كان كل من المديرة و نيرو مندهشين كثيراً

كان الانضمام إلى فريق أحد الرماح شيء صعب جداً

فقط فكرة بكمية الأشخاص الذين يريدون الانضمام إليهم فقط من أجل الشرف و المكانة

ابتسامة إليا و هي تنظر إلى نيرو الذي كزن في حالة تفكير عميق

نظر نيرو إليها

" سوف يكون من الشرف ان اكون مع فريقك أيتها الرمح إليا" قال نيرو

أبتسامة إليا و أخبرت نيرو أن يقابلها بعد ساعتين خارج أمام بوابة الأكاديمية

خرجت الرمح إليا من الغرفة

نظرت المديرة في نيرو و هي تحمل تعابير معقدة قليلاً

" ماذا تخطط له ايها الصغير؟ " قالت المديرة

نظر نيرو بابتسامة نحو المديرة

"انتي تعرفيني يا معلمتي.....أريد تطوير جيشي و قوتي" قال نيرو بابتسامة

" تقصد تلك المخلوقات السوداء التي اظهرتها لي قبل عام؟" قالت المديرة

"أجل رغم انه من الخطر إظهار مثل هذه القدرة لكن انا اثق ان معلمتي لم تخبر أحد بسري الصغير" قال نيرو بابتسامة وهو ينظر إلى البومة الخاصة بالمديرة

" ايها الشيطلن الصغير.....حسناً لكن فقط احذر ما ينتظر هناك هو شيء أخطر بكثير من ما تتصوره" قالت المديرة بابتسامة مهزومة

" صحيح قبل أن انسى فلتعطي هذه إلى الاميرة كاثلين " قال نيرو وهو يخرج صندوق صغير و يسلمه إلى المديرة

فتحت المديرة الصندوق و كانت مندهشة من الشيء الموجود في داخله

" انت و آرثر حقا تجيدون ايقاع الاميرات في حبكم " قالت المديرة بابتسامة

أتجاهل نيرو سخرية المديرة و ابتسم ثم خرج من الغرفة

عليه الآن ترتيب أغراضه للرحيل

انتهت قصته في الأكاديمية التي تعلم منه القليل من الأشياء

الان سوف ينضم إلى نخبة قوات ديكاثين

أبتسم نيرو فقط

" ربما سوف اجعل أمي تقلق علي....اتمنى فقط عدم الوصول إلى حافة الموت"

.

.

.

.

.

.

.

.

.

.

بعد أسبوع

كان خبرة انضمام طفل في الثاني عشر من عمره إلى فرقة أحد الرماح خبر صادم في جميع المقاييس

تم الاستهزاء من الرمح إليا على جعل طفل ينضم إلى فرقتها

لكن ما فعلته لوقف كل هاذا الهراء هو جعل نيرو يتحدى اي شخص يريده

تحدى نيرو شخص في مرحلة الفضية الفاتحة و حسناً

كان المعزز المسكين يلازم السرير إلى الآن

كان الجميع في حالة صدمة بعد خسارة معزز في ذروة المرحلة الفضية على يد طفل لا يستطيعون تحديد جوهر المانا لديه

الى ان كشفت إليا بنفسه ان الصغير الذي سخر منه الجميع هو ايضا في المرحلة الفضية

تم تدمير المفهوم الطبيعي تماما في ذلك اليوم

لكن كان الشيء الذي جعل الجميع لا يقللون مرة أخرى من نيرو هو قتاله مع الرمح فاراي

بالطبع خسر الصغير ذو الثاني عشر ضد أقوى الرماح

لكن خسر صدها بعد الصمود بشكل مدهش جداً في مواجهة سحر الجليد الخاص بها

ما جعل الجميع مندهشين اكثر هو استخدام نيرو لي عنصرين من مستوى ديفيانت بشكل مثالي

لكن حتى مع سحر الظلام و اثنان من السحر المميز لم يملك نيرو الفرصة لخدش أقوى الرماح

خسر نيرو لكن اكتسب احترام اكثر السحرة و المعززين حتى بعض الرماح مثل بايرون أثنى عليه

الان أصبح نيرو موضع حسد و غيرة من قبل العديد من السحرة

لكن كان أكثرهم من النبلاء الذين لم يتمكنوا من إيجاد اي خطئ في نيرو غير أصله الذي ينحدر منه وهو عامة الناس

لكن للأسف خطتهم في تشويه سمعة نيرو فشلة بشكل مريع

ليس هذا فقط بل جعلت نيرو يزداد شهرة فقط

الان حتى العائلات المالكة تنظر إلى عامة الناس بترقب من أجل ملاحظة ظهور شخص اخر مثل او حتى اقوى موهبة من نيرو

بعد انضمامه إلى فرقة الرمح إليا سرعان ما اندمج مع بقية الأعضاء الذين كانوا لطيفين و ايضا مزعجين بنفس الوقت

تم إرسال فرقة الرمح إليا إلى بعض الدانجون التي عثر فيها على وحوش متحورة بشكل غريب و قوية

بعد اخضاع الوحوش استطاع نيرو جعل البعض منهم جنود ظل في السر

ايضا التهم نيرو بعض جثث الوحوش بواسطة بيلزبوب من ما يسرع من نمو قوته السحرية بشكل كبير

في الوقت الحالي كان نيرو في ميدان التدريب رفقة بقية أعضاء الفرقة البالغ عددهم عشرون فرداً و جميعهم في الجوهر الفضي

