العنصر المصنوع: جرعة تنقية وإصلاح.

الوصف: عنصر مخصص لعلاج الإصابات الداخلية وتنظيف الجسم تمامًا من كل المواد الضارة.

التكلفة: 400 نقطة صانع.

—--------

عند النظر إلى التكلفة التي طلبها الهاتف مني, أخذت نفسًا عميقًا وحاولت تهدئة نفسي.

بدا الامر غير منطقيًا نوعًا ما, لماذا تحصين نفسي من الفاكهة المقدسة أرخص بكثير من تنظيف جسدي؟

هل الأمر صعب حقًا؟ أعني بذلك تنظيف الجسد من المواد الضارة.

عرفت من خبرتي في الصيدلة أنه لا توجد جرعات كثيرة بذلك التأثير, كلها إما مُخزنة في أماكن يستحيل الوصول اليها, أو أنها تُباع بميزانيات مُدن.

أسهل طريقة للحصول على شيء شبيه هو السفر إلى مركز مجال العفاريت, قد لا يكون مستحيلًا ولكنه سوف يستغرق وقتًا طويلًا.

الأجناس الثلاثة لا تُصاحب بعضها البعض إلا عندما تهاجمهم الشياطين, وأخر هجوم مُباشر كان قبل ثمانين سنة.

في الوقت الحالي, العلاقة في مجلس الأجناس الثلاثة تعتبر الأسوء على مر التاريخ. قد تبدأ حرب عالمية في أي وقت, والناجين سيكونون حكام الأرض.

حاولت التفكير في طرق أخرى لعلاج نفسي, ولكن لم أخرج بأي شيء.

معرفة كاسيان السابق في مجال الصيدلة كانت واسعة للغاية, حتى أنه تعلم كيف يجري فحوصات دقيقة على أجساد الكائنات الحية.

نتائج كل الفحوصات التي قمت بها قبل قليل أشارت على نفس الشيء. تم تلويث جسدي بشدة أثر المواد التي أستهلكتها في جزيرة مجتمع الدمى.

كان جسدي عند حدوده عندما هربت أخيرًا من العبودية, ولكن القتال التالي ضد فانتوس دمر ما تبقى من جسدي, وتقرر شللي بعدها.

بسبب أن جين تصرف على الفور وقدم لي جرعة آثيرية, بقي جسدي كما هو.

ولكن الأرتقاء في المستوى مرة أخرى سيتطلب تنظيف جسدي كليًا, الأمر صعب للغاية.

على الرغم من أن الأمور بدت صعبة للغاية لي حاليًا, إلا أنه لا يزال هناك أكثر من أمل.

هناك عدة أشياء يمكنني القيام بها, أغلبها يملك فرص نجاح جيدة لحسن الحظ:

1- القيام بالمزيد من الدروس بشأن هذا الموضوع, أقضي مدة معينة لكي أشرح التركيبة لجين, ثم أجعله يصنعها لي.

2- جعل جين يصنع المواد, ثم أقوم بتركيب الجرعة بنفسي.

3- الخيار الأسوء في حال فشل كل شيء, القيام بمهام الهاتف لجمع نقاط الصانع, وعلاج نفسي في النهاية.

المشكلة بشان أول خيارين هو عدم توفر المعرفة الكافية لي, حيث أنه لم يصنع بشري هذه الجرعه من قبل.

السبب هو أن وصفة هذه الجرعة فيها موارد غير موجودة في المجال البشري, بعض منها حصري لمجال العفاريت.

بالنسبة للمواد فأنا أعرف تمامًا ما احتاجه, ولكن كيفية جمعها وتركيبها معًا هو مسأله مختلفة تمامًا.

أخذت نفسًا عميقًا, أخفيت الهاتف في المخزون وتمعنت في الفاكهة المقدسة.

بالنسبة للعذر الذي أستخدمته لأخذ هذه الفاكهة من جين, فهو ليس كذبة بالكامل.

صحيح أني أريد أستخدامها لأرفع قوتي حاليًا, خاصة مع وجود مشكلة أصابتي, ولكني أردت أيضًا أجراء بعض الأبحاث عنها.

كشخص سوف يستخدم كل شيء يملكه لكي ينجح في ما يريده, لن أهمل أي شيء يميزني عن غيري, ومهاراتي في الصيدلة لن يتم أهمالها بالتأكيد.

