بسمك اللهم نبدأ

صلي على رسول الله صلى الله عليه و سلم

كان الصمت منتشرا في المنطقة ، حدق كل الأشخاص الموجودين هناك في بورسالينو بعيون غير مصدقة .

ليس هو تحديدا ، بل الجرح على صدره ! ، لم يصدق احد هذا ابدا ، من الشخص الذي نتحدث عنه هنا !

انه بورسالينو الذي كان مقدرا له ان يصبح ادميرالا قريبا !! و لكن شخص استطاع اصابته ؟

حتى هو نفسه لم يعرف كيف اصيب بهذا الشكل لكن هناك شيء مؤكد و هو ان الشخص الذي امامه ليس طبيعيا ابدا !!

مع نضرة متشككة نضر بورسالينو الى رين الذي نضر اليه بدون اهتمام .

بعد تبادل نضرات خفيفة حول رين نضره الى جسده و بدأ يفحصه

' حالة جسد رين سيئة حقا ...... حتى مع دعم الشينسو المقدس له سيستطيع الصمود لعشرة دقائق فقط

و دعنا لا ننسى ضغط روحي عليه ...... ان بقيت لفترة اكثر من عشرة دقائق سينفجر جسده الى قطع ، علي انهاء الموضوع بسرعة !'

لقد كان الأن جسد رين لكن المتحكم هو مارس الأسود ، كانت هذه الخطوة شيئا محرما بالنسبة لها في البرج ، ليس فقط انه سيؤذي المضيف لكنه سيؤذيها هي نفسها

هنا في هذه اللحضة لم يكن لديها خيار ابدا ! ترك رين يموت عنى البؤس لها ايضا ، لذلك كانت مستعدة لأخذ هذه المخاطرة !

اخرجها صوت البرق في السماء من افكارها ، نضرت الى السماء قليلا و تنهدت ' يبدو ان هذا العالم لا يزال يرفض الشينسو المقدس ...... تنهد! لا يهم على اية حال '

من العدم ضهرت رجل ذهبية امام وجه رين دون سابق انذار ، لقد كان بورسالينو يهاجمه .

طار جسد رين لعدة امتار للخلف و اسطدم بشجرة قريبة

" رائع !! كما هو متوقع من نائب الأدمرال !! " صرخ الجنود بحماس و هم يرون ذلك

الا عدد قليل من الجنود و بورسالينو فقد ادركو ما حدث ، " حمقى ..... هو لم يصبه ! " تحدث احدهم مع تعبير ثقيل ، فوجئ الجنود المتحمسين من ذلك و نضرو اليه بتعبير يطلب تفسيرا

تنهد الجندي و نضر الى تعبير بورسالينو المتجهم و شرح " ...... هو لم يصبه ، بل رين هو الذي قفز للخلف و تجنب الركلة !! "

الأن الجميع كان مصدوما " اوي اوي اوي ! مهلك يا بور....شيء ما ، الا ترى انني كنت افكر ؟ " جاء صوت رين غير المبالي من جانب الشجرة

وقف رين و نفض جسده و هو يتنهد " بجدية ! عليك ان تكون حذرا لقد كدت تنسف رأسي لو لم اتفاداك !" عاتب بهدوء بينما ينضر الى بورسالينو

' انه يحاول قتلك ايها الأحمق !!' فكر الجنود و هم ينضرون الى رين بتعبير غريب .

تقدم رين خطوتين ثم توقف فجأة " اه هذا الشعر الطويل مزعج حقا ! .... " قام بتمزيق قطعة قماش من سرواله الممزق و قام بربط شعره للخلف بدون مبالات

" الأن هذا افضل !! " ابتسم رين برضى بعد ان هز رأسه بهدوء و لم يسقط الشعر على عينيه كما فكر ' مرت دقيقة و عشرون ثانية منذ ان اخذت الجسد ... يبدو انني اعتدت عليه ...... بقيت مشكلة هذا الألم المزعج في كل مكان ..........

هناك حلين لهذا ..... الأول هو ان اوقف عمل الأعصاب مؤقتا ، او انقل الرسالة العصبية الى جسد السيف بدلا من الدماغ .....