لكن تم مقاطعة تدريبهم بقدوم الرمح إليا

توقف الجميع و رحبوا بقائدتهم بأحترام

"حسناً يا رفاق استعدوا جيداً لدينا مهمة هامة لنقوم بها" قالت إليا

" ما هي حضرة القائدة؟" قال احد الأشخاص

" لدينا دانجون مشبوه أخرى و يقول المغامرين الذي اكتشفوه انهم راو دودة دم عملاقة بشكل غريبة.....سوف اذهب بنفسي مع شخص واحد من أجل التحقق منه" قالت إليا

نظر الجميع نحو نيرو

" الوغد الصغير انت محظوظ"

" هاها صغيرنا الموهوب لديك مهمة مع قائدتنا لا تعرقل طريقها هل فهمت "

نظر نيرو للجميع وهو مرتبك لكن رسم ابتسامة مهزومة

بعد أن شرحت إليا بعض الأمور للفرقة تفرق الجميع

ذهب نيرو مع إليا للانطلاق للمهمة

" صحيح أيتها القائدة ما هي المهمة حقا؟" قال نيرو

ابتسامة إليا بشكل مهزوم فقط

" ايها الصغير انت حاد جداً....حسناً القيادات العليا تشك في أن قارة لاكريا قد وضعت بعض الاساسات في قارتنا و هم ايضا لا يحملون نية جيدا" قالت إليا و كان هناك حاجز صوت وضعه نيرو من أجل عدم تسريب اي شيء

كان نيرو مصدوم قليلاً

" إذن هل هاذا يعني ان الوحوش المشبوه كانت نتيجة تدخل بعض الأشخاص من القارة الأخرى؟ " قال نيرو

" محتمل لذلك تم ارسال من قبل الرمح فاراي من أجل التحقق من ذلك الدانجون.....يجب أن نكون حذرين و لا سوف تنتهي حياتنا" قالت إليا

نظر نيرو إليها بقليل من الحزن

لقد عرف بعض المعلومات عنه عن طريق الصدفة

كانت الرمح إليا تملك اخ أصغر منها وهو بنفس عمر نيرو تقريباً

لكن للأسف هو الآن ميت

لذلك عرف نيرو أن الرمح إليا كانت تنظر اليه و هي تر صورة أخيها المتوفي

لم يستطيع نيرو فعل شيء سوى حيال ذلك

أبتسم نيرو وهو يفكر بشيء ما

" حسناً نونا" قال نيرو ثم إنتقل بواسطة الع الرعد الطائر

نظرت إليا إلى مكان نيرو و عينيها مفتوحة

لم تستطيع فعل شيء سوى الابتسام

" شقي مشاكس"

.

.

.

.

.

.

.

.

.

.

بعد أسابيع

كان فرقة الرمح إليا باكملها أمام عقار فينسنت

كان الموظفين فينسنت مرعوبين و مصدومين كثيراً

جميع الأشخاص في فرقة الرمح إليا و البالغ عددهم عشرين فرداً على رأسهم الرمح إليا بنفسه

كانوا مصابين بشكل رهيب جداً

حتى الرمح إليا كانت قد فقدت عين واحد

تقدمت إليا نحو أحد الخادمات

" هل السيد و السيدة ليوين موجودين؟" قالت إليا بصوت رتيب و متوتر جداً

"أجل!! ماذا تريد الرمح المحترم منهم؟" قالت الخادمة

" أريد لقائهم اذا أمكن" قالت إليا و دخلت الخادمة

كان الرمح إليا متوترة جداً

كيف سوف تخبرهم؟

كيف سوف تخبرهم انها فشلت في حماية ابنهم.....حماية شخص اعتبرته مثل أخيها الصغير

بعد دقائق خرج كل من راي و إليس

" هل انتما السيد و السيدة ليوين؟" قالت إليا و هي تنظر إليهم

"أجل حضرة الرمح ماذا يمكننا فعله من أجلك؟" قال راي

لقد كان راي مرتبك قليلاً بحضور الرمح إليا و فرقتها إلى منزلهم

لقد كان يعرف ان ابنه الأكبر قد أصبح ضمن فرقتهم و كان فخور به كثيراً

حتى اليس كانت فخور لكن طغى عليها القلق فقط

لم ترود إليس من ابنها الأكبر ان يكون مثل أخيه التوأم الذي يعرض حياته للخطر و يعود للمنزل وهو على شفير الموت

لم ترود إليس ان ترى يوماََ أحد ابناءها يعود وهو فاقد لجزء من جسده او حتى أسوء

مباشرة بعد سماع جواب راي ركعت إليا و فرقتها و رؤوسهم منخفضة

كان جميع الأشخاص مصدومين و مرتبكين كثيراً و على رأسهم عائلة فينسنت و راي و أليس

" سامحوني رجاءاً......لقد.....فشلنا.....لقد فشلت بصفتي رمحاََ و قائدة " قالت إليا بشكل غامض

كان راي و أليس مرتبكين

نظر راي في الرمح إليا بينما نظرت أليس حولهم

لاحظت أليس ان ابنها لم يكون معهم

" أيتها الرمح إليا....أين ابني نيرو؟" قالت أليس و القلق لديها بدأ بالتصاعد

أصبح الجوء حول إليا و فرقتهم مظلم كثيراً

لم تتكلم إليا و ابقت رأسها منخفض و هي تنظر للأرض

" لم نستطيع أن ننجو لولاه.....لكن لقد فقدنها......لقد انقذنا جميعاً و لكن" قالت إليا بصوت كئيب

لم تستطع أليس التمسك أكثر و انهارت قدميها

لقد ذهب

ابنها الأكبر نيرو

مات

2022/10/13 · 462 مشاهدة · 1280 كلمة
Nero
نادي الروايات - 2022