119 - الهجوم على الأكاديمية

بعد أسبوع

كانت الأكاديمية هادئ نسبياً في هذا الأسبوع

توقف آرثر عن التدريب و بقي يتجول في الفصول وهو يسمع شرح البروفيسور و يقوم بعمله في اللجنة التأديبية

تم تعيينه كبروفيسور لفصل التلاعب بالمانا بديلاََ عن أخيه

كان ينتظر فقط الوقت الذي سوف يتم به مهاجمة الأكاديمية

ينتظر ان يطلق العنان للقوة التي كان يخزنها في نواته الاخر و لقاء صديقه الاخر

لكن اللقاء مع الذئب الأسود المزعج لم يكون قريباً

الان آرثر كان يمشى و يقوم بدورية حول الأكاديمية

ثم فجأة أحاط حاجز الأكاديمية بالكامل

رسمت ابتسامة كبيرة على وجه آرثر وهو يشعر باحاطته

ظهر حوله نحو خمسة أشخاص يرتدون عباءة سوداء

بدون سابق إنذار هاجم الخمسة آرثر لكن

توقف الوقت حولهم

مشى آرثر اليهم و قام بكسر سيقانهم و اذرعهم ثم إعادة تدفق الوقت

على الفور عم صراخهم المكان وهم حتى لا يعرفون ماذا حصل

" لو تعلمون كم كنت انتظركم يا رفاق" قال آرثر وهو يخرج سيفه الأزرق

نظر اليه الأشخاص بخوف كبيرة

" أخيراً سوف استطيع اطلاق القليل من غضبي" قال آرثر ثم لوح بسيفه و قتل الخمسة

بدأ آرثر بسماع أصوات الانفجارات بسبب سحر النار

توهجت ساقه بوهج أرجواني ثم اختفى من مكانه مكون خلفه حفرة

الان تتم مهاجمة الأكاديمية من أشخاص مجهولين

يقوم أعضاء اللجنة التأديبية بتوجيه الطلاب إلى مكان آمن لكن تمت محاصرة كل من كاثلين و كورتيس و كلير و ثيو و بعض الطلاب داخل حاجز ما

تم تقسيم أعضاء اللجنة التأديبية

كانت كلير قلقة كثيراً

في ناحية آرثر كان يقوم برتكاب مجزرة في المهاجمين المجهولون

لقد شق طريقه إلى مكان تيسيا

بعض ثواني وصل إلى مكانه ليجدها ساقطة على الأرض و لوكاس يريد إطلاق هجومه الاخير عليها لكن

في اللحظة التي كاد يطلق هجومه اختفت ذراعيه

عندما قام عقل لوكاس باستيعاب الأمر كاد يصرخ بشكل هستيري لكن

قام آرثر باسكاته بوضع يده على فمه و الضغط على وجهه

" لا تصرخ الان و تضيع طاقتك....سوف تحتاجها بعد قليلاً" قال آرثر ثم رفع سيفه و قام بقطع ساقيه

نظر آرثر للخلف ليجد تيسيا تحاول النهوض

أتت سيلفي في شكل الثعلب الخاص بها

" سيلفي لم تحتاجي البقاء في هذه الهيئة بعد الآن" قال آرثر ثم اختفى شكل اللثعب الصغير و تم استبداله بي تنين أسود كبير

جعل آرثر سيلفي تحمي تيسيا و قام هو بسحب لوكاس إلى مكان بقاء بقية الطلاب

سار آرثر و البدلة السوداء الخاصة باللجنة التأديبية ملطخة بالون الأحمر

سارت سيلفي خلفه مباشرة

بعد دقائق من السير وصل إلى وجهته و سمع صوت جعله يبتسم و نية القتل تزداد لديه

" أنا جبان؟" قال الشخص المجهول بوجه ثيو الغاضب و الحزين بسبب موت دورادري

كان الشخص يرتدي ملابس حمراء مع قناع ابيض مبتسم

أراد ثيو الكلام لكن تم اسكاته بسبب شعور سيئ جداً

لم يكون هو فقط جميع من في الغرفة شعروا بنية القتل الرهيبة القادمة من خلف الباب الكبيرة

نظر صاحب القناع نحو الباب

فتح الباب و نظر الجميع إلى آرثر المبتسم

لكن ما لفت انتبههم هو الشخص الذي يقوم آرثر بجره

" اعتقد ان ابن الساقطة هاذا ينتمي اليكم" قال آرثر و رمى لوكاس نحو صاحب القناع

كان الطلاب و المعلمين بحالة خوف و صدمة من منظر لوكاس

جميع اطرافه مقطوعة

كان لوكاس يحاول التحدث بصعوبة إلى صاحب القناع

نظر صاحب القناع نحو آرثر ثم رفع يده الازالة القناع

" مثير...اعتقد انك الشخص المدعو آرثر ليوين....الشخص الذي يريد لوكاس قتله بشدة....دعني اعرف بنفسي اسمي درانف العظ" قال درانف لكن قاطعه تقدم آرثر اليه