اعتقد ان الثاني سيكون افضل بعد كل شيء '

بينما كانت تفكر في ذلك راقبها جميع الحاضرين بتعبير غريب جدا ، ليس بسبب الجسد الذي كان سينهار في اي لحضة او بسبب نجاته من هجوم بسرعة الضوء

بل بسبب برودته الشديدة ، انه يبدو كما لو كان يقضي مجرد يوم عادي و ليس في معركة يضع حياته على المحك فيها !!

نضرت هينا الى رين بتعبير غريب ، لم تكن تصدق ما تراه امامها ، رين الذي كان ميتا قبل دقيقة يقف و يتحرك حول المكان ، ليس هذا فقط بل انه استطاع اصابة احد اقى الأشخاص في البحرية

من ناحية اخرى لمعت عيون جيون و هي تنضر اليه بتعبير متحمس ' هذا هو !! ، المتغير الغير متوقع في القصة !! الشيء الذي سيقلب القصة رأسا على عقب !! '

سموكر من ناحية اخرى شعر بشعور غريب من الحسد و اليأس ، لقد اعتقد انه اقترب من مستوى رين ، لكن الأن ؟ يبدو ان رين بعيد جدا بالنسبة له

" اوي اوي دعنا لا نضيع الوقت يا ولد ~ سأنهي الموضوع بسرعة الضوء ~" مشى بورسالينو ببطء الى رين و هو يضع يده

" اما نو مو اكامور !! " فور همسه بذلك خرج سيف من الضوء من يده و استعد لمهاجمة رين

" هاااه ؟! هل انت جاد ؟ تريد مواجهتي بالسيوف ؟ هذه حقا حماقة منك ...." لوح رين بمارس الأسود و هو يسخر من بورسالينو .

لم يفهم الجميع سبب سخرية رين و اعتقدو انها تكبر منه ، لكن ما لم يعرفوه هو ان المواجهة ليست بين بورسالينو و رين ، بل هي بين بورسالينو و مارس الأسود !!

كيف لإنسان ان يهزم سيفا في فن المبارزة ؟ ليس اي سيف بل سيف لديه خبرات قتال لألاف من السنوات على ذلك !

دون الكثير من التفكير اختفى بورسالينو من مكانه و ضهر امام رين ، وجه ضربة عامودية تهدف الى رأس رين .

رين من الناحية الأخرى عكس السيف و رفعه للصد

و كما توقعت مارس اوقفت الضربة بسهولة ، لكن الصدمة الإرتدادية اثرت على اعضاء رين الداخلية

" همممم ...... يبدو ان اعضائي الداخلية ستعاني ان استمر هذا اكثر ...... " تحدثت مارس بهدوء و هي تستشعر جسد رين .

بورسلينو الذي امامها مازال يشعر ببعض الصدمة من برود رين المفاجئ

لقد راقبه في المعركة السابقة ضد الجنود و قد اضهر التعابير الطبيعية لشخص في نفس الموقف

لكن الأن ؟ لقد بدا كشخص يتجول في السوق بدون اي مشاكل او هموم ' ان حياتك على المحك !! اضهر بعض التعابير ايها اللعين !!' فكر الجنود في ذلك و هم يراقبون رين

حدثت عدة تبادلات بسرعة كبيرة و تم دفع بورسالينو للخلف بشكل غير متوقع !!

اندهش كل الحاضرين من ذلك بشدة ، لم يكن الأمر كما لو ان رين قد تغلب عليه بالقوة بل كانت في فن السيافة و تلاعبه المرعب بالسيف

بدى الأمر كما لو ان السيف جزء من جسده ان صح التعبير , ما لم يعرفوه انه في هذه اللحضة كان رين و السيف واحدا !!

" يتا نو كاغامي !! " من الجانب الأخر همس بورسلينو كما انطلق شعاع من الضوء الى جانب رين ثم انعكس ليضهر خلفه .

' هذا ؟ ضوء ؟ لماذا يفعل هذا في وسط القتال بحق الجحيم ؟ هل يمكن .....' تسارعت افكار مارس و هي تستشعر الضوء حتى ضهرت فكرة مفاجئة في رأسها .

