بسمك اللهم نبدأ

صلي على رسول الله صلى الله عليه و سلم

هل جربت يوما شعور ان تكون في اختبار ، و يشك المراقبون بأنك تغش فيزيدون من مراقبتهم لك ؟

حسنا هذا ما يشعر به رين الأن ، غير انه ليس في اختبار ، و المراقبون هم شخصيات قوية في طاقم يونكو !

لقد تفاجؤ في البداية من برودة تصرف رين ، و الأن اصبحو غاضبين بسبب تقليله احترام اللحية البيضاء

[ اعتقد انهم لا يحبونك يا رين ، ما السبب في رأيك~]

'+ هااااه هاؤلاء الحمقى !! كم اريد ان اخبرهم بأنه ليس علي احترام شخص بسبب انهم يحترمونه +'

تبادل رين و مارس الكلمات في هدوء بينما قام اللحية البيضاء بشرب ما قدمه له رين .

من نضرته يبدو انه اعجبه ، اخيرا اعاد اللحية البيضاء تركيزه على رين " اذا ؟ ما الذي يجلبك الى هنا يا ولد انت لم تأتي لإعطائي الشراب فقط ، اليس كذلك؟"

' هل استنتجت ذلك بنفسك ام ساعدك الأخرون ؟' سخر رين بهدوء في ذهنه بهدوء كما رد على اللحية البيضاء بهدوء

" في الواقع هناك سببان رئيسيين لزيارتي لك ..... و بضع مواضيع جانبية ، لكن لا يهم حقا ~" هز رين يده بهدوء كما اخرج شيئا من جيبه

" اريد ان اسألك عن هذه الصورة ، و هذا الشيء الأول " بعد سحب الصورة من جيبه تقدم ليعطيها للحية البيضاء لكن شخص اوقفه .

لقد كانت امرأة ترتدي ملابس ممرضة ، كان لها نضرة حذرة و شرسة على وجهها .

اخذت الصورة من يد رين و توجهت بها الى اللحية البيضاء ، التقط الأخير الصورة بدون اي توقعات و نضر اليها بلا مبالات للحضة

لكن في الثانية التالية تغير تعبيره الى الصدمة ، مما فاجئ الحاضرين.

هذا لم يكن متوقعا البتة ، شيء يمكن ان يفاجئ شخصا مثل اللحية البيضاء لقد جعل الطاقم فضوليين حقا .

تبادلت نضراة اللحية البيضاء بين الصورة و رين لوهلة ثم تحدث اخيرا " ايها الولد ، اليس من الأدب ان تنزع قناعك حين تتحدث الي ؟"

كان بئمكان رين ان يجادل لكنه كسول لفعلها ، و بدون الكثير من التأخير تنهد و نزع القناع .

تفاجئ الجميع لوهلة ، رين علق ساخرا " اعلم بالفعل انه لدي ابتسامة عريضة لذلك لا داعي للتعليقات الحمقاء ~"

" اذا ، هل عثرت على وجه التشابه ايها العجوز ؟ " اعاد رين تركيزه على اللحية البيضاء مجددا

" ..... غورارارارا !! هذا حقا يفسر سلوكك الوقح حقا !! لا عجب !! اذا فأنت ابنهما !!" ضحك اللحية البيضاء و هو يضع الصورة بجانبه

بجانبه ماركوس الذي كان حائرا التقطها و نضر اليها لوهلة ، ثم ضهرت عليه الصدمة هو الأخر

" ماذا ؟! هذه الصورة ....... اليست ملكا لتلك المرأة المتوحشة ؟! " لقد صدم حقا ، في اللحضة التي رفع فيها رأسه تفاجئ بيد اللحية البيضاء امام وجهه

" ايه !! .... ما .... ماذا حدث ؟! " لم يفهم ماركوس ما يحدث في تلك اللحضة ، كل ما رأه هو يد اللحية البيضاء امامه و نضرة شرسة موجهة نحو رين

ليس هو فقط بل جوزو اضهر ملامح المفاجأة مع باقي الطاقم .

