87 - دخول القبر الغامض

في وسط العاصمة الأمبراطورية الصاخبة ، كانت مجموعة شين نو تسكن في نفس الفندق الذي سكنوا فيه عند وصولهم للعاصمة أول مرة

كانت أيامهم القليلة في العاصمة بعد المسابقة هادئةً و مريحة ، كان هولزين و دانا يخرجان في بعض الأحيان و يتجولان في العاصمة ، و يذهب آزار معهما أحياناً ، بالنسبة لشين نو فقد قضى وقته في الفندق يتدرب بسلام

بالطبع ، في هذه الأيام الهادئة ، لاحظ شين نو بعض الأشخاص الذين كانوا يراقبونهم على مدار الساعة

في الحقيقة ، لم يجد الأمر غريباً ، في النهاية كان هو و هولزين و دانا أحد المتسابقين الأقوى ، لذلك ستراقبهم بعض المنظمات و الشخصيات المهمة على أمل جذبهم

لكن هدف المراقبة الأكبر كان آزار ، لا أحد يستطيع أن ينسى الظاهرة التي حدثت عندما فهم نية سيفه ، لم يستغرب شين نو أن الكثير من الشخصيات المهمة و المنظمات الكبيرة قد أرسلت أشخاصاً لمراقبة آزار ، في الواقع توقع شين نو أنه حتى الأمبراطور قد أرسل أتباعه لمراقبة آزار

لكنها كانت في النهاية مجرد مراقبة ، لم يتحرك أي أحدٍ ضد مجموعة شين نو أو يتواصل معهم ، كانوا يريدون معرفة شخصيات هؤلاء العباقرة أولاً

في النهاية ، مر أسبوعٌ هكذا بهدوء و وصل موعد ذهابهم لقبر الخالد الغامض...

توجه شين نو و آزار و هولزين و دانا إلى القصر الأمبراطوري في الصباح الباكر ، كان في أنتظارهم في البوابة خادمٌ خاص أرشدهم إلى الجزء الخلفي من حديقة القصر

ساروا لبعض الوقت إلى أن وصلوا إلى الجزء الخلفي من الحديقة الأمبراطورية ، هناك ، كان جميع المتسابقين ال100 تقريباً متواجدين و يقفون بأنتظام

سارت مجموعة شين نو و وقفوا أيضاً بين الحشد ، لم يكن هناك أحدٌ غير المتسابقين ال100 هنا ، لا حراس و لا خدم و لا حتى بعض الشيوخ

بعد عشرة دقائق ، وصل جميع المتسابقين ال100 إلى الجزء الخلفي من الحديقة بالفعل ، عندها سمع الجميع خطى تأتي من بعيد

ألتفت الجميع ليروا مجموعةً مكونةً من عشرين شاباً و شابة يرتدون ملابس ذهبية و سوداء مع ضغطٍ كبيرٍ ينضح منهم ، في المقدمة كان يقودهم ولي عهد أمبراطورية دان ، دان كان

كان دان كان مبتسماً بينما يرتدي درعه الذهبي اللامع و وقف أمام جميع المتسابقين ال100 و خلفه وقف العشرون شخصاً مدرعاً ، نظر للمتسابقين و تحدث

" اليوم سنتجه لقبر الخالد الغامض ، سنستعمل قناة نقل الأبعاد للوصول إلى منطقةٍ قريبة من القبر ثم سنتابع الرحلة طيراناً على وحوش نواة الزو الطائرة "

" سيكون الأمبراطور و بعض الشخصيات القوية و المهمة الأخرى في أنتظارنا هناك "

" أرجو من الجميع ان يتبعنا الآن إلى قناة نقل الأبعاد و نبدأ الرحلة ، لن يستغرق الوصول للقبر سوى بعضة ساعات "

بعد أن أنهى حديثه ، أستدار دان كان و توجه ناحية جزءٍ قريبٍ من الحديقة ، هناك كانت توجد قناة نقلٍ للأبعاد غير محروسة و فارغة تماماً

لم يتأخر الجميع و تابعوا دان كان و العشرين شخصاً الذين خلفه

بينما كان الجميع يصعد على قناة نقل الأبعاد ، لاحظ شين نو الأشخاص العشرين الذين أتوا مع دان كان ، كان هؤلاء عباقرة تم تدريبهم و تقويتهم من قبل الأمبراطورية مباشرة ، كانوا العباقرة المملوكين للأمبراطورية

