بسمك اللهم نبدأ

صلي على الحبيب المصطفى صلى الله عليه و سلم

هدوء تام عم المكان ، جميع العيون مركزة على شخص واحد ، بشعر طويل مربوط و قناع نصف جمجمة و معطف اسود طويل يرفرف مع الهواء وقف رين بشكل غير مبالي يبادلهم النضرات .

ربما لم يتعرف عليه بعض جنود البحرية ، لكنهم بالتأكيد تعرفو على السيف الأسود على كتفه .

لقد انتشرت الكثير من الشائعات حوله في الثلاث سنوات الماضية و قد تم تصنيفه على انه احد السيوف المشهورة الإثني عشر .

تم روي العديد من القصص من قبل الناجين من تلك المجزرة حول قوة رين و سيفه ، حتى لو لم يروا اي شيء ، حقيقة انه استطاع اصابة بورسالينو بجرحين كافية لبناء سمعة له .

لكن الأن رغم ذلك كانو مصدومين لشيء اخر ، شيء غير متوقع ابدا فعله رين فور وصوله ، انه اهانة تسورو !!

من هي تسورو في نضرهم ؟ حسنا هي ببساطة شخصية اسطورية غير قابلة للمس قد عاشت في وقت روكس و روجر !

رفيقة لبطل البحرية غارب و ادميرال الأسطول سينغوكو!

يمكن الأن رؤية العروق تنتفخ على جبهتها ، رين راقبها بهدوء ، لكن تركيزه لم يكن عليها

[ اوي ، اذا تجرأت على القائي من السماء هكذا مجددا فسأقتلع حلماتك !! ، هل هذا مفهوم يا رين؟]

تردد تهديد مارس في رأسه بهدوء جالبا معه قشعريرة في جسده

'+ بحق الجحيم! من سيهدد شخصا بحلماته ؟! هذا مثير للإشمئزاز رجاء لا تكريري ذلك مجددا +' رد رين وهو يحك مؤخرة رأسه .

عليه الإعتراف لدى مارس تهديدات مذهلة حقا !

" اوه يا الهي ، اعتقد ان اطفال هذه الأيام غير مؤدبين , تحتاج حقا الى بعض الأدب " هزت تسورو رأسها بهدوء ، يبدو انها هدأت قليلا

" بعيدا عن هذا ، انت تعرف اننا جميعا تعرفنا عليك بالفعل فما فائدة هذا القناع الغبي ؟" اشارت بإصبعها لقناع رين ، اعتقدت انه من الغريب ان يقوم رين بإخفاء وجهه بعد كشف نفسه بهذا الشكل الصاخب .

" همم ؟ ، اوه هذا ؟ حسنا شكرا لبورسالينو لترك هذا على وجهي " مع قول ذلك انزل قناعه و اضهر الندبة على وجهه ، مما فاجئ الحاضرين .

تابع رين " ..... حقا افسد وجهي الوسيم ، لكن لا يهم سأتأكد من سلخ وجهه حيا حين التقيه المرة القادمة ~"

" تسك تسك ، كنت لتكون جندي بحرية جيد لو انك استمعت الى الأوامر فقط ، يالها من خسارة ~" مع حسرة واضحة في صوت تسورو نضرت الى رين .

رين من ناحية اخرى اعاد مارس الى غمده و فرقع اصابعه " لا يهم كثيرا ، فقد رأيت الوجه البشع للبحرية بالفعل ، سأقتلكم بسرعة و ارحل لذلك لا داعي لإكثار الحديث اليس كذلك ؟ "

فتحت تسورو عيناها اوسع قليلا في مفاجأة و كادت تضحك " انت ؟ تقتلنا ؟ لا ادري من اين لك-" قبل ان تكمل سخريتها حتى رأت قبضة رين تضهر امام وجهها .

فوجئت لوهلة فقط ، فورا تفادت الهجوم و تراجعت خطوة للخلف .

لكن لمفاجأتها انهال عليها مطر من اللكمات السوداء ، لقد كان رين يندفع بسرعة كبيرة و لا يترك لها اي فرصة لتستعد .

لكن بحكم خبرتها الطويلة قامت بتسليح ذراعيها و صدت الهجوم .

