أُجبرنا على ترك السفينة ورائنا بعد ذلك اليوم, منذ أن وجهتنا التالية تحتاج عربة بدلًا من قارب.

عدنا مرة واحدة قبل ذلك لجمع أغراضنا, وأحضر كيليان الشخص الذي كان نائمًا في القارب, عدم أستيقاظه حتى الان غريب حقًا.

وحاليًا, كنا جميعًا ننظر إلى جين عند الطريق الذي يؤدي إلى خارج الغابة.

القرية التي نحن فيها حاليًا على بعد 8 كيلومترات من سواحل الغرب, والمكان الذي نقصده هو المدينة الأساسية.

مدينة الغرب التي تديرها عائلة ستارهولد, موطني انا وجين, كل منا لديه ذكريات غير ساره هناك ولكننا لا نزال نقرر العودة.

أغمض جين عينيه لمدة دقيقة تقريبًا, وسرعان ما بدأت المانا حول يده تتشوه بشكل غريب.

يمكنه تحويل المانا إلى نوع معين من المعادن والوقود الطبيعي, ثم إلى مركبة بعد ذلك.

بالطبع، يحتاج ذلك إلى فهم طريقة عمل السيارات, لذا فقد كان تصميم جين بدائيًا على الأكثر, ولا توجد فيه أي من أحتياطات السلام المطلوبة.

على الأقل لن نحتاج إلى شراء أحصنه أو شيء شبيه..

على الرغم من اننا في عصر المستقبل الآن, إلا أن ذلك ينطبق على المدن الخمسة الرئيسية فقط, وبعض الأماكن المحيطة بها مباشرة.

بالنسبة للمناطق الساحلية, فهي على منمستوى العصور الوسطى, حتى الأسلحة النارية لا يمكن العثور عليها هنا, ناهيك عن عربات متطورة.

المكان الذي سوف نسير عبره آمن نسبيًا, حيث سوف تفصل بيننا وبين موجات الوحوش غابة كاملة.

قد نواجه خطر التعرض إلى مجموعات شياطين بدائية عبر اتخاذ ذلك الطريق, ولكن الأحتمال ضئيل للغاية.

الغرب لديه أكبر قوة عسكرية بين العائلات الملكية الأربعة, لذا فهناك طرق سفر ثابتة على عكس المناطق الأخرى.

بالطبع, فان السفر من الساحل إلى مدينة الغرب لا يزال مهمة خطيرة للغاية, لولا وجود جين وأيلارا ما كنت سأتخذه.

كنت سأنتظر قوات ستارهولد السنوية المختصه بطرد موجات الوحوش, وأتوجه معهم إلى المدينة.

ولكن الآن, أشعر أن الذهاب مع جين وأيلارا آمن أكثر لي, ليس لانهم أقوى بل لاني أثق بهم أكثر.

لن أموت بشكل مجهول وأنا نائم على الأقل, كما أن جين الآن آله قتل كاملة, يجب أن يأتي أحد كبار العائلة شخصيًا لهزيمته.

مر الوقت ببطء شديد, ولكن رؤية عربة ضخمة تخرج من العدم أستحق الأنتظار.

لم يكن شكلها مثيرًا للأعجاب, منصه خشبية ضخمة بعجله عند كل زاوية, لا يوجد أي محرك حتى في هذا الشيء.

"هناك جهاز يحرك العجلات باستخدام المانا, أنه مكلف للغاية ولكن لا استطيع ايجاد حل آخر."

مجرد الشعور بالمانا حول كل عجل كان كافيًا لأن يصيبني بالرعب, المانا الأجمالية حول المركبة كانت مقاربة لوحش في الرتبة B+.

بعد إنشاء المنصة والعجلات, وضع جين غلافًا حولها للحماية والخصوصية, تأكد من وضع بوابات ونوافذ.

بسبب قلة فهمه لكيفية عمل السيارات, سيتوجب عليه أن يستهلك المانا بمعدل مرعب لكي يحرك هذه السيارة.

أن أحضرنا عربة متقنه الصنع من مركز المجال البشري, فإن نصف الوقود الذي أستخدمه جين الآن يكفي لتشغيلها مدى الحياة.

الفهم مهم لهذه الدرجة…

دون أي شكوى, صعدنا العربة محاولين أن لا نفكر بتجهيزات السلامة في هذا الشيء.

العربة كبيرة على الأقل, بحجم حافلة تقريبًا.

كل شخص له غرفه صغيرة والممر بالكاد يسع شخصًا واحدًا. توجه جين إلى المقدمة وبدأ في تحريك العربة ببطء.

"...." أهتزازت العربة جعلتني عاجزًا عن الكلام, كنت سأسقط لولا تجهيزي لنفسي.

حتى أيلارا وكيليان نظروا نحو جين ببعض القلق, ولكن لم يقل أحد شيئًا في النهاية.

هذا أفضل من عربة حصان على الأقل, وأسرع أيضًا.

حاولت تثبيت نفسي في الممر الضيق, ودخلت أحد الغرف الفارغة.

كانت ثلاث أمتار في ثلاث أمتار, جيده للغاية بالنسبة لعربة مؤقتة.

أغلقت الباب وذهبت إلى الزاوية, أمسكت النافذة بيدي اليسرى لتثبيت نفسي وأخرجت شيئًا من مخزوني.

بعد العديد من المحاولات لإقناع جين, أنتهى بي الأمر بالحصول على الفواكه المقدسة, حتى مع معارضات أيلارا المتكررة.