في العادة سيكونون هم فقط من يذهب لقبر الخالد الغامض مع دان كان و بعض الأفراد الشباب من العائلة الملكية ، لكن هذه المرة سمح الأمبراطور لل100 الأوائل بدخول القبر معهم

شعر شين نو بالضغط الذي ينتشر منهم و أستشعر قوتهم ، أغلبهم في المستوى الثالث من نواة الزو ، هناك البعض في المستوى الرابع

كان المتسابقين الذين تأهلوا لل100 الأوائل في الغالب في المستوى الأول و الثاني من نواة الزو ، مع البعض القليل في المستوى الثالث من نواة الزو و الذين كانوا يحسبون على الأصابع

يوضح هذا الفرق بين العباقرة الذين تطورهم الأمبراطورية و العباقرة الآخرين

بعد أن صعد الجميع إلى قناة نقل الأبعاد تم تفعيلها مباشرةً و أنتشر الضوء الذي يعمي العين و غطى الجميع ، ثم في الثانية التالية فتح الجميع أعينهم ليروا أنهم كانو في منطقةٍ أخرى

كانوا على جبلٍ عالي بينما الأرضية الصخرية تحيط بهم من كل مكان ، كانت الرياح الباردة تنتشر في كل مكان ، لكن بالطبع لم تأثر على المزارعين

هناك على بعض المسافة كانت توجد نسورٌ عملاقة تقف بهدوء تنتظر لكي يصعد الجميع عليها

لم يتأخر دان كان و آشار للجميع لكي يصعدوا النسور العملاقة ، بالنسبة له فقد أخذ نسراً ذهبياً خاصاً أكبر حجماً يختلف عن النسور الحمراء العادية

هكذا أتجه الجميع لقبر الخالد الغامض

...

في منطقةٍ جبليةٍ عملاقة حيث تنتشر سلاسل الجبال في كل مكان ، كان هناك سربٌ من النسور تحلق بسرعةٍ نحو إتجاهٍ معين

إذا نظرت جيداً ستلاحظ أن هناك بشراً يركبون على هذه النسور ، كان هؤلاء هم المتسابقين و ولي العهد دان كان مع مجموعته

لقد حلقوا بالفعل لأربعة ساعاتٍ متواصلة

شين نو الذي كان جالساً على ظهر النسر الأحمر كان يلاحظ المناطق حوله بأستمرار ، بينما كان يدير رأسه يميناً ثم ينظر للأمام ، ضيق عينيه و حدق بتركيز

هناك في الأمام على بعد مسافةٍ منهم رأى منطقةً صخريةً قاحلة ، لم تكن هناك أي نباتاتٍ أو حيوانات أو حتى وحوش ، كانت عبارةً عن صخورٍ رماديةٍ بلا حياة

بعد أقترابهم أكثر من المنطقة لاحظ شين نو أخيراً شيئاً في عمق المنطقة الصخرية ، كان شيئاً كبيراً جداً يبدو مثل...

بوابة

لم يكن شين نو هو الوحيد الذي لاحظ هذه البوابة ، أنتبه الجميع تقريباً للمنطقة الصخرية الغريبة لذلك أكتشف أغلبهم هذه البوابة العملاقة

لم يطل الأمر و وصل الجميع بالفعل بالقرب من هذه البوابة ، عندها هبط ولي العهد دان كان بنسره ليتبعه الجميع و يهبطون

عندما نزلوا وجدوا الأمبراطور يقف في الأمام بينما يحدق في البوابة بتعبيرٍ متأمل ، كان بجانبه بعض الشخصيات الأخرى التي لم يتعرف عليهم أحد ، لكن من وقوفهم بجانب الأمبراطور هكذا بلا رسمية كان يوضح أنهم ليسوا أشخاصاً عاديين

بعد وصول الجميع بالقرب من الأمبراطور أنحنوا قليلاً و قالوا

" نحيي الأمبراطور "

ألتفت الأمبراطور نحوهم و أومأ قليلاً ، وضع يديه خلف ظهره و تحدث

" ستدخلون الآن قبر الخالد الغامض ، هذا القبر لا يسمح بدخول الأشخاص الذين عبر سنهم ال25 سنة ، هناك قوةٌ غريبة تقيس عمر هيكلكم العظمي قبل الدخول لذلك لا تستطيع الدخول خلسة ، لذلك لن نستطيع مرافقتكم "

" القبر كبيرٌ جداً و غامضٌ جداً ، رغم مرور الكثير من السنوات و نحن ندخله و نستكشفه ، إلا أننا لم نستكشف إلا 10% على الأرجح من هذا القبر ، لذلك من الأفضل أن تكون حذراً طوال الوقت لأننا لا نعرف كل شيءٍ يوجد في الداخل "

