غادر ليون بعد حصوله على طريقة للتواصل مع منظمة الياس .

وقبل ان يرحل سأل الياس عن اسم منظمتهم ، فاخبره الياس بانهم لا يملكون اسما .

ضحك ليون وغادر دون ان يقول اي شيء آخر .

ولكنه وضع علامة في ذهنه ، بان هذه المنظمة لا تريد الافصاح عن اي معلومات تتعلق حولها .

نظرا لان ليون دخل الى الغرفة باستخدام بوابة نقل ، وخرج باستخدام بوابة نقل ايضا ، وكان الياس ينشر قوته الروحية طوال الوقت ، ليتأكد من ان ليون لم يستخدم اي حيل او سحر لمحاولة تحديد موقعه ، او شكل البيئة التي تحيط به .

لم يكن ليون قادرا على معرفة اي شيء يتعلق بموقع هذه المنظمة ، سوى انها تقع في عاصمة امبراطورية فايلن .

في هذه اللحظة ، وفي المكان الذي تقاتلوا فيه الياس وروز ، كانت روز تقف مع تسعة اشخاص آخرين .

وجميع هاؤلاء الاشخاص هم من الفريق الرئيسي لمنظمة درع السلام .

قاموا ، بفحص المنطقة لبعض الوقت، ثم غادروا .

زبعد نصف ساعة في مكان آخر ، اجتمع ليون مع ستة اشخاص آخرين ، وغادروا العاصمة .

في نفس اليوم ، وفي منتصف الليل في الساعة الثانية عشرة تحديدا .

حصل شيء سمعت به القارة باكملها في اليوم التالي .

وكان هنالك موجة اضطرابات في المناطق الشرقية لم تسبق لها مثيل في القارة باكملها .

................

جلس الياس في القاعة الرئيسية ، ولم يكن هنالك اي احد اخر في هذه القاعة سوى هو ورقم اربعة .

1_ كم بلغت ارباحنا من بيع الاسلحة ؟

2_ وصل المبلغ الى 2.8 مليار ذهبية ، هذا المبلغ يجب يكفي لشراء مواد كافية لبناء القاعدة ، ولكن الان فقدنا اهم مصدر لدينا للاموال .

1_ لا تقلق على الرغم من ان تجارة الاسلحة والذخيرة قد انتهت ، الا ان هذا الخيار كان للافضل .

2_ افكارك دائما ما تبهرني يا سيدي .

1_ هذه لم تكن فكرتي ، بل هي فكرة رقم اثنان ، عندما كنت ابحث عن مصدر للمال ، فكرت في تجارة الاسلحة ، ولكن كما اخبرك دائما ، التقنية هي قوة ايضا ، وانا لا اريد ان ابيع اي تقنية لاي احد ،فعندما اخبرت رقم اثنان بمعضلتي اعطاني هذه الفكرة .

2_ ذكاء ذلك الطفل مرعب حقا ، على الرغم من ذكائي الحاد ، الا انني اشعر بالغباء عند مقارنة نفسي برقم اثنان .

1_ حتى انا خسرت امامه في الذكاء والاستراتيجية .

..............

عندما فكر الياس ببيع الاسلحة ، كان يخشى ان يقوم احد ما بدراسة السلاح للتوصل الى آلية عمله ، واكتشاف كيفية صنعه .

ولكن رقم اثنان اخبره بانه يفكر اكثر من اللازم ، فالتقنيات المعقدة المستخدمة في صنع الاسلحة ، بالاضافة الى عدم وجود اي اجهزة متقدمة قادرة على تحليل بعض المواد كالبارود ، ونظرا لتعقيد الميكانيكا ، وصعوبة صنع الاجزاء الصغيرة من السلاح بدقة كبيرة .

كان رقم اثنان متأكدا بان لا احد سيستطيع اكتشاف الآليات المعقدة في السلاح خلال الاشهر الستة الاولى على الاقل ، من نشر السلاح للعلن .

واخبر الياس ان يضيف آلية تفجير في الاسلحة ،ليجعل الاسلحة تنفجر بعد مدة معينة ، كشهرين مثلا .

وهذا ما حصل في منتصف الليل ، اذ ان الوقت الذي كان محددا لانفجار الاسلحة هو الساعة الثانية عشرة تماما .

فهل يمكنك تخيل ان الاسلحة التي تحملها الجيوش التابعة الى جميع الامبراطوريات والممالك الواقعة في الشرق ، بالاضافة الى المجرمين ، وبعض النبلاء من مختلف الامبراطوريات والممالك ، تنفجر الاسلحة بين ايديهم فجأة .

