عدت للعمل معه بعدها, أستخدمت قدرات التسلل الخاصة بي للخروج من المنزل بعد المدرسة.

كان فعل ذلك دون ملاحظة أحد أمرًا سهلًا للغاية, خاصة أني في صنف القتلة, وأمي ليست مستيقظة من الأساس.

توقف الوسيط عن العابه الذهنية بعد ذلك اليوم, وبدأ في رمي مهام مريعه علي دون أي حساب.

وبالطبع, لم يكن قبولها او لا خياري من الأساس, يجب أن أفعل كل ما يقوله أن أردت أن تعيش عائلتي ليوم آخر.

بمرور شهرين فقط, حول الوسيط طفل في عمر الثانية عشر عامًا من طالب مطيع بوجهة نظر ملتوية قليلًا, إلى شخص منغمس تمامًا في عالم الجريمة.

كنت طفلًا, صحيح أني حساس وبريء أكثر من غيري, ولكني أستطيع أن أتكيف بشكل أسرع بكثير من البالغين.

كما أن غسل عقلي أسهل بكثير, أستخدم الوسيط حيل عقليه لا تحصى لجعلي ممتنًا له…

ممتنًا لأنه لم يقتل عائلتي, ولأنه يوفر لي عملًا مربحًا… أنه مجرد حقير نذل مُتلاعب بالأطفال…

بدأ يدفع لي بأشياء مختلفة غير المال مع الوقت, طرق ومواد لتحسين قوتي, أسلحة وفنون قتالية بمستويات مختلفة.

كنت موهوبًا للغاية وجسدي قد بدأ ينمو لتوه, لذا فقد كان تطوري سريعًا بشكل مبالغ فيه.

مرت سنة تقريبًا على ذلك الحال…

بلغت سن الثالثة عشر, وبرنامجي اليومي كان ثابتًا بشكل مرعب بالنسبة لشخص في عمري.

كنت أذهب إلى المدرسة في الصباح, أقضي ساعة أو أكثر مع عائلتي ثم أذهب إلى غرفتي لأدرس قليلًا.

بعدها أذهب إلى الوسيط لتلقي مهمة منه, أنجزها بأسرع ما يمكن وأقضي ما تبقى من اليوم ببذل جهدي لكي أصبح أقوى.

في نهاية اليوم, أتناول العشاء وأستحم, ثم أنام على الفور.

أسلوب الحياة ذاك كان قاسيًا بشكل لا يصدق علي, نادرًا ما كنت قادرًا على التركيز في يومي, وبالكاد نمت لمدة ثلاث ساعات في الليل.

وصلت إلى الرتبة D+ قبل أن الاحظ, مثير للاعجاب نظرًا إلى أن كل ما تناولته كان مجرد مواد رخيصة يمكن العثور عليها في كل مكان.

حققت هدفي بأن لا ننتقل إلى حي فقير, ولكن حياتي تدهورت بشكل لا يمكن تصديقه.

ومثل الكره التي تسقط من على منحدر, كان سقوطي يصبح أسرع أكثر وأكثر…

قدمني الوسيط إلى فرقة غريبة كانت متخصصه في القضاء على الناس, أصبحت عبدً الشخص آخر ذلك اليوم.

بدأت أخلاقي تتدهور أكثر, وأصبح ألتواء شخصيتي أسوء بكثير.

الأزدراء الذي كنت أكنه لمن هم أفقر وأسوء حالًا مني تغير إلى الاسوء, وأصبح تجاه كل من هم غير مستيقظين.

كانت تلك هي قيم الفرقة التي انضممت اليها, وبدأت في التسلل إلى عقلي بلا وعي مني.

سنين مراهقتي مرت على هذا الحال, كنت عبارة عن حثالة للمجتمع وكل ما يمكنني فعله هو قتل الكثير من الناس يوميًا.

عد المال فوق جثث ودماء الناس, وتوقفت عن الأهتمام بالفعل منذ ذلك الوقت.

لقد بدات في النوم بشكل مريح وعادي تمامًا, بالكاد أفكر بمن يموت على يدي يوميًا وأضحك كثيرًا مع عائلتي.

فقدت عدد من عانوا بسببي, وتلك كانت المشكلة الأكبر.

