عالم sao ، حديقة فارغة .

كان هناك فتاة جميلة بشعر كستنائي و عيون بنية تملك جسد متناسق و بشرا بيضاء حليبية تنظر حولها بتوتر .

كانت هذه الفتاة اسونا التي تركت صديقتها ميتسومي لستدعاء ريو و الاخرين و اختارات هذه الحديقة .

لم تنتظر اسونا كثيراً و ظهر ضوء ابيض ساطع مما جعلها تغلق عينيها .

انحسر الضوء بسرعة و خرج منه 3 رجال و فتاة و سلايم .

كان الاول شاب بشعر ذهبي كالذهب و عينين متغايرتين اليمنى حمراء و اليسرى ذهبية بساعة قديمة و بشرا بيضاء شاحبة و جسد متناسق جيداً و بطول 182 سم يرتدي زي مدرس اسود اللون ( من انمي date a live ) .

و الاخر كان رجل وسيم بشعر اسود و عيون من نفس اللون و بشرا بيضاء شاحبة و يصفف شعره كذيل منخفظ و يرتدي معطف اسود مع غيوم حمراء .

و الرجل الاخير كان رجل في منتصف العمر بشعر اسود و عيون سوداء و جسد هزيل يملك نظرة حمقاء و شهوانية .

و الفتاة كانت فتاة جميلة بجسد قصير و نحيل و شعر بني على شكل ذيل حصان مربوط بي شوركن و انفجارات تغطي وجهها الايسر و كانت تملك بشرا بيضاء حليبية و ترتدي زي مدرسي اسود و ابيض و وشاح ابيض وردي .

و الاخير كان سلايم ازرق اللون ينظر حوله بفضول .

" مرحباً ، على الرغم من اننا نعرف بعضنا لكن هذا اول لقاء لنا وجهاً لوجه لهذا لنعيد تقديم انفسنا " - تحدث الشاب ذو الشعر الذهبي - " انا اكاتسكي ريو عمري 16 عام ، في السنة الاولى من الثانوية " .

قرر ريو اخذ زمام المبادرة لتقديم نفسه لان هذه المرة الاولى التي يلتقيون بها وجها لوجه .

" اوتشيها ايتاتشي عمري 23 عام ، نينجا هارب من الفئة S " - قدم ايتاتشي نفسه و هو يفحص الجميع لكنه توقف على ريو و ليفي لفترة اطول .

كان ايتاتشي يشعر بالفضول عن ريو الذي جعله يشعر انه يستطيع قتله بلحظة واحدة .

و ليفي التي كانت كونويتشي من عالم اخر لانه كان لديه الفضول عن النينجا من عالم اخر .

اما سو هان لم يدخر ايتاتشي لحظة اخرة له بعد رؤية وجهه الاحمق .

و ساتورو و اسونا كانوا طبيعين حتى لو كان ساتورو سلايم يملك قوة الا انه لم يشعر بشيء يجعله ينجذب اليه من الثنائي .

" كازاما ليفي عمري 16 عام و احد اقوى 5 سحرة في العالم و انا في السنة الاولى في الثانوية " - قالت ليفي بمرح و هي تقترب من ريو بفضول - " كما قلت من قبل الثيما خاصتي هيا انفيديا ( الحسد ) " .

" اسمي هو ميكامي ساتورو مجرد عامل مكتب ولد من جديد كسلايم في عالم اخر " - قال ساتورو و هو يقفز بمرح .

" يوكي اسونا عمري 15 عام في السنة الثالثة في الاعدادية " - قالت اسونا هذا و كانت تختباء خلف ريو الذي كان بالقرب منها لانها شعرت بعدم الارتياح من نظرت سو هان .

" لقد حان دورك ايها القائد " - قال ريو ببرود لان سو هان لم يلاحظ نظرت الجميع و كان يفحص اجساد اسونا و ليفي بنظرة شهوانية .

كان على ريو الاعتراف ان اسونا و ليفي جميلات جداً لكن كان من الوقاحة و عدم الاحترام النظر اليهم بهذه النظرة .

' هل يجب ان اكله باستخدام زافكييل ' - كان ريو يفكر بي اذا كان سوف يصبح قائد مجموعة الدردشة اذا ابتلع سو هان باستخدام زافكييل .

كان ريو يملك طريقة تجعله مالك المجموعة بنسبة 100% لكنه شعر بالاشمئزاز من استخدامها .

كان ريو يستطيع اكل سو هان و دمج روح سو هان مه روحه لكن ريو لم يرغب بالاندماج مع روح شخص اخر خصوصاً شخص كسو هان الذي من الواضح انه لم يكن سوى مجرد فاسق احمق .

