قال الملك ان ننهض نظرت إلى الملك و شعرت بقوته

كان على الأكثر في مرحلة الحمراء

هذا مخيب جداً

لكن لاحظت أن زوجته الملكة كانت أقوى منه

نهضت سيلفي و توجهت نحو آرثر و وقفت على كتفه

لاحظت الملكة سيلفي و سألت آرثر عنها

إجابة آرثر انها رابطه من ما فأجئ الملكة و الملك كون ان وحوش المانا نادراً ما ترتبط مع أحدهم حتى لو كانوا صغار

صرخ أحد السحرة المرافقين للعائلة المالكة و توجه نحو آرثر و يريد رؤية رابطع مع سيلفي

لكن وبخ الملك هذا الساحر الذي يدعي سباستيان

عبست و أنا انظر إلى هذا السحر

ذهبت إلى آرثر و همست له بأن يبقي سيلفي قريبة منه

اوما آرثر ثم ذهبت لمشاهدة المزاد

بدأ المزاد و تم تقديم الكثير من الأغراض الثمينة و القيمة

من الاغراض تم عرض وحوش مانا و أبرزهم هو شبل صغير لي أسد العالم

أشتر الملك كل شيء وقعت عينيه عليه بدون منافسة

لم يكون الأمر يتعلق بالمال لكن من يريد أن يتحدى الملك؟

تحدث الملك مع ابنه بأنه سوف يحصل على أسد العالم و يعزز قوته به و إلى ما ذلك

ثم فجأة شعر الجميع بنية قتل فضيعة جداً

كنت اعرف صاحب هذه النية الفضيعة

نظرت إلى آرثر و ضيقت عيني و أنا اتصل بعينه

تفهم آرثر نظرتي و أبطل نية قتله

كان سبب هياج آرثر هو سباستيان الذي يريد الحصول على سيلفي

لكن لحسن الحظ وقع اللوم على لص غير محظوظ و ليس آرثر

تنهدت فقط و جلست بجانب آرثر

نظر سباستيان إلينا و اتصلت عيني بعينه

نظرت إلى عينيه ببرود و جفل بسبب هذا و نظر في جهة أخرى

في رأسي أريد حقا قتل هذا الوغد

لكن قتله سوف يسبب مشاكل لذلك أمل أن لا أطر إلى قتله

انتهى المزاد و أتى أبي رفقت توأم القرون

استطعت ان ارى ان سباستيان يتحدث إلى الملك بخصوص شيء ما

عبست و أنا ارى الملك و سباستيان يأتون إلينا

ركع أبي إلى الملك

أخبر الملك ابي برغبته بالحصول على سيلفي من أجل خادمه المخلص سباستيان

لكن أخبر أبي الملك ان سيلفي هي رابط آرثر و ليس له الحق بتقديمها ام لا

نظر الملك إلى آرثر و تحدث بهراء كامل

لكن مهما عرض الملك على آرثر كان آرثر يرفض كل عروضه

ثم أخبر آرثر الملك باستعداده ببيع عائلته و كان الملك مصدوم كثيراً

قال آرثر للملك أن سيلفي هي رفيقته و لم يعطها إلى أي أحد

ثم فجأة هاجم فارس آرثر بسبب ازدراءه العائلة المالكة

تفاد آرثر هجوم الفارس و لكمه في وجهه

كان جميع من في الغرفة مصدومين خصوصاً أمي و أبي

كان سباستيان يريد مهاجمة آرثر لكن فجأة توقف الوقت

و في الثانية التالي كان آرثر خلف سباستيان الواقع في الأرض وهو يصرخ بشدة

كانت ساق سباستيان ممزق و منحني في جهة عكسي تماماً

نظرت إلى آرثر الذي كان يترنح و سقط فاقد للوعي

قبل أن يقول أحد كلمة هاجم فارس آخر آرثر الساقط

"آرثر!!"

صرخت أمي و هي ترى الفارس الذي يهاجم آرثر

رفع الفارس سيفه للأعلى و أنزله لكن

"التعزيز!!"

"اله الرعد الطائر!"

