بسمك اللهم نبدأ

صلي على رسول الله صلى الله عليه و سلم

قبل ستة ساعات ، على بارجة بحرية متوجهة الى الجزيرة التي يجري مهرجان الصيد فيها ، وقت فتاة جميلة على المقدمة مع نضرة معقدة .

داعبت الرياح شعرها بهدوء جعلت كل من يراها يشعر بالإعجاب ناحيتها ، لكن كان هناك شيء غريب حولها .....لقد كان الجو المحيط بها كئيبا جدا .

ببطء وضع سموكر يده على كتف هينا و سأل بهدوء " ما خطب هذه النضرة ؟ هل هذا لأننا متوجهون للقبض عليه ؟ "

نضرت هينا بنضرة مرتبكة " ...اه ! هذا انت يا سموكر .... انه لا شيء الأمر فقط انني متوترة فقط هاهاها" مع ضحكة فارغة ختمت هينا حديثها

لكن يبدو ان اجابتها لم ترضي سموكر " انت تعلمين ان الأمر ليس هكذا ، يمكنك التعبير عن افكارك لي يا هينا ..."

الأن اصبحت هينا اكثر ارتباكا ' منذ متى و سموكر ودود هكذا ؟ ....... هذا غريب حقا ' لكنها لم تكثر من التفكير في ذلك .

قبل ان ترد اقتربت جيون من الثنائي و تحدثت مع صوت منزعج " اه هذا حقا مزعج !! لا اصدق انه تم التحرش بي من قبل ذلك الأحمق !"

قبل ان تصل لهم غازلها بعض الجنود الشباب ، لقد كان هذا طبيعيا بالنسبة لها على اية حال فقد كانت جميلة بطبيعة الحال ، لكنها لم تستطع الإعتياد على هذا .

هي لم تكن تشتكي في الواقع ، لقد لاحضت الجو بين الإثنين قبل قليل و قررت التدخل و تلطيف الجو بشكواها .

" هينا-تشان ، اعلم ان هذا يبدو وقحا مني قول هذا لكني سأقوله على اية حال " اخذت جيون نفسا عميقا و ركزت على عيون هينا و تابعت

" رين لم يعد صديقنا او جندي البحرية الذي حاربتي بجانبه و هو بالتأكيد ليس الشخص الذي كنا نحترمه في المخيم التدريبي !

هو الأن مجرد مجرم مطلوب !! قد يبدو كلامي قاسي ، لكنه الواقع لذلك ارجوكي تقبلي الحقيقة!"

نضرت جيون الى عيون هينا بتركيز شديد و هي تتحدث ، لقد لاحضت الإضطراب في عيونها بسهولة

من الناحية الأخرى عضت هينا شفتها بينما تشد قبضتها " ...... اعرف ذلك بالفعل ! .... لكن .... لكن مازلت اريد ان _ " قبل ان تنهي حديثها قاطعها سموكر مع ىلهجة غاضبة

" ما الذي تريد ان تعرفيه اكثر !! ليس فقط انه خان البحرية ! بل انه قتل الطاقم الذي كان معكم ! بل انه حتى حاول قتلك !! مالذي تريدين معرفته اكثر !!"

" مع ذلك مازلت اريد ان اسمعها منه شخصيا !! اريد ان اعرف لما فعل ذلك !!" ردت هينا مع صوت مرتجف و عيون مليئة بالدموع .

لم تتقبل ابدا فكرة ما فعله رين في ذلك اليوم ، مازالت الكوابيس تطاردها كلما وضعت رأسها على الوسادة في الليل .

ارادت حقا التحدث الى رين و معرفة كل شيء .

فور رؤية دموع هينا توقف سموكر عن الحديث و شد قبضته ، من الجانب شاهدت جيون النقاش مع وجه طبيعي ، لكن في الداخل كانت متحمسة جدا

ليس فقط انها انفتحت لسموكر و تحدثت عن افكارها الداخلية بل انها بدأت ترتاح له حقا

' هي هي هي ! يبدو ان الأمور تسير بشكل جيد هنا اعتقد ان الأحداث القادمة ستكون حماسية جدا !

باقي الأمر يعتمد على ما سيفعله رين لاحقا ان لم يمت قبل وصولنا ......'

