أشرقت الشمس عالياً في السماء بينما ينتشر نورها على الحلبة و المشاهدين

حالياً ، وقف جميع المتسابقين ال100 بجانب بعض دون حركة بينما نظراتٌ متحمسة و فخورة على وجوههم

في الأعلى تستطيع رؤية الرجل العجوز يحلق في السماء بينما ورقةٌ بيضاء طويلة في يده ، كانت الورقة تلمع ببعض الأضواء الغريبة بينما يمسكها الرجل العجوز و يتكلم

" لقد أنتهت بطولة أمبراطورية دان رسمياً ، التالي سيكون مراتب أفضل 100 متسابقٍ في البطولة "

في هذه اللحظة المتوترة ، حتى حشد الجمهور لم يجرؤ على إزعاج الرجل العجوز و إطلاق صوت ، أرادوا سماع المراتب بعناية

" المرتبة الأولى ، النصل البارد آشلان من مملكة الرماد الأسود "

" المرتبة الثانية ، جو شوان من مملكة القفار الصخرية "

" المرتبة الثالثة... "

...

أستمر الرجل العجوز في إذاعة الأسماء واحداً تلو الآخر ، إلى أن وصل إلى المرتبة العاشرة ، توقف قليلاً ثم أكمل

" المرتبة العاشرة ، المخطط الدموي شين نو من مملكة السيوف التسعة "

لم يطل الأمر إلى تم سماع أسم هولزين و دانا أيضاً

" المرتبة الخامسة عشر ، عملاق القبضة هولزين من مملكة السيوف التسعة "

...

" المرتبة التاسعة عشر ، دانا من مملكة السيوف التسعة "

...

هبط تصنيف دانا و هولزين عندما كان الأثنان يعالجان جروحهما و لا يهتمان بالقتال ، بالنسبة لشين نو فكان وصوله للمرتبة العاشرة معجزةً بالفعل ، فهو لم يظهر قوته أبداً!

كل ما كان يفعله هو أتخاذ خطوة أثنين لأنهاء المباراة ، عندما واجه أشخاصاً يستغرق أكثر من حركتين للفوز عليهم كان ينسحب ببساطة ، لا يمكن لأحدٍ معرفة كم قوة شين نو ، في الوقع من الممكن أن تكون قوته أعلى من المراتب التسعة فوقه كلها ، بالنسبة للمرتبة الأولى آشلان ، فمن الصعب التخمين من هو الأقوى بينهما...

بعد بعض الوقت ، وصل الرجل العجوز إلى أسم آزار أخيراً

" المرتبة الواحدة و السبعون ، حاكم اللهب آزار ريد من مملكة السيوف التسعة "

أبتسم آزار بسخريةٍ عندما سمع مرتبته ، قضى معظم وقت القتالات في فهم نية السيف ، لذلك كانت مرتبته هكذا لأنه لم يقاتل كثيراً من الأساس

عندما أنتهى الرجل العجوز من أعلان الأسماء المئة ، هبط على الأرض دون أن ينطق بكلمة ، بعدها مباشرة وقف أمبراطور أمبراطورية دان و تحدث بصوته المهيب و القوي

" أنتهت البطولة و تم تصنيف المئة الأقوى "

" من المرتبة الأولى إلى المئة ، أنتم هم نخبة النخبة ، الأفضل بين الأفضل في الأمبراطورية ، ستكونون الأعمدة التي سترتقي عليها الأمبراطورية! "

" كل واحدٍ منكم هو فخر للأمبراطورية ، في نفس الوقت عليكم مواصلة العمل الجاد ، لا تنسوا أن هذا العالم كبير ، هناك دائماً شخصٌ أقوى و أفضل ، لذلك أهدف دائماً للتفوق!! "

" فالتشرفوا أسم أمبراطورية دان!!! "

" هووووووووووو!!!!!! "

أنفجرت الساحة بأكملها بالصخب و الصياح ، سواء كانوا مشاهدين ام متسابقين ، فقد صرخوا بحماسٍ و دمائهم تغلي ، كان شعور الأنتماء إلى الأمبراطورية مغروساً في دمائهم ، في النهاية كانت هذه الأمبراطروية هي التي تحميهم من غزوات الأمبراطوريات الأخرى

عندها رفع الأمبراطور يده ليسكت الحشد و أكمل

" بالنسبة للمتسابقين المئة ، فأن القصر الأمبراطوري يدعوكم إلى مأدبةٍ خاصة سيقيمها بمناسبة أنتهاء البطولة غداً "