في اللحظة التالي كنت أمام السيف

تصديت للسيف بواسطة ذراعي المدرعة

كان الفارس و جميع أفراد العائلة المالكة ينظرون بعيون واسعة نحوي

أراد الفارس الهجوم مرة أخرى لكن فجأة كان نصف جسده السفلي مجمدة

نظر الفارس نحوي و اتصلت عينيه بعيني

ارتجف الفارس وهو ينظر إلى عيني الباردة

كانت يدي اليمنى مجمدة بسبب سحر الجليد

لكن لم اهتم و أكملت تجميد الفارس و أصبح الان كتلة جليدية كبيرة

بسرعة نظرت إلى آرثر و تفقدت حالته و تنهدت بارتياح

ركض كل من أمي و أبي نحونا بسرعة

استخدمت أمي نوبة الشفاء و بدأت بعلاج آرثر بينما أستخدم أبي سحر النار خاصته و قربها نحوي

بعد بضع دقائق تركني أبي و توجه نحو آرثر

أمر الملك بحبس و علاج كل من الفارسين و سباستيان

نظرت إلى الفرسان الذين يسحبون سباستيان و الوغدين الآخرين

"اغريس أقتل ذلك الوغد و الاثنان الاخران!" أرسلت رسالة إلى أغريس

"أمرك يا ملكي"

انقطع جزء من ظلي و توجه نحو ظل سباستيان و اندمج معه

لم يلاحظ أحد ذلك لحسن الحظ

نظرت نحو الملك و اتصلت عيني بعينه

كان تعابير وجهي الحالي خالي من أي مشاعر من ما جعل الملك يجفل

فجأة شعرت بيد تسحب ملابسي

"أتي نيرو هل أتي آرثر بخير؟ " قالت إيلي و الدموع تتجمع حول عينيها الصغيرة

على الفور قمت بعناقها

" لا بأس أيلي آرثر بخير لا داعي للقلق" قلت و أنا اعانق أيلي

نظرت أيلي حولنا و لاحظت بعض الفرسان حول الملك

نظر الفرسان إلينا من ما حعل أيلي خائفة أكثر و بدأ بالبكاء

نظرت نحو الفرسان بوهج جليدي من ما جعلهم ينظرون في أي مكان في ما عدى مكاننا

"لا تقلقي أيلي لم يستطيع أحد أن يخيف او يفعل شيء لك لا داعي للخوف" قلت و أنا اهدئ أيلي

حمل أبي آرثر و خرجنا من الغرفة و توجهنا عائدين إلى قصر هيلستيا

بعد هذا الحادث أدركت شيء ما

في هذا العالم القوة هي كل شيء

سوف اتذكر هذه الحادثة جيداً

من أجل عدم تكرار مثل هذه الحادثة علي التدرب بشدة مثل السنوات الثالث الماضية

علي الحصول على القوة أكبر

.

.

.

.

.

.

.

.

.

.

بعد يومين من المزاد

نهضت من سريري و أنا امسك رأسي

كان ما يزال اليل قائم

"اللعنة ما تزال هذه الكوابيس تطاردني" قلت و أنا انهض و أتوجه إلى الخارج من أجل الحصول على بعض الهواء النقية

هذه المرة كان حلمي مختلف قليلاً

كان الحلم عبارة عن مائدة طعام كبيرة حولها العديد من الأشخاص

كل مرة احلم بشي مختلف

لا أعرف لماذا تراودني هذه الأحلام بعد حادثة ما

منذوا شاهدة آرثر يسقط من الجرف بدأت هذه الاحلام بالظهور لي

و في كل حادثة يصيب عائلتي تزداد هذه الاحلام بشكل كبيرة

حتى رافائيل لا تعرف سبب ظهور هذه الأحلام......او كأن شيء ما يمنعها من المعرفة

لكن كانت هذه الاحلام دائماً ما تزيدني معرفة و مهارة

كنت أشعر بشعور غريب جداً

كنت أشعر كأني استرجع جزء من نفسي

تنهد على حقا أخذ راحة لفترة

.

.

.

.

.

.

.

.

.

بعد أشهر

بعد الحادثة قدمت لنا العائلة المالكة اعتذرا و أرسلت بعض العملات الذهبية كأعتذار

لم يهتم أبي او آرثر بعتذار العائلة المالكة و كان أبي غاضب جداً منهم

لكن بعد يومين عرفنا من العم فينسنت ان كل من الفارسين و سباستيان تم قتلهم بطريقة وحشي من قبل مجهول ما

كان الجميع مرتبكين كثيراً و لكن كنت الوحيد الذي يبتسم بشكل سري

دعنا من هذا الان

كان اليوم هو عيد ميلادنا انا و آرثر

كان عيد ميلادنا بسيط جداً و مع العائلة و الأصدقاء فقط

تحدثنا و ضحكنا على قصص توأم القرون و الماضي المظلم الخاص بآرثر و أنا

ثم وصلنا إلى الهدايا

كانت أغلب الهدايا في الغالب إلى آرثر و كان السبب ببساطة أني لم أحتاج إلى أشياء كثيرة قي الأكاديمية زايروس لكن لم يعني هذا اني لم أحصل على شيء

