بسم الله الرحمن الرحيم

................................................................

...............................................................

داخل غرفة مظلمة ، جلس رجل ذو شعر أبيض بلاتيني و عينين حمراوتين ياقوتيتين و ساقيه متقاطعتان . كان الهواء المحيط به مشوها من وقت لآخر .

- فيووو !

قاطعا الصمت و ظاهرا من فراغ ، كان شابا أنيقا بشعر بني و عيون رمادية عكرة .

إستقبل الشاب سيده بالركوع على ركبة واحدة .

" جلالتك ، تهاني على إنهاء عزلتك ."

" هممم "

أعطى الدوق الأكبر ، جيرمي ماكنزي إيماءة عرضية للشاب الذي دخل للتو ؛

إكتسح بعينيه الغرفة ثم قال بصوت تتخلله البرودة :

" إستمر ."

عدل الشاب وضعيته ليقف مقابل الدوق بهدوء ،

"هاه"

جعل الضغط الغير المرئي المخيف الشاب يتنفس بصعوبة ،

لكن ، بفضل تدريبه ، كعادته حافظ هذا الأخير على هدوئه بإبتسامة مريرة على وجهه قائلا :

" جلالتك ، لدي بعد التقارير العاجلة ."

" همم "

تأمل الدوق قليلا ثم أجاب :

" أكمل ."

مباشرة بعد حصوله على الإذن ، شرع الشاب في الكلام لكونه يعلم أن الشخص أمامه يملك صبرا قليلا و لا يحب الكلام الغير المجدي ؛

" لسوء الحظ ، حدثت العديد من الأحداث الغريبة أثناء غياب جلالتك . أولا ، أعرب العديد من النبلاء الموالين لفخامتك عن قلقهم و إستيائهم بسبب عدم تحركك للإستيلاء على العرش . "

بسبب سهولة إنهاء عائلة هانوفر الإمبراطورية ، أصبح النبلاء غير راضين عن كيفية تعامل الدوق الأكبر مع الأمر عبر تأخير التمرد .

أثار موقف الدوق المتخادل موجة من الإستياء و القلق وسط الثوار .

" لكن ، لحسن الحظ ، تمكن نائب فخامتك إدوارد في ظل غيابك من قمع إحتجاجات النبلاء بطريقة حازمة و ذكية ، مما جعل النبلاء الموالين لفخامتك يتوقفون عن فتح أفواههم بشكل متواصل ."

إعتمد إدوارد بمكر على نقاط الضعف كالمعاملات الغير القانونية ، التجارة بالعبيد و غيرها التي جمعها الدوق الأكبر لسنوات عديدة حول النبلاء الموالين له ، لجعلهم يتوقفون عن الإحتجاجات التي لا جدوى لها .

أتبث إدوارد نفسه بقوة عبر تلاعبه بقلوب النبلاء بإحتراف و بمكر في ظل غياب سيده .

حدق الدوق بلا مبالاة في الشاب محللا الوضعية بهدوء ثم رد ببرود :

" جيد ، كما توقعت ، لم يخيب ظني ."

إنجرف الصوت في الغرفة قبل يختفي تماما .

بمجرد أن صمت الدوق و بعد لحظة وجيزة من الصمت ،

كان أول من تحدث هو الشاب المسمى أرنولد الذي كسر حاجز الصمت قائلا :

" كان هذا هو التقرير الأول . "

توقف أرنولد أحد ظلال الدوق لبضع ثوان ثم أضاف بهدوء :

" حاليا ، الوضع معقد داخل البرج السحري . "

أخرج أرنولد من العدم مجموعة من التقارير المتعلقة بالأمر ،

ثم طفت التقارير ناحية الدوق بسرعة ،

مباشرة بعد إمساك هذا الأخير بالتقارير ،

لخص أرنولد محتويات التقارير قائلا :

" كما ترى ، ألكسندر تورمان ، الساحر الذي قام فخامتك في الخفاء بإنشائه و دعمه طوال السنوات الماضية لنشر تأثيره في البرج السحري بهدف السيطرة على البرج بسهولة مستقبلا ، قد تم قمعه من طرف سيد البرج ماغنوس بيرس بسرعة شديدة جعلت علينا من الصعب إتخاد إجراءات لإستغلال الوضع ."

