بسمك اللهم نبدأ

صلي على رسول الله صلى الله عليه و سلم

سقف بلون اصفر باهت ، كان اول ما قابل عيون رين النعسة ، شعور بالإجهاد مازال يرافقه بسبب الإفراغ العاطفي السابق

وجه نضره الى مكان اخر ، بالتحديد الى مارس الأسود الذي يستند على السرير بجانبه .

" هاي ...... هل استيقضتي بعد ؟ " سأل مع وجه بسيط

........ الصمت ، هذا ما كان ردا له ، لم تستيقض مارس بعد ، تنهد رين و عدل وضعيته قليلا ، فجأة اكتسحه شعور فراغ شديد في معدته

نعم لقد كان جائعا بشدة ، معدته خاوية تماما لقد كان يعيش على المحلول الغذائي لشهر كامل و لا تنسى شهرا من سوء التغذية ايضا

" تنهد! يبدو انني استطيع تناول جمل كامل وحدي الأن ~" نهض رين و وضع مارس الأسود على خصره و توجه للمطبخ ليرى ما يوجد هناك

فور وقوفه فتح باب المنزل فجأة ، وقف رين يراقب بهدوء ' من يمكن ان يكون ؟ الم يقل جينبي ان لا احد- ...... لحضة ! لقد قال شيئا حول شخص سيأتي ليعتني بي من وقت لأخر !!'

بعد تذكر ذلك توجه الى الباب ، لم يتخلى عن حذره ابدا رغم توقعه بأنه لا يوجد خطر ، الا ان بعد بقائه على الحافة لشهر كامل زادت غرائزه بشدة .

" همم~ هممم~♪♪" همهمة سعيدة مع لحن لطيف جاء من غرفة المعيشة ، بدى الصوت لإمرأة في حوالي الثلاثينات من عمرها

رين خرج من الغرفة الى غرفة المعيشة ليستقبلها

فور ان لمحته المرأة فوجئت و قفزت للخلف تقريبا ....ليس حرفيا لكنها تراجعت للخلف " اوه !! يا الاهي لقد فاجأتني !! "

" .... اعتذر عن هذا ، في الواقع لم اتوقع ان يأتي احد لذلك ...." حك رين رأسه بقليل من الحرج

" اوه ؟ ، الم يخبرك السيد جينبي ؟ " سألت المرأة مع بعض الإرتباك ، فقد اخبرها جينبي قبل ان يغادر انه قد ابلغه عنها ."

رد رين ببعض الحرج " لا ، لا ، لا لقد اخبرني جينبي بالتأكيد ، لكن المشكلة انني نسيت تقريبا ~" طوال حديثه حافض رين على لهجة مرحة لجعل المرأة تهدأ

اخر شيء يريده هو التسبب لها في كرهه الأن و هو يحتاج الى عنايتها .

الأن حين كانت لدى رين فرصة اخيرا للتركيز عليها و ملاحضتها جيدا ، كان لها شعر بني جميل يصل الى منتصف ضهرها ، مع عيون عسلية لامعة تجذب اهتمام المرء اليها بسرعة

مع بشرة بيضاء لامعة تترك انطباعا عميقا لدى الناس ، لكن ليس هذا ما جذب اهتمام رين

في الواقع ما اثار اهتمامه حقا هو الجزء السفلي ... الامر ليس كما تفكرون ، لم تكن مفاتن كبيرة مغرية او ملابسها الفاضحة ، بل كان انه عبارة عن الجزء السفلي للسمكة !!

رين بطبيعة الحال كان يعرف عن الميرفولك من قبل لكن عليه ان يضهر الدهشة لرؤيتهم لأول مرة في حياته الواقعية .

رغم قضائه وقتا طويلا مع قراصنة الشمس كل من كان معه كانو من الفيشمان ، لم يكن هناك ميرفولك ابدا .

رين بطبيعة الحال اخفى دهشته و إعجابه دون ان تلاحضهم المرأة

" ... اذا سأقدم نفسي ، انا ميراي سررت بلقائك ~" مع ابتسامة اقتربت ميراي من رين و مدت يدها ناحيته و هذا فاجأه قليلا .

ان لم يكن مخطئا فساكن جزيرة البرمائين يكرهون البشر ، فلما هي ودية معه ؟

رين لم يضهر افكاره ابدا و صافحها مع ابتسامة

" ميراي ..... اعتقد ان معنى اسمك المستقبل ان لم اخطئ ... ، اعتذر ، خرجت عن الموضوع اسمي رين سررت بلقائك يا انسة ميراي ~" مع ابتسامة لطيفة ،او هذا ما اراد رين تقديمه على الأقل

لكن بسبب عدم وجود خد ايمن تحولت الى ابتسامة مرعبة قليلا

نضرت ميراي اليه مع تعبير حزين قليلا على وجهها و هذا جعله يتفاجئ قليلا ، لقد توقع الخوف و ليس الشفقة .

رين لم يهتم كثيرا ، طلبت منه ميراي ان يستريح في الغرفة بينما تجهز الطعام له ، لم يعترض و توجه الى السرير و بدأ يفكر في شيء ما

لقد كان هذا الحلم الذي مر به من قبل ...... لقد كان متأكدا من ان ذلك لم يكن حلما ، لقد عرف يقينا انه كان ميتا !

ذكره ذلك المكان المضلم بتجربته الأولى بعد كل شيء ، فهذه ليست تجربة موته الأولى بعد كل شيء .

تذكر الرجل امام نار المخيم ....... او بالأصح والده !!