" احم ، اسمي سو هان عمري 25 عام متخرج جامعي " - طهر سو هان حلقه و قدم نفسه اثناء التساؤل عن سبب القشعريرة التي شعر بها منذ قليل .

كان سو هان يشعر بشعور سيء و عدم الارتياح في قلبه لكن قرر تجاهل هذا الامر و التركيز على اسونا و ليفي التي كانن ساخنات للغاية اكثر من حبيبته السابقة .

" اذا خرجنا هكذا سوف نجذب الانتباه لهذا سوف استخدم مهارتي لكي انقل الجميع " - تحدث ريو اثناء اشتخدام ( التصور المكاني ) من اورييل و وجد شقة فارغة يستطيعون استخدامها .

" لقد وجدت مكان فارغ نستطيع استخدامه سوف انقل الجميع " - قال ريو اثناء استخدام اورييل لنقل الجميع .

كانت هذه شقة مهجورة يبدو ان مالك الشقة في العمل و لم يعد لفترة لكن كانت الشقة تملك جميع ضروريات الحياة .

.

.

.

.

.

.

.

.

.

.

في السوق السوداء .

كان شاب بشعر ذهبي و عيون متغايرة احمر و ذهبي يتظر الى رجل في منتصف العمر و امامهم بضع سبائك من الذهب .

كان هذا الشاب ريو الذي ذهب الى السوق السوداء لتبادل الذهب مع المال لان هذا عالم اخر و كانت اسونا مجرد طالبة في الاعدادية و لن تستطيع الاعتناء بهم .

بعد وصول ريو و الاخرين الى الشقة شرح ريو بعض الامور الى ايتاتشي عن العالم الحديث و جعله يغير ملابسه التي سوف تجذب الانتباه و اعطاهم بعض التعليمات قبل الانتقال الى السوق السوداء .

بغد وصولهم الى الشقة كانت اسونا تشكك بما اذا كانوا يفعلون الشيء الصحيح في التعدي على ممتلكات الغير لكنها قررت تجاهل الامر عندما قال ريو ان المكان مهجور منذ فترة و كان سوف يضع بعض المال قبل المغادرة .

" سوف يكون كل هذا بي 10 ملايين دولار امريكي او 1.5 مليار ين " - قال الرجل العجوز بعد التأكد من ان الذهب حقيقي .

اذا باع ريو الذهب بطريقة قانونية كان سوف يحصل على اكثر من هذا بكثير لكن لم يرغب ريو بالمتاعب لانه حتى لو تدخل بافكار البائع لشرائها لكان سوف يكتشف شخص اخر هذا و لم يرغب ريو ان يصبه صداع بسبب بعض المال .

لهذا اختار ريو استخدام السوق السوداء بدون تردد .

" هل ترغب باستخدام اليين او الدولار و فوري او تحويل " - كان الرجل العجوز متمرس و سأل الاسئلة الجوهرية .

" ارغب بها باليين و حول الامال الى الحساب الاتي ********* " - لم يرغب ريو بازعاج نفسه لاخذ المال ورقي ثم الابتعاد عن الناس و وضعه بي بوابة بابل ثم اخراجه ... الخ .

كانت هذه عملية مزعجة للغاية و كان استخدام الحساب البنكي اسرع بكثير .

كان هذا الحساب البنكي باسم اسونا لانهم لم يملكوا هويات بهذا العالم لهذا قبل المجيء الى هنا ذهب ريو مع اسونا للبنك لفتح حساب مصرفي لها .

على الرغم من ان اسونا بعمر 15 عام فقط الا انه لم يكن من النادر لشخص بعمرها بفتح حساب بنكي لهذا لم يكن هنالك مشكلة بهذا .

" لقد انتهيت من تحويل المال " - قال الرجل العجوز و وضع الهاتف جانباً .

بعد سماع العجوز اتصل ريو بي اسونا .

" اسونا هل استلمتي الامول على حسابك " - سأل ريو عند سماع ان السماعة كانت مفتوحة .

" ا-اجل لكن ماذا فعل ريو سان للحصول على هذا المبلغ من المال " - قالت اسونا بصوت مرتعش لانه على الرغم من انها من عائلة غنية لكنها كانت المرة الاولى التي ترى بها العديد من الاصفار هكذا .

بصراحة كانت اسونا متفاجئة للغاية عند رؤية رسالة البنك التي تقول انه تم تحويل 1.5 مليار يين الى حسابها المصرفي و اسقطت هاتفها من الصدمة .

" لقد بعت بعض سبائك الذهب لهذا لا تقلقي لم اسرق المال او شيء من هذا القبيل " - هداء ريو اسونا لانه كان من الغريب ان يحصل على هذا المبلغ من المال بهذا الوقت القصير بشكل قانوني - " اذا سوف اعود بعد قليل سوف اذهب للعب قليلاً قبل العودة " .

