بسمك اللهم نبدأ

صلي على رسول الله صلى الله عليه و سلم

هل سمعتم يوما عن مصطلح مغازلة الموت من قبل ؟

حسنا هو مصطلح يستعمله الصينيون كثيرا في رواياتهم و قد سبق لرين رؤيته عدة مرات في حياته السابقة .

هو حقا مصطبح جيد للتعبير عن فعل شخص غير منطقي قد يودي بحياته ، و غالبا ما يستخدمه الأشخاص ذو المكانة العالية على الناس البسطاء لتخويفهم .

حسنا في هذه اللحضة هذا المصطلح يجول في رأس ايزو ' هل هذا الشخص يغازل الموت ؟ كيف يجرؤ على الحديث بدون احترام عن اللحية البيضاء امام احد القادة لديه ؟'

رين حقا لم يكن مهتما لأفكار ايزو ، بدون مبالات له اعاد السؤال " اذا هل ستوصلني للعجوز ام لا ؟ "

على السفينة كان الطاقم حقا غاضبين من رين ، لكن كون ايزو هو القائد فلا يمكنهم فعل شيء له

تنهد ايزو بهدوء " انا لا ادري ما الذي يعطيك الثقة في انني سأخذك الى اللحية البيضاء ، لكن عليك حقا مراقبة كلامك "

رين حائر قليلا الأن " ماذا تقصد ؟ الم يتم ارسالك هنا لتأخذني له ؟"

رين في الأيام الثلاثة الماضية بقي في هذه الجزيرة التابعة للحية البيضاء عمدا و قام بزيارة المدينة عدة مرات لمحاولة جعل شخص ما يبلغ عنه و يرسل اللحية البيضاء شخصا لتعامل معه .

لكن يبدو انه اخطأ الحساب قليلا .

ايزو حائر قليلا الأن " ماذا تقصد ؟ لما سيتم ارسالي لأخذك ؟ انا هنا فقط لأخذ الماؤنة و انت اعترضت الطريقي فور وصولي ...."

لقد احرج رين حقا الأن ' يبدو انني اسأت الفهم ..... لا يهم على اية حال ' لكن ذلك لم يدم طويلا حيث حمل البرميلين و قفز الى السفينة دون تردد .

نضر اليه الطاقم بنضرة غبية حقا الأن ' الا يعرف هذا الشخص الخوف الخجل ؟! الا يعرف لمن هذه السفينة !! '

اخرجهم رين من افكارهم و تحدث الى ايزو " لا يهم كثيرا على اية حال ، اريدك ان توصلني للحية البيضاء و هذه وجهتك بالفعل لذلك لا يجب ان يسبب لك هذا مشكلة ~"

' هذه مشكلة بالفعل !! كيف يمكنه ان يكون بهذه البلادة بحق الجحيم !! ' ايزو يكاد ينفجر و يقفز للسفينة خلف رين و بدون سابق انذار اضلق عليه رصاصة من مسدسه .

رين الذي وضع البراميل لتو و بدون ان ينضر خلفه رفع يده المطلية بالهاكي و امسك الرصاصة .

" تنهد!! هذا ليس تصرفا لطيفا جدا بالنسبة للسيد-..... هل علي تصنيفك على انك سيد او سيدة؟" رين سخر بهدوء و هو يلعب بالرصاصة في يده

كل الطاقم تقريبا فمه مفتوح ، لم يتوقعو تصرف رين هذا ابدا ، و خاصتا السؤال المستفز !!

يبدو ان ايزو غضب حقا " و ماذا سيغير حقيقة انني رجل او امرأة !! "

استدار رين اخيرا و نضر له ' هل هو جاد !؟ لقد كان مجرد استفزاز لما يتأكد بهذه الطريقة بحق الجحيم؟!'