" بالنسبة لما تجده في القبر ، فستحتفظ ب50% من الذي وجدته و تسلم ال50% الباقية للأمبراطورية ، و سيكون لك الحق في أن تختار حصتك أولاً ثم سنحصل نحن على الباقي "

" هل كل شيءٍ واضح؟ "

" نحن نفهم أيها الأمبراطور! "

أجاب الجميع في أنسجام ، في النهاية كانت هذه نية الأمبراطورية من السماح للمزيد من الأشخاص بدخول القبر ، أرادوا المزيد من الأيدي للبحث في هذا القبر و أخراج المزيد من الكنوز

لذلك توصلوا لهذه الفكرة ، هكذا سيحصلون على المزيد من الكنوز ، و يعطون معروفاً للعباقرة ، كانت صفقةً مربحة

عندها أومأ الأمبراطور برأسه و أشار للبوابة الكبيرة

" ستفتح البوابة في أي لحظة ، أستعدوا للدخول "

اومأ الجميع و وقفوا بأنتظام أمام البوابة بينما ينتظرون بحماس

في في وسط الحشد ، نظر شين نو للبوابة بتمعن ، كانت بوابةً مصنوعةً من صخورٍ رماديةٍ غريبة ، البوابة نفسها مليئةٌ برسومات لكائناتٍ غريبةٍ مختلفة ، إذا حدقت جيداً سترى مخلوقاتٍ تملك قروناً و أخرى حوافر و هناك التي تشبه البشر لكن ترتدي ردائاً غريباً يغطي جسدها بالكامل و وجهها و الكثير من المخلوقات الأخرى

كان هناك عامودان أثنان أمام البوابة ، واحدٌ في اليمين و الآخر في اليسار ، فوق كل عامود كان يوجد تمثالٌ لمخلوقٍ غريب يملك قروناً ملتوية ، بمجرد النظر في عيونهم الصخرية سيجلب البرد لقلوب الجميع

كان شين نو يحدق في هذه الرسومات عندما فجأةً ، أهتزت الأرض بجون!

" جمممممم!!!! "

كانت الأرض تهتز بجنون ، كما لو أن شيئاً قديماً جداً كان يستيقظ من سباته ، نظر الجميع للبوابة ليروها تفتح ببطئٍ بينما ينطلق ضوءٌ ابيض لامع من داخلها

دان كان الذي كان في المقدمة خطى بقدمه للأمام بسرعة و صرخ

" ليتوجه الجميع داخل البوابة!! "

بمجرد سماع صوت دان كان ، أنفجر جميع العباقرة و أتجهوا بسرعةٍ نحو البوابة بينما عيونهم تحترق بالحماس من أجل دخول القبر

كانت مجموعة شين نو بينهم أيضاً و أسرعوا ليصلوا للبوابة مثل البقية ، لكن لم تكن سرعتهم كبيرةً جداً و بقوا مع الحشد

بمجرد دخولهم للبوابة أبتلعهم الضوء الأبيض بالكامل ، ثم بعدها تحول نظرهم إلى سواد بالكامل ، لم يشعروا بشيء ، لم يسمعوا شيء ، لم يشموا شيء ، كان الأمر مظلماً جداً

لكن هذه الحالة لم تستمر طويلاً ، بعد بضعة ثواني أستطاع الجميع الرؤية مرةً أخرى ، وقفوا بحذرٍ و شاهدوا محيطهم بحرص

كان الجميع يتواجد داخل قاعةٍ صخريةٍ مظلمةٍ و مغلقة ، لم تكن هناك سوى عشرة ممراتٍ في مقدمة القاعة

دان كان ، الذي كان يملك معلوماتٍ بشأن هذا القبر تحدث للجميع

" هذه الممرات أمامكم تؤدي لأماكن مختلفة ، أذهبوا في أي أتجاهٍ تريدونه و أنتشروا للبحث عن الكنوز ، لا تنسوا أن المكان مليءٌ بالفخاخ و الوحوش الغريبة "

" سيتم نقلكم خارج القبر تلقائياً بعد أسبوعين من اليوم "

" حظاً موفقاً للجميع "

بعد قوله لهذه الكلمات ، ذهب دان كان خلال أحد هذه الممرات و تبعته المجموعة المكونة من عشرين شخصاً

حدق ال100 الباقين في بعضهم بعضاً بأرتباك ، ثم بعد بضعة لحظات صر أحدهم على أسنانه و أختار طريقاً عشوائياً