هذه الانفجارات التي حصلت ، قتلت جيوشا باكملها ، وابادت العديد من الجماعات ، والحقت خسائرا فادحة لجميع الامبراطوريات والممالك الشرقية .

اذ ان اعداد القتلى قد تتجاوز عشرات الملاين ، في ثانية واحدة.

وهذه الحادثة انتشرت كالنار في الهشيم ، في القارة باكملها .

و تم تصنيف منظمة الياس ضمن اخطر عشرة قوى في القارة ، واحتلت المرتبة الثانية بعد منظمة زيوس .

فكان لهذه الحادثة آثار عديدة ، فتم عقد اجتماع طارئ في منظمة درع السلام ، وكان هنالك انقلاب كبير في موازنة القوى في المناطق الشرقية.

فقامت العديد من الامبراطوريات التي لم تشتري هذه الاسلحة ،ببدئ حرب ضد جيرانهم الذين اشتروا الاسلحة ، وتكبدو خسائرا فادحة في صفوف جيشهم .

وتم انشاء تحالف بين مجموعة من الامبراطوريات في الشرق ،وكان هدف هذا التحالف المؤقت ، هو صد الغزاة الذي سيبدأون بالقدوم من المنطقة الوسطى للقارة ، بعد ان لاحظوا وجود ضعف واضطرابات في الامبراطوريات والممالك الشرقية .

وكان هنالك العديد من الآثار الاخرى التي ترتبت على تلك الحادثة ،وعلى الحروب التي انتشرت في معظم قوى الشرق ،فجاة بين ليلة وضحاها

في منظمة زيوس ، كان زيوس يضحك بشدة عندما سمع الاخبار .

وعندما سمع ليون بما حصل في الشرق ، كان مصدوما للغاية ، وتذكر ان الشخص الذي اطلق على نفسه اسم رقم صفر اخبره بان سيده زيوس ، سيزداد اعجابه بمنظمتهم في الساعة الثانية عشرة ليلا .

.بعد تفجير جميع الاسلحة ، ارتاح الياس عندما تأكد ان لا احدا سيستطيع دراسة هذه الاسلحة الان ، وبما انه حقق هدفه في الحصول على اموال كافية لبناء القاعدة .

قرر انه لم يكن هنالك حاجة لبيع الاسلحة او اي شيء مشابه .

على الرغم من انه قام بقتل اعداد لا تحصى من البشر ، ليحافظ على تقنياته بين يديه ، الا انه لا يشعر بالذنب حيال ذلك ، وهذا يعود لعدة اسباب .

اولا من يحمل السلاح ، لا مشكلة لديه في قتل الآخرين ، وحمله لهذا السلاح الذي غرضه الوحيد هو القتل ، هو خير دليل على ذلك ، فبما انه لا يملك مشكلة لقتل احد اخر ، فعليه ان يتوقع ان يتم قتله من قبل احد اخر يوما ما

وثانيا ، بعد ان مات الياس عدة مرات ، لم يعد ينظر الى الموت كما ينظر اليه بقية الاشخاص ، ففي رأيه ان الموت ليس اكثر من بدئ حياة جديدة .

وثالثا لكي يصل الياس الى هدفه ، كان قد قرر انه لا يمانع حتى وان صنع انهارا من الدماء في سبيل تحقيق هدفه .

...........

بعد جمع اموال طائلة طلب الياس من رقم سبعة ان يبدأ بمحاولة شراء جميع المواد التي يستطيع الحصول عليها .

وخصص الياس جميع الاستدعاءات السوداء للبدئ في مساعدة رقم اربعة في استكمال بناء القاعدة الرئيسية.

على الرغم من انه دمر جميع الاسلحة ، الا انه لم يدمر الاسلحة التي تستخدمها الاستدعاءات السوداء ، فجميع قواته ما زالت تستخدم هذه الاسلحة .

وحاليا كان جدول الياس اليومي يتمثل في رسم النقوش الرونية على الهيكل الخارجي للقاعدة ، والعمل على ابتكار اسلحة جديدة .

فكان هنالك شيئين يشغلان تفكيره ، الاول هو اكتشاف آلية صنع الصواريخ ، والثاني هو صنع شيء مشابه لقلب اغارثا .

2022/11/12 · 143 مشاهدة · 1051 كلمة
Ibrahim.Da
نادي الروايات - 2022