مع وجه طبيعي فكرت جيون في الأمر ، لو انها لم تسيطر على تعبير وجهها لتحول الى وجه شهواني غريب ، لقد كان هوسها للقصص شيئا مخيفا حقا

' ...... لكن من كان يتوقع انه سينجو لشهر كامل بعد صدور الأخبار ، انه حقا مثير للإعجاب .....

وفقا للتقارير التي سمعتها فقد قتل وحده ما يقرب من ستة طواقم قراصنة ، انه حقا قوي لكن هذا سيعطي القصة مزيدا من الحبكة .

بدلا من قصة سموكر و محاولته اغواء الأرملة الحزينة الى قصته و هو يسرق حبيبة الوحش الأبيض هي هي هي !! لا استطيع قمع حماسي بعد الأن !!

لم يبق الكثير من الوقت لنصل ، لذلك لا تمت يا رين حتى نصل و تجعل القصة اكثر روعة !!'

بدأ لعاب جيون يتسرب من جانب فمها و هي سارحة في خيالها ، بعد لحضة قصيرة بدأت ابتسامة شهوانية تتشكل على وجهها .

سموكر الذي كان يبحث عن شيء ليغير به الموضوع لاحظ جيون و وتحدث " جيون ؟ ما خطب وجهك ؟ هناك لعاب يتسرب هل انت بخير ؟ "

جيون التي خرجت من خيالها سيطرت على تعابير وجهها و مسحت لعابها بسرعة و تحدثت بقليل من الإحراح

" سعال!! سعال!! انه لا شيء ..... انه فقط ..... لا تقلق بشأنه ، على اية حال هل انت مستعد ؟ حسبما اتذكر لقد كنت تعتبر رين منافسك ، اليس كذلك "

سموكر لم يجب و نضر الى هينا الواقفة امامه' كان لأجلها ......... اردت اثبات انني افضل منه ، لكن في النهاية ...... تنهد!'

بعد القليل من الدردشة افترقو كل لعمله ، لقد كان قلب هينا مضطرب بشدة في اليومين الماضيين لأنها عرفت انها ستلتقي رين ، سموكر كان مشابها لها قليلا

اما بالنسبة لجيون ......... دعونا لا نتحدث عنها .

بالقرب من قمرة القيادة وقف شخص يراقب الثلاثي و يتحدث عبر الدن دن موشي " ....... اذا يا سينغوكو-سان تريدني ان اجعل مجموعة الأطفال تلك تصطدم برين اولا و أراقبهم اولا ؟ "

رد سينغوكو من الجانب الأخر بهدوء " نعم ..... بالأخص تلك الطفلة هينا ، فقد كانت معه في وقت الحادثة ، اذا لم تتصرف كما هو متوقع منها اقتلها ايضا ، بالنسبة لذلك الطفل رين اذا حاول التصريح بشيء عما حدث فأقتله بسرعة ......."

رد الشخص الذي يحمل الدن دن موشي بنبرة بطيئة " اوه مخيف جدا يا سينغوكو -سان~ ، لا تقلق كثيرا حول الموضوع فسأنهيه بسرعة ~ " مع نبرة مرحة اغلق الخط و نضر الى السماء لقليل من الوقت

مع تنهد غادر و عاد الى مكتبه بهدوء .

استمرت الرحلة السلمية لبضع ساعات حتى وصلو الى وجهتهم .

( كنصيحة شخصية مني اذا كنت تحب الإستماع الى الموسيقى اثناء القراءة فانصحك بتشغيل اغنية hansonn - sahara في الجزء القادم 😏)

مع نضرة غير مصدقة و جو من عدم التصديق حدق الجميع الى سفن القراصنة التي توقفت امام الجزيرة .

ما قرابته من عشرين سفينة راسية امام الجزيرة

وقفت هينا و جيون و سموكر على سطح السفينة رفقة الجنود الأخرين مع تعبير مصدوم

" كل هاؤلاء القراصنة قد حضرو الى هنا لقتل رين طوال هذا الشهر ........ لكن لم ينجح احد منهم ، هذا الطفل حقا مرعب جدا ... " تحدث احد الجنود مع نضرة معقدة على وجهه

" لقد سمعت انه اباد بضعة طواقم كلها وحده حين كان جنديا في البحرية .... هل سنكون بخير ضده ؟"

" نعم ، لقد سمعت انه يملك سيفا مشهورا ايضا يبدو اننا في مواجهة وحش الأن !"

