95 - التفرق || نهاية المجلد الثالث ||

كان جسد شين نو جالساً في وسط الظلام المعزول بينما سقطت خصلات شعره الأسود على وجهه و أخفت تعابير وجهه

لم يعطي أنتباهاً نحو أمتصاصه لجزء السلالة و لم يرد على آبس ، حرك يده اليسرى و قربها ببطئٍ من يده اليمنى ، و بثباتٍ و دون تردد قام بخدش جرحٍ صغيرٍ على يده اليمنى

" تك "

" تك "

" تك "

كان صوت سقوط قطرات الدم يسمع في أذني شين نو و يتردد دون توقف ، أوقف شين نو النزيف لكنه لم يشفي الجرح ، أبقى الجرح موجوداً و لم يختفي

عندها تردد صوت آبس في المكان

" لماذا...فعلت هذا...؟ "

لم يرفع شين نو رأسه و لم يكن تعبيره واضحاً خلف خصلات شعره السوداء ، بعد الصمت لدقيقةٍ واحدة أجاب آبس

" أذكر نفسي بعهدٍ قديم "

" عهد...؟ "

" نعم "

صمت آبس قليلاً و شعر شين نو أنه يتم النظر نحوه من خلال الظلام ، بعد بضعة ثواني تردد صوت آبس غير المبالي مرةً أخرى

" بعد أن أمتصصت جزء السلالة....لم يعد هناك حاجزٌ يمنعك من الأختراق لنواة الزو....لذلك أخترق جسدك تلقائياً للمستوى الأول من نواة الزو..... "

نظم شين نو أفكاره و عقله ، بعد بضعة ثواني رفع رأسه مجدداً و في عينيه نفس النظرة الهادئة و العميقة التي كان يمتلكها قبل قليل

قام بفحص جسده و تأكد من الأمر ، لقد أخترق بالفعل للمستوى الأول من نواة الزو ، كان في ذروة سيد الزو منذ فترةٍ طويلة و لم يكن يمنع أختراقه سوى سلالته الضعيفة ، الان بعد أن حصل على سلالةٍ أفضل أستطاع جسده الأختراق بسهولة بسبب تراكمه

لكن لم يكن هذا كل شيءٍ حصل لشين نو ، أغمض عينيه و ركز قليلاً ، لسببٍ ما كانت توجد هناك معلوماتٌ حول تقنية زراعةٍ تسمى ' الهاوية ' في رأسه ، لكنه متأكدٌ من أنه لم يقرأ أي تقنية زراعة كهذه أو يراها في حياته

فتح عينيه بتشككٍ بينما ينظر نحو الظلام ، على ما يبدو لاحظ آبس نظرة شين نو و تحدث

" مع أمتصاص جزء السلالة....حصلت على جزءٍ من تقنية الزراعة الخاصة بالسلالة.....رغم أن هذا جزءٌ من تقنية الزراعة الأصلية.....إلا أنه كافٍ لك حالياً "

" و كلما أصبحت السلالة داخلك أقوى....ستحصل على جزءٍ آخر من تقنية الزراعة.... "

" كيف أستطيع جعل جزء السلالة داخلي أقوى؟ "

سأل شين نو السؤال المهم مباشرةً ، هو لم يسمع من قبل بسلالة الهاوية و على ما يبدو هي سلالةٌ نادرة و قوية ، إذاً كيف سيجعل جزء السلالة داخله أقوى؟

أجابه آبس مع بعض التسلية في صوته

" ستكتشف ذلك بمفردك.... "

تركت الأجابة شين نو يحبك حواجبه ، لكنه علم أنه إذا سأل لن يجيبه آبس ، لذلك سأل شيئاً آخر لكي يحصل على المزيد من المعلومات عن الذي يتعامل معه

" إذاً ، هل يمكنك أن تخبرني ما هي الهاوية؟ "

هذه المرة صمت آبس دون أجابة ، لم يكن هناك سوى الصمت في بؤرة الظلام هذه ، عندما كان شين نو سيسأل شيئاً آخر أجابه آبس أخيراً بعد الصمت لدقيقةٍ كاملة

" الهاوية....هي المكان الذي تتجمع فيه المخلوقات المنبوذة....المخلوقات التي لا يسمح لها بالعيش في العالم.....المكان الذي يحوي أغرب و أخطر المخلوقات "

" الهاوية مظلمةٌ و خانقة....لا تعرف ماذا يوجد داخل بالتحديد....ربما يكون داخلها وحشٌ بشعٌ و شرس جاهزٌ للأنقضاض عليك....أو ربما جنيةٌ جميلةٌ و رقيقة تريد مساعدتك.... "

" الهاوية هي المجهول....مهما نظرت للهاوية لن ترى سوى الظلام....لن تعرف ماذا يوجد فيها.....ربما آمنة....و ربما خطرة.....لكن عليك أن تعرف شيئاً مهماً عن الهاوية..... "

