مشى الياس بخطوات سريعة ، ثم وقف امام بوابة كبيرة ، للقصر الخاص بعائلة الرجل العجوز الذي اعطى سلة طعام الى رقم ثلاثة .

1_ اين هو سيدكم ؟

نظر الحارسان الى هذا الغريب ، وسأل احدهما .

2_ من انت ؟ ، وماذا تريد ؟

فكر الياس منزعجا "" ليس لدي وقت لهذا الهراء ""

ظهرت كرة نارية بحجم الرأس ، تطفو بجانب الياس ، ثم انطلقت وانفجرت في البوابة .

دمرت البوابة وتحولت الى اشلاء متناثرة ، واستطاع الحارسان النجاة ، ولكن بعد ان طاروا عشرات الامتار من صدمة الانفجار .

تجمع الحراس من داخل القصر بسرعة ، نتيجة الصوت العالي ، وبدأوا باحاطة الياس ، ومن بين الحراس كان هنالك شاب يقودهم .

صرخ الشاب غاضبا .

1_ كيف تجرؤ على مهاجمة عائلتنا .

2_ لماذا لم يخرج ذلك العجوز ؟

1_ ايها اللعين ...

اندفع الشاب بمفرده باتجاه الياس ، ولكن سرعان ما تغيرت رؤيته ، وكان يرى السماء الزرقاء ، ثم رأى يدا تمسك بوجهه.

رفعه الياس في الهواء بيده اليمنى ، واندفع جميع الحراس لمهاجمته ، ولكن فجأة لم يعد اي احد منهم قادر على الحركة .

في هذه اللحظة كان الياس يفكر "" هل امتص ذكرياته فقط ؟ ""

جاء فتى صغير بسرعة من خلف صفوف الحراس ، وتحدث بخوف .

3_ ان كنت تبحث عن ابي ، رئيس عائلتنا ، فقد ذهب الى ثكنات الحراس منذ ساعة تقريبا .

اطلق الياس بعض الشرارات الكهربائية وصعق الشاب الذي كان يحاول التحرر .

وقع الشاب على الارض مغمى عليه ، ثم رمى الياس شيئا باتجاه الطفل وغادر قائلا .

2_ طفل جيد .... ، خذ هذه كمكافئة لك .

امسك الطفل خنجرا ابيضا ، وشعر بشعور غامض وساحر للغاية من الاحرف الغريبة على الخنجر .

. . . . . . . . . . . . . . . . . . .

ثكنات الحراسة

دخل رقم ثلاثة الى الثكنات ، وكان الجميع يركضون ويستعدون لمعركة وشيكة .

رأى الرجل العجوز رقم ثلاثة واصبح سعيدا على الفور .

1_ انت هنا ... هذا جيد للغاية ، هل ستساعدنا في الدفاع ضد هذه الحشود القادمة ؟

2_ سيأتي سيدي بعد قليل ، من الافضل ان تطلب من القادة ان يجتمعوا حالا ، او بامكاني جمعهم بنفسي .

انتشرت علامات الاستفهام والاستغراب فوق رأس الرجل العجوز .

1_ يمكنك التحدث !؟ ، من هو سيدك ؟

2_ هل ستجمعهم ام ماذا ؟

1_ كانوا سيجتمعون بمفردهم بعد قليل على اية حال ، هل حصل شيء ما ؟

لم يرد رقم ثلاثة ، وانتظر لبعض الوقت ، ان اجتمعوا حقا ، فسيكون قد نفذ اوامر سيده ، وان لم يأتوا بارادتهم ، يمكنه ضربهم فقط ، وجرهم لتجميعهم .

بعد عشرة دقائق تقريبا .

دخل الياس الى الثكنات ، وفي هذه اللحظة تحدث معه رقم ثمانية .

1_ يبدو بان حشد الوحوش قد زاد من سرعة تحركه ، سيصلون الى المدينة بعد 30 دقيقة بهذه السرعة .

دخل الياس الى المبنى الرئيسي والى القاعة الرئيسية .

كان القادة مجتمعون ويتناقشون حول المد الوحشي القادم .