انطلقت الدردشات بين الجنود ، لقد كانو من قبل يعتبرونها كأي مهمة عادية ، لكن بعد ان رأو السفن المحيطة بالجزيرة عرفو ان الشائعات لم تكن مجرد شائعات

" حمقى ! الا تعلمون من هو القائد ؟ حتى لو كان خصمنا احد قادة اليونكو فلن يخسر امامه فما بالكم من طفل صغير كهذا الصعلوك !! " تحدث نائب القائد بعد ان لاحظ الجو الذي كان يسوء لرفع معنويات الجنود .

بدأ قلب هينا ينبض بشدة كما اضطربت معدتها ' سألتقي بك قريبا ... رين !! '

مع اخذ نفس عميق اجبرت نفسها على الهدوء اخيرا

في هذا الوقت كانت خائفة من لقاء رين ، لكنها ارادت ان تسمع اجابته ، مع ان ذلك ارعبها اكثر ، خوفها ان اجابة رين ستدمر امالها .

بدأ الجنود في النزول على الجزيرة و البحث في المحيط بسرعة ، لقد كانو منضمين بشدة حقا .

بدون اي تأخير قبظو على احد القراصنة و قامو بإستجوابه بسرعة .

احاط مجموعة من الجنود بالقرصان ، لقد كان لديه الكثير من الإصابات حتى ان يديه و عينه اليسرى غير موجودة ، كان فمه ممزقا حتى اذنيه تقريبا .

هذا لم يكن من فعل البحرية ، لقد كان بسبب احد الأفخاخ التي نصبوها لرين .... و التي انتهى بها الأمر الى ان تكون كارثية .

تحدث نائب الكابتن للقرصان بهدوء " ماذا حدث لك ؟"

رد القرصان بصعوبة بسبب فمه الممزق " ....... هزا...بثبب زاك الشيطان اللعين !! ..... " ارتجف جسده و هو يتحدث .

لقد سئم هذا القرصان من هذا المكان حقا ، في البداية كان قائد قراصنة بدأو في كسب الشهرة و اغراهم منصب التشيشبوكاي و قررو القبض على رين كغيرهم من القراصنة .

بعد وصولهم الى الجزيرة تحالفو مع طاقم اخر ، و جهزو فخا لرين .

لكن في نهاية المطاف انقلب الفخ عليهم و تم قتل الجميع ما عداه ، بدلا من ذلك قام رين بقطع يديه و اقتلاع عينه و فتمزيق فمه ، لقد شعر القرصان بألم مرعب في ذلك الوقت .

بعد ان انتهى رين من تعذيبه قال جملة واحدة " بما انك كنت تهدف لقتلي كان عليك ايضا ان تضع في بالك انني سأقتلك ، حسنا انا لن اقتلك ، لكني سأجعلك تعيش حياة اسوء من الموت "

بعد ذلك تركه رين و غادر .

روى القرصان ما حدث بالضبط , ليس خوفا من البحرية بل رغبة منه بأن يتخلصو من رين ، لكن مالم يدركه ان كلماته جذبت الرعب لقلوب الجنود

' اي وحشية هذه ؟! ، هل سنواجه هذا الوحش ايضا؟!' فكر جنود البحرية مع ابتلاع لعابهم

" اين رين الأن ؟" بعد رؤية ان القرصان متعاون سأله نائب القائد السؤال الأهم

" انه الأن في الشاطئ الغربي .........لقد تم تجهيز فخ كبير له هناك " تحدث القرصان بهدوء و بصراحة شديدة

" شكرا على تعاونك " ربت نائب القائد على كتفه و أمر جنديين لنقله الى السفينة .

بعد ذلك توجه باقي الجنود الى الشاطئ الغربي بسرعة

بعد نصف ساعة وصلو الى وجهتهم .

وقفت هينا جيون و سموكر في المقدمة ، لم يعرفو كيف او متى لكن كانو في المقدمة .