تنهد رين و تابع " حسنا ان كنت رجلا فسأركلك حتى تستمع لكلامي و ان كنت امرأة فسوف ....." اوقف رين كلامه قليلا كأنه يفكر في شيء ثم ضرب قبضته على يده كأنه تذكر شيئا مهما

" في الحقيقة هذا لا يهم !! انا شخص يدعم التساوي بين المرأة و الرجل !! لذلك سأركل مؤخرتك في كلتا الحالتين ~" قال رين مع وجه يبدو مبتسما تحت قناعه .

الطاقم "............."

ايزو " ..............."

مارس [ ...........]

لقد عقدت السنتهم حقا ، لقد كان مستوا سخرية رين على مستوى اخر كليا .

لقد غضب ايزو بشدة و سحب مسدسه الأخر و كان على وشك الإطلاق " ايها اللعين !! سا-"

قبل ان يكمل جملته تحوات عيون رين الى باردة كالجليد و بدون تردد اطلق موجة من الهاكي الملكي " يبدو انني لم اكن واضحا معكم يا رفاق .... انا لم اكن اطلب منكم ، بل كان امرا لذلك لا تضيعو وقتي اللعين .

هناك خياران لكم فقط اما ان تكون هذه الرحلة ودية و توصلني الى اللحية البيضاء و نتصرف كأصدقاء

او يمكنني قتلكم جميعا و جعله يحضر هنا !!

لديكم دقيقة لتقررو ! انا لست صبورا جدا "

لقد اختفى الجو اللطيف السابق الذي غطى رين سابقا و ما استبدله هو ضغط طاغية عاش على حافة الحياة و الموت لوقت طويل !!

' ياللهول !! هو يملك الهاكي الملكي مثل اللحية البيضاء و اودن !! ..... لكن هذا التغير في الشخصية ماذا يكون هذا الولد ؟' اقد كان ايزو حقا من التغير المخيف في الشخصية

لقد اصبح رين شخصا اخر تماما ، استمر الضغط القوي بالوقوع على ايزو و الطاقم مما تسبب في اغماء عدد كبير منهم .

رين قال بلا مبالات " انتهت الدقيقة ، ما هو قرارك ايزو ؟"

كانت عيون رين الزرقاء تحدق مباشرة في ايزو مما جعل الأخير يشعر كأنه يتم النضر الى داخل عقله مباشرة .

لقد اعتقد انه سيستطيع الصمود امام رين في القتال بطريقة ما ، لكنه كان متأكدا من ان رين لن يواجهه مباشرة بل سيلجأ لقتل الطاقم بدل القتال معه مباشرة .

لذلك قرر بدل المخاطرة بالتضحيات غير الضرورية فستكون الخطة الأفضل له هي اخذه الى اللحية البيضاء و يواجهه القادة معا و يتخلصو منه .

تنهد بعد اخذ قراره و نضر الى رين " .... سأخذك الى اللحية البيضاء ، لكن عليك ان تعد-" دون سابق انذار اختفى ضغط الهاكي الملكي عنهم جميعا و تحدث رين بصوته المرح السابق

" ارأيت ~ الأمر بسيط جدا اليس كذلك ؟~ كان يمكنك بعله منذ البداية هكذا ~" بعد قول هذا ببتسامة نضر رين حوله قليلا ثم تابع " على اية حال ، سأذهب لأنام هناك ايقضوني فور ان نصل "

و بدون سابق انذار توجه رين الى كرسي موضوع في الجانب البعيد و استلقى عليه .

بعد بضع دقائق بدا كأنه نائم ، من ناحية اخرى ايزو كان عاجزا عن قول اي شيء

فقط فم مفتوح يحدق في رين ، ليس هو فقط بل كل الطاقم مثله .

لقد كان رين حقا غريبا جدا بالنسبة لهم ، رغم انهم ابحرو لوقت طويل و قابلو الكثير من ناس طوال رحلاتهم كانت هذه المرة الاولى التي يقابلون فيها شخصا كرين

تنهد ايزو و وجه الاوامر للطاقم بجلب المؤونة و هو بقي لمراقبة رين .

مرت الساعات بهدوء و حل الليل ، غادرت السفينة الميناء اخيرا .

