.

.

" كما توقعت ، نجحت بسهولة ."

تمتمت هذه الكلمات ببرود و أنا أحدق في أول تابع لي في هذا العالم ،

هل علي الشعور بالفرحة أم الفخر لنجاحي ببساطة ؟

على عكس أي شخص أخر ، بسبب عدم سيطرتي على مشاعري ، كالعادة لم أشعر بأي شيء ،

أحسست كأنني إستوليت على بيدق مفيد في هذا العالم الخيالي ،

" هاه ، لننسى الأمر ."

تنهدت داخليا ثم ضغطت بهدوء على السوار المكاني الأسود الموجود حول يدي اليسرى ،

سوار حصلت عليه من خزانة صاحب جسدي الحالي .

لأخرج مجموعة من الأوراق التي كتبت فيها ليلة أمس كل ما أعرفه و أتذكره عن مشروع المحركات السحرية .

بحيث كتبت المشاكل التي يعاني منها المشروع الحالي ،

ذكرت هذه المشاكل في الرواية و تم إصلاحها من طرف مايك روبنسون الساحر التابع للإمبراطورية التنانين .

كما ذكرت أيضا بعض التقنيات المتقدمة التي ثم إختراعها في القرن 21 ، لكي تساعده في إنهاء إنتاج النموذج الأولي للمحرك بخاري لإنهاء المشروع بسرعة .

سلمت الأوراق لماغنوس ثم قلت بإبتسامة متصنعة :

" هذه أوراق تحتوي على المشاكل و الأخطاء التي يعاني منها مشروعك الصغير . كما أنه تم إضافة بعض المعلومات الجديدة التي يمكن أن تساعدك في إنتاج النموذج الأولي بسرعة ، الباقي يعتمد عليك أيها العجوز ."

زفرت الهواء من رئتي قائلا :

"هاه ، أتوقع نتائج مبهرة منك ."

تفقد العجوز أمامي الأوراق بسرعة كالرجل المجنون ،

بفضل مهاراته السحرية ، في غضون بضع ثواني ، أنهى ماغنوس قراءة الأوراق التي أعطيتها له ،

ثم تمتم العجوز بحماس و هو يحدق في الأوراق بجنون :

" مثير للإهتمام ، لم أعلم أنه توجد طريقة مثل هذه لإستعمال نظام الضخ ، يا إلهي هل تقترح هذه النظرية تحويل الأحجار السحرية إلى مصدر طاقة جديد يسمى وقود سحري ؟ ..."

حملق العجوز في الأوراق و هو يثرثر أمامي بصخب كالطفل الصغير المتحمس ،

" هذا ممكن ."

" نعم ، ممكن ."

" علي أن أجرب الأمر حالا ."

قفز العجوز المتحمس من مكانه وهو يتمتم بكلمات مفهومة لها علاقة بمشروعه .

" جلالتك ، لاحظت الحبر لم يجف تماما من على هته الأوراق ."

تردد العجوز للحظة ثم تحدث بصوت مرتعش :

" هل يمكن لجلالتك أن يعرفني على العبقري الذي كتب هذه الأوراق المذهلة ؟ لا يجب تسميتها تحفة القرن . "

لم يشعر ماغنوس بالغضب من الشخص الذي تفقد بحثه وإنتقد طريقة تفكيره ، بل شعر على العكس بحماس العلماء .

شعر بالرغبة الشديدة في لقاء العالم الذي دقق بحثه و القيام بتبادل معارف معه .

شخرت بهدوء ثم قلت ببرود :

" لقد تأخر الوقت ، سنجلب شكوكا غير ضرورية إذا بقيت هنا لوقت أطول . كما أنني أراهن أن مرافقي مللوا من الإنتظار ، سأتجول قليلا في البرج ثم سأغادر ."

ثم قلت بلهجة خطيرة و أنا أربت على كتف العجوز ببطئ :

" سأعتمد عليك في الإستيلاء على البرج و توحيد صفوفه . تخلص من السحرة المناهضين ضد سلطتك بأي وسيلة ممكنة ، لا أريد أي عقبات غير ضرورية في خطتي."

تمتت الكلمات الأخيرة و عيناي تشع منهما نية قتل مخيفة .

" بخصوص إبنتك ، كل ما يجب عليك معرفته هو أنها حاليا في مكان آمن جدا، سأخبرك بمكانها عندما يحين الوقت ."