رن صوت رين البارد فجأة "اوي اناناسة ، تحدث عنها بقلة احترام مجددا و سأرسم على وجهك ابتسامة اعرض من خاصتي !, هل هذا مفهوم ؟! " .

برودة تقشعر لها الأبدان صدرت من عيون رين التي تركز على ماركوس .

من الناحية الأخرى لم يفهم مارس ما حدث ' ماذا يحدث هنا بحق الجحيم ؟! هل هاجمني ؟ مستحيل !! لم اشعر بتحرك له ابدا !! ' اخرجه من افكاره صوت اصطدام معدن بالأرض

نضر اليه ، لقد اسقط اللحية البيضاء شيئا من يده لقد كان رصاصة دائرية !!

اعاد نضره الى رين ، الأخير لم يحمل اي سلاح !!

' لا تقل لي انه اطلق رصاصة بهذه السرعة و بدون مسدس بل بواصطة اصابعه فقط ؟!

هل تمزح معي ؟! الشخص الوحيد الذي رأيته يفعلها في حياتي هو ملك الضلام رايلي !!

هل تقول لي ان هذا الطفل يتحكم بالهاكي بنفس مستواه ؟'

رين ابعد نضره عن ماركوس و اعاد تركيزه للحية البيضاء مجددا " اذا ....... هلا اخبرتني بما تعرفه عن امي ؟ "

تنهد اللحية البيضاء و هو ينضر الى رين بنضرة معقدة ، لقد كان في فمه الكثير من الأشياء التي يريد اخبار رين بها لكن لم يستطع قولها امام الجميع هكذا فقط .

فهم رين ذلك و تنهد " حسنا لا يهم حقا ، انا اعرف حقيقتها هي و توكي ~"

غير رين نضرته الى نضرة ودية و تابع " تنهد!! هذا يقودنا الى السبب الثاني لقدومي اليك "

" اوه ؟ و ما قد يكون هذا يا ترى ؟ " عاد هدوء اللحية البيضاء و ابتسامته

رين تابع مع نضرة جادة " ..... اريدك ان تعيرني طاقما كاملا ، مع السفينة بالطبع !! "

تغيرت تعبيرات الجميع الأن ، لقد نضرو الى رين كأنه احمق .

حتى اللحية البيضاء نفسه كان مصدوما من هذا الطلب ، لكنه تدارك نفسه بسرعة

" ..... هذا شيء غير متوقع ، و مستحيل ان انفذه .... انا لا اعتبرهم طاقم ، بل هم ابنائي ! هل تعتقد انه سيكون هناك اب في العالم مستعد لإعارة ابنائه ؟"رد اللحية البيضاء و هز رأسه

و فجأة تذكر الموضوع السابق و سأل " لقد نسيت ان اسألك ، اين هي مينى ؟ "

رين تفاجئ قليلا من السؤال ، بعدها عبس و تحدث بهدوء " ..... لقد قتلت قبل عشر سنوات تقريبا "

كرااك !! كرااك !!

بدون سابق انذار تشقق الهواء عند يدي اللحية البيضاء مع نضرة متفاجئة على وجهه

" ما.... ماذا ؟ قتلت ؟ من فعلها !! "

رين رد بهدوء " عملاء حكومة العالم " كان صوته يبدو غير مبالي لكنه حمل غضبا عارما في داخله.

" الم تكن تنوي العيش بهدوء ؟! كيف انخرطت في قتال مع العملاء ؟! " كان الذي تحدث الأن هو جوزو لقد التقط الصورة من يد ماركوس

رين رد بهدوء " تنهد !! في الواقع الأمر لم يحدث بسبب انها فعلت شيئا ، بل العكس لقد هاجمت حكومة العالم الجزيرة التي كنا نقيم فيها و دمرو كل شيء .

شكو في اننا اخفينا بعض علماء جزيرة اوهارا " شرح رين ما حدث قبل عشر سنوات ، و كلما روى المزيد ضهر الحزن على وجوه الطاقم .