" العجوز اللعين ."

يمكن الشعور بنية قتل غليظة من كلام الدوق الأكبر .

إستطاع أرنولد الذي يوجد في نفس الغرفة بالشعور بذلك ، حيث أن الفراع الذي أمامه كان يتمايل بشكل غريب و إجتاحته موجة متزايدة من الضغط .

كيف لا يمكن أن يغضب الدوق ؟

ألكسندر تورمان ،

البيدق الذي عمل جاهدا على إنشائه و إدخاله إلى برج السحر ،

تم قمعه و قواته في غضون عزلته .

" تحرك بسرعة عكس ما توقعته ، جيد جدا ."

ظلت نية قتل مشعة من عيون الدوق ثم أضاف ببرود بعد أن تمالك نفسه :

" أظن أنني سأتعامل مع الأمر شخصيا ."

" حاضر ."

أجاب أرنولد مخفضا رأسه و العرق يتصبب بغزارة في ظهره ،

رغم إرتعاش أرجله ، لم يستطع سوى تحمل الأمر .

' أمل أن أبقى حيا بعد تسليمي للتقرير التالي .'

إبتسم هذا الأخير بمرارة متمتما بهذه الكلمات .

سرعان ما رفع أرنولد رأسه بعد أن إستجمع شتات نفسه رغم توتره ،

كان الدوق الأكبر رجلا ذكيا و ماكرا . كما أنه شخص يحب فقط سماع كلمة ' النجاح ' .

على الرغم أنه يبدو هادئا ، فمن حيث وقف أرنولد ، يمكن أن يقول أنه غاضب كبركان ينتظر أن ينفجر .

إذا كان هناك شيء واحد يكرهه أرنولد فهو فقدان الدوق سيطرته على نفسه عند غضبه ،

لذلك يكره ظلال الدوق تسليم التقارير السيئة لسيدهم لأنها ستؤدي بشكل محتمل إلى مقتل أحد أعضائهم .

في هذا الوضع ، يقامر أرنولد بحياته عند تسليمه لهذه التقارير .

" إستمر ."

تردد صدى صوت الدوق البارد في جميع أنحاء الغرفة .

قام أرنولد برفع رأسه قبل أن يومئ به في النهاية .

" جلالتك ، قبل يومين فقدنا بشكل مفاجئ الإتصال بجميع جواسيسنا في جميع فروع نقابة الظل . حاولنا التواصل معهم لكننا فشلنا للأسف ."

" ماذا ؟ هل أنت متأكد ؟ "

و لأول مرة منذ البداية ، فتحت عيون الدوق الحمراء على مصراعيها قبل أن تتجهم ملامح وجهه .

" نعم ، يا فخامتك ..- "

بعد تأكيد أرنولد ، أصبح الغضب ظاهرا في وجه الدوق بوضوح أكثر ،

- بلع

إبتلع أرنولد ريقه و الخوف يعتري جسده ثم أضاف :

" يرجح أنه تم خيانتنا من طرف نقابة الظل . بحيث ، قام أعضاؤها بقتل جميع جواسيسنا من أجل إخفاء شيء ما عنا . حتى أنهم قاموا بالتخلص ببعض الجواسيس المحتلين لمناصب عليا داخل نقابة الظل . "

كلما تحدث أرنولد ، كلما تجهم الدوق الأكبر أكثر .

" تم الحصول على معلومة واحدة من أحد الجواسيس قبل قتله بثوان بعد إستعماله لخط الإتصال الطارئ ألا وهي ' الأعداء في كل مكان .' "

إنحنى أرنولد بسبب الضغط المتزايد تدريجيا ثم أضاف بصعوبة :

" بعد التحقيق ، رجح السيد إدوارد أن نقابة الظل تم الإستيلاء عليها للأسف من طرف قوة مجهولة حاليا . ما زلنا نعمل لمعرفة هوية المهاجم ."