كان صوت آبس هادئاً طوال الوقت الذي كان يتحدث فيه ، لكن عندما وصل إلى هذا الجزء من الحديث ، أستطاع شين نو سماع صوته يتغير ، بضحكةٍ باردةٍ و مخيفةٍ جداً سمع شين نو آبس يكمل

" عندما تحدق في الهاوية....ستحدق الهاوية بك.... "

أرسل صوت الضحكة الباردة القشعريرة إلى جسد شين نو ، لسببٍ ما شعر بأن آخر كلماتٍ قالها آبس كانت لها معنى مختلف عن الطبيعي

أخذ شين نو نفساً عميقاً و هدئ ، أخيراً وقف و تحدث

" كم من الوقت مضى و أنا أمتص جزء السلالة؟ "

" لقد بقيت هنا لأسبوعين بالفعل....سيتم نقل الأشخاص الذين دخلوا معك إلى القبر خارجاً....بعد ساعة "

هز شين نو رأسه بلا مبالاة ، كان هدفه الأهم من دخلوه للقبر هو الحصول على سلالةٍ مفيدة ، الآن بعد أن حصل على جزءٍ من سلالة الهاوية لم يعد يهتم بأمر الأمور التي بقيت في القبر ، على الأقل لن يشعر بأي ندم إذا لم يحصل عليها

" إذاً سأنتظر هنا إلى أن يتم نقلي خارج القبر "

" لن يتم....نقلك خارج القبر.... "

تفاجئ شين نو بحدث آبس و تراجع بضعة خطواتٍ للوراء بينما يده أقتربت من غمده و قال بصوتٍ هادئ

" ماذا تقصد؟ "

" أنت الآن....تمتلك جزءً من سلالة الهاوية....القبر يتعرف عليك كجزءٍ منه.....لذلك لن ينقلك خارجه عندما ينقل الآخرين.... "

" لما لا تخرجني أنت؟ "

هذه المرة أجاب آبس شين نو و في صوته تقلباتٌ غير مفهومة

" أنا مجرد جزء روح و لا أملك القوة لنقلك لبوابة القبر....كما أخبرتك....حتى أنا لا أجرأ على أن أسمي نفسي بالخالد....لقد توفيت منذ زمنٍ طويل....الآن أنا مجرد جزءٍ تبقى من ذاكرتي و روحي الأصلية....لكن أنا أيضاً سأختفي مع مرور الوقت.....في النهاية لا مخلوق يستطيع الهرب من الموت "

دون شين نو هذه المعلومات في قبله و في نفس الوقت شعر بالتفاجئ ، أن مجرد جزء روحٍ بهذه القوة إذاً ما مقدار قوة الجسد الأصلي قبل الموت؟

لكن آبس لم يتوقف عن الحديث هنا و بعد بعض الصمت أكمل

" إذا أردت....أستطيع أستعمال بعض القوة لنقلك خارج القبر....لكن سيكون النقل عشوائياً و ليس أمام بوابة القبر.....من الممكن أن تظهر في أي مكان بعيدٍ أو قريب "

هز شين نو رأسه قليلاً و بينما وضع يده على ذقنه ، كان يفكر في الكثير من الأمور في نفس الوقت و أحتاج لدقيقةٍ كاملة من الصمت قبل أن يتحدث

" لا بأس ، لكن أولاً أريد التحدث مع أحد الأشخاص الذين دخلت معهم للقبر ، يملك شعراً أحمر و عيوناً حمراء و يستعمل السيف ، من السهل ملاحظته "

ظهر من الظلام أمام شين نو فجأةً شقٌ رمادي متوسط الحجم يتسع لجسد شين نو تماماً ، تردد صوت آبس مرةً أخرى

" أدخل.... "

لم يظهر شين نو تردداً و دخل ، لكنه كان في قمة حذره ، مع أقل شعورٍ خاطئ كان سيخرج من الشق بسرعة

بمجرد دخول شين نو للشق الرمادي ، شعر شين نو بنفس الشعور عندما يتم نقله من خلال قناة نقل الأبعاد ، و بعد ثانيةٍ من الظلام أستطاع رؤية أشعة الشمس التي تسقط على جسده بينما ينتشر دفئها خلال كل خليةٍ في جسده ، من الغريب الشعور هكذا خاصةً و أنه لا توجد شمسٌ في العالم داخل القبر

بعد بضعة ثواني نظر شين نو حوله ، كان حالياً داخل غابةٍ جبليةٍ كثيفة ، كانت كل شجرةٍ كبيرةً و طويلة تصل لأرتفاع عشرة أمتارٍ على الأقل

عندها أستطاع سماع بعض الخطى على بعد مسافةٍ أمامه ، كان صوت الخطى خافتً و يكاد يكون غير مسموع ، كما لو أن صاحبها كان يتسلل

تحرك شين نو بلا مبالاة و سار ناحية صوت الخطى دون أن يخفي نفسه ، على ما يبدو أن الشخص الذي كان يتسلل شعر بشين نو و توقف عن التحرك

بعد أن أتخذ شين نو بضعة خطوات أخرى للأمام وصل لبقعةٍ مفتوحة تحيط بها الشجيرات من كل مكان ، كان المكان هادئاً و لم يكن يمكن سماع شيءٍ غير أصوات زئير بعض الوحوش البعيدة داخل الغابة

عندما كان شين نو على وشك أتخاذ خطوةٍ أخرى ، خرج ظلٌ سريعٌ من أحدى الشجيرات القريبة و توجه بسرعةٍ ناحية شين نو

أستهدف الظل عنق شين نو مباشرةً ، كان هدفه القتل!