بعد أن أتخذ أحدهم الخطوة الأولى تبعه الجميع ، ذهب البعض عشوائياً و البعض تبع ولي العهد ، ربما يكون طريق ولي العهد الأكثر أماناً ، لكن بالطبع لن يحصلوا على الكثير لأنهم لا يستطيعون التنافس مع ولي العهد

ذهب البعض بمجوعاتٍ بينما البعض الآخر منفرداً

عندها أستدار شين نو نحو آزار و هولزين و دانا و تحدث

" سنفترق هنا و يبحث كل شخصٍ بمفرده ، صحيحٌ أنه إذا كنا معاً سيكون الأمر أكثر أماناً ، لكن إذا أفترقنا سيستطيع كل شخصٍ البحث عن الكنوز التي يحتاجها "

أومأ الجميع برأسه لشين نو دون أعتراضات ، رفع هولزين يده و قال

" بعد أسبوعين من اليوم ، سنلتقي و كل واحدٍ فينا أقوى من السابق! "

أبتسم آزار قليلاً بينما هزت دانا رأسها بضعف ، ثم أختار كل شخصٍ بينهم طريقاً عشوائياً و تفرقوا في النهاية

...

سار شين نو ببطئٍ عبر الممر الصخري المظلم ، كان ينظر حوله و يفحص محيطه بأستمرار ، ركز نظره على الصور المرسومة على الجدران حوله بينما يضيق عينيه

كائناتٌ غريبة ، الكثير من الكائنات الغريبة كانت مرسومةً على الجدران ، يبدو انها كانت تخرج من حفرةٍ ما ، حسب الرسوم التي أمامه

بعد المشي قليلاً رأى شين نو المزيد من هذه الرسومات ، ولكن هذه المرة كان فوق الكائنات التي تخرج من الحفرة قلادةٌ غريبة

كانت القلادة دائريةً و صغيرة ، كان هناك رسمٌ على شكل نجمةٍ صغيرة و خلفها درع على هذه القلادة ، كانت الجدران قديمةً و متفتتة قليلاً ، لذلك لم يكن الرسم واضحاً جداً

" هذه القلادة...؟ "

حدق شين نو في هذه الرسومات بأستغرابٍ ، ثم فجأة تذكر أمراً!

أخرج بسرعةٍ كتاباً من خاتم الزو خاصته و فتحه مباشرةً على صفحةٍ في منتصف الكتاب ، كان هذا الكتاب هو نفسه الكتاب الذي كان شين نو يقرأه كثيراً ، { العصور الضائعة }

بعد التقليب في ورقاته قليلاً وجد شين نو أخيراً السطر الذي كان يبحث عنه ، بدأ بالقراءة بصوتٍ خافت

" لا نعرف الكثير عن العصور الضائعة ، حيث أنه قد أختفى تقريباً كل أثرٍ لها في العالم ، إلا بعض الآثار المتناثرة في العالم "

" و حسب هذه الآثار فقد توصلنا إلى أمرٍ و هو أنه في نهاية العصور الضائعة ، حدث أمرٌ كبيرٌ و مخيف أدى إلى تلف و تدمير و موت أغلب الحضارات في العالم "

" لم نعرف ما هذا الحدث العظيم الذي يمكن أن يدمر عالماً كاملاً تقريباً ، لكننا عرفنا شيئاً واحداً فقط من خلال المعلومات التي حصلنا عليها خلال بحثنا في آثار الأمم القديمة "

" ذلك الحدث المدمر و العظيم الذي أدى إلى تدمير العالم تقريباً ، متربطٌ بشيءٍ ما ، و هو... "

" قلادة "

صمت شين نو عند وصوله إلى هذه النقطة ، ثم رفع رأسه نحو الجدار ليراقب صورة القلادة وتمتم

" هل هذه صدفة؟ ، أم أن هذه القلادة هي نفسها التي تم ذكرها هنا...؟ "

حبك شين نو حواجبه أثناء التفكير ، كان هناك بعض العباقرة الذين أختاروا نفس المسار الذي أختاره شين نو ، كانوا يمرون بجانب شين نو و يتجاهلونه فقط ، لا يردون أن يتسببوا بمشكلةٍ معه ، خاصةً و أنه لا يفعل شيئاً سوى التحديق في الجدران

بعد بضعة دقائق ، تحدث صوتٌ باردٌ و بلا حياة إلى شين نو

" سيدي "