لكن الأن لم يهتمو البتة بذلك ، امامهم وقف شخص مليء بالإصابات ..... لنكون اكثر دقة

وقف شخص بدون قميص مع جسد ممزق تماما ! الجروح في كل مكان في جسده من يديه الى صدره العضلي الى ضهره المفصل المليء بالندوب .

الى وجهه الذي تشقه ندبة طويلة من جبهته الى طرف فمه الأيسر ، مغطى بالكثير من الدماء و محاطا بعدد كبير من الجثث .

انتشرت رائحة الدماء في كل مكان حتى ان بعض المجندين الجدد قد تقيأو من شدة الرائحة

امام هينا و جنود البحرية مشهد مرعب ، لقد كانو ينضرون الى بؤرة سوداء على شكل انسان .

تحرك ذلك الشكل نحو الشاطئ و كان على وشك الركض ، بدا كأنه لم يلاحضهم

" ر....رين ؟" تحدثت هينا بصوت متردد و ضعيف متقطع دون ان تدرك

توقفت خطوات الشكل و نضر اليهم

بصوت اجش تحدث " بحق الجحييييم!! لما الأن من بين كل الأوقااااات ؟!!! "

مع نضرة مرعبة لا توصف حدق مباشرة اليهم ، دب العرق البارد على ضهور الجنود دون ان يشعرو

انقطعت انفاس بعضهم فور ان تقابلت عيونهم مع رين !

اطلق رين الهاكي الملكي خاصته دون وعي مما تسبب في ضغط مهول على الجنود ، ضعفاء الإرادة وقعو كالجثث دون حراك

اما الكثر قوة فقد شعرو بالإختناق الشديد ..........كأن نسبة الهواء في المنطقة قد قلت بشدة .

هينا حاولت التحدث ، لكن كأن قطعة الإسمنت تسد حلقها ، حاولت عدة مرات لكن بدون فائدة .

سحب رين مارس الأسود و حدق فيهم لبضع ثوان ثم تحدث بصوت اجش " لديكم خيا......خياران ! الأول ان تبتع....تبتعدو عن طريقي و تعيشو !!

الثاني ....... ان تعترضوني و......." دون ان يتابع اشار الى الجثث خلفه بسيفه " انتم تف.....تفهمون اليس.....كذلك ؟" مع صوت متقطع و اجش تحدث رين

في هذه اللحضة كان حقا على وشك ان يجن ! عقله وصل حده منذ زمن لولا دعم مارس له لكان قد فقد عقله بالفعل .

لسانه الأن ثقيل جدا ، افكاره ابطأ من طفل في الثالثة من العمر ، بصره و سمعه مشوشان تماما

كل كلمة قالها لتو لم تكن له لقد كان يكرر الجمل التي اخبرته بها مارس .

من الجانب الأخر نضر الثلاثي لرين مع نضرة معقدة 'هذا ليس رين الذي عرفناه !! ' فكرت جيون و سموكر

سموكر وضع يده على كتف هينا و تحدث بهدوء "هناك خطب معه يا هينا ..........اذا اردنا الحديث معه فعلينا القبض عليه اولا !! ، و افضل شخص يمكنه فعل ذلك هو انتي "

بعد سماع كلماته عادت هينا الى وعيها و نضرت الى سموكر

" سأقوم انا و سموكر بجذب انتباه رين ، في اللحضة التي تضهر فيها الفرصة استخدمي قدرتكي للقبض عليه ! " من الجانب تحدثت جيون و هي تسحب سيفها .

هينا لم تعرف ماذا تقول في هذه اللحضة اقتربت جيون من اذنها و تحدثت بهدوء

" انت تعلمين انه ان لم نستطع نحن الثلاثة القبض عليه فسيقوم الجميع بالهجوم عليه و قتله اليس كذلك ؟ بقدر ما هو جيد لنا فهو افضل له !" و اشارت الى رين .

بعد قليل من التردد هزت هينا رأسها بحزم و استعدت للهجوم ايضا .

في هذه اللحضة انطلقت جيون من اليمين و سموكر من اليسار بسرعة كبيرة تبع كل منهم ثلاثة جنود .

على بعد امتار قليلة من رين حول سموكر يده الى دخان و لكم في اتجاه رين بينما لوحت جيون بسيفها بسرعة كبيرة .

