بعد ساعة .

دينغ دانغ دونغ .

كان هذا الصوت الذي يتوقع له كل طالب كان هذا هو اشارة الحرية و الخروج من الجحيم المعروف باسم المدرسة .

كان كل طالب يشعر بالسعادة للانتهاء من سماع المعلمين الذي يشرحون العديد من الاشياء التي لن تفيدهم في الحياة .

كانوا يريدون الذهاب للمنزل و لعب الالعاب مع اصدقائهم او مشاهدة الانمي و قرأت المانجا .

الفصل D-1 .

استيقظ ريو على صوت انتهاء الفصل و مدد جسده المتيبس من النوم على المقعد الخشبي ، الذي لم يكن مريح ابداً .

" فالنذهب للمنزل يا رفاق " - قال ريو لصديقاته التي كانن قد وصلن الى مكانه بالفعل .

اومأ الجميع و سارو للمنزل معاً و لم يستغرق وقت طويل حتى ريكا لان مكان منزلها كان بنفس اتجاه منزل سونا و تاكيو .

بالمناسبة كان سونا و تاكيو ذاهبون مجدداً لرؤية ياماتو رينكو و كانوا قد دعو ريو لكنهم هربوا بسرعة عند رؤية النظرة المخيفة للفتيات .

بعدذهاب ريكا ذهب كل من هارونا و يوي ايضاً الى منازلهم .

لم يبقى سوى ريو و ماشيرو و هوكي التي كانت تتبعهم الى المنزل لسبب ما .

" اذا هوكي ماذا كنتِ تفعلي هذه الايام " - سأل ريو لانه لم يسمع اخبار عن هوكي لفترة من الوقت قبل مجيئها .

" لقد كنت اتدرب على اشتخدام اكاتسباكي " - قالت هوكي و هي تظهر معصمها لي ريو و كان هناك خيط احمر اللون و به جرسان مرتبط على معصم هوكي .

" مبروك على حصولك على IS مخصص هوكي " - قال ريو بسعادة فلقد كان سعيد من اجل هوكي التي حصلت على IS خاص بها .

كان ريو يعرف ان هوكي دائماً ما ارادة IS خاص بها لكن كانت تاباني ترفض اعطاء اختيها الحبيبة مجرد IS عادي فلقد ارادة اعطائها الافضل لهذا استغرق منها بعض الوقت للانتهاء منه .

كان اكاتسباكي اعظم اختراع لي تاباني لانه كان ثمرة سنوات من العمل الشاق و العديد من التجارب الفاشلة لتحسينه .

كانت ال IS الخاص بهوكي قوي للغاية و يستطيع مواجهة ديميتوري باتورا على قدم المساوة و كان باتورا معروف كاقرب وجود لي سلف مصاصي الدماء الذين يملكون القوة التي تستطيع تدمير الامم .

كان باتورا وحش لا يهتم الا بمتعة القتال و لهذا كان سوف يفعل اي شيء للحصول على قتال جيد .

بعد هذا توجه ريو و هوكي و ماشيرو الى المنزل و هم يتحدثون عن احاديث عشوائية .

.

.

.

.

.

.

.

.

.

.

.

منزل اكاتسكي .

كان ريو وصل للتو مع هوكي و ماشيرو و رأى عدد هائل من الصناديق الكرتونية و تفاجاء .

" ماشيرو هل جميع هذا لك " - سأل ريو ماشيرو بعيون مريبة و كان يتسأل اذا احظرت هذه الفتاة ورشة الرسم الخاصة بها .

" لدي البعض لكن ليس كل شيء " - قالت ماشيرو و هي تحدق في الصناديق امامها بحالة ذهول .

ثم رأى ريو هوكي التي تحركة لحمل الصناديق .

" ريو فالتساعدني لحمل هذه للداخل " - قالت هوكي اثناء حمل الصناديق .

" هل كل هذا لك " - سأل ريو اثناء رفع حاجب و كان يتسأل لماذا كانت اغراض هوكي هنا .

" اجل هذا لي و اوني تشان و تشيفيو سان " - قالت هوكي دون اهتمام و دخلت البيت بعد فتحه بمفتاح لم يعرف ريو عنه شيء لكنها توفقت عند رؤية نظرت ريو المحيرة و سألت بفضول - " ماذا الم تخبرك ميموري اوبا سان اننا سوف ننتقل الى هنا " .

كانت هوكي بحيرة لان ميموري هي من عرضت عليهم العيش هنا و حتى انها ارسلت لهم مفتاح اضافي للمنزل .

ريو الذي سمع هذا اراد الاتصال بوالدته و الشكوى لها لكنه متأكد انها سوف تراوغ ثم تقول - " تهي ، لقد نسيت " - اثناء طرق رأسها و اخراج لسانها بلطف .

لهذا تخلى ريو عن محاولة الاتصال بي ميموري و ساعد في نقل الاشياء للداخل .