في الواقع, قد تكون عاملًا مهمًا في النزاع على عرش العائلة لاحقًا, أنوي تطويرها حاليًا.

من منظور شخص عادي, فإن هذه الفاكهة تبدو مغرية كثيرًا, ولكن مخيفة بنفس القدر.

مع معرفة آثارها, سوف يقترب منها ويراجعها عن بعد, ولكنه لن يأكلها بأرادته أبدًا.

بالنسبة للصيدلي, فإن هذه الفاكهة معجزة تجسدت أمامه, عنصر يمكنه أن يرفع قوة المستخدم دون أي أثار جانبية.

قد يكون الأدمان خطيرًا للغاية, ولكن من الممكن العثور على حل له مع ما يكفي من المراجعات.

صنع عقار يصد الآثار بشكل دائم ممكن للغاية, حتى العجوز آدم كان بأمكانه فعلها ولكنه لم يقم بذلك.

السبب بسيط, المضاد من شأنه أن يدمر مجتمع الدمى بالكامل, وذلك لم يكن في مصلحته ومصلحه أبنائه.

لذا فقد صنع عقار يمكنه اصلاح الادمان مرة واحدة في النهاية.

قررت أن أفحص كل شيء عن هذه الفاكهة, لعلي أخرج بشيء يفيدني.

كما أني شعرت ببعض الأمل في قلبي, أمل كبير.

الطريقة التي تزيد هذه الفاكهة من قوة الشخص بسيطة للغاية.

أثناء أقامتي في مجتمع الدمى, لاحظت عدة أشياء بشأن الفاكهة.

أولًا, لا تؤثر هذه الفاكهة على المانا أبدًا, او هذا ما لاحظته بناءً على مراقبة الدمى حولي وهي تأكلها.

ثانيًا, عند أكل الفاكهة ينتشر شعور وخز خفيف في جميع أنحاء الجسم, ولكن النشوة عند أكلها تغطيها كليًا.

ثالثًا, للفاكهة آثار تقوي المناعة, لاحظت هذا التأثير للتو بعد فحص جسمي.

حاولت تناول فاكهة الآن, وركزت على ردة فعل جسدي.

لأقل من ثانية, تحركت عضلات جسمي بشكل غريب ثم عادت مكانها, ولاحظت شيئًا غريبًا.

لم يرتفع مستواي بعد أكل الفاكهة, بل حدث شيء اخر.

شعرت بنفسي أكثر خفة, وأحسست أن الهواء الذي تنفسته أنظف بقليل.

استمر ذلك لبرهة فقط، ثم عاد كل شيء إلى ما كان عليه.

لم يحدث هذا الأمر قبلًا, سوف أقوم بفحوصات أكثر لهذا الشأن.

***

يمكن رؤية العربة وهي تتحرك فوق الطريق بين الأشجار, أشرقت الشمس مطلقة أشعتها على الطرق.

بدأ البرد في الأنحسار قليلًا, أصبح الطقس أكثر لطفًا.

يمكن رؤية الجبال وطرف الغابة من حيث كانت العربة, تكشفت المناظر الطبيعية الجميلة للغرب في هذا المكان أكثر من غيره.

لولا موجات الوحوش التي تمر على بعد عدة كيلومترات من هنا, لكان هذا المكان موقع سياحي بالتأكيد.

بينما نام البقية, توجه أيلارا عند مقدمة العربة وجلس مع جين.

أستيقاظ الأثنين في هذا الوقت يكشف عن مدى الأفكار التي شغلت عقولهم, وكم كانوا قلقين.

"هل أنت متأكد من العودة؟ لا يزال الأمر خطيرًا للغاية حتى لو فُسخ العقد بينكم." تحدث ايلارا بعد أن جلس عند الزاوية, نظر إلى جين الغارق في الأفكار.

عند سماع قصته وأحتكاكه مع لوانا ستارهولد, وجد أيلارا صعوبة في تصديق قرار جين عن العودة إلى هناك.

"بالنسبة لوريث سيف الصباح الأخر, يمكنك أن تعرض نفسك له في أي مكان آخر, إلا يرتاد داريان ستارهولد أكاديمية الأمل؟ إلا يمكن-"

قاطع جين أيلارا في ذلك الوقت, بدا أنه لا يستطيع الأستماع إلى أي كلمة أضافية.