" كما لا تدع أي شخص يعلم بمحادتثنا الصغيرة . تصرف أمام الجميع كالمعتاد معي لكوني لا أريد لأي شخص أن يعلم حاليا بأنك تابع لي ؟ "

أومأ ماغنوس بهدوء قائلا :

" بالطبع جلالتك "

" لدي مشكل أخر أريد منك مساعدتك ."

" أي شيء جلالتك ، أنا الآن تابعك ، لذلك يمكن أن تطلب مني أي شيء ."

أومأت رأسي إيجابا ثم أشرت إلى جسدي الدائري ككرة لحم ضخمة قائلا :

" أنا سمين ، هل لديك حل للتخلص من وزني الزائد ؟ "

عندما تطرقت لهذا الموضوع ،تذكرت إشهارات أدوية التخلص من الوزن من حياتي السابقة .

'هاه ، يال بؤس هذا الجسد .'

" هاهاها ، هذا طلب مضحك . هاها .."

ضحك ماغنوس بصخب و هو ينظر إلى شكل جسدي المثير للشفقة ،

" ماهو الشيء المضحك ؟ "

رفعت إحدى حواجبي بهدوء و أنا أحملق ببرود لماغنوس ،

" تسك ، ماذا حدث لك بالطبع ؟ إعتدت أن تكون لطيفا و محبوبا عندما كنت ألتقي بوالدك هارولد . أتعرف في وقتك ..- "

" ما هو الحل الأمثل للتخلص من الدهون بسرعة ؟ "

قاطعت العجوز المتبجح بملامح باردة ،

إستجمع ماغنوس شتات نفسه حيث لاحظ إنزعاجي الطفيف من تعليقه ،

ثم حك لحيته المهترئة بذقنه قائلا :

" هناك حلان لمشكلة جلالتك ، الحل الأسهل الخضوع عبر عملية التطهير . بشكل أدق عندما يقوم شخص مستجد بالإحساس بالمانا ثم إنشاء مخزن المانا داخل سرة بطنه . تقوم المانا بشكل أوتوماتيكي بتطهير الجسد من الشوائب و الدهون. "

" لذلك ، تجد معظم السحرة رقيقي الجسد . لفتح عروق مانا في جسد الساحر يجب التخلص من الدهون الزائدة في جسده . "

إستمر ماغنوس في الحديث مضيفا :

" أما الطريقة الثانية هي شرب جرعات تحويل الجسم و تسمى أيضا بجرعات إنقاص الوزن . في حالة جلالتك ، شرب هذا النوع من الجرعات كل يوم لمدة شهرين مع إتباع حمية صحية بشكل موازي ، كفيل بجعلك أنحف مجددا ."

" همم ، لا أريد الإنتظار لشهرين بهذا الجسد السمين ."

غمغنت ببرود و أنا أحدق في ماغنوس ،

" لنجرب الطريقة الأولى أولا ."

" كما أنني أشعر نوعا ما بالفضول حول ماهية السحر ، لذلك أريدك غدا أن ترسل سرا إلى غرفتي ساحر موثوقا ليعلمني السحر ، صراحة أفضل أن ترسل تلميذك أرون . "

" ثم أعطني بلورة سحرية للتواصل معك سرا ."

في هذا العالم ، لا وجود لإختراع الهاتف ،

أو بشكل أدق لم أدخل إختراع الهاتف في إعدادات قصة هذا العالم ،

لذلك فالبلورة السحرية تعمل كهاتف محمول في هذا العالم .

يمكنك التواصل مع الأخرين بفضلها ،

لكنها للأسف البلورات السحرية باهضة الثمن عكس الهاتف النقال .

لذلك يملكها فقط النبلاء الكبار و التجار الأغنياء .

أخرج ماغنوس من العدم بلورة زرقاء دائرية ،

طفت هذه البلورة إلى يدي ،

ثم قمت مباشرة بإدخالها داخل سواري المكاني .

تحركت من مكاني ثم أومأت قائلا :

" أنا ذاهب "

توجهت نحو باب مكتب ماغنوس ،

ثم أمسكت مقبض الباب مردفا :

" أرسل الساحر غدا في السابعة صباحا و أفضل أن يكون متقنا للسحر المكاني للخروج بشكل سري . سأرسل لك باقي التعليمات لاحقا ."

" رحلة عودة آمنة جلالتك "

- تاك -

أغلقت الباب تاركا ماغنوس غارقا في أفكاره .