على سطحها نهض رين من مكانه و توجه الى حافة السفينة ، تبعه ايزو بحذر خوفا من ان يفعل رين اي شيء سيء .

لكنه تفاجئ حقا حين رأه يتبول و قفز بسرعة للخلف " ما هذا بحق الجحيم ؟! الا تملك احتراما للأخرين ؟! "

رين مع نضرة غير مبالية " ما الذي تتحدث عنه بحق الجحيم ؟ لقد توجهت الحافة الخالية التي لا يمكن ان يراني فيها احد ، لكنك انت الشخص الذي تبعتني لتشاهد ~"

" اللعين !! ...." اراد ايزو نفي ذلك لكن حين فكر في هذا اكتشف حقا انه خطأه و لم يكن لديه حجة ضده .

[ انت حقا تستمتع بالعبث معه ، هااا~] سألت مارس بصوت مرح ، رين رد عليها بهدوء ايضا '+ حسنا انا لا اعرف كم ستستغرق هذه الرحلة لذلك قررت ان استغلها في العبث معه ~+'

بينما كان رين يتحدث مع مارس عاد الى مكانه و تذكر شيئا مهما " ايزو هل لي ان اسألك شيئا ؟"

مع نضرة غاضبة رد ايزو " ماذا ؟! "

" انت من وانو اليس كذلك ؟ هل تعرف امرأة اسمها توكي ؟ اماتسوكي توكي ؟ " كان هناك نضرة جدية على وجه رين و هو يسأل .

هو بطبيعة الحال يعرف عنها و عن حقيقة ما حدث لها ، لكنه اراد بدأ محادثة معه و الوصول الى المعلومات التي يريدها .

و افضل طريقة في هذا الموقف هي اعطاء القليل و اخذ الكثير !!

كان ايزو متفاجأ من السؤال و كاد يتلعثم " ماذا ؟ كيف تعرف السيدة توكي ؟! "

' هو يعرفها بإسم اماتسوكي و ليس كوزكي ، اذا فمعرفته لها هي قبل ان تتزوج من اودن سما !! لكن بالنضر له فعمره حوالي العشرين ، فكيف يعرفها ؟' تسارعت افكار ايزو و هو ينضر الى رين .

" حسنا ..... انا لا اعرفها شخصيا ، لكن هناك شخص قريب مني كان يعرفها ، اراد مني ان انقل لها رسالة ...... لكن هذا مستحيل الأن على اية حال " تغيرت نضرة رين الى حزينة مما جعل ايزو قلقا فجأة

" ماذا تقصد بذلك ؟"

" ............لقد علمت بأنها ميتة مؤخرا " مع تنهد نضر رين الى ايزو و تابع " هل تعلم من قتلها ؟"

من الناحية الأخرى كان لدى ايزو تعبير غير مصدق

" لا يمكن !! ........ لا بد انك مخطئ !! لا يمكن ان تكون السيدة توكي ميتة ! ..... ربما لا تعرف هذا لكنها تملك فاكهة شيطان تسمح لها بالسفر عبر الزمن !!"

دخل ايزو حالة نكران ، رين تنهد و نضر اليه بجدية " منذ مدة ليست ببعيدة عثرت على فاكهة توكي توكي نو مي ...... و هذا سبب تأكدي من موتها "

بدأ ايزو في البكاء الأن ، لقد عرف حول ما حدث في وانو منذ عشر سنوات تقريبا ، لكنه علم ايضا حول كلمات توكي الأخيرة حول عودة المحاربين بعد عشرين عاما ، و تلقائيا اعتقد انها معهم .

لكن بعد قول رين انه عثر على فاكهتها فهذا يؤكد موتها !

رين لم يبالي به و توجه الى المطبخ و اخذ وجبة طعام و عاد الى مكانه ، في هذا الوقت كان ايزو قد هدأ اخيرا .

رين لم يكترث له و نزع قناعه ، ضهر وجهه الكامل اخيرا امام ايزو الذي فوجئ تماما به .