اقتربت الضربتان من رين بسرعة مرعبة بينما حاصره الجنود الستة لمنعه من الهرب

" ......... حسنا لا يهم بعد الأن ، ان كانت...... هذه هي النهاية فسأخرج....... كل شيء ....." مع صوت متقطع همس رين بهدوء .

[ رين اياك !! لا تفعلها !! بحالتك هذه ستموت بلا شك!!] صرخت مارس بسرعة في رأسه بعد ان استشعرت نيته .

لكن بدون فائدة ، اخر حس للمنطق ...... بل اخر قوة عقلية قد فقدت من رأس رين ، لقد تحول الى مجنون مجددا .

" الحركة الأولى : ليلة بلا نجوم " مع تلويحة سريعة من سيفه ضهرت طاقة سيف سوداء كبيرة اندفعت نحو الأمام اجبرت سموكر و جيون على التراجع بسرعة !

جندي غير محظوظ تم قطعه لحضة التلامس قد وقع على الأرض كجثة .

قبل ان تصل جثته الى الأرض وصلت موجة الطاقة السوداء الى بقية الجنود .

تحركو جميعا بسرعة و تفادو الهجوم و قبل ان يدركو الأمر ضهر رين امامهم

" الحركة الثانية : تساقط الشهب " مع تلويحة عامودية غير متوقعة قسم رين جنديين بسرعة

كان الجميع متفاجئين مما يحدث و حاولو استعادة التشكيلة لكن تحركات رين غير المتوقعة جعلت الأمر مستحيلا !!

الأن ضهرت ضحكة مجنونة على وجه رين ، فقدت عيونه الزرقاء وضوحها

صدى صراخ مارس في عقله يرجوه ان يتوقف لكن بلا فائدة

تدفق الدم من جروحه من حين لأخر مما وضعه في خطر الموت من فقدان الدم ، لكن رين لم يهتم !!

كان في ذهنه فكرة واحدة " ان كنت سأموت فسأخذ اكبر عدد ممكن منهم !!"

رين لم يتوقف و ضهر امام جندي اخر و قبل ان يهاجمه ضهر نائب القايد بجانبه بستخدام سورو

رين الذي اطلق العنان لكل شيء قد شعر به بالفعل

تفادى الهجوم و تراجع لمكان مجموعة جنود اخرين

حاولو الدفاع بسرعة لكن بدون فائدة. " الحركة الثالثة: كوكبة سيفيوس " بحركة رشيقة بدا كأن رين يرقص تفادى الهجمات بسلاسة و قطع بسيفه في اجسادهم كما تقطع السكين الساخن الزبدة .

بدأ السديم الأسود في التشكل حول مارس الأسود و الذي اعطى هالة مرعبة له جعلت كل من ينضر له يشعر بالرعب .

لم يستطع نائب القايد كبح غضبه بعد الأن بعد رؤية الجنود يذبحون بهذه الطريقة !

اندفع بسرعة نحو رين لكن حين كان على بعد مترين من رين رأه يرفع سيفه و يصوب نحوه

لا شيء اخر ، فقط توجيه السيف نحوه ، رغم ذلك صرخت غرائزه بشدة ليبتعد من مكانه ، لكن الأوان قد فات

" الحركة الرابعة : نجم المساء " بهدوء نضر رين الى نائب القائد ببتسامة مجنونة و قال " بااام !" مع صوت رين مباشرة حدث شيء مرعب

اختفى رأس نائب القائد من مكانه ! ليس ذلك فقط بل كل شيء على بعد سبعة امتار اختفى او ضهر ثقب دائري فيه !!

لقد كانت ابادة تامة !!

رين الذي كان ينزف من كل مكان تعثر و ركع على ركبة واحدة و تحدث بينما يلهث " ها ... ها .... لهاث !! يبدو ان هذا كل شيء ...... سأموت هنا !! " صرخ بتعاسة و هو على الأرض .

راقبه الجميع بنضرة مليئة بالخوف و الغضب و كانو على استعداد للهجوم .

فجأة من العدم فتح باب في الفراغ و ضهر عدة اشخاص .