بسرعة غطت جسد السيف بهاكي التسلح الخاص برين و قطعت شعاع الضوء بسرعة .

و كما توقعت ضهر بورسالينو بجانبها ، " هي هي يبدو ان تخميني صحيح ~" مع ضحكة خفيفة لوح رين بالسف يستهدف رأس بورسالينو

" تسك! ايا اللعين !!" بعد ان لعن بورسالينو تحول الى اشعة ضوء و طار بعيدا بسرعة

وقف رين في مكانه و فكر ' ثلاث دقائق قد مرت بالفعل !! علي المغادرة بجسد رين الى مكان آمن بسرعة !!'

" حسنا ، هذا يأخذ الكثير من الوقت لذلك بدلا من محاولة قتل بور-شيء ما لقد فكرت بشيء اخر " تحدث رين و هو يتفحص الأشخاص الموجودين حوله و تابع

" في البداية فكرت في قتل بور-شيء ما لخلق رادع لألائك الذين سيستهدفونني في المستقبل ، لكن هذا القرد صعب جدا بالنسبة لهذا الجسد " تحدث و هو يضهر تعبيرا حزينا مصطنعا

نضر بورسالينو له بنضرة مشمئزة ، لم يعتقد انه سينعته بالقرد في وجهه !!

رين لم يهتم به بعد الأن و تابع بحماس " لذلك جئت بفكرة اخرى جيدة !!

ببساطة سأقتل كل من يقف في طريقي و اغادر هذه الجزيرة ~ بسيط ، ذكي و فعال جدا ~ الا تتفقون؟ " تحدث رين كفتاة في السابعة قد اتت بفكرة مذهلة

جعل هذا الأشخاص المحيطين به يشككون انه كان نفس الشخص الذي يملك الكاريزما و يقاتل بحياته على المحك قبل قليل .

فجأة تحول تعبير رين الى جاد و ضهر ضوء بارد في عيونه البنفسجية " اذا جهزو رقابكم لتذبح ~ " مع صوت بارد اتخذ رين وضعية سحب السيف

" حفلة الجثث ~" بهمس بارد انطلق رين بسرعة كبيرة و بدون سابق انذار تم قطع رأس جندي

فور ان انتبه الجنود لذلك تم قسم جندي اخر بسرعة جعلتهم غير مصدقين !!

فور ان استعاد الجنود تركيزهم و استعدو للإنقضاض على رين كان الأخير بالفعل امامهم

" كيهاهاها !! لا داعي للإستعجال ~ جميعكم ستتحولون الى شرائح ~" بضحكة مجنونة تهز العضم داخل الجسد اندفع رين بسرعة كبيرة مع تلويحات غريبة

' تسك!! لا استطيع استخدام هجمات واسعة النطاق او سأصيب الجنود ! هذا اللعين !!' لعن بورسالينو و وجه اصبعه الى رين و اطلق عدة اشعة ضوئية نحوه

ذلك لم يخرج من إدراك مارس ابدا فقد كانت تراقبه بإستمرار ، بدون تغير في تعبيرها سحبت احد الجنود الذين يهاجمونها و القته في اتجاه الأشعة

فور اصطدام الأشعة بجسد الجندي المسكين حدث انفجار كبير في الهواء

مارس بهدوء قطعت جنديا و لوحت في مكان وجود بورسالينو انطلقت طاقة سيف كبيرة في اتجاهه لكن الأخير تفادها و انتقل الى الأرض

ما لم يعرفه هو ان مارس توقعت خطوته و كانت قد اندفعت الى المكان الذي توقعت ضهور بورسالينو فيه .