بقي ايزو ينضر الى وجه رين لفترة مما جعل رين غير مرتاح و نضر اليه بنضرة شرسة " انا لا اهتم سوى بالإناث الذين هم مئة بالمئة اناث ، لذلك لا تحاول !!"

" مالذي تفكر به بحق الجحيم !! انا رجل و اهتم بالنساء فقط لما سأعجب بك !!" رد ايزو متلعثما مع وجه غريب .

لقد هدأ الجو بين الإثنين اخيرا " اه ! هذا يذكرني بشيء !! هل سبق و ان رأيت او سمعت في وانو عن مذكرات قديمة لشخص اتى من خارج البلاد ؟ "

سأل رين بشكل لا مبالي لكن هذا كان هدفه منذ البداية

" لا ، لا اعتقد ذلك ....... ليس الأمر و كأنه كانت لدي الرفاهية لأشياء كهذه في وانو ~" مع نبرة حزينة تذكر ايزو الماضي .

رين لم يكترث و تابع استخلاص المعلومات بهدوء و بدون اثارة شك ايزو .

خف الجو كثيرا بين الإثنين و اصبحو يتحدثون بطريقة ودية اكثر فأكثر

كان الوقت قد تأخر و قرر ايزو الذهاب لغرفته لينام و قبل مغادرته قال رين بهدوء و هو ينضر لسماء الليل " انت تعرف انني لم اكن انوي قتلكم سابقا اليس كذلك ؟ "

" حسنا كان تهديدك مقنعا جدا ~" بعد التحدث مع رين لبعض الوقت استنتج ايزو هذا بالفعل

" تنهد!! و هذا قلل الجدل عديم الفائدة ، الا تعتقد ؟"

لم يستمر الإثنان في الحديث بعد الأن ، غادر ايزو بينما تابع رين التحديق في السماء بهدوء

بعيدا عن مكان رين ، في مكان ما في العالم الجديد تحدث معركة على جزيرة ما بين طاقم قراصة و البحرية .

كان قائد هذه المجموعة من البحرية هو هينا القفص الأسود !!

اكتسبت هذا اللقب بسبب قبضها على قراصنة اقوياء بقدرة قفصها .

استمرت المعركة لثلاث ساعات ، و في النهاية تم القبض على اخر افراد طاقم القراصنة .

بينما كان جنود البحرية ينقلون القراصنة الى السفينة وقفت هينا تحدق في سماء الليل و هي تدخن سيجارة .

مع نضرة فارغة في على وجهها ، غائصة في افكارها .

" بيرو بيرو بيرو بيرو !! بيرو بيرو بيرو بيرو !!"

اخرجها من افكارها هوت الدن دن موشي ، بهدوء اخرجته من جيبها ، تسائلت عن من يمكن ان يكون في هذا الوقت

فإذا بملامحه تشبه ملامح جيون مع الشامة على وجهها ، تنهدت هينا بهدوء و اجابت .

قبل ان تقول اي شيء جاء صوت جيون المتحمس من الجانب الأخر " انه حي !! انه جي يا هينا !! "

لقد صدمت هينا قليلا من حماس جيون و سألت بصوت متعب " ... من الحي يا جيون ؟ الا تعلمين كم الساعة الأن ؟ "

" لا وقت لهذا ! لقد عادت نائبة الأدميرال تسورو منذ مدة مصابة !! لقد خاضت قتالا معه و قالت انه قوي جدا !! " لا يمكن قمع الحماس في صوت جيون

هينا كانت متفاجئة تماما ' ماذا ؟! اصاب نائبة الأدميرال تسورو ؟! من يمكن ان يكون ؟! لا بد انه قوي جدا !!'

اخيرا هدأت جيون على الجانب الأخر من الدن دن موشي و تحدثت بغضب " انه رين بحق الجحيم !! من غيره ؟! " لقد فاجأتها بلادة هينا حقا

" حقا ......" ردت هينا بفتور ، ثم بعد ثانيتين عالجت ما سمعته اخيرا " هاااا !! ....... ماذا ؟! رين حي ؟! "

لقد كانت سلمت بموت رين في السابق بعد اختفائه لفترة طويلة .