خرج شين نو من تفكيره العميق و أجاب

" ما الأمر شدو؟ "

كان شين نو مستغرباً ، في العادة شدو لن يتحدث أو يفعل أي شيء إذا لم يأمره شين نو ، ماذا يريد الآن؟

" سيدي ، أنا أشعر بوجود منطقةٍ للظلال في الأمام خلف إحدى الجدارن "

" منطقة ظلال؟ "

تفاجئ شين نو ، منطقة الظلال هي شيءٌ لن يستطيع أي كائنٍ حي دخولها ، فقط جنس الظلال يستطيعون السير خلالها ، لكن

ماذا تفعل منطقة الظلال هنا؟ ، جنس الظلال كان جنساً من عالمه السابق ، و أستدعى شين نو شدو من خلال تقنيةٍ خاصةٍ بذلك العالم ، هل يوجد في هذا العالم جنس الظلال؟

" قدني إلى هناك "

لم يفكر شين نو في الأمر كثيراً و أمر شدو

" كما تأمر يا سيدي "

خرج شدو من ظل شين نو و تحرك أمام شين نو بسرعة ، لحق شين نو به بينما يفكر ، كان هذا المكان غامضاً جداً و غريباً جداً ، و شعر أنه يحوي الكثير من الأسرار...

بعد دقيقةٍ واحدة ، وصل الأثنان أمام جدارٍ فيه نفس الرسومات من السابق ، آشار شدو نحوه و قال

" خلف هذا الجدار ، توجد منطقة ظلال "

تقدم شين نو نحو الجدار و وضع يده على الجدار ، أستطاع الشعور بملمس هذا الجدار الصلب فوراً ، ثم أرجع يده و سدد لكمةً بأقصى ما يستطيع

" جوووم!!! "

رغم أن اللكمة أنتجت صوتاً صاخباً ، إلا أنها لم تترك حتى خدشاً على الجدار ، لم يهتم شين نو و أمر

" شدو ، أدخل إلى منطقة الظلال و أنظر إذا كان هناك مفتاحٌ يفتح الطريق لي "

" كما تأمر "

تقدم شدو و أندمج مع ظلال الجدار مباشرةً ، ثم هدئ المكان بأكمله ، لم يكن هناك صوتٌ واحد و لا ضوءٌ واحد ، كان شين نو يقف بهدوءٍ ينتظر شدو ، كانت الجدران قاسية لذلك لا يستطيع سوى أن ينتظر

لم ينتظر طويلاً ، حيث بعد نصف ساعة أهتز الجدار أمام شين نو بعنف ، ثم بدأ بالدوران قليلاً ليفتح مساراً مظلماً جداً لشين نو

خرج شدو من الظلام و أندمج مع شين نو ثم تحدث

" سيدي ، أشعر بوجود شيءٍ غريبٍ في الداخل ، أرجو ان تكون حذراً "

اومأ شين نو قليلاً و سار داخل المسار المظلم ، كان هذا المكان أكثر ظلمةً من الطريق الذي أتى منه شين نو ، هنا ، لم يستطع شين نو حتى رؤية يده إذا رفعها أمامه ، كما أن أحساسه بالزو حوله قد تم إضعافه كثيراً بسبب قوةٍ غريبة...

في وسط الظلام القاسي و البارد ، كان شين نو يسير دون توقف

بلا هدف

بلا مسار

بلا شيء

لم يكن هناك شيءٌ حرفياً ، فقط أقسى أنواع الظلام غير المنتهي

لم يعرف إلى متى هو يسير ، لم يكن يشعر بالوقت في هذا الظلام الغريب

في مكانٍ كهذا و وضعٍ كهذا ، ستصاب أقسى العقول و أكثرها هدوئاً بالجنون بسبب هذا الظلام غير المنتهي

قد يتوقف البعض عن السير ، قد يفكر البعض بالعودة لكن لا يعرفون كيف ، قد يجن البعض و ينتحر ، لكن شين نو بقي يسير بقوة إرادته

كما لو أنه جزءٌ من هذا الظلام ، لم تتأثر إرادته أبداً أو تضعف

في النهاية بعد السير لوقتٍ غير معروف ، سمع شين نو صوتاً بارداً و ضعيفاً ، كما لو أن هذا الصوت يمر خلال الزمن و يتخلل الزمان و المكان لينتقل من أقدم العصور إلى الحاضر

" من...أنت؟ ، كيف وصلت...إلى هنا؟ "

2021/09/22 · 197 مشاهدة · 2490 كلمة
Szx
Szx@
نادي الروايات - 2021