توقفت حينها بالفعل عن كوني ضحية - طفل مخدوع.

أصبحت مجرمًا, ولم أستطع العودة إلى ما كنت عليه بعد الآن..

تدمر مستقبلي المشرق تمامًا, تدمر وذهب لا عوده.

تقبلت وضعي بحماقه في ذلك الوقت, وتوقفت عن مقاومة ما يرغمني على أن أصبح مجرمًا…

أصبحت أقوى في وقت سريع للغاية, ووجدت نفسي في الرتبة B دون أن لاحظ.

كنت في عمر الثامنة عشر وقتها, توقفت عن كوني طفل منذ وقت طويل, ووصل غروري إلى قمته أخيرًا.

تمردت على الفرقة التي كنت فيها, قتلت بعض أعضائها بهجوم مفاجئ وأصبحت القائد.

غروري لم يقبل أن أستمر في كوني تابعًا بعد الآن, قتلت عدة ناس في نفس مستواي بمساعدة عنصري الفريد, وسرعان ما وجدت نفسي في قمة عالم الجريمة - على الأقل حيث كان المكان الذي عشت فيه.

أستوليت على العديد من الأساليب وتسارع تقدمي, لم أهتم أن الكثير من الموارد قد تدمر جسدي وتقدمت بتهور.

لهذا السبب, أختراق الرتبة S- أصبح حلمًا بعيد المنال بالنسبة لي, شيء سوف يحدث فقط عندما ينظف جسدي القمامة داخله بشكل طبيعي.

سوف يستغرق ذلك عشرين سنة على الأقل..

رميت موهبتي وأخلاقي وقيمي… تجاهلت حياتي وأفكاري وعائلتي تمامًا… كل ذلك بسبب أن عقلي غُسل تمامًا, وأعتقدت بالفعل أن عالم الجريمة هو المكان الوحيد الذي سوف يحتويني بعد كل ما فعلته.

لم أعرف في ذلك الوقت, أن كل شخص في العالم المظلم له معارف مثلي تمامًا, وأشخاص مقربون أيضًا.

في ليلة عشوائية حيث كنت نائمًا, وقعت الحادثة…

___

تم أختطافي دون أن أنتبه, وأستيقظت في غرفة بيضاء تمامًا.

كل شيء من الجدران, الأرضية, ملابسي و حتى الإضاءة.

جلست على كرسي أبيض وأنا مقيد برباط أبيض, وتمت تغطية فمي بشريط من نفس اللون.

صرخت وبكيت وتوسلت لساعات وأيام, ولكن لم يجبني أحد.

شعرت بالجنون, بدأت أنسى ذكرياتي, أصبحت أبكي في أوقات عشوائية دون أي سبب واضح…

حتى عندما أنام, كنت أحلم بنفس تلك الغرفة البيضاء…

أصبح اللون الأبيض ممثلًا لحياتي دون أن أنتبه, أنهارت صحتي العقلية في وقت قياسي.

بعد أن تأملت في ذلك المكان لبعض الوقت, كانت ذكرياتي المتبقية هي كل ما تبقى لي من مصدر ترفيه.

على الرغم من أنه كان نوعًا من التعذيب, إلا أني أعتبره الآن فترة تنقية للعقل.

من المؤكد أني تعرضت لصدمة نفسية, ولكني بدأت أعود إلى نفسي القديمة أيضًا.

صُعقت عند أستيعاب ما فعلته طوال السنوات السابقة, كيف تحولت حياتي ومدى غبائي طوال الوقت.

بكيت, ندمت, صرخت… ولكن لا فائدة.

فات الأوان بالفعل.. أنها نهايتي وقد أستحققت ذلك لذا فلا مشكلة.. ولكني كنت مخطئًا.

أنها ليست نهايتي أنا فقط, العقاب الذي أستحقه أكبر من ذلك بكثير.

دخل عدة أشخاص إلى الغرفة في وقت واحد, كل منهم أرتدوا ملابس وأقنعه بيضاء.

والمثير للصدمة كان الرهائن الذين دخلوا معهم…

=======

الديسكورد في خانة الدعم.

أحتمال أنزل فصل في الليل, لا تنسوا التعليق,

2024/01/23 · 167 مشاهدة · 887 كلمة
DOS
نادي الروايات - 2024