تراجعت بضع خطوات بسبب زخم اللكمات و نضرت الى رين بعيون متفاجئة ' ما... ماهذه القوة ؟ اليس من المفترض ان يكون سيافا ؟ و ما خطب هذا المستوى في التحكم بالهاكي خاصته في هذا السن ؟

يمكنني الشعور بأنه حاول استخدام التدمير الداخلي! لا بد انك تمزح ؟! هذا المستوى في هذا العمر ؟' لقد كانت صدمة لها حقا

على طول مسيرتها رأت اناس قلائل في مستوى مقارب له في هذا العمر ..... و كلهم قد اصبحو اساطير يذكرها التاريخ .

على سبيل المثال غارب ...... ربما كان اقوى منه في هذا العمر لكن ليس بمستوى كبير ' ان استمر نمو هذا الولد فستكون مشكلة لنا لاحقا ، علي التخلص منه الأن ! ' بإتخاذها قرارها ركزت على رين بشدة

رين من الناحية الأخرى كان يتفحص يده المطلية بالهاكي بدون مبالات ' ..... لم اصل الى المستوى المتقدم من هاكي التسلح بعد ، لكني اشعر اني على وشك الوصول له '

" تنهد! يبدو ان هذا المستوى ضعيف قليلا ، لكن لا يهم سأزيد الصعوبة قليلا ~" تحدث رين بهدوء و هو ينضر الى تسورو التي فوجئت قليلا من هدوئه .

بدأ الهاكي على يديه يتحرك بشكل غريب فجأة ، لم يتجاوز هذا عيون تسورو التي كانت تفحصه بهدوء

اخيرا قررت القيام بالهجوم ، بحركة خفيفة ضهرت امام رين و لكمت بسرعة .

رين تفادى قليلا و وضع يده ايسرى امام لكمة تسورو ، و فور اصطدام القبضة مع الكف حدث شيء غريب ..... انزلقت اللكمة على الكف !

رين بسرعة استغل هذه الفرصة و وجه كفه الأخر نحو بطنها

تسورو شعرت بأنه اذا لمست كف رين بطنها فستعاني بشدة ، لم يخذاها حدسها من قبل و لم تكن مستعدة للتأكد انه سيفعل اليوم لذلك تراجعت بسرعة .

رين لم يطاردها بل استهدف الجنود الأخرين دون اي تردد ، في لحضة كان امام جندي غير مستعد .

رين لم ينضر اليه حتى ، قام بتوجيه صفعة له و في لحضة تلامس كفه مع خد الجندي حدث شيء غريب جعل الجميع يتجمدون للحضة .

في لحضة التلامس انفجر رأس الجندي بالكامل !

لقد كان اشبه ببالون مليء. بالماء ينفجر ، كل ما رأه الأخرون هو رأسه يتحول الى ضباب احمر في ثانية .

رين لم يتوقف و توجه الى جندية تقف بالقرب منه و هذه المرة قرر رين انه لن يستعمل الكف بل بدلا من ذلك سيستخدم قبضته

" ايااااك !! " فجأة ضهرت تسورو خلفه و وجهت لكمة مباشرة له ، رين كان قد توقع ذلك و اعاد توجيه لكمته نحو قبضة تسورو

فجأة حدث اصطدام مباشر بين اللكمتين انفجر عنه ضغط كبير دفع الجندية القريبة من رين الى الخلف بعيدا عنهما .

لقد كان التفوق في قوة الهاكي في صالح تسورو لكن رين لم يخسر قط لها بسبب تقنية محق القمر

بعد التلاحم لبضعة ثوان تراجع كلاهما للخلف ' يبدو انه ليس برعما يجب علينا قطعه قبل ان ينمو .... بل هو بالفعل شجرة كاملة النمو ! علينا التخلص منه بسرعة !!'

دون اي تأخير اندفع الإثنان و استعدا لتوجيه هجوم اخر .

تسورو القت قبضة قوية ، رين من الناحية الأخرى قفز و هاجم بركبته بدل اللكمة .

حدث صدام لثوان قليلة و بعدها انفصلو لكن هذه المرة لم يتراجع اي منهم ، بدلا من ذلك هاجم رين بلكمة سريعة تفادتها تسورو

لكنها لم تتوقف هناك بل امسكته من معصمه و عصرته بسرعة !