" ثم بعد أسبوعٍ من المأدبة سنتوجه لقبر الخالد الغامض "

" هذا كل شيء ، تهانينا "

بعد أن أنتهى الأمبراطور من الحديث لوح بيده و أختفى من المكان مع الجنرال الأعلى ، لا حاجة لتواجده بعد الآن

حلق الرجل العجوز في الهواء بعد أن أختفى الأمبراطور و تحدث

" الآن سيتم توزيع جوائز المراتب من الأول حتى المئة "

كانت جائزة شين نو الذي في المرتبة العاشرة عبارةً عن سيفٍ ملكي منخفض المستوى

و الأسلحة تقسم إلى :

1- سلاح الزو و الذي يكون منخفض ثم متوسط ثم عالي الجودة

2- سلاحٌ ملكي و الذي يكون منخفض ثم متوسط ثم عالي الجودة

3- سلاحٌ أمبراطوري و الذي يكون منخفض ثم متوسط ثم عالي الجودة

كل سلاحٍ أقوى من الذي قبله بعشرةِ مراتٍ على الأقل ، و في العادة السلاحي الملكي منخفض الجودة يستطيع أستعماله شخصٌ في نواة الزو ، لكنه نادرٌ جداً لذلك ترى أغلبهم يملك سلاح زو عالي الجودة

كان شين نو يملك بالفعل سلاحاً ملكي منخفض الجودة حصل عليه من خزانة مملكة السيوف التسعة ، لذلك لم يهتم بهذه الجائزة

بالنسبة لجوائز هولزين و دانا و آزار فقد كانت بعض الموارد و حجارة الزو ، لم تكن ذات فائدةٍ خاصةٍ لهم لأن خزينة مملكةٍ كاملة كانت مفتوحةً لهم

عندما أنتهى توزيع الجوائز ، أعلن الرجل العجوز

" مثل ما سمعتم من الأمبراطور ، فاليتوجه جميع المئة متسابق إلى قناة نقل الأبعاد للعودة للعاصمة و الأستعداد للمأدبة غداً "

عندها تم فتح البوابات المحيطة بالساحة و في داخلها كانت تتواجد قنواتٌ صغيرة لنقل الأبعاد ، على الأرجح توصل للعاصمة القريبة

توجه جميع المتسابقين للقنوات بأنتظام بينما كان المشاهدون ينتظرونهم لكي يذهبوا بعدهم

بين حشد المشاهدين كان هناك شابٌ أبيض البشرة ذو شَعرٍ أخضرٍ لامعٍ و قصير ، كان جسد الشاب عادي و غير عضلي ، لكن أعينه ذات اللون العسلي كانت تنضح بالهدوء و الراحة

كان هناك نوعٌ من أدوات الغناء معلقةٌ على ظهره ، إذا ركزت جيداً سترى أنها قيثارةٌ خشبية

جلس الفتى بين حشد المشاهدين بينما أعينه تنتقل بين المتسابقين مثل آشلان و آزار و هولزين و جو شوان و غيرهم ، لكن عندما وصلت عينه إلى شين نو توقفت

حدق في شين نو لبعض الوقت قبل أن يبتسم قليلاً و يقف من مكانه ليختفي بين حشد المشاهدين...

...

بالعودة إلى شين نو و مجموعته ، فقد أستعملوا قناة نقل الأبعاد بالفعل و عادوا للعاصمة الأمبراطورية ، سارت المجموعة بين حشود الناس وصولاً إلى الشوارع المزدحمة

لم تتأخر المجموعة كثيراً و توجهوا نحو الفندق الذي أقاموا فيه سابقاً ، حيث كانت قوى تشكيل الحياة تنتظرهم هناك...

" تيييك "

تم سماع صوت صرير الباب الذي يدل على أن أحدهم فتحه ، ثم بعدها ظهر صوت هولزين الصاخب

" آآآه ، سريرٌ ناعمٌ أخيراً! "

قفز هولزين من باب الغرفة نحو السرير في خطوةٍ واحدة استلقى على السرير كما لو أنه لم ينم لسنوات

دخل خلفه شين نو و آزار و دانا إلى الغرفة ليرحب بهم الأتباع في تشكيل الحياة الذين كانوا ينتظرونهم هنا ، عندها تحدث أحد الأتباع

" جلالة الملك ، لم يحدث شيءٌ في فترة غيابك عن المملكة حسب الرسالة التي بعثها الجنرال قبل بضعة أيام "

اومأ شين نو برأسه لهم و أمرهم بأرسال رسالةٍ للجنرال توضح له ما حصل و تخبره أنهم الآن ضمن المئة الذين سيذهبون لقبر الخالد الغامض

لم يفعل الأربعة بعدها الكثير و قرروا الراحة لبقية اليوم ثم الذهاب غداً للقصر الأمبراطوري...