" .... اذا في ذلك الوقت ، لما كنت مع البحرية ؟" تسائل جوزو اخيرا عن شيء حيره لمدة الأن

" اخر مكان يبحث فيه النمر عن هدفه هو عرينه الخاص ، بإتباع هذه الفكرة استطعت الإختباء عن حكومة العالم " شرح رين الأمر بهدوء

لقد اعتقد انهم قد يشكون في انه جاسوس للبحرية او شيء مشابه لذلك قدم لهم تفسيرا منطقيا .

بعد الكثير من الدردشة سأل اللحية البيضاء عن شيء اثار فضوله " لقد اردت ان تستعير طاقما ، اليس كذلك ؟ لماذا ؟"

" الأمر بسيط حقا ، هناك رحلة اريد ان اجريها و اعدك انها ستعود عليك بالكثير من الذهب ان وافقت عليها !! " اعتقد رين ان اللحية البيضاء قد يوافق على طلبه .

لكنه كان مخطئا ، كل ما في الأمر انه كان فضوليا فقط " و الى اين تنوي الذهاب ؟" لقد كان فضوليا حقا لمعرفة وجهة رين .

رين ابتسم و اشار بإصبعه نحو السماء " جزيرة السماء !! تلك هي وجهتي !!"

في العادة ، اذا اخبرت اي شخص انك ستذهب الى جزيرة السماء فسيسخر منك و يعتقد انك مخبول و احمق .

لكن ليس طاقم اللحية البيضاء !! ، لقد كانو اصدقاء مع ملك القراصنة السابق هو و طاقمه .

و كان روجر قد اخبرهم بأنها موجودة حقا ، لم يسخر احد من كلمات رين ابدا .

" ...... غورارارارا! انت حقا ممتع يا ولد !! انا لم ارى شخصا مثيرا للإهتمام مثلك منذ مدة !! " ضحك اللحية البيضاء بسعادة حقا

رين الذي كان جالسا امامه شعر بأنه يضحك من قلبه حقا [ هذا الرجل مثير للإهتمام حقا ~ و ما كانت تلك القدرة سابقا ؟ ] رن صوت مارس في رأس رين بهدوء

'+ همم؟ اوه !! انت تتحدثين عن قدرة الزلزال ، اليس كذلك ؟ +' رين ابقى وجها مستقيما بينما بدأ بالدردشة مع مارس

'+ .... سأخبرك بشيء مثير للإهتمام ، هناك شائعة انه ربما يملك القوة لتدمير العالم كله ان اراد ~+'

اراد رين اعطائها صدمة ، لكن بدلا من ذلك هي التي صدمته [ هيه~ حقا ؟ على اية حال ذلك سلاح مثير للإهتمام حقا ] لم يبدو انها تهتم بقوة تدمير العالم

' تنهد !! سيوف هذه الأيام ! حتى القوة لتدمير العالم لم تثر اهتمامها ' هز رين رأسه في حسرة

لكنه كان يتوقع شيئا كهذا ، فبعد كل شيء فقد كانت من البرج و تحديدا مع اشخاص كزاهارد بعد كل شيء

'+ انت تتحدثين عن الموراكوموغيري ، اليس كذلك ؟ انه سلاح من الإثني عشر العليا ، ما هو رأيك فيه ؟+'

[ المورا ماذا ؟! ما هذا الإسم بحق الجحيم ؟ ] سخرت مارس من الإسم ، رين اتفق معها بصمت

من الجانب الأخر بدا ان اللحية البيضاء قد اتخذ قراره بشأن شيء ما .

اعاد تركيزه الى رين و قال ببتسامة " حسنا !! لقد اتخذت قراري يا فتى !! فلتكن ابني !!"