رفع شين نو يده اليسرى بسرعةٍ كما لو كان يتوقع هذه الهجمة و تصدى ليد الشخص الذي هجم عليه

لكن الأمور لم تنتهي هنا ، كان الشخص الذي هجم على شين نو مستعداً و حرك يده الأخرى التي تحمل السيف ناحية قلب شين نو في نفس الوقت الذي تصدى فيها شين نو ليده

بنفس النظرة الهادئة على وجهه ، و في نفس الثانية التي تحركت فيها يد الشخص الذي هاجمه ، حرك شين نو يده اليمنى أيضاً و أستهدف سيف خصمه!

لكنه لم يستهدف السيف مباشرةً ، لقد قام بفتح يده و حول السيف جانباً ببراعة دون أن تسقط قوة الهجمة على يده

على ما يبدو أن الشخص الذي هجم على شين نو قد تفاجئ بهذه الحركة ، لكنه لم يتوقف و بحركةٍ سريعة رفع قدمه و ستهدفت ركبته معدة شين نو

كانت أصابةً مظمونة!

لمعت عيون شين نو بينما أبتسم قليلاً ، لوى قدمه بزاويةٍ غريبة و ألتف خلف الشخص الذي هاجمه في حركةٍ واحدة ، و دون أن يعطي وقتاً للخصم رفع يده اليسرى التي تحررت من يد خصمه و توقفت خلف رقبة خصمه

عندها تجمد الأثنان ، لم يتحرك شين نو أو الشخص الآخر ، لم تمر وقتٌ طويل أثناء قتالهما حيث كل حركةٍ حصلت في ثانيةٍ تقريباً

بعد الهدوء لبضعة ثواني تحدث الشخص الذي هجم على شين نو أخيراً

" شين نو؟ "

أبعد شين نو يده عن رقبة هذا الشخص بينما تحدث بنبرةٍ ساخرة

" هل نسيتني بهذه السرعة؟ أم أنك تريد قتلي لهذه الدرجة؟ "

ألتفت الشخص الذي هجم على شين نو و في عينيه صدمةٌ واضحة ، أخيراً أبتسم بسخريةٍ بينما أجاب

" لم أكن أعلم أنه أنت ، لو أنني كنت أعرف لما هجمت عليك وحدي و جلبت على الأقل بضعة مئاتٍ من المساعدين "

كان الشخص الذي هاجم شين نو هو آزار ، وقف مواجهاً لشين نو بينما أبتسامةٌ ساخرة على وجهه ، لكن يمكنك رؤية الأرتياح على وجهه لأنه وجد شين نو بعد كل هذه الفترة الطويلة من أختفائه ، حيث أنه لم يره داخل القبر بعد تفرقهم

هز شين نو رأسه ثم نظر إلى آزار بجدية ، لاحظ آزار نظرة شين نو و أختفت أبتسامته أيضاً ، حدق شين نو في عيني آزار بيما كان الصمت ينتشر بينهما ، رفرفت ملابس الأثنين بسبب الرياح الجبلية الباردة بينما كان الأثنان يحدقان ببعض

أخيراً كسر شين نو الصمت و قال

" لن أستطيع الخروج معكم من القبر ، سأخرج من مكانٍ آخر "

" من مكانٍ آخر؟ من أين؟ "

كان هناك شعورٌ غير مريح في قلب آزار بينما يسأل هذا السؤال ، لكن شين نو هز رأسه بينما قال

" لا أعرف "

عندها عاد الصمت بين الأثنين مرةً أخرى ، حدق كل واحدٍ في عيني الآخر مجدداً ، لكن هذه المرة نظر آزار بتساؤلٍ أكثر و شعورٍ غير مريح ، بعد بضعة ثواني ، تكلم شين نو مرةً أخرى

" كما أخبرتك ، لا أعرف أين سيتم نقلي ، ربما في مكانٍ بعيد و ربما قريب ، لذلك لا أعرف متى سأستطيع العودة إلى مملكة السيوف التسعة "

" أريدك أن تكون ملكاً بدلاً عني حين أكون غير موجود "

رفع شين نو يده مباشرةً لمنع آزار من مقاطعته بينما أكمل

" عندما أكون غير موجود ، ستحتاج المملكة لملكٍ للسيطرة على الفوضى ، أثق بأنك ستكون مؤهلاً لذلك ، في النهاية نية سيفك أيقظت طريق الأمبراطور لذلك أنا واثق من أنك تعرف كيف يجب أن تحكم "

" لكن دعني أذكرك بأمر... "

أصبحت