الفتاة زرقاء الشعر النائمة تحت الشجرة  الوحيدة في عالم هيئتها الروحية، فتحت عيناها الدامعتين

// صغيرتي، مرحبا بعودتك //

 رن صوت سيدة القوس اللطيف مباشرة في ذهنها، هان سول التي دخلت في غيبوبة بعد آخر مواجهة لها مع الظلامين إستيقضت أخيرا، على ذكرى مؤلمة من زمن لم تحياه.

كانت لا تزال مشوشة و تحاول إيجاد تفسير لسبب الذي يجعلها ترى هذه الأحلام دائما

"إنه ذلك الحلم ثانية، لا هذه المرة كان الحلم واضحا جدا و كأنه حقيقي"

عدلت سول من جلستها و

"من ساعدني و حررني من قيود عائلة هان هو تاي جين،إنه وسيم ذكي و مشهور بين الفتيات لكن على غرار كل الشائعات التي انتشرت، فمن أراه في أحلامي هو رفيقه ،ذلك الفتى البسيط المرح "

أعاد الحلم الغريب الذي شاهدته ذكريات عن حلم مشابه قبل الحادثة، و راحت تذكر ذلك لهيئتها الروحية علها تجد تفسيرا لما رأته.

" هناك حلم آخر غير الذي أرى فيه دو باي يودعني بإبتسامة بعد أن ضحى بحياته لإنقاذي.

في هذا الحلم أراه و قد أصبح رجلا قويا و مهيبا تسعى كل النساء خلفه في حين هو يتجنبهم ، ليعتني بسيدة فاقدة الوعي،سيدة بقي جسدها و ذهب عقلها .

يسرح شعرها مع نظرة في عيونه تحلم أي إمرأة في العالم أن يخصها الرجل بها.......................تلك السيدة كانت أنا"

تنهدت و أضافت

"قد يبدوا ذلك جنونيا،لكن و بسبب تلك الأحلام قلبي مال إليه و صرت أراه و أفكر فيه بطريقة مختلفة "

يد سيدة القوس لمست كتفها ليرن صوتها في ذهنا

// تلك لم تكن أحلاما،إنه المستقبل الذي يجب أن يكون قبل أن يتغير//

كل كلام سيدة القوس يتم عن طريق التخاطر، الصوت جميل و واضح و ليس حفيفا للأشجار ، فالأمور مختلفة بما أنهما في عالم الهيئة و التواصل أصبح سهلا.

"مستقبلي! ،كنت أعرف علي العودة ذلك الأحمق سيبقى في إنتظاري إلا أن يحطمه الإنتظار، لحظة قلت أن الزمن قد تغير"

بعد أن أدركت أنه ليسا حلما، كان حتميا تسأل عن أكثر شخصية ظهرت بشكل مختلف في ذكرياتها

" لكن كيف يعقل أن يكون تاي جين عدوا يقف مع الظلاميين و بهيئة روحية مختلفة ؟؟"

"ذلك لأنه جين الحقيقي آخر أمراء عائلة سو و ملك جزيرة الأسلاف الملقب بالوباء ،والذي هلك على يديه الآلاف في الخط الزمني الأصلي"

غابت الكلمات من فم سول التي اتسعت عيناها في دهشة

" أمير من عائلة سو و ملك مستقبلي"

// في ذلك الزمن أجل،  لكن جين الذي تعرفينه فهو السادس،  هو أحد مغتالي الوباء، رحالة زمني قتل سيده و استولى على جسده"

"هو ماذا؟.........المستقبل !!............... سكن جسده !!!................."

داخت الفتاة دون أن تستوعب، فابتسمت سيدة القوس

//إنه مستقبل لا علاقة لنا به، لكن ربما يجب عليك أن تلقي نظرة على الماضي..........ماضي عائلة هان و تاي//

 لوحت السيدة بيدها، ليتغير المظهر إلى مكان آخر.

داخل قبو تم إنارته من خلال سحر الضوء ، و قف رجلان محدقان في صورة بالحجم الأصلي معلقة على الجدار

كان ملامح الذهول بادية على أحدهما، حتى انه لمس الصورة بيده و كانه لا يصدق ما تراه عيناه

"هل هذه هي صورة مؤسس عائلتنا،لكن كيف يعقل هذا ؟"

المتحدث الذي كان كهلا في الأربعينات، كانت سول تعرفه حق المعرفة إنه والد السيدة الأولى و جد سانغ، الملك هان تسو.

" كيف يعقل هذا؟، الشعر الأبيض و العيون الخضراء هي سماتنا،لكنه يمتلك شعرا أسود"

سأل هان تسو والده مستغربا

" لا داعي للإستغراب، الشعر الأبيض يعود لجدتنا و هي الأخرى تنتمي لعائلة عريقة......عائلة تايمينغ"

"العائلة الملكية التي أسقطتها ساو !!!! "

تنهد العجوز و أجاب عن سؤال إبنه

"بعد الإنقلاب على  تايمينغ استمرت عائلة ساو في مطاردتهم ، حتى لم يعد لهم سبيلا للنجاة  غير أن يحولوا لقبهم إلى تاي لنسل العائلة الرئيسي و مينغ للفرعي.