..

بعد بضع دقائق من مغادرة سامويل ،

- تنهد -

" لا يصدق "

جلس الساحر ماغنوس على كرسي مكتبه في حيرة من أمره ،

" لم ألاحظ في الأول لكنه تحكم حقا في مجرى الصفقة ، لم أحسس أنني أتكلم مع إمبراطور غبي ، أحسست أنني أتعامل من شخص مخضرم في نفس سني ."

' لكن ، المشكلة الكبرى هي كيف عرف عن مشروعي السري ؟ كما ، إنه يملك شخصا يستطيع حل مشكل مصدر الطاقة الذي عجزت عن حله لمدة طويلة . '

' الأهم من هذا كيف حصل على محتويات بحث من المفترض أن لا يعرف أي أحد وجوده ؟ حتى أنني وضعت العديد من الأقفال السحرية و مصفوفات حماية قوية على مختبري السري لتجنب تسرب أي معلومات .'

' حتى أرون ، ابني المتبنى و تلميذي الذكي لا يعلم بأبحاثي السرية. '

" سحقا "

صرخ العجوز بقوة و هو يحك لحيته ببطئ ،

' هل جلالته عراف ؟ '

' أم أنه يملك تابعا ذو قدرة على تنبئ المستقبل .'

' هذا ممكن ، لكن التفكير في الأمر مخيف جدا .'

' كيف كان يخفي وجهه الحقيقي طول هذا الوقت ؟ '

' أيضا كيف إستطاع بموارده المحدودة إيجاد إبنتي المفقودة التي بحثت عنها لمدة 12 سنة متواصلة في جميع أركان هته القارة اللعينة .'

' مهلا لحظة هل موارده حقا محدودة كما هو مشاع عنه ؟ '

' أبذرت الكثير من المال عبر التواصل مع المئات من العرافين لكي يساعدوني على إيجاد إبنتي أو التنبئ بمصيرها . لكن ، لم يستطع أي واحد إيجاد أي شيء .'

' لكن ، اليوم إبن صديقي القديم فاجأني حقا .'

" لا أفهم كيف إستمر في خداع عيناي لمدة طويلة "

" هاه "

تنهد ماغنوس من كثرة الألغاز الغير محلولة حول الإمبراكور الشاب ثم دلك جبهته ببطئ .

" حسنا ،التفكير في هذه الأمور غير مجدي ."

فات الأوان على التراجع ،

حاليا سأتابع جلالته كما تابعت والده ذات مرة ،

كالعادة عائلة هانوفر مليئة بالمفاجأت .

" همم ، يريد ساحرا لكي يدربه "

- وووش -

فجأة ، ظهرت العديد من التقارير القديمة في يد ماغنوس ،

[ أثبتث معمودية إبن هارولد الصغير أن جسده يمتلك قوة سحرية ضعيفة جدا .]

[ تقرير قائد الفرسان : جسد الأمير ضعيف للغاية مقارنة جسد طفل عادي ، حاولت تعليمه أساسيات المبارزة ، لكن الأمير يستريح مطولا بعد كل تلويحة سيف و يتعب بسرعة . غدا سأدرب الأمير على الرماية في ميدان تدريب الفيلق الثاني . ]

[ موهبة الأمير في الرماية هي مريعة جدا ، لم يستطع أن يصب هدفا واحدا بعد التدريب لمدة شهر كامل . أظن أن من الأفضل ، أن يتعلم الأمير استراتيجيات الحرب ليصبح في المستقبل جنرالا عسكريا .]

ظل ماغنوس يقرأ التقارير القديمة التي تسلمها من جواسيسه بخصوص الإمبراطور سامويل هانوفر منذ ولادته كأمير إلى تتويجه كإمبراطور غريفين .

" هاه "

" لا أفهم الأمر حقا ."

' مهلا هل للأمر علاقة بروحه الغريبة ؟ '

' لماذا لم أفكر في الأمر ؟ '

' روح سوداء '

صفع العجوز جبهته بقوة ثم تمتم ببطئ :

" هل يمكن أن تغيره الكلي راجع لتغير روحه الجديد ؟ "

ظهر على وجه ماغنوس ملامح الدهشة و الخوف في نفس الوقت .

.

.

لا يوجد فصل أخر اليوم .

2022/04/20 · 710 مشاهدة · 1451 كلمة
....وحيد
نادي الروايات - 2022