في صباح اليوم التالي ، كان شين نو و هولزين و آزار و دانا يقفون أمام بوابةٍ ضخمة ، في الواقع أقل ما يقال عنها هو كلمة ضخمة ، كانت مزينةً بأجمل أنواع الزخارف و التماثيل على جدرانها

خلف البوابة ، كانت تتواجد العديد من القصور الضخمة المتصلة ببعض و التي تحيط بها حدائق و مناظر خلابة ، كان كل قصرٍ يشبه طوله على الأقل طول مبنى مكون من عشرةِ طوابق ، و هذا أصغر قصر!

أمام مجموعة شين نو كان هناك خادمٌ عجوزٌ يقف بملابس خدمٍ رسمية بينما أنحنى قليلاً و تحدث

" الملك شين نو ملك مملكة السيوف التسعة ، السيد آزار ريد حاكم اللهب ، السيد هولزين عملاق القبضة ، و أخيراً الآنسة دانا "

" أرجو منكم أن تتبعوا هذا المسار إلى القاعة الرئيسية حيث يتم الترحيب بالضيوف "

كان الخادم يحمل ورقةً مكتوبةً عليها أسماء جميع الضيوف و كان يجب أن يحفظ أشكالهم ، لذلك تعرف على مجموعة شين نو بسرعة

لم تتأخر المجموعة و سارت في الطريق المطبق بالحجارة الرمادية الفاخرة التي كانت نقوشها تصور وحوشاً و حيواناتٍ مختلفة

بعد السير قليلاً ، وصل الأربعة إلى داخل أحد القصور الضخمة ليستقبلهم منظر قاعةٍ فسيحةٍ و مزينةٍ بالكامل

كان هناك الكثير من الضيوف المهمين غير المتسابقين و كان كل واحدٍ منهم متأنقاً بأجمل و أفضل أنواع الملابس

كانت القاعة تلمع بأضواء الثريات المعلقة بينما كانت التماثيل على شكل تنانين المصنوعة من حجارة الزو تعطي أشكالاً محفزةً للقاعة

بسبب وضع شين نو الملكي الخاص و الذي هو ملك مملكة السيوف التسعة ، قام الخادم الذي يقف عند المدخل بأذاعة وصول شين نو للقاعة مباشرةً عند وصول شين نو لمدخل القاعة

" ملك مملكة السيوف التسعة! ، الملك شين نو و الملقب بالمخطط الدموي! ، قد وصل إلى الحفل! "

بالنسبة لآزار و هولزين ، لم يتم إذاعة ألقابهما لأن الألقاب الممنوحة من المملكة فقط ليست ذو مرتبةٍ نبيلةٍ جداً

عند إذاعة وصول شين نو للقاعة ، ألتفت جميع الضيوف إلى المدخل ، لكن المنظر الذي شاهدوه أدى إلى ذهول بعض الضيوف لقليلٍ من الوقت

كانت دانا ترتدي فستاناً سمائياً طويلاً يبرز منحنياتها الفاتنة ، بينما هبط شعرها الأزرق المصفف و الطويل خلفها مقترناً مع عيونها الزرقاء ، شكل منظراً لافتاً و جميلاً حقاً

بالنسبة لهولزين فقد أرتدى زياً رسمياً أصفر اللون بدون ربطة عنق مقترناً بشعره الأصفر متوسط الطول و جسده العضلي ، كان يبدو كفارس أحلام الكثير من الفتيات النبيلات

و هذا صحيح ، زيٌ رسمي ، كانت هذه الأزياء نادرةً جداً في هذا العالم و لا يملكها سوى الطبقات العالية كالملوك و النبلاء الكبار و الاباطرة ، لذلك أغلب الناس لا يعرفون حتى بوجودها

و بالنسبة لآزار ، فقد أرتدى هو الآخر زياً رسمياً ، لكن زيه الرسمي كان أحمر اللون و بدون ربطة عنق ، كان سيفه معلقاً على خصره حتى و هو يرتدي الزي الرسمي ، و الذي مع شعره الأحمر القصير و عينيه الحمراء ، جعل منظره يبدو كسيافٍ معزولٍ عن العالم ، و الجو المنعزل و البارد الذي كان ينضح منه ساعد في تشكيل هذه الصورة