' اللعينة ! لقد استخدمت قدرة فاكهتها !! ' بسرعة ركلها رين في بطنها و بحكم انها تمسك بمعصمه بكلتا يديها فلم تستطع الصد او التفادي

اجبرت على الفور على التراجع بضعة اقدام للخلف ، رين قفز للخلف بسرعة .

نضر الى يده و تفاجئ على الفور كان ذراعه كله يتدلى للأسفل ! المشكلة ان التدلي يبدأ بعد سنتيمترات من مرفقه !!

لقد كان اشبه بالملابس المبتلة !

" الأن !! اهجموووو !! " لاحظ الجنود رين و قررو استغلال الفرصة .

في وهلة كانو امام رين و يستعدون لقطعه بسيوفهم ، رين خرج من مفاجأته و عدل وضعيته و لكم بيده الأخرى بقوة .

حدثت موجة صدمة دفعت الجنود للخلف لبضعة خطوات ، رين استغل هذا للهجوم مجددا

بينما كان رين يهاجم بشدة فحصت مارس ذراع رين المغسول بهتمام [ اذا هذا ما قصدته بقدرة غريبة غلي ان اعترف هذا العالم يحتوي على غرائب اكثر من البرج ~]

كان لديها نضرة معجبة على وجهها و تابعت [ يمكنك التخلض من التأثير الغريب بتفجير كمية كبيرة من الهاكي في المنطقة المصابة ]

'+ اعرف هذا ، و سأفعله الأن +' رد رين بدون مبالات و بسرعة دفع كمية كبيرة من الهاكي الى ذراعه المغسول و اعاده الى طبيعته .

تسورو لم تنتضره و بسرعة اقتربت منه مع لكمة

رين بدل من الرد بلكمة وجه لها ركلة قوية

بسرعة غيرت تسورو وضعيتها و تفادت ، رين بدون اي مبالات قفز نحو الجنود و التقط اقربهم و رماه عليها

بطبيعة الحال التقطته تسورو بهدوء " هل انت بخير؟ " تأكدت تسورو من حالة الجندي ، اومأ الأخير برأسه

نضرت الى رين الذي ابتعد قليلا و استعاد تنضيم نفسه .

" تسك! انه حقا كما سمعت عنه ، سريع البديهة " نقرت لسانها بهدوء و نضرت الى رين بشدة

[ هممم ، انا لا ادري ان كانت مخيلتي لكن هل انت معجب بهذه العجوز يا رين ؟] سألت مارس بهدوء و هي تلاحض رين

نضر رين اليها للحضة ثم اعاد تركيزه الى تسورو مجددا '+ ...... حسنا ان كان علي القول فنعم ، اعني هي لا تصدق ! انضري الى ما فعلته بقدرة عديمة الفائدة ، اعني انه لو كان اي شخص اخر حصل على هذه القدرة ..... فمن المستحيل عليهم تحقيق نصف ما حققته !

انا حقا احترمها على هذا +' عبر رين عن رأيه بصراحة

كان صريحا مع مارس حول هذا ، هو احترم تسورو بشدة لقد كانت شخصا عضيما و مثابرا

و كان متأكدا من شيء لو حصل هو نفسه على هذه الفاكهة فلن يستخدمها في القتال ابدا

بل هو متأكد انها ستكون عديمة الفائدة بالنسبة له .

تنهد رين داخليا و تفحص محيطه ، بعد التأكد اعاد تثبيت نضره على تسورو " حسنا يا رفاق ، اكره اخباركم بهذا لكن لقد انتها وقت اللعب "

تفاجأت تسورو من هذا ثم فجأة ادركت انها نسيت شيئا ما ، ليس هي فقط بل الجنود الذين معها كذلك تذكرو شيئا ايضا

صرخت احدى الجنود فجأة " اوه لا ! القراصنة !! لقد اختفو ! " لقد اعلنت ما دار في ذهن الجميع في تلك اللحضة

صدمت تسورو حقا و نضرت الى رين بعيون غير مصدقة " انت !؟ ، لما تساعد البرمائين ؟ هل انت ...."

