

بما ان الاغلب هو اشخاص جدد محدودي قوة فلم يكن بحاجة لكثير من القوة لدفعهم , مع سمعة العجوز فتح الباقي الطريق بسلاسة .

 

المبنى كان ضخم بما يكفي لاستعاب عشرة الالف شخص دفعة واحد .

 

في الطابق الأول كان فارغ بالكامل , لم يكن هناك الكثير الذين اهتموا به , في النهاية يستطيعون الدخول كل شهر للحصول على اثنين من هذه الكتيبات بالمجان .

 

بالنسبة للطابق الثاني فكان هناك رجل كبير في حالة تأمل مع عيون مغلقة , ما ان تري ان تصعد يجب ان تضع الميدالية .  بعد الفحص ستلمع المدالية بلونان , الأخضر يعني موافق اما احمر فيعني عد ادراجك .

 

مثل الأخير كلا من كاغو و العجوز عرضواا ميدالياتهم و في أجزاء من الثاني ظهر توجه اخضر بما يعني موافقة على الدخول .

 

في هذا الطابق سمح للجدد باختيار تقنية واحد فقط . بعد ذلك يجب ان تقدم مساهمات او تصعد في رتبة لكي تستطيع الدخول .

 

بالسير ببطيء وجد كاغو كتيب الأول الذي بحث عنه " شرنقة الدودة  "

في وصفها كتب " تقنية لمرحلة الأولى من تكثيف التشي لتقوية "  احد التقنيات التي لم يتم استعمالها سواء بسبب اسمها او وصفها و حتى كشهرتها بانها عديمة النفع , في الماضي العدد تدرب عليها و لكن النتيجة كانت واحدة "  التقنية لم تفدهم في شيء ,

 

بالسير في الاروقة طابق الثاني وجد كتيب ثاني " التقنية الجسد "

 

" تقنية لمن لديه الشوائب او معيقات , يمكن تنقية الشوائب بها و طرح كل الفضلات , تستطيع ان تنقي الجسم من السمومة الضعيفة " متطلب التدرب هو تكثيف التشي .

 

 

بحمل للكتيبين قام بالنزول الى حيث يوجد الرجل , بوضعهم كان قد فتح العجوز عينه و تحدث " حتى وان كانت فنون سيء فيجب عليك ان تعلم هذا , لا يسمح لك سوى باخذ واحدة ."  عينه بدت كانها ستمزق كاغو

 

حسب ما قرأت في كتيب القوانين فيمكن إعطاء الساهمة لزميل . لذلك هذن هما للعجوز الذي بجانبي  و ليس لي .

 

 

"فتى لكي تستطيع الدخول الى هنا مرة أخرى يجب ان ترتقي في المستوى او تقدم مساهمات كافية هل انت متاكد ؟ "

 

" ان لم أكن متأكد لم أكن لاتي لهنا , يكفيني كتب الموجود في هذا الطابق انها جيد على العموم . يسمح لي باخذ ثلاثة في اول مرة لذلك ساذهب لاختار لي و للعجوز , هل تستطيع تركه معك ؟"

 

 

لم يستطع الرجل ان يقول أي شيء , مثل شخص لم يهتم حتى بقوته مع ذلك تسبب له في التحمس لرئية أي فنون سيختارها هذا الشاب .

 

 

بعد ساعتين حضر كاغو من جديد و معه ستت كتب بالضبط .

 " نفس الشاب "

كما هو متوقع مع تقنية ختم فكان وصفها هو * تقنية لتكثيف التشي يمكن استعمالها للتحسين الكبار *

 

التقنية كان وصفها شحيح في نفس الوقت لم تحمل أي شهرة اجابية حيث تدرب عليها عدد من الناس و لكن النتيجة هو عدم الاستفادة من أي شيء , لم تكن ذا أي فائدة

 

" تحريك الدماء الشابة "

* تقنية لتدريب على حيوية الشخص في مراحل تكثيف التشي , لا تمتلك أي سمعة لانها معيبة عموما في نظر الجميع .

 

ثلاثة فنون مختلفة , فن قتالي مختلط , فن لتنمية الجسد و فن لتدريب الدم .

ثلاثتهم حملوا في نهائيتهم كلمة التدريب الثلاثي .

 

اما الأخيرة فكان فن غريب لم يعرف كيف يستعمل يدعى برقصة الاميرة المجنونة في تعاقب النهار و الليل بين الفصول الأربعة .

 

شارك الفصل مع أصدقائك
التعليقات
blog comments powered by Disqus