" لا اريد معرفة اسماء الحشرات التي سوف اقتلها الان" قال آرثر

ضحك درانف و جعل جميع حلفاءه يهاجمون آرثر

هاجمه الجميع باستخدام مختلف انواع السحر

أبتسم آرثر فقط و بدأ يديه و قدميه بوهج بالون أرجواني

إصابة جميع الهجمات آرثر

صرخ عليه كل من كلير و ثيو و أيليا لكن ما راوه جعلهم متجمدين في مكانهم

مشى آرثر بكل بطئ و جيده خالي من اي إصابات او خدوش

اختفى زي اللجنة التأديبية الأسود و تم استبداله و بدرع أسود

نظر درانف بصدمة قليلاً إلى الدرع

" هاذا الدرع كان الهدية الأخيرة التي أعطاني ايها أخي العزيز" قال آرثر وهو ينظر إلى يده

ضغط آرثر بيده و جعله تتوهج بالون أرجواني

" لذلك بستخدامها سوف اقوم بعمل قداس من أجله ......باستخدام أصوات صراخكمايها الحثالة" قال آرثر ثم اختفى من مكانه و ظهر خلف بعض الملثمين

ضرب آرثر محموعة الملثيمن بقبضته فقط و تسبب بفجوة في معدتهم

كان درانف يرتجف وهو ينظر إلى آرثر الذي يقتل جميع حلفاءه بدون شفقى او رحمة

نظر جميع الطلاب إلى آرثر بخوف

" و... و... وحش " قالت طالبة بصوت متلعثم

لم يعترض أحد على كلماتها

الان من ما هو الفرق بين آرثر و الوحش؟

حتى أعضاء اللجنة لم يصدقوا ما يرونه الان

قام آرثر بقطع و تمزيق اذرع و اقدام جميع من دخل نطاق رؤيته

صراخ حلفاءه دخل في رأس درانف يرن مثل سنفونية مروعة

لم يتحمل درانف اكثر من هاذا و هاجم آرثر بسحر النار الخاص به

تم حرق جثث رفاقه مع آرثر من ما جعله يرسم ابتسامة كبيرة على وجهه

"اجل هاذا ما تحصل عليه جراء مواجهتك لي انا درانف العظ!!!" قال درانف لكن توقف وهو يرى شخص يخرج من نيرانه

خرح آرثر ببطئ من نيران درانف وهو يمسك برأس أحدهم

سقط درانف على الأرض بسبب الخوف

لقد كان خائف جداً من آرثر

الهالة التي تحيط به تذكره بي المناجل أقوى الأشخاص تحت حاكمهم

كلا لقد كانت أعلى من ذلك

" لدي هدية لك أيها الحثالة" قال آرثر و رمى الرأس الى درانف

نظر درانف إلى الرأس لكن فجأة تم سحق راسه في الأرض بجانب الرأس المقطوع

" اتسائل هل الأشخاص مثلك يشعرون بالألم؟ هل نقوم بإجراء اختبار؟" قال آرثر

"ارجوك! توقف!! أنا آسف حقا!! لقد كنت مجبر على فعل هاذا!! أرجوك سامحني!! " صرخ درانف وهو يتوسل

ابعد آرثر قدمه عن رأس درانف من ما جعله يبتسم قليلاً

رفع درانف رأسه لينظر إلى آرثر

كان آرثر يبتسم بشكل مخيف

في اللحظة التالي شعر درانف بألم بسيط في يده اليسرى و نظر اليه و كان جيده مصعوق

اختفيت يده اليسرى و تم تحويل إلى نافورة متفجرة من الدماء

صرخ درانف بشكل هستيري وهو يمسك بالمكان الذي من المفترض أن توجد به ذراعه لكن عندما حاول تحريك يده اليمنى لم يستطع

نظر إليها ليعرف السبب و أصبحت عينيه حمراء بسبب الدماء المحتقنة

ذراعه اليمنى اختفت

لم ينتظر آرثر سماع صراخه المزعج و قام بقطع كلتا قدميه بسرعة ايضا

صرخ درانف بهستيرية متوسل إلى آرثر للتوقف

لكن لم يتوقف آرثر و بدأ بطعن جسده في أماكن مختلفة

بعد الطعن لعدة مرات توقف آرثر و نظر إلى جثة درانف

عيني تنزفان بشدة و صدره مثقوب و كذلك منطقته الأهم كرجل

مات درانف بسبب تعذيب آرثر له

التفت آرثر و نظر إلى لوكاس الذي يزحف للهروب منه

لوكاس الذي لا يسمع صراخ درانف بعد الآن التفت و قابل عيون آرثر

أبتسم آرثر له ثم بدأ بالسير اليه

صرخ لوكاس بآرثر بالتوقف مهدد اياه بأخيه الأكبر الرمح بايرون

لكن لم يتوقف آرثر و سحق صدر لوكاس بقدمه

" صدقني لوكاس....حتى لو اجتمع الرماح معا لم يوقفوني او يمنعوني من قتلك" قال آرثر بابتسامة