عند دخول ريو للداخل رأى امرأة بشعر عنابي طويل و جميل و عيون حمراء كعينه ترتدي زي خادمة ابيض و ازرق مع اذان ارنب ميكانيكيا و كانت تنظر اليه بعيون تلمع .

" ريووووو تشان " - اندفعت المرأة و عانقت ريو بقوة و كانت تشبه الكوالا اثناء عناقه - " ريو تشان لقد اشتقت لك كثيراً " .

قالت المرأة المعروفة باسم شينونونو تاباني الاخت الكبرى لي شينونونو هوكي و الصديقة المقربة لي اوريمورا تشيفيو و كانت العقل لي مجموعة كامبيوني و اليد اليمنى لي ريو .

" اوني تشان ، انت ... " - قال هوكي بشكل غير مصدق لانها شعرت بشيء لم تشعر به من قبل في اختها .

" ههههه ، هوكي تشان يبدو انك اخيراً حصلتي على علامة ريو تشان " - قالت تاباني بمرح و لم تترك ريو و بقيت تعانقه كالكولا .

صحيح ما شعر به هوكي هو العلاقة التي يشعر بها حاملي العلامة من بعضهم البعض .

" لا تعبث تاباني و ساعدينا في نقل الصناديق للداخل " - قال ريو اثناء التحرر من قبضة تاباني .

" هاااي " - اجابة تاباني بمرح و ساعدة بحمل الصناديق .

قد تبدو تاباني كفتاة ضعيفة لكنها كانت قوية للغاية بسبب الالات النانونية التي كانت قد رفعت قوة جسدها الى الحد الاقصى للبشر و لهذا لم تواجه مشكلة في رفع الصناديق .

اثناء عملهم كانت ماشيرو تتبع ريو كالحيوان الاليف اينما ذهب .

لم يهتم ريو بهذا و لم يطلب من ماشيرو المساعدة لانها كانت ضعيفة للغاية و لن تستطيع حمل الصناديق للداخل .

بعد 5 دقائق كان ريو و هوكي و تاباني قد انتهوا من ادخال جميع الصناديق للداخل .

كان ريو الان يجلس على الاريكة بتكاسل و ينظر الى صدر هوكي الذي يرتفع و يهبط بعنف بسبب الارهاق من العمل الجاد في ادخال الصناديق الكرتونية .

دينغ دونغ .

سمع ريو صوت قرع الجرس و نهض على مضض عن الاريكة و اشاح بنظره عن صدر هوكي و توجه الى الباب .

" من تكون " - فتح ريو الباب و رأى فتاة جميلة بشعر فضي و عيون حمراء و وجه بارد تعرف ريو عليها - " ماذا تفعلين هنا اكاشيا موكا ؟ " .

كان ريو بحيرة من ماذا تفعل اميرة مصاصي الدماء هنا .

" المعذرة ، هذه لك من كي ساما " - قالت موكا بادب لكن نبرة باردة اثناء تسليم رسالة الى ريو .

" كي ، ماذا يريد هذا الزميل " - كتن ريو يشعر بالصداع بالتفكير في كي جورانبارادا او المعروف باسم السلف الاول امير الحرب المفقود .

تعرف ريو على كي منذ بضعت سنوات عندما اعلن الابادة لكل من يحاول اذيته و عائلته و المقربين منه كان كي يشعر بالفضول عن الشخص الذي ظهر من العدم و كان يملك قوة تجابههم هم اسلاف مصاصي الدماء .

لهذا بدافع الفضول توجه كي الى مكان ريو لرؤية هذا الشخص الغامض و بعد لقئهم حصل قتال و انتهى بالتعادل لانهم لم يأخذو القتال بجدية و بعدها اصبح كي يزعج ريو كثيراً للعب معاً لانه يشعر بالملل و ليس لديه سوى صديقه ريو للعب معه لان الجميع كان يخاف من هويته و الاسلاف الاخرين كانوا بهدنا لكنهم لم يكونوا اصدقاء .

فتح ريو الرسالة بدافع الفضول لرؤية ماذا بها لكِ يرسل اميرة مضاصي الدماء لتسليمها .

...........................................................................................

الى صديقي العزيز ريو .

ريو لماذا تتجاهل رسائلي التي ارسلها لك ؟ .

هل تعرف اني غاضب منك لهذا عليك ان تعوضني بقتال اخر ؟ .

انتظر انتظر لا تمزق الرسالة .

جيييز انك غير مرح .

ريو اريد منك الاعتناء بي موكا تشان اثناء وجودها في اليابان .

كما ترى امامك انها انطوائية و لا تجيد التعامل مع الاخيرين لهذا ارسلتها لك لكي تساعدها بحل هذه المشكلة .

و لا تقلق لن تفعل هذا مجاناً لقد اعددت لك مكافئة جيدة .