صرخ الشخص في المقدمة " الأن !! الأن هي فرصتكم لقتله !! "

لقد كان جيرين و تحالف القراصنة !!, لقد بقو مختبئين في غرفة الفراغ ينتضرون الفرصة للقضاء على رين ، و الأن حان وقتهم .

اقترب القراصنة من رين و كان جيرين في مقدمتهم تعلوه ابتسامة متوحشة

فور وصوله امام رين تجمد فجأة , امامه نضر رين اليه ببتسامة مرعبة و تحدث

" انا امزح فقط~ هي هي هي ~"

انتشر هاجس مرعب في قلب جيرين و استعد للإنسحاب لكن كان الأوان قد فات بالفعل " الحركة الخامسة : اندرو......ميدااااا!" لحضة صراخ رين بهذه الكلمات انتشر شعور مشترك بين الجميع

...... لقد كان الموت المحتم !! لقد شعرو انه لا يهم ما سيفعلونه ، الموت هو مصيرهم

برسم عدة تلويحات في الهواء حوله بسرعة سقط رين على وجهه يتلوى من الألم

بعد ثانية تقيأ الكثير من الدماء و نزفت جميع الفتحات في وجهه .

في الثانية التالية في اماكن تلويحات رين تمزق الزمكان !!

دون سابق انذار بدأ في سحب كل شيء للداخل من الهواء الى الأشخاص حتى الضوء تم سحبه .

في غضون ثلاث ثوان فقط المكان الذي كان مليئا بالقراصنة و جنود البحرية الذين يحاصرون رين فارغا تقريبا فقط رين على الأرض ينهض بصعوبة

نضر رين حوله مع ابتسامة مجنونة " لقد تم امتصاص كل شيء في دائرة نصف قطرها اثناعشر مترا ...... هي هي هي ، يالها من قوة مرعبة سعال!!سعال!! " سعل رين كمية من الدماء و هو يستند على مارس الأسود

من بعيد نضرت هينا و جيون و سموكر بتعبير مرعوب لرين

هذا لم يكن مستوى شخص بشري ابدا !! لقد كان هذا جنونا تاما !!

لكن ما لا يعرفونه انه لستعمال هذه الحركة اضطر رين الى التصحية بعشرين سنة من حياته !!

فبمستواه الحالي كان لا يزال مستحيلا عليه تنفيذ هذه الحركة .

رغم قوتها الا ان استعمالها صعب ، حيث تحتاج الى جمع الزخم و الطريقة الوحيدة هي استعمال الأربع حركات الأساسية من اسلوب الليل الأبدي .

وقف رين بترنح و نضر حوله ، امامه رأى الثلاثي واقفا من بعيد .

لقد استعاد بعض العقل اخيرا ، لقد كان بسبب الإرتداد الشديد لأندروميدا .

كان على وشك التحدث لكنه توقف لأنه لاحض شيئا فجأة

كانت جيون ، هي في الواقع قد تبولت على نفسها !

قرر المضي و المغادرة فهم مرعوبون منه الأن .

لقد اعتقد ان موته امر مسلم به ، لذلك قرر اخذ اكبر عدد منهم معه ، لم يعتقد ابدا انه سينجو

بينما كان يمشي شعر بشيء يخترقه بسرعة

" ....ايه ؟ " بعد شعور الإختراق نضر الى بطنه ، و إذا به ثقب صغير

مع نضرة متعجبة نضر خلفه

فور استدارته اصابه شعاع ضوء في وجهه دمر نصف وجهه تماما

مع نضرة غير مصدقة نضر الى الفاعل

" انت مخيف حقا~ لو انني تعرضت لذلك الهجوم قبل قليل لمت كذلك ~ " لقد كان بورسالينو !!

مع نضرة مليئة بعدم الرضا سقط رين على ضهره بدون حراك

.......... لقد توقف قلبه

في هذه اللحظة

قد مات رين !!

انتهى الفصل

الى ان نلتقي في العمل القادم انشاء الله

امزح امزح مازالت الرواية مستمرة

اذا لديكم اسئلة فضعوها في التعليقات فستكون ثرثرة الكاتب موجودة في الفصل القادم بإذن الله

2022/10/14 · 386 مشاهدة · 3141 كلمة
Aziz
نادي الروايات - 2022