لكن ان يعود هكذا ، لقد عجزت عن التعبير حقا و ليس هذا فقط بل ما فاجأها هو اصابة شخصية اسطورية كتسورو !!

ليس هي فقط بل جميع جنود البحرية لم يستطيعو تصور هذا .

من كانت تسورو ؟ لقد كانت شخصا من الجيل العضيم للبحرية رفقة غارب و سينغوكو و زيفر و غيرهم .

صمدت في وجه اشخاص اسطوريين كروكس و كايدو و روجر !!

لقد كانت احد الدعائم الأساسية للبحرية في وقت ارتفاع قوة القراصنة ، الأن و في هذه الحقبة رغم قلة نشاطها عن السابق ما زالت شخصا قويا .

اذا ما هو مستوى قوة رين ليصيبها ؟ هذا حقا قد اشعل جنود البحرية !!

دون علم رين حدث هيجان في البحرية و قد رفع الى قمة اولوياتهم للتخلص منه .

عودة الى الشخص الذي سبب المعمعة في البحرية لقد كان نائما على سطح السفينة بهدوء و بدون دراية بالفوضى التي سببها .

لقد مرت بالفعل ثلاثة ايام منذ انطلاقه مع ايزو و قد وصلو اخيرا الى سفينة اللحية البيضاء .

" اوي , لقد وصلنا !" القى ايزو قطعة خشبية ليوقض رين ، رين امسكها بهدوء و نهض .

نضر امامه و ارتسمت ابتسامة لا ارادية على وجهه

" اذا هذه هي الموبي ديك العضيمة ~، مثيرة للإعجاب حقا !!" اومأ برأسه برضا

تنهد رين و توجه الى الأمام ، و بدون مبالات حمل البرميلين و تابع طريقه .

لقد تم ابلاغ الطاقم بواسطة ايزو عبر الدن دن موشي بالفعل .

رين لم يهتم حقا بهم .

مشى الى الأمام بهدوء و بدون اي تزعزع في خطواته لم يلتف لأي اتجاه .

اخيرا كان على مقدمة السفينة ، نضر اليه الطاقم الذي رافقه بغرابة ، لقد اعتقدو انه سيقفز للموبي ديك ، لكن ما فعله قد فاجأهم تماما !

هو استمر بالمشي على الهواء !! و لم يقع في البحر !!

لقد عقدت السنتهم كليا , رين لم يبالي و تابع السير بستخدام اسلوب سلم السماء بهدوء .

" اوي اوي !! هذا حقا مثير للإعجاب يوي !!" جاء صوت على جانبه ، رين نضر الى المصدر بدون مبالات

اجنحة خضراء ناءية كبيرة مع تسريحة تشبه الأنناس لقد كان نائب القائد ماركوس !

رين لم يكترث هو تنهد فقط و تابع خطواته بهدوء حتى وصل الى سطح السفينة الأخر .

في استقباله كان هناك قيادات كبيرة ، اول من لفت انتباهه هو جوزو بجانبه فيستا و ثاتش و سبيد جيرو

تنهد رين و لم يكترث لهم ، بغد السير الى مركز السفينة وضع البراميل على الأرض و جلس على واحد منهما و القى الأخر الى الأمام

" اذا هذا هو اللحية البيضاء الأسطوري ؟ " سأل رين و هو يربط شعره بإحكام .

امامه على كرسي كبير التقط شخص عملاق البرميل بيد واحدة و نضر الى رين غير المبالي بهدوء

بعد النضر اليه قليلا ضحك اخيرا " غورارارارا انت حقا مثير للهتمام يا ولد !! انت بالفعل تعرفني ولا تزال تتصرف بهذه الوقاحة !! "

لقد كانت الإبتسامة تعلو وجه اللحية البيضاء ، يبدو انه يستمتع بالموقف حقا !

انتهى الفصل

2022/11/03 · 280 مشاهدة · 2541 كلمة
Aziz
نادي الروايات - 2022