" حسناً ، فالتعتني بنفسك " - قالت اسونا هذا و اغلقت الهاتف .

" ماذا سوف افعل الان " - كان ريو يهمهم و يسير في الشارع المزدحم بعد خروجه من السوق السوداء .

اثناء سيره رأى ريو ركن اللعاب و كان لديه الفضول عن الالعاب في عالم يتمحول حولها .

دخل ريو الممرات و رأى الجو البهيج و صيحات التشجيع و ابتسامت الفائز و الوجه الحزين للخاسر .

" هذه الاماكن لا تتغير مهما كان العالم " - تمتم ريو لان الجو لي هذه الاماكن لا تتغير مهما كان العالم و كان التواجد فقط ممتع للغاية .

اختار ريو لعبة عشوائية و كانت لعبة صيد زومبي .

لعب ريو قليلاً على كل لعبة ثم اختار لعبة قتال ضد شخص كان يلعب ضد الكمبيوتر .

لعب ريو اللعبة و كان عليه الاعتراف ان الشخص الاخر كان بارع للغاية لكنه انتصر لانه كان يلعب الكثير من الالعاب كهذه و كان يملك رد فعل يتفوق على البشر لهذا كان بارع للغاية في اللعبة .

بعد انتصار ريو كان يريد الذهاب الى لعبة اخرى لكن جاء صوت من الجهة الاخرة للالة و اوقفه .

" جولة اخرى سوف افوز في الجولة التالية " - قال صوت انثوي من الجهة الاخرى لي الالة .

" حسناً ، سوف ارفقك للعب بقدر ما ترغبين " - قال ريو بمرح اثناء جلوسه مرة اخرى للعب .

بعد لحظات .

" مرة اخرى " - سمع ريو الصوت و يبدو انها غاضبة .

" حسناً " - اجاب ريو اثناء هز كتفيه .

بعد 3 جولات .

" مرة اخرى سوف اربح هذه المرة " - قالت الفتاة بعناد .

" حسناً " - وافق ريو و لعب مرة اخرى فلقد كان ممتع روية كيف كانت الفتاة تتحسن بسرعة كبيرة لهزيمته .

بعد 10 جولات .

" مرة اخرى " - قالت الفتاة و هي تصر اسنانها .

هذه المرة لم يقل ريو شيء و اكمل اللعب .

بعد 20 جولة .

لم تهزم الفتاة ريو ابداً لكنها كانت تتحسن بسرعة كبيرة و جعلت ريو يصبح جاد للغاية في اللعب ضدها .

" مرة اخرى " - قالت الفتاة و كانت متحمسة هذه المرة لانها كانت قريبة من هزيمة هذا الشيطان .

" اسف لكن يجب علي الذهاب لقد حل الظلام سوف يقلق الاخرين " - رفض ريو لان اسونا و الاخرين كانوا بانتظاره .

عند سماع كلام ريو نظرت الفتاة من الباب و رأت ان الظلام قد حل و هي لم تشعر .

" انتظر " - قالت الفتاة اثناء النظر الى ريو باحراج لانه كان وشيم للغاية .

" هل ترغبين بشيء " - سأل ريو و كان لديه صبر لفتاة جميلة كهذه .

كانت الفتاة تملك شعر ارجواني فاتح و عيون حمراء كعين ريو و كانت ترتدي نفس ملابس الخاصة بمدرسة اسونا .

" اسمي ايزوا ميتسومي " - قالت ميتسومي و كانت محرجة قليلاً - " هل نستطيع تبادل عنوان البريد الالكتروني لاني ارغب في اعادة المبارة " .

عند قول رغبتها اختفى احراج ميتسومي و كانت تنظر الى ريو بتحدي لانه كانت فخورة انها افضل لاعب في هذه المنطقة لكنها خسرت لمام ريو لعشرات المرات .

" حسناً ، ارحب بعنوان فتاة جميلة مثلك " - قال ريو و كان عليه الاعتراف ان ميتسومي كانت جميلة لكنه لم يتعرف عليها لانه لم يشاهد الفيلم الاخير لي sao لانه كان مشغول في انتقامه عندما نزل الفيلم .

اخرجت مبتسومي هاتفها باحراج من مدح ريو لها لانها على الرغم من انها كانت دائماً تمدح على جمالها الى ان تأثير ريو كان اكبر بكثير فلقد كان شاب وسيم للغاية .

" حسناً ، سوف اذهب الان وداعاً " - ودع ريو ميتسومي بعد اخذ بريدها الالكتروني و رقم هاتفها و عاد للشقة .

2022/11/04 · 263 مشاهدة · 1846 كلمة
Akasaki_Ryujin
نادي الروايات - 2022