هان تدين لتاي بالكثير، فلولا دعمهم لنا لما ارتقت عائلتنا لتصبح إلى ما هي عليه الآن،بني هذه وصية السلف الأول أنقلها إليك"

وضع العجوز يده على كتف إبنه و راح ينظر في عينيه مشيرا إلى أهمية ما سيقوله

" إعادة مجد تاي و مينغ هي أمانة في رقبتنا ،أي شخص يحمل هذا اللقب فهو جزء من عائلتنا و يجب علينا حمايتهم و مساعدتهم "

عيون سول اتسعت حتى آخرها، وصية السلف هي ميثاق مقدس، حتى عائلة بسيطة ستبذل الغالي و الرخيص لتنفيذ الوصية فما بالك بمن أصبحت عائلة نبيلة ملكية.

في هذا الجيل كان هناك شابان حملا لقب تاي و مينغ لكن هان تجاهلتم حتى أن أحدهما أصبح تلميذا في الفرع الخارجي.

لحد الساعة سول لم تفكر سوى في صديقيها ، و سرعان ما تذكرت أن  جين من الزمن الأصلي يحمل لقب ساو، و جين هذا الزمن يحمل لقب والدته.

" لحظة واحدة ، قبل خمسة عشر سنة إنقلبت عائلة هان على العائلة الملكية ساو، لأن ولي العهد الأمير ساو يي،و بدون سبب  قام بقتل زوجته و التي هي إبنة هان تسو بالتبني"

ببطئ عقل سول راح يربط الأحداث ببعضها البعض، لتدرك أن والدة جين هي نفسها المرأة التي اندلعت الحرب لأجلها فشهقت من الدهشة مع فم مفتوح

"مستحيل، مستحيل، والدة جين هي  نفسها إبنة هان تسو  بالتبني ، هل تعمدوا ذلك أيعقل أنهم جعلوا منها طعما للإيقاع بعائلة ساو "

أومأت سيدة القوس أن ما استنتجته صحيح و لوحت بيدها ليتغير المنظر ثانية.

كان الملك هان تسو ثانية إلا أنه هذه المرة كان أكبر سنا و برفقته إمرأة ترتدي عباءة السحرة

"بهذا أنا لست مدينة لك بعد الآن والقرار قرارك،إما أن تكون وقودا لعائلة ساو و يستمروا لعدة أجيال قادمة،و إما تنسى تلك الأفكار البالية عن الوصية و تصبح أنت الملك "

"أمتأكدة أنني إذا اتبعت خطتك فسأصبح ملكا "

"باه، و هل تراك تستهين بلقبي أنا المستبصرة"

سخرت الساحرة العظيمة لمملكة الجزر الطائرة و راحت تروي رؤياها التي لا مجال للشك فيها

" سترزق بفتاة هي الأقوى، و سترفع عائلتك إلى السماء  و ساو ستحاول سلبها منك، لتغير هذا القدر عليك استبدال إبنتك بفتاة تشابهها قوة و شكلا و ليس أمامك غير آخر فتاة من سلالة تاي"

"أيجب أن تسفك دماء فتاة تاي"

"تستطيع إنقاذها، لكن فرصك في الوصول لعرش الملك ستقل كثيرا"

سكت هان تسو مطولا، قبل أن ينطق أخيرا

"النبوءة التي تتحدث عن صاحبة هيئة المقاتل المسلح يجب أن تصل مسامع ساو، مع تغيير صغير حفيدتي من ستمتلك الهيئة و ليس إبنتي "

فهمت الساحرة ما الذي يخطط له و أجابت

"اعتبر ذلك قد حدث"

"جيد، علي الآن البحث عن آخر فرد من تاي ، و أنسى أمر الوصية"

------

هان تسو لم يخالف وصية الأسلاف و حسب، بل خالف كل الأعراف المتفق عليها،عند التبني يصبح المتبنى فردا من العائلة و لا يتم التفرقة بينه و بين أبناءه الحقيقيين.

لكن الملك تبنى فتاة و رماها في وجه المدفع لإخفاء إبنته الحقيقية و إبعادها عن الخطر.

جاء في الوصية أن يعتني بسليل تايمينغ إذا ظهر، لكنه قام بتزويج تاي إلين إلى سليل أعدائهم الأمير ساو يي و الذين كانوا سببا في فنائهم، و هذا وحده يعتبر عار ما بعده عار.

عندما علم ساو يي بأنه تم تزويجه بفتاة من العامة و أن خطته في الحصول على وريث مع هيئة المقاتل المسلح فشلت عزم على قتل إيلين.

كان هان تملك فرصة لإنقاذها، لكنهم تركوها تموت ليحصلوا على شرعية لإنقلابهم و كذا دعم باقي العائلات لهم.

==================================

هذا أكثر فصل متعب، هو يتعلق بالماضي و قد حاولت جعله واضحا قدر الإمكان

قد يكون غامضا لذلك ربما عليكم العودة إلى الفصل 17 ، الذي يروي قصة هان إيرين والدة جين.

شارك الفصل مع أصدقائك
التعليقات
blog comments powered by Disqus