في الغالب كانت الهدايا الخاصة بي هي عبارة عن أدوات تدريب و خاتم تخزين بعدي و ملابس سوداء

اهد كل من العمة تابيثا و العم فينسنت خواتم إلى آرثر و أمي و كان الغرض منها هي التأكد من حياة آرثر

اهد توأم القرون شيء مشاب إلى آرثر و أمي وهو عبارة عن ورقة سحرية يمكنه إرسالها إلى شخص محدد مع إمكانية الرد عليها من قبل المتلقي

ثم اهدت أمي قفاز مصنوع من وحش سحري اصطاده أبي و كان في القفاز ثلاث جواهر تحتوي على تعويذة نوبة الشفاء وضعتهم أمي بها

الان حان دوري

أخرجت هديتي التي كانت عبارة عن صندوق كبير قليلاً و مغلف و اعطيتها إلى آرثر

كان آرثر ينظر الي بفضول و استغراب

حسناً هذا شيء متوقع بعد كل شيء اليوم هو عيد ميلادي ايضا

"هي افتحها" قلت و بدأ آرثر بفتح الصندوق

نظر آرثر بصدمة إلى ما يوجد داخل الصندوق و جعلني أبتسم

رفع آرثر درع صدر أسود من الصندوق

نظر الجميع الي مطالبين بشرح

"حسناً بما اني اعرف إنك يا أخي العزيز متهور جداً و سوف تعرض حياتك للخطر حتى مع وجود جاسمين معك صنعت بسحري درع يحميك قليلاً من الهحمات السحرية و الجسدية" قلت و توسعت عيني آرثر و شكرني

"نيرو محق سوف يعرض هذا الوحش ابصغير نفسه للخطر" قال أدم بستهزاء قليلاً

كانت أمي ما تزال تعارض ان يذهب آرثر و يصبح مغامر لكن لم تستطع ان تفعل شيء حيال ذلك

ابتسامة و نظرت إلى أمي

" أمي لا تقلقي على آرثر ما دام يرتدي هذا الدرع و ان لم يواجه وحشاََ قوياً للغاية سوف يكون بخير " قلت و ابتسامة أمي إلينا

بعد ساعات انتهى حفلة عيد ميلادنا

ذهب الجميع إلى غربفهم بينما غادر توأم القرون

نظرت إلى سقف غرفتي و انا أبتسم قليلاً

غدا سوف يغادر آرثر رفقة جاسمين و يصبح مغامر

بينما أنا سوف اذهب الى أكاديمية زايروس و أصبح من أصغر السحرة الذي ينضمون إلى الأكاديمية منذوا تأسيسها

.

.

.

.

.

.

.

.

.

بعد يوم

قمت بتوديع كل من آرثر و جاسمين رفقة أمي و أبي و أيلي

بعد ذهاب آرثر قمت بتجهيز اغراضي و حقائبي للرحيل إلى الأكاديمية

ودعت أمي و أبي و أيلي التي كانت تبكي قليلاً

ثم صعدت إلى العربة

"أهلاً ايها العبقري الصغير"

نظرت إلى صاحبة الصوت و تنهدت و أنا أبتسم

"لم أتوقع من المديرة جودسكاي ان تأتي و تقلني شخصياََ" قلت و ابتسامة المديرة لي

"اليس من الطبيعي زيلرة تلميذي الموهوب شخصياََ....ايضا لقد سمعت عن الحادثة الذس حدث في المزاد" قالت المديرة

" اوه ذلك الحادث قد وصال اليك يا معلمة" قلت بابتسامة

"لا تستهين بأتصالاتي يا تليمذي الصغير " قالت المديرة و هي تبتسم

"حسناً دعينا من هذا الحديث " قلت ورفعت يدي اليه

" رجاءً اعتني بي يا معلمة " قلت و ابتسامة المديرة و صافحت يدي

بعد ساعات وصلنا إلى الأكاديمية

عندما نزالت من العربة رفقت المديرة كان الجميع ينظرون إلينا بدهشة

لم أهتم لهم و تثدمت مع المديرة و سجلت أسمي

" أهلاً بك في أكاديمية زايروس "

2022/09/26 · 433 مشاهدة · 1575 كلمة
Nero
نادي الروايات - 2022