ثم مباشر بدأ آرثر تعذيبه للوكاس بصعقه ثم حرقه ثم طعنه برماح جليدية

بعد دقائق تنفس لوكاس للمرة الاخير

" توقف!!!!"

سمع آرثر صراخ مألوف لكن لم يهتم له

انكسر الحاجز الذي احاط الأكاديمية و اندفعت موجة برق بتجاه آرثر

هاجم بايرون آرثر بقوة كبيرة وهو غاضب لكن

قفز آرثر عن هجوم بايرون و هبط بجانب سيلفي

" سيلفي اذهبي إلى فيريون و خذي تيسيا معك" قال آرثر و حاولت سيلفي الاعتراض لكن لم يسمح لها آرثر بالاعتراض

بدأت سيلفي بالطيران عالياََ

نظر بايرون لي آرثر بعيون تملوه نية القتل

لكن لم لم يهتم آرثر لنظراته

هبط ثلاث أشخاص خلف بايرون و هم الرمح فاراي و الرمح الفريد و الرمح إليا

هاجم بايرون مندفع نحو آرثر

حاول الفريد إيقافه لكن حدث شيء جعل الجميع بحالة صدمة

قذف الرمح بايرون الذي كان في منتصف طريقه إلى آرثر بعيداً

وقف آرثر وهو ينظر إلى بايرون بعيون ميتة

اختفى آرثر و ظهر أمام بايرون المحطم في الانقاض و لكمه بقوة

سحق آرثر بايرون بقوة أرجواني

أطلق بايرون عاصفة صواعق لكنه لم تأثر على آرثر

أستمر آرثر بسحق بايرون في الأرض و لكمه

كان الجميع ينظرون بصدمة و خوف نحو آرثر

الفتى الذي لم يصل حتى إلى النواة الفضية

يسحق أحد أقوى الرماح في الأرض

حتى فاراي كان لديها تعابير مندهشة ثم أدركت الموقف بسرعة

خرج الرماح الآخرون من صدمته و حاولوا أبعد آرثر عن بايرون

صنع الفريد غولم صرخي و جعلهم يميكون آرثر من يديه لكن حطمهم آرثر و أستمر بضرب بايرون

أطلقت إليا المروم و حعلته يلتف حول آرثر لكن لم يوقف هذا آرثر ايضا

أطلقت فاراي رمح جليدي كبير بتجاه آرثر

نظر آرثر للرمح الجليدي القادم اليه و أبتعد عن بايرون

كان بايرون بحالة مزرية

ملابسه البيضاء أصبحت مصبوغة بالون الأحمر القرمزي

بالكاد استطاع الوقوف بثبات

لقد أدرك بايرون شيء واحد

لولا انه جوهر مانا بيضاء لكان مات الان على يد آرثر

نظر الرماح الأربعة إلى آرثر بحذر

لكن التفت آرثر و بدأ بالمشي إلى بقية الطلاب و اللجنة التأديبية الذين تتم مساعدتهم

صدم الرماح من تصرف آرثر و خصوصاً بايرون

"مهلا أين تعتقد انك ذاهب بعد ما فعلته بأخي!!" صرخ بايرون متجاهل الألم الذي يشعر به

لكن لم يتوقف آرثر و أستمر بالسير لكن تم ايقاف طريقها بواسطة جدار جليدي و اربع عمالقة حجريين

التفت آرثر للخلف و اطلق نية قتله وهو ينظر إلى الرماح

شحب الفريد و إليا بسبب نية القتل الفضيعة التي يطلقها آرثر

لم يتغير تعابير فاراي حتى بعد الشعور بنيك القتل الرهيبة الخاص بآرثر

"ماذا يعني هاذا؟ هل تريدون محاولة إيقافي؟" قال آرثر

" سوف اقتلك ايها اللعين ؟" قال بايرون و بدأ جسده بإطلاق صواعق كثيراً

لكن فجأة ظهر آرثر أمامه بشكل مفاجئ

امسك آرثر برأس بايرون و سحقه في الأرض

ثم بسرعة رفع ساقه التي توهجت بلون أرجواني و ضرب صدر بايرون

بصق بايرون كمية كبيرة من الدماء وهو بالكاد يحافظ على وعيه

التفت آرثر إلى بقية الرماح

" من يربد ان يكون التالي؟ ليكن بعلمكم انا استطيع قتالكم جميع و قتلكم هنا و الآن..... لذلك أخبروني بسرعة ماذا تقررون؟ محاولة اعتقالي ام تركي اذهب؟" قال آرثر و جسده بالكامل بدأ بالتوهج بالون الارجواني