باسمي انا السلف الاول كي جورانباردا اعلن خطوبة اكاتسكي ريو ، تجسيد ملك الابطال و اكاشيا موكا ، اميرة مصاصي الدماء .

ملاحظة : اعتني بي موكا جيداً فانا اراها كابنتي .

من صديقك العزيز كي جورانبارادا .

...........................................................................................

" ... " - كان ريو ينظر الى الرسالة و العروق منتفخة على جبهته حتى ان كي عرف الوقت الذي اراد تمزيق به الرسالة .

" هل انتي تعرفين ماذا كتب في الرسالة " - سأل ريو اثناء النظر الى موكا التي اجابة بي ايمائة - " اءا هل توافقين اذا اردتي استطيع الغاء هذا الامر " .

قد يكون صعب جداً الغاء الارتباط مع موكا بعد ان اعلن كي عن هذا الامر في اراضيه و بستخدام اسمه لكنه لم يكن مستحيل .

" لا ليس لدي اعتراض على قرار كي ساما " - قالت موكا بهدوء اثناء التفكير - 'يبدو انه قد نسيني ... المأدبة المحترقة ' .

كانت المأدبة المحترقة طقس يقوم به مصاص الدماء لكي يلتهم ذكريات الناس و يحولها الى طاقة سحرية .

" حسنا ، اذا غيرتي رأيك في اي وقت غقط اخبربني " - على الرغم من ان ريو لم يرغب بجعل صديقه يفقد وجهه عن طريق التراجع عن كلامه الا انه لم يمانع بجعله يفعل هذا اذا كانت موكا غير راغبة .

" لكن يجب ان تعرفي ان لدي العديد من النساء هل ما زلتِ تقبلين مع معرفتك هذا " - سأل ريو بالقليل من الشك لان كي كان يجب ان يخبرها عن هذا .

" لقد اخبرني كي ساما ان ريو ساما منحرف كبير " - قالت موكا مما جعل ريو يلعن كي بقلبه - " لكن على الرغم من معرفة هذا وافقت على طلب كي ساما " .

" فهمت ، لكن توقغي عن قول ريو ساما و نادني فقط ريو " - لم يكن ريو مرتاح لطريقة مناداة موكا له على الرغم من عدم معرفته السبب لان العديد من مرؤسيه ينادوه بهذه الطريقة لكنه ام يمانع - ' هل لانها خطيبتي ' .

كان ريو يشعر بالحيرة لكنه قرر تجاهل الامر و تقديم موكا للاخرين .

.

.

.

.

.

.

.

.

.

.

" و لهذا فالتعاملوا موكا جيداً " - قال ريو بعد شرح الامر لهم .

" ارجوا ان نكون على وفاق " - قالت موكا و هي تنحني بخفة .

على الرغم من انها لم تكن تجيد التعامل مع الاخرين لكنها كانت اميرة مصاصي الدماء و لقد تلقت تعاليم عن الاداب و طرق النبلاء ... الخ .

" انتم با رفاق فالتتحدثوا اولاً سوف اذهب لشراء المكونات لتحظير لحفلة الترحيب بكم " - قال ريو هذا و هرب دون تردد لان نظرات هوكي كانت مخيفة .

عرف ريو انه لم يكن عادل لي هوكي لانها اصبحت حبيبته منذ ساعة او نحو ذلك و ها هو الان يحظر خطيبة للمنزل .

لكن لم يكن هذا فقط سبب هروب ريو فلقد حان وقت الذهاب لي مهمة في عالم sao .

لهذا ذهب ريو الى مقعد معزول في الحديقة القريبة و اغمض عينيه و دخل مجموعة الدردشة .

اكاتسكي ريو : " انا جاهز للنقل في اي وقت " .

ميكتمي ساتورو : " و انا ايضا " .

اوتشيها ايتاتشي : " + 1 " .

كازاما ليفي : " + 1 " .

يوكي اسونا : " و انا ايضاً لكن اين سوف تظهرون يا رفاق " .

اكاتسكي ريو : " الاحتمال الاكبر هو ان يتم استدهائنا الى مكان الذي انتي به لهذا فالتذهبي الى مكان معزول قليلاً " .

كان ريو يقراء الكثير من الروايات من هذا النوع لهذا كان يعرف ان اكبر نسبة ظهور تكون بجانب الاعضاء الذين يكونون في العالم .

يوكي اسونا : " فهمت ، انتظر قليلاً " .

بعد 5 دقائق كانت اسونا في حديقة فارغة نادراً ما يأتي اليها احد و كانت فارغة من كاميرات المراقبة .

يوكي اسونا : " انا جاهزة " .

سو هان : " اذا فالنذهب " .

ضغط سو هان على زر قبول المهمة اثناء التفكير باستخدام سلطته كالقائد و طرد ريو من المجموعة .

2022/11/04 · 231 مشاهدة · 1891 كلمة
Akasaki_Ryujin
نادي الروايات - 2022