" ......" رين نضر اليه بصمت قليلا ، كأنه لم يستوعب الموقف ، لقد اعتقد انه يفكر في اعارته بعضا من طاقمه ، لكنه كان يريد في الواقع ضمه ؟

" ايييه ؟! هل انت جاد ايها العجوز ؟ تريد جعلي ابنك ؟ هكذا فقط ؟ " رين لم يفهم هذا حقا

" اذا كان هذا بسبب انني ابن مينى فل-" قاطعه اللحية البيضاء " الأمر لا علاقة له بأي شخص اخر ! لقد طلبت منك ان تكون ابني لأنك تعجبني !! و لا شيء اخر ! "

هذا حقا كان صادما و غير متوقع نهائيا ، ليس و كأن رين لم يفكر في الإنضمام الى طاقم قراصنة.

هو في الواقع في مرحلة ما خطط لإنشاء طاقم خاص به بستعمال معرفة حياته السابقة ، لكنه تطلب الكثير من الجهد ، و ايضا بسبب انه كان دائما مشغولا بمحاولة النجاة و العيش لم يكن لديه هذه الرفاهية .

رين دخل في تفكير عميق ، نضر اليه الطاقم بهدوء لم يسبق ان ان كان اللحية البيضاء متحمسا لضم احد هكذا منذ اودن

" هل لي ان اسألك ؟ ، ما هو هدفك يوي !" اخرجه من افكاره كان ماركوس ، رين نضر الى السماء و تنهد

الهدف ....... لقد كان شيئا فقده منذ زمن .

في الأساس كان هدف رين الأساسي هو حياة هادئة زوجة و عمل عادي ، في البداية لم يهتم حقا بأنه كان في عالم ون بيس او اي مكان .

لكن حطم القدر حلمه ، حيث دمر موطنه و فقد كل من اهتم لأمرهم ، و اجبر على القتال من اجل حياته

كل يوم كان هدفه هو النجاة و رؤية اليوم التالي فقط ..... بدا انه لا يحق له ان يكون لديه هدف او حلم او غاية يسعى لتحقيقها .

في افكاره تذكر شيئا سمعه من قبل ، شيء حول الهاكي الملكي ، يقال ان الأشخاص الذين يملكونه هم اشخاص ذو طموحات و ارادة عضيمة .

هذا قاده الى سؤال اخر ، لماذا املكه ؟

هو لم يفهم هذا حقا ، ربما كان هدفه هو تدميرحكومة العالم ؟

في مرحلة ما اعتقد رين ذلك ايضا ، لكنه اكتشف انه مخطئ .

" لماذا اعيش ؟...." تسائل رين بصوت مسموع مما اثار حيرة الحاضرين

[ ...] مارس بقيت هادئة و هي تنتضر اجابة رين ، هي في الواقع عرفت حول هذا الصراع النفسي في قلب رين منذ مدة

ربما لم يضهره رين للعلن ابدا ، لكن هي عرفت عنه بوضوح .

رين نضر لوهلة الى اللحية البيضاء امامه ' هل ربما يجب ان اصبح اقوى رجل في العالم ؟'

بعد النضر اليه لوهلة نضر الى السماء ، فجأة ضهرت فكرة في ذهنه و ابتسم " ..... القمة !! "

نضر اليه الجميع كأنهم يأكدون ما سمعوه " سأكون الشخص الذي يقف على قمة هذا العالم !! ، او هذا ما انوي ان افعله على الأقل ~"

ببتسامة نضر رين الى اللحية البيضاء ، الذي رد عليه ببتسامة راضية " انت حقا مثير للإهتمام ! لم اخطئ في تقديري لك !!"

رين وقف من على البرميل و نضر الى اللحية البيضاء ببتسامة " ما رأيك في مبارزة ؟ "

انتهى الفصل

اعلم انني سأندم لكن ..... لا يهم

اذا حصل هذا الفصل على عشرين تعليق " من اشخاص مختلفين بطبيعة الحال " قبل منتصف الليل بتوقيت الجزائر فسأكتب فصل اخر و انشره

2022/11/04 · 303 مشاهدة · 2001 كلمة
Aziz
نادي الروايات - 2022