و في المقدمة ، كان شين نو يرتدي زياً رسمياً أسود بالكامل ، لم يرتدي ربطة عنق و سيفه هو الآخر معلقٌ على خصره ، لكن المنظر الذي نتج من أقتران شعره الأسود متوسط الطول و عينيه السوداء العميقة مع الزي الأسود الرسمي جعل الكثير من الفتيات يذهلن في صمتٍ من المنظر

كان منظر هؤلاء الأربعة حابساً للأنفاس حقاً ، لكن في اللحظة التالية أبتسم شين نو قليلاً و سار بين الضيوف مع هولزين و دانا و آزار خلفه

أستعاد الضيوف أيضاً تفكيرهم و عادوا إلى ما كانوا يتحدثون فيه ، بالطبع كانت هناك الكثير من الأعين على مجموعة شين نو

سار شين نو إلى طاولة الكحول و أمسك بكأس نبيذٍ أحمر اللون ، تحرك ببطئٍ بين الضيوف و وصل إلى أحدى المقاعد في الزوايا ليجلس عليها و يشرب النبيذ بهدوء

بالنسبة لهولزين و دانا و آزار ، فقد تفرقوا بين الحضور بالفعل ، لا حاجة للبقاء معاً هنا فهولزين كان مهتماً بالطعام فقط ، بينما كان آزار و دانا يتحدثان مع بعض الضيوف الذين تقدموا للكلام معهم

شاهد شين نو كل هذا في صمت بينما يشرب نبيذه بهدوء

لكن!

في الثانية التالية ، شعر شين نو بأن هناك مخلوقاً شرساً و قاتلاً جداً يقف خلفه ، شعر أنه إذا تحرك قليلاً فقط فسيكون مصيره هو أن يتم أكله من قبل هذا الوحش!

كانت كل خليةٍ في جسد شين نو تخبره بأن يهرب ، عليه أن يهرب في الحال!

لكن غرائز شين نو التي دربها طوال حياته قمعت رغبة الهروب التي أتت من جسده ، وضع أبتسامةً خفيفةً على وجهه و أستدار للخلف

خلفه ، رأى شين نو شاباً ذو جسدٍ عادي مع شعرٍ أخضر قصير و عيونٍ عسليةٍ لامعة ، كانت هناك قيثارةٌ خشبيةٌ على ظهره بارزة

حالياً ، كان الشاب يبتسم لشين نو بينما رفع حواجبه قليلاً و تحدث

" أنت تدعى شين نو صحيح؟ "

حدق شين نو في الشاب لبعض الوقت ثم أجابه بنفس الأبتسامة

" نعم ، و أنت؟ "

" آه ، أنا مجرد شخصٍ مرتحلٍ من مكانٍ لآخر دون مكانٍ ثابت أو أسمٍ ثابت ، تستطيع مناداتي بالرحّال "

هذه المرة شين نو هو الذي رفع حاجبه بينما سأل

" رحّال؟ ، إذاً أيها الرحّال ، مالذي يمكنني مساعدتك فيه؟ "

زادت أبتسامة الشاب أكثر و جلس بجانب شين نو بينما أخذ كأساً من النبيذ كان قريباً و تحدث

" في الواقع ، كنت أشاهد البطولة سابقاً و أنتبهت للأخ شين نو ، أنت كنت دائماً تحاول أخفاء قوتك و انهاء القتال بخطوةٍ واحدة أو أثنين لذلك كان لدي بعض الفضول حولك "

لم يتكلم شين نو أو يعلق و شرب القليل من نبيذه بينما أنتظر الرحّال ليكمل

" في الواقع أيها الأخ شين نو ، بعد مشاهدتي لك و أنت تنهي القتال في حركةٍ واحدة أو أثنين ، أستطعت معرفة شيءٍ واحدٍ فقط "

لم ينظر شين نو نحوه حتى و بقي يحدق في الضيوف بينما سأله

" و ما هو؟ "

شرب الرحّال نبيذه ببطئٍ ثم أدار رأسه لشين نو و حدق فيه بينما قال بأبتسامة

" في الواقع ، أيها الأخ شين نو... "

" لابد أنك قتلت عدداً ضخماً من البشر في حياتك "

__________________________________

أود أن أنوه أن عالم نواة الزو يتكون من 9 مستويات و ليست 6 ، كان هناك خطأٌ بسيط في الفصل صفر و الذي عدلته بالفعل منذ البارحة ، لذلك أذكر مرةً أخرى ، نواة الزو يتكون من 9 مستويات 🖤👀

2021/09/16 · 225 مشاهدة · 1979 كلمة
Szx
Szx@
نادي الروايات - 2021