- بام .

ركع أرنولد بدون أن يقاوم ، على الأرض بسبب الضغط القوي الذي طبقه الدوق الأكبر عليه بسبب غضبه .

سال الدم من رجلي أرنولد . كما تشكلت بشكل تدريجي مجموعة من التشققات تحت رجليه .

أحس هذا الأخير ، كأن الآلاف من الكيلوغرامات فوق جسده النحيل . كما أن وجهه أصبح أحمرا بفعل الضغط .

لكن ، بفضل تدريبه ، كتم أرنولد رغبته في الصراخ ثم حدق في الدوق بعيون متوسلة :

" هل إنتهت تقاريرك ؟ "

شابك الدوق أصابعه ثم تمتم هذه الكلمات ببرود ،

" نع...نعم ، إنتهت تقاريري ..."

أجاب أرنولد بصعوبة على سؤال سيده و عظام يديه تتهشم تدريجيا .

لم يستطع المقاومة بإستعمال الكي خاصته لأن هذا الأمر دليل على التمرد ضد سيده .

ثم أضاف بتلعثم و هو يكتم ألمه :

" الرحمة .... جلالتك ... الرحم-...ة ."

لم يجب الدوق الأكبر تابعه ،

ظل ببرود يحدق بعينيه الحمراوتين الباردتين في معاناة أرنولد لبضع ثوان ،

- نقر .

ثم نقر بسبابة يده اليمنى على أطراف الأريكية ،

ليتحول أرنولد الدامي أمامه بطريقة سحرية إلى ضباب دموي .

تناثرث الدماء في جميع أركان الغرفة ،

لكن ، بفضل طبقة الكي الرقيقة على جسده ، تمكن الدوق من الحفاظ على نظافة جسده .

" هاه "

زفر الدوق بعد إفراجه لإحباطه ،

لم يستطع هذا الأخير الحفاظ على هدوئه بعد سماع تقارير تابعه ،

من تحرك ماغنوس ضد بيدقه داخل برج السحر إلى فقدان الإتصال مع نقابة الظل .

يوجد العديد من النقاط المشبوهة .

' لماذا تحرك سيد البرج على غير عادته ؟ '

' من الذي هاجم نقابة الظل ؟و لماذا ؟ '

' هل يمكن أن يكون المهاجم هو سحرة برج السحر ؟ نعم ،من المحتمل أن يكون الحدثان متصلان .'

ظل جيريمي يناقش داخليا معطيات التقارير بهدوء ،

' لكن ، رغم ذلك ، ليس من عادة ماغنوس بأن يتحرك بهذا الوضوح و هذا مايزعجني .'

" هناك شيء ناقص ، شيء لا أعلمه ."

تمتم الدوق بهذه الكلمات و هو يحاول حل الأحجية التي سببت إعصارا في دماغه .

" أخرج ."

فجأة ، تردد صوت جيريمي البارد بعد إحساسه بإقتراب شخص ما منه .

" لقد تحسنت قليلا مقارنة بالماضي ."

أجاب الشخص المجهول جيريمي بسخرية ،

" أنت .."

صر الدوق أسنانه و هو يحدق في ضيفه المجهول ،

شعر أبيض مغبر بفعل الزمن ،

عيون خضراء ضيقة ،

يرتدي ملابس فرسان الإمبراطور المباشرين .

إذا رأى سامويل وجه هذا الشخص فسيعرفه تلقائيا .

" أرى أنني غير مرحب بي هنا ."

أضاف إيدن سماديل ، الفارس المباشر لسامويل بتهكم و إبتسامة لعوبة تتشكل بطئ على وجهه .

.

.

اعتذر على الفصل القصير السابق .

2022/05/06 · 272 مشاهدة · 1272 كلمة
....وحيد
نادي الروايات - 2022