أقنعت جين بقول أنها لأبحاث خاصة, كانت كذبة ولكنها مقنعه للغاية نظرًا لشهره مهاراتي في الصيدلة.

عرف كل من في قصر ستارهولد عن جرعاتي, كنت سأكون شعبيًا للغاية لولا تدخل وتستر لوانا عن الموضوع.

لا أستطيع تخيل الصورة التي زرعتها عني بين سكان الغرب… ربما جعلتني مدمن كسول دون أي أهداف حياة.

أمسكت فاكهة مقدسة بيدي, راجعت هاتفي قليلًا قبل أن أتناول الفاكهة.

في الأشهر الأربعة التي كنت عبدًا فيها, ظهرت عشرات المهام المختلفة, وأنجزت بعضها بلا وعي مني.

—-----

مهمة: أستخدم الخطوة الأولى لفن وصية الكسل القتالي.

التصنيف: C

المكافأة: 1-15 نقطة صانع

الوصف: , كلما كان التطبيق أكثر دقة كلما زادت المكافأة.

تم أنجاز المهمة, حصلت على: 8 نقاط صانع.

—----------

—-----

مهمة: ساهم بحركة التمرد لفرقة المقاومة.

التصنيف: A

المكافأة: 1-100 نقطة صانع

الوصف: كلما كانت مساهمتك أكثر وضوحًا وتأثيرًا, زادت النقاط التي سوف تحصل عليها.

تم أنجاز المهمة, حصلت على: 75 نقطة صانع.

—----------

—-----

مهمة: حرر نفسك من العبودية

التصنيف: S-

المكافأة:125 نقطة صانع

الوصف: أخرج من جزيرة مجتمع الدمى.

تم أنجاز المهمة, حصلت على: 125 نقطة صانع.

—----------

"..." من المثير للأعجاب أن المهام جميعها كات في مصلحتي, كما لو أن الشخص الذي يكتب المهام تغير.

لا أزال اتذكر مهمة نشر الفضيحة, وأن أقتل نفسي حتى الآن.

هل من المعقول أن المهام أصبحت جدية لأني كنت في خطر حقيقي؟ هل يحتاجني الشخص الذي يرسل المهام حيًا؟

ولكن لماذا اعطاني مهمة بقتل نفسي؟, ربما يحتاجني حرًا؟ أو عاقلًا على الاقل؟

حككت رأسي بيدي, شعرت ببعض الصداع, لا يوجد أي دليل على السبب الحقيقي, لذا سوف أتجاهل الأمر حاليًا.

معي الآن 210 نقطة صانع وهذا جيد جدًا, ربما أستطيع أن أجد لجسدي علاج عن طريق الهاتف؟

قبل أن أتوجه نحو خانة الصنع, لاحظت أني تخطيت مهمة في السابق, عدت لكي أراها.

ربما أكون حصلت على مكافأة أخرى؟ لا ضرر في اخذ المزيد من النقاط.

—-----

مهمة: تدمير مجتمع الدمى.

التصنيف: SS-

المكافأة: 1000 نقطة صانع

الوصف: دمر مجتمع الدمى تمامًا, لا تترك له أي فرصة للعودة مجددًا.

المهمة لا تزال مستمرة.

—----------

" ألم يتم تدمير مجتمع الدمى؟!"

ضربت يدي الجدار الخشبي خلفي, لم يتدمر بسبب تدعيمه بالمانا.

شعرت بغضب لا مثيل له, كيف لا يزال مجتمع الدمى مستمرًا بحق الخالق؟

الم يدمر جين المنشأة ويقتل جميع العلماء؟ الم يدمر الحاجز وينهي حياة الحراس الثلاث؟

بغض النظر عن الأطفال الذي تم أخذهم في السفن إلى العالم الخارجي, مات كل الأشخاص في الجزيرة العلوية.

هل ترك جين شخصًا او شخصين هناك؟ كيف أستطاعوا الأختباء منه حتى؟

"هل أنت بخير؟!" فتح كيليان الباب فجأة, وكانت تعابير وجهه جادة للغاية.

عندما رأى وجهي, بدا أنه أصبح جادًا أكثر.

"لا تقلق… يبدو أني بالغت في ردة فعلي قليلًا, أنها مجرد مسألة تافهة…"

هدأت من نفسي, وقررت التستر عن الأمر حاليًا.

أن اخبرتهم عن نجاة مجتمع الدمى فسوف يصدقوني على الأرجح, ولكني متأكد من عودتهم لتدميره مرة أخرى.

لا توجد مشكلة بفعل ذلك مباشرة, ولكن أن تأخرت أكثر بالذهاب إلى الغرب, سوف أفقد كل فرصي في أخذ عرش العائلة لنفسي.

سوف تتدمر أغلب الخطط التي فكرت فيها بالفعل, وربما يؤثر الأمر بشكل كبير على خطة طرد ملك الشياطين.

أستغرقت بعض الوقت لإقناع كيليان أن كل شيء بخير حقًا, ثم أرسلته إلى الخارج بنفسي.

أقسمت في نفسي, سأعود وأدمر كل شيء يتعلق بذلك المجتمع عندما أصعد على عرش العائلة..

لن أترك شيء مثل ذلك يستمر في الوجود كما يريد, أبدًا.

=====

الديسكورد في خانة الدعم.

لا تنسوا التعليق

الفصل هذا تعويض عن فصل الغد، بما اني مش رح اكون متاح .

2024/01/31 · 195 مشاهدة · 1135 كلمة
DOS
نادي الروايات - 2024