و انقض الشاب على جثه الفتاه و هو يقوم بفك بنطاله

و عندما غرقت الفتاه في اليأس و أرادت عض لسانها للإنتحار

ظهر دماء طار أمامها و كما لو أن الوقت توقف ظهر شاب ذو شعر طويل اسود و رداء اسود امامها و سمعته يقول " حسنا لم أكن لأتدخل في الوضع الطبيعي و لكن ما زلت أحتاج هذه الفتاه فلتنقلع "

و ما تلاها هو صوت صراخ من الشاب " ااااااااااه يديييييييي لقد قطع يديييي "

شحب وجه الشاب و ظهر تعبير بشع على وجه و صرخ " اقتله الشيخ السادس اقتله "

" ايها اللعين سأقتلك " صرخ الشيخ السادس على هو بينج و سحب نصله و وجهه نحو هو بينج

تكشفت ابتسامه شيطانيه على وجه هو بينج عندما رأى رد فعلهم

شعر الشيخ السادس بالإهانه كيف هو قديس عالي المستوى يتم الإستهزاء به من قبل مجرد طفل يبدو في ال14 او ال 15 من عمره

" هذا لتتجرء على استفزازي صابر قطع الجبل " صرخ الشيخ السادس

عندما رأت الشابه هذا قالت بسرعه " اهرب صابر تقسيم الجبل مهاره عائله دينغ ال... "

لم تستطع اكمال كلامها من هول من رأته

أشار الشاب بإصبعه السبابه نحو الصابر المتجه نحوه

ظن الشايخ السادس بأنه سيفرم يد الطفل بأكملها

توقف الصابر عن التقدم عندما اصطدم بإصبع هو بينج

كما لو أنها قطره ماء تصطدم بمحيط واسع

كان الشيخ السادس يبدو كالطفل الذي يضرب بالغا

بعد أجزاء من الثانيه و عندما استوعب عقل الشيخ السادس الأمر

انتشرت شعله صغيره من طرف اصبع هو بينج

بوووم

انتشرت الشعله بسرعه كبيره و غطت الشيخ السادس بأكمله

و مع صراخ الشيخ السادس انحرق لرماد

و بعدها نظر هو بينج للفتاه و قال " ماذا كنت تقولين اسف لم اسمعك سابقا ؟ "

تجمد وجه الفتاه ثم بدأت الدموع تتشكل على عينيها و انهمرت بالبكاء

فرك هو بينج على رأسه و سأل نفسه " هل قمت بشيء خاطئ ؟ "

تجاهل هو بينج بعدها الفتاه و نظر الى السيد الشاب الذي تبول على نفسه و كان يتوسل " أرجوك لا تقتلني أرجوك "

كانت تعابير وجه هو بينج كسوله و نظر للشاب و قال " تستطيع الذهاب "

" شكرا شكرا جزيلا الملك الشاب شكرا " و بدأ بضرب رأسه على الأرض بشده و هو يركع

" أظنك فهمتني بشكل خاطأ " قال هو بينج و تعابير وجهه كسوله

نظر الشاب لهو بينج بإستفهام

تكشفت إبتسامه شيطانيه على وجه هو بينج و قال " تستطيع الذهاب للجنه "

و أخر شيء يتذكره الشاب هو رؤيه جسد مقطوع الرأس و تتناثر الدماء منه و حتى النهايه لم يدرك بأن هذا الجسد ملكه

وضع هو بينج يديه خلف رأسه و تمتم " أظنني أخطأت مجددا بشخصيته تلك سيذهب للجحيم على أي حال لا يهم بعد الان "

نظر هو بينج لتلك الشابه التي لا تزال تبكي و انزعج قليلا و قال " توقفي عن البكاء حالا و الا سترافقين ذلك الزميل من قبل "

حاولت الفتاه التوقف عن البكاء بصعوبه و استجمعت شتات نفسها و قالت " شكرا جزيلا للملك الشاب على انقاذ حياتي "

" ليس هنالك حاجه لشكري بالكلمات لدي أسأله أريدك أن تجاوبي عليها فقط لا غير لذلك انقذتك "

نظرت الشابه بإستغراب لهو بينج

قال هو بينج " ما إسمك ؟ "

" الملك الشاب اسمي لاي جينير السيده الشابه لعائله لاي و أخت لاي جيانيير الصغرى " قالت لاي جينير و هي تنظر لهو بينج و لكن للأسف لم تتغير ملامح هو بينج

و قال هو بينج " لم اسألك عن عائلتك أو أختك الكبرى سألتك عن اسمك فقط " و أطلق هو بينج البعض من هالته و وضع بعض الضغط على لاي جينير

" أنا اسفه الملك الشاب أرجوك أعفوا عني "

لم يتابع هو بينج الأمر و قال " ما الأمر مع الملك الشاب هذه التي تدعوني بها ؟ "

استغربت لاي جينير من سؤال هو بينج و كانت تريد أن تسأل عن اي صخره خرج هو بينج منها و لكنها تمالكت نفسها بعد أن فكرت بشخصيته التي حرقت و قطعت رأس رجلين بإبتسامه على وجهه

" الملك الشاب هو لقب يعطى لأقوى الأشخاص في جيل الشباب في المجموعه الكوكبيه للعوالم المنبوذه " قال لاي جينير و هي تحاول وضع ابتسامه على وجهها

فكر هو بينج بالكلمات التي قالتها هذه الفتاه و عرف انه اذا سأل أسأله أكثر بخصوص هذا الأمر سيعرف مباشره عن خلفيته لذلك قال للفتاه " أنا أسف على ما سأفعله سيؤلم هذا قليلا "

و قبل أن تتفاعل الفتاه كانت فاقده عن الوعي و وضع هو بينج يده على رأسها و بدأ بإستخدام تقنيه لتقفي الذاكره

و خلال بضع دقائق أزال هو بينج يده عن رأسها و وضع حبه دواء في فم الفتاه

أقام بعدها مصفوفه حمايه و غادر المكان بسرعه

Darkmonrach

2021/10/18 · 289 مشاهدة · 757 كلمة
نادي الروايات - 2021