الأن و قد كان واعيا تماما و عقله مستقر بدأ في تذكر الكلمات التي قيلت و لم يفهمها سابقا

اعاد رين بناء ما حدث هناك في مخيلته ، جلس وضع التأمل و بدأ المحاكات

اولا الرجل الجالس امام نار المخيم بعد جلوس رين قبالته ، تذكر كيف فحص المكان حوله و بعدها بدء الرجل بالتحدث .

لكن قبل حديث الرجل ركز على مضهره ' بدا في حوالي العشرينات من عمره ، ربما كان ذلك هو شكله في الوقت الذي مات فيه ؟ ' فكر رين و هو يجمع القطع معا

اكثر ما ابرزه هو شعره الأبيض ، و كان هذا نقطة التشابه بينهما ، العيون كانت صفراء مشابهتا لعيون ميهوك قليلا لكنها احتوت على حيوية اكثر

وجه حاد ، لكن يحتوي على اللطف فيه ، كان يترك انطباعا رائعا حقا .

" ..... اذا هكذا كان والدي ..... كان سيكون من الأفضل لو التقيت بوالدي بدلا منه ، لكن من انا لأشتكي ~ فقد كنت ميتا على اية حال ~ "

اعاد رين تركيزه مجددا على الكلمات التي قيلت و حفرت في عقله " اسمع يا ولد ، انا لا ادري ما يحدث معك حاليا و ما الموقف الذي جعلك شبه ميت لكن هذه فرصة لك

اولا اسمي هو كيجين دي كازيل ..... و بعبارة اخرى والدك ، لن ندخل في التفاصيل كثيرا لذى ....

اذا قررت حمل اسم عائلة السول فأنا لن الومك ، ولكن اذا قررت ان تحمل اسم عائلة كيجين و ان تكون وريثي فإليك ما ستفعله

اولا عليك البحث عن فاكهة الشيطان خاصتي و تناولها ، انها نوع مميز جدا فاكهة الزون الأسطورية هيتو هيتو نو مي : مودل @#$&+-

بعد ذلك عليك البحث عن اختي و الحصول على ميراث الأسرة .

بالنسبة لأصلي انا و والدتك ..... انت قد ادركته بالفعل , انت حقا ذكي بشكل مبهر

..... نحن لم نكن الوحيدين ، هناك اخرون ان احتجت الى شيء في المستقبل فستساعدك اختي في الحصول عليه

لكن لا تثق بالأخرين "

كان هذا ما قاله كازيل ، رين تنهد مجددا " اذا كان كازيل يقرأ عقلي ...... "

بعد حك وجهه قليلا ضهرت ابتسامة غامضة على وجهه " اذا فهم من ثمانمئة سنة تقريبا ....... هي هي هي هذا حقا ممتع .

يبدو انني سأعرج على منضمتهم اللطيفة لاحقا و القي التحية على عمتي ~ "

بالتفكير في ذلك ضهر شك جديد في رأسه فجأة

" ..... اذا كانو مجموعة لما كانت والدتي تعيش وحدها في تلك الجزيرة ؟ و طوال الثمان سنوات التي قضيتها معها لم يزرها احد منهم ...."

الأن بدأ الشك يلعب في رأسه ، نضر الى الصندوق الفضي على الأرض و توجه نحوه

هناك كانت الكثير من الأشياء التي تركها رين مع جينبي .

من بينها التقط صورة موضوعة هناك

" ربما العجوز سيعرف الإجابة ..... " نضر الى صورة والته و بعدها الى اللحية البيضاء

" سأضع في الحسبان زيارة للحية البيضاء بعد ان اشفى تماما " تنهد رين و اعاد الصورة و قبل ان يغلق الصندوق ركز على فاكهة الشيطان هناك و بعد ثوان قليلة ابتسم و اغلق الصندوق

" فاكهة توكي معي الأن ، ربما سيحاول القادمون من الماضي التواصل معي قريبا ~ " بالتفكير في ذلك ابتسم رين و استلقى على السرير

استمر رين على هذا الحال لمدة شهرين تقريبا حتى شفي تماما

الأن كان في غابة بعيدة عن كل البرمائين ، هناك قرر ان يدخل عزلته لتدرب .

خلال الشهرين الماضيين استيقضت مارس مرة واحدة و اخبرته ان عملية سباتها ستطول اكثر و انه ليس بحاجة للقلق

في الواقع هذا زاد قلقه فقط ، لكن لم يكن بيده شيء لفعله

لقد وضع خطط صارمة للمستقبل اولها كان الدخول في عزلة تدريبية لمدة سنتين الى ثلاثة تقريبا هدفها هو تدريب جسده و الهاكي خاصته الى اقصى حدوده الممكنة

بعدها البحث عن فاكهة شيطان قوية يمكنها ان تزيد قوته

لقد كانت فاكهة كازيل مغرية جدا بالنسبة له ، ان لم يكن مخطئا فهي تقريبا بقوة فاكهة سينغوكو او اكثر منها

لكن كان هناك فاكهة معينة في ذهنه منذ وقت طويل ، لم يكن له الإمكانات لصيدها سابقا ، لكن الأن كان عليه الحصول عليها ان لم يرد ان يموت

و هكذا بدأت عزلة تدريب رين

انتهى الفصل

ملاحضة صغيرة : ربما الفصل القادم لا يتحدث عن رين ، بل سيكون عن جيون و عن ماضيها و شخصيتها و بالأخص شخصيتها المخفية و ماضيها

اخبروني عن رأيكم حول هذه الفكرة و شكرا

2022/10/24 · 329 مشاهدة · 1398 كلمة
Aziz
نادي الروايات - 2022