"قررت بالفعل أن أذهب, لا يمكنني أن أتصرف كما لو أن شيئًا لم يحدث, وأكمل حياتي بشكل عادي." تنهد جين عندما أنتهى من الكلام, وأغمض عينيه مرة أخرى للتأكد من سلاسة تدفق المانا في العربة.

ربما يجب عليه أن يوقف العربة قريبًا, أوشك مخزونه على أن يصل إلى النصف.

في مكان مقطوع وخطير مثل هذا, لن يخاطر بتضييع مخزونه كاملًا مهما كان غبيًا.

نظر ايلارا اليه, ولم يكمل الأمر أكثر.

"أتفهم الامر.." صمت بعد ذلك, وبدأ يراقب الطريق مع جين.

السبب وراء هذه الرحلة كان مستيقظًا في غرفته الآن…

***

=+=

مرت عدة أيام منذ بدأ فحوصاتي, أشعر أن التقدم جيد جدًا حاليًا.

كما توقعت في البداية, يمكنني شفاء أصابتي باستخدام الفاكهة المقدسة, ولكن الأمر ليس بسيطًا كما يبدو.

لشرح الأمر بأبسط صورة, سأبدء مع العضلات.

عندما يدرب الشخص جسده, فأنه يدمر عضلاته إلى حد ما, ثم يعالجها باستخدام الوقت.

بعد أنتهاء عملية العلاج, تكون العضلات قد عادت بشكل سليم ولكن بشكل أقوى قليلًا عن ما كانت عليه.

الفاكهة المقدسة تملك تأثيرًا شبيهًا, أنها العنصر الذي صنعته الطبيعة ليكون بديلًا عن الصالة الرياضية.

داخل هذه الفاكهة, هناك تأثيران:

1- تدمير كل عضلات الجسد إلى حد معين.

2- شفاء جميع عضلات الجسم بالكامل.

أنها الصورة المثلى لدورة تقوية الجسد, معجزة طبيعية حقًا!.

لتوضيح الأمر أكثر, علي شرح وضع الشلل في جسدي بصورة أفضل.

أولًا, مفهوم الشلل عندي مختلف كثيرًا عند مفهوم الشلل عند المستيقظين غيري.

اولًا, يمكن تسمية المسيتقظ بالمشلول عندما يتدمر جهاز المانا داخل جسده, ويفقده تمامًا.

في تلك الحالة, يفقد أحصائية <الذكاء> تمامًا, ويصبح من المستحيل عليه رفعها بالرتبة مجددًا.

لهذا السبب يطلق عليه مشلول, ولكن الامر مختلف نوعًا ما بالنسبة لي.

نظرًا إلى أن جسدي أستيقظ دون صُنع أي جهاز مانا داخله, فإني أُصبح مشلولًا عندما أفقد القدرة على تقوية جسدي.

والسبب الذي يمنعني من تطوير جسدي الآن هو أن المواد الضارة قد أجهدته بشكل تعدى الحد, لحل المشكلة هناك خيارين:

1- طرد المواد الضارة من جسدي, وهذا عن طريق صنع أو أيجاد جرعة تنظيف الجسد.

2- جعل عضلات جسمي أكثر مقاومة لتأثيرات المواد الضارة, وذلك عن طريق تدميرها وعلاجها مرارًا وتكرارًا.

ولكن ذلك يحتاج إلى أن يكون سريعًا للغاية, أكل الفواكه بشكل سريع ليس قريبًا لأن يكون كافيًا حتى.

لذا علي أن أصنع تركيبًا مركزًا من الفاكهة المقدسة, يكفي لأن يجعل عضلاتي تخترق حدودها, وتصبح أكثر مقاومة للمواد الضارة.

بشرح أبسط, انا اجعل عضلاتي أقوى بحيث تكون المواد الضارة أضعف من أن تؤثر علي.

باستخدام التصوير الطبيعي لعملية تقوية الجسد, سوف أعالج نفسي!

======

الديسكورد في خانة الدعم

لا تنسوا التعليق

2024/02/02 · 172 مشاهدة · 1312 كلمة
DOS
نادي الروايات - 2024