معظمهم كان يؤيد فكرة الهرب ، ولكن لا يزال هنالك الكثير من الفقراء الذين لا يستطيعون تحمل تكلفة السفر ، وهنالك عائلتان نبيلتان ايضا .

يمكن القول ان المدينة لا تزال تحوي على 7 بالمئة من السكان اللذين لم يهاجروا .

رفض الرجل العجوز المغادرة ، وكان هنالك رجل آخر يتفق معه وهو قائد العائلة النبيلة الثانية ، والقليل من قادة الحرس الذين يملكون عائلات في هذه المدينة

في المجموع هنالك 20 شخص في القاعة ، وبعد موت قائد الحرس ، لم يكن هنالك قائد يتخذ قرارات عن الجميع .

ركل الياس الباب الذي خلع من الحائط مباشرة ، وتحول الى اشلاء بعد اصطدامه بدرع احد القادة.

تحكم الياس بقوته العقلية مباشرة بعد دخوله ، ودفع جميع الموجودين الى جدران القاعة بقوة جعلتهم يشعرون ببعض الالم ، ولم يقم الياس بقتل اي احد .

في نفس الوقت ثبتهم على الحائط وبقوته العقلية ايضا جعل افواههم مغلقة ، فلم يستطع اي احد منهم ان يتحدث .

باستثناء الرجل العجوز فلم يقم الياس بفعل اي شيء له .

2_ حسنا يا مجموعة الحمقى ، من يريد الهرب من المدينة ليرحل حالا ، ومن يريد البقاء عليه اتباع اوامري بدقة من هذه اللحظة فصاعدا .

نظر الياس الى الاشخاص المعلقون على الحائط واحدا تلوى الآخر ، ثم ادرك شيئا "" كيف من المفترض ان يغادروا وانا اقوم بتثبيتهم هكذا ... اللعنة هذا محرج ""

هذه هي افكاره الداخلية ، واما من الخارج فتظاهر بانه كان يقوم بتهديدهم حتى هذه اللحظة .

الغى الياس سيطرته عليهم ،وصرخ احدهم مباشرة .

1_ من تظن نفسك ؟

2_ هذا ليس ضمن الخيارات التي اعطيتها لك .

انفجر رأس الرجل مباشرة بعد ان قال الياس هذه الكلمات .

تحدث الياس بلا مبالاة الى الحشد الخائف

2_ في الواقع هنالك خيار ثالث ، وهو هذا ، اذا هل ستتخذون قراركم خلال عشرة ثواني ام تفضلون ان اختار عنكم .... بقي لديكم سبعة ثواني .

خلال الثانيتين التاليتين ، غادر 16 شخصا بسرعة ، وهم مليئين بالخوف، وبقي ثلاثة فقط .

2_ كم هي اعداد الجيش الحالي ؟

اجاب الرجل العجوز بتلعثم بسيط .

1_ اربع مئة .. اقصد اربعة آلاف جندي تقريبا

2_ هل هرب البقية ؟

1_ نعم .

في هذه اللحظة ظهر رقم ثمانية في القاعة فجأة ، وتحدث الياس بعد اتخاذ قراره حول ما سيفعله .

2_ رقم ثمانية ستقود جيشنا وجيش المدينة ، قم بتوزيعهم لحماية الجهة الشرقية من المدينة فقط ، هذا المد الوحشي واسع النطاق ، لذلك سيستمرون في الاندفاع الى الغرب بعد الاصطدام بحاجز ما .... يمكنك المغادرة الان ليس لدينا وقت لنضيعه.

3_ امرك سيدي

2_رقم ثلاثة ستأتي معي ، سنغادر المدينة لصيد رأس هذا المد الوحشي .

بعد تنمية روحه قبل عدة ايام ، ادرك بانه بحاجة لارواح انقى ليستطيع امتصاصها ، لان الارواح المتدنية لم تعد تحدث فرقا كبيرا ، وتحتاج الى الكثير من الوقت لامتصاصها .

2022/11/18 · 98 مشاهدة · 948 كلمة
Ibrahim.Da
نادي الروايات - 2022