فور اجتماع اشعة الضوء معا كانت بالفعل امامه و صرخت " جنازة الملوك !! " بتلويحة من سيفها قطعت جرحا اخر في صدره

مع نضرة غير مصدقة نضر بورسالينو لضهر رين خلفه ، من ناحية اخرى لم تتوقف مارس عن الركض في الإتجاه الشمالي

هذا فاجئ بورسالينو قليلا لكنه قرر عدم فعل شيء " اذن انت تقرر الإنسحاب ها ~ هذا حقا مزعج " تنهد و هو يعيد نضره الى جنود البحرية او ما بقي منهم على الأقل

في اقل من دقيقتين تم تحويل عشرين جنديا الى قطع ! ، بقي ثلاثة فقط على قيد الحياة و هذا جعله يشعر بالقشعريرة

" سيدي هل نطارده ؟ " تحدث احد الجنود بعد ان اقترب من بورسالينو ، مع نضرة متعبة تحدث بورسالينو " لا تمزح ~ نحن لا نملك القوة الكافية لقتله ، حتى لو واجهته انا فإحتمال هزيمتي له هو خمسون في المئة لا غير ~"

لمس صدره المصاب و مسح الدم المتدفق منه لقد عرف انه كان عليه قتل رين الأن قبل ان يتحول الى وحش كامل النمو ، لكنه لم يستطع ذلك شيء غريب يقمع قوته الأن و لم يعرفه

" كما انني لا اعتقد انه سينجو طويلا بهذه الإصابات على اية حال ~ " اخيرا ابتسم برتياح بعد ان تذكر الإصابات على جسده

لقد كان متأكدا بأنه سيموت ان لم تصادفه معجزة في مكان ما

في الغابة استمرت رين في الركض حتى حتى وصلت تقريبا الى الشاطئ الشمالي ، لقد كانت تنطلق بسرعة غير بشرية حقا لتقطع هذه المسافة في ثلاث دقائق

لكنها كانت تلهث بشدة كما بدأت الدماء تندفع من الجراح مجددا ' ياللهول !! لقد حرقت كمية شينسو مقدس اكبر من المتوقع !! هذا سيكون خطيرا علي في المستقبل بالأخذ في الإعتبار ان هذا العالم لا ينتج الشينسو ....'

ببطء قلت سرعتها حتى سقطت على الأرض " اللعنة..... يبدو ان هذا اقصى ما يمك....." ببطء خرجت روحها من جسد رين و عادت للسيف .

هي لم تأتي الى هذا المكان فقط من اجل الهرب بل كان من اجل اخر رهان لها ، اذا اصابت فيه فسينجو رين ، لكن ان اخطأت فسيكون الموت مصيره .

بينما دخلت مارس في سبات بسبب استهلاكها للشينسو المقدس كان قلب رين ينبض بشكل ضعيف بهدوء

من بين الأشجار ، في ذلك الصمت المرعب ضهر شخص بهدوء و اقترب من رين ، بهدوء لاحض رين و بعدها فحص المكان .

بعد التأكد من عدم وجود احد حمل جسده و غادر المكان بسرعة .

انتهى الفصل

الأن و بدون مقدمات طويلة ننتقل الى ثرثرة الكاتب!!

اولا و قبل كل شيء انا دائما احاول جعل رين تابع لقصة الون بيس بالكامل بمعنى مقياس القوة والقدرة و اساليب القتال ....الخ

لكن هناك حاجة ضئيلة لبعض التعديلات او بالأصح لمسة خاصة مني ككاتب .

بالنسبة للتلبس فهو غير موجود اساسا في قصة برج الإله ، و على حسب علمي فمارس لم تكن اجتماعية ابدا في القصة

فعدد مرات ضهورها في القصة الأصلية تعد على الأصابع ، بختصار قمت بتعديلها لجعلها شخصية مناسبة

بالمناسبة هذا الفصل سيكون ختام ارك حفلة الصيد

سألني شخص عن والدي رين ، حسنا الفصل القادم سيكون اجابة على سؤالك

بالمناسبة يبدو ان الديسكوس ملخبط قليلا في الفصل قبل السابق

......اعتقد انني اذا تحدثت اكثر سأحرق عليكم

حسنا اتمنى لكم يوم سعيد

..... اذا حصل هذا الفصل على عشرين رياكت او اكثر فسأنشر فصل اخر الليلة

2022/10/15 · 334 مشاهدة · 2033 كلمة
Aziz
نادي الروايات - 2022