" لا تجمحي بخيالك يا سيدة غسالة ، كل ما في الأمر ان شخصا ما دفع لي لإنقاذهم " لوح رين بيده دون مبالات و استعد للمغادرة

لم تهتم تسورو بالسخرية هذه المرة و نضرت اليه بشدة " و اين تعتقد انك ستذهب يا ولد ؟, ليس و كأني سأسمح لك بالرحيل !"

اوقف رين خطواته و نضر اليها و تنهد " اتعلمين ان كنت اريد الرحيل فلا احد يستطيع منعي " بقول ذلك سحب رين اخيرا مارس الأسود

الأن تغيرت تعبيرات الجنود ، لقد سمعو بمهارة سيافته

رين تابع بهدوء " اذا كنتم تريدون الموت لهذا الحد فلا بأس بالنسبة لي " مع نضرة باردو قام بتغطية سيفه بالهاكي

زاد السيف الأسود سوادا الأن ، استعد رين و اخذ وضعية المتسابيقين ، الذي فاجئ الجنود قليلا

لكن في الوهلة التالية اندفع بسرعة و ضهر امامهم ! لم يدرك الجنود ما حدث الا بعد فوات الأوان ، لقد ارخو دفاعهم حين رأو رين يستعد للإنسحاب

و كان هذا اسوء خطأ ارتكبوه

" حفلة الجثث !!" همس رين بصوت هادئ ، لكن كلماته قرعت اذان الجنود مثل صوت البرق !!

في لحضة واحدة تم تقطيع اربعة جنود دون ان يدركو كيف حدث ذلك ، رين لم يتوقف و اندفع مجددا و في كل تلويحة يقطع طرفا

لقد انتشرت الدماء في كل مكان كان مشهدا بشعا حقا .

اندفعت تسورو بغضب نحو رين الذي كان يقتل الجنود دون هوادة و استعدت للهجوم

لكن مالم تتوقعه هو حركة رين التالية حيث اندفع نحوها و تجاوزها في لحضة

وقف الإثنان ضهرا لضهر لثوان قليلة بعدها رفع رين يده و لوح بها " حسنا اذا الى ان نلتقي في المرة القادمة ، سيدة تسورو تشان ~"

دون ان يلتفت للخلف قفز في السماء و انضلق في اتجاه الشاطئ .

بجانبه نضر شبح مارس اليه ببتسامة غريبة [ .... اذا انت تحترمها لهذه الدرجة ها ؟]

" .... حسنا ، اعتقد هذا ايضا ، هي شخصية مثيرة للإهتمام اريد ان ارى ان كانت ستسليني في المستقبل او لا ~" سقطت فجأة قطع صغيرة من قناعه فجأة

لقد تم تحطيمه بالكامل في هذةا التبادل الأخير تحته ضهرت ابتسامة راضية على وجه رين جعلت مارس تبتسم ايضا .

على الجزيرة وقفت تسورو تنضر الى جثث الجنود الذين قتلهم رين قبل قليل مع نضرة محبطة " يبدو انني كبرت جدا في العمر لمثل هذا القتال .....

سيثير هذا الطفل الكثير من المشاكل ، علينا التخلص منه بسرعة !!" رفعت يدها بهدوء و لمست رقبتها .

كان هناك جرح حول عنقها ، لم يكن جرحا خطيرا مجرد جرح سطحي ، لكن من تسبب به كان رين !

في التبادل الأخير ، يبدو ان رين كانت لديه فرصة للتخلص منها لكنه لم يفعل بدلا من ذلك اعطاها شيئا ليذكرها به .

" فليحضر لي احدكم االدن دن موشي و فنجالاةمن الشاي !! انا حقا مستائة الأن " صرخت في الجنود الباقين بينما توجهت الى مكان سفينة البحرية

" يبدو ان الأيام القادمة ستكون مزعجة جدا " تنهدت تسورو و هي تنضر الى السماء

حدسها اخبرها ان الأيام التالية لن تكون مسالمة البتة ، و يبدو ان حدسها محق حول هذا

انتهى الفصل

الحمد لله اكملنا فصل اخر و اريد الإعلان على انه تقريبا انتهينا من اعداد و تجهيز رين في القصة

و الأن ستبدأ مغامرته الحقييقية و الأحداث المثيرة

لذلك تطلعو للفصول القادمة

2022/10/31 · 295 مشاهدة · 2098 كلمة
Aziz
نادي الروايات - 2022