نطرت فاراي اليه

" نحن لا نخطط لقتالك لكن نريد منك القدوم معنا إلى المجلس لشرح تفاصيل الحادث " قالت فاراي بهدوء و هي تحافظ على تعابيرها الباردة

نظر إليها آرثر ثم اختفيت الدروع السوداء و تم استبدالها بملابسه المتكونة من رداء أسود مع قطعة بيضاء و بنطال رمادي

" حسناً سوف اتي معكم " قال آرثر و ابتعد عنهم

تم نقل بايرون على عجلة لتلقي العلاج

نظر جميع الطلاب إلى آرثر بخوف

لكن توجهت له اللجنة التأديبية

نظر اليه ثيو

"اشكرك" قال ثيو وهو يخفظ رأسه و يسقط بعض الدموع

نظر اليه آرثر و تفهم الأمر

سأله كل من كورتيس و كاثلين عن وضعه و جسده

لكن أخبرهم انه بخير

ثم سألته كلير عن موضوع الرماح و ماذا يريدون منه و اخبرهم آرثر انه سوف يذهب معهم لشرح الحادثة فقط

تفهم الجميع لكنهم ما يزالوا يتسائلون عن القوة التي استخدمها آرثر

القوة التي جعلته يطغى على الرماح

بعد بضع دقائق أتت اليه فاراي و معها اصفاد

نظر آرثر إليها

" ما هاذا" قال آرثر بصوت بارد

" انها من أجل عدم هروبك مني" قالت له فاراي

" لم تحتاجي اليه....ليس و كأني خائف منكم للهروب في المقام الأول" قال آرثر

وضعت فاراي الاصفاد بعيداً و اصطحبت آرثر معها

كان جميع الناس الذين ينظرون إلى آرثر يسألون ماذا فعل ليحيط به ثلاث رماح

تجاهلهم آرثر لكنه لمح عائلته بينهم

توجه آرثر اليهم

نظر أليس اليه و الدموع في عينيها

" آرثر!! " عانقت أليس ارثر بقوة

لقد كانت خائف جداً من انها سوف تفقد ابن آخر

"أمي لا تقلقي أنا بخير و لم أصاب في اي مكان" قال آرثر وهو يهدء والدته

نظر آرثر إلى والده

" أبي...امي احتاج للذهاب الان و سوف أعود بعد قليل" قال آرثر

" إلى أين يأخذون يا آرثر....ماذا فعلت لجعل الرماح تحيط بك؟" قال راي بصوت قلق

"لا تقلق يا أبي كل ما في الأمر اني احتاج الى شرح الحادث لهم فقط ثم أعود هاذا مل ما في الأمر" قال آرثر بابتسامة صغيرة

نظر أليس و راي الى بعضهم بتفهم

" حسناً نحن نفهم.....لكن آرثر عندما تعود تحتاح إلى شرح طويل لكل شيء و عن شيء اخبرتنا به أيلي " قال راي بصوت حاد

نظر آرثر إلى أيلي التي انزلت رأسه

أبتسم آرثر و ربت على رأسها

" لا بأس سوف اخبركم عندما أعود" قال آرثر ثم أبتعد عنهم و توهج إلى الرماح الذين ينتظرونه

تنهدت إليا و هي تشاهده بجانب الرمح فاراي

كان لدى آرثر سبب واحد جعله يذهب مع الرماح إلى المجلس

كان من اجل قتل الخونة و مقابلة الخائن الذي تسبب خسارة كبيرة في الماضي

لقد قال لسيلفي بالقدوم مع فيريون حتى لو بشكل التنين الخاص بها بواسطة الرابط بينهما

لكن لم يتوقع آرثر انه سوف يقابل شخص آخر بجانب ذلك الخائن

و ايضا لم يكون بتوقع اي أحد في هاذا العالم انهم سوف يشهدون شيءََ لم يسبق لهم رؤيته

____________________________

ياهوو

أتمنى يكون الفصل اعجبكم

(اعتذر عن أي أخطأ في الإملاء)

لي متابعين رواية البداية بعد النهاية ما هي قدرات الاثير غير التقوية و ما هي قدرات ألدر

أرجو أن يقولوا لي في التعليقات

و بس شكرآ للقراءة

2022/10/18 · 419 مشاهدة · 2120 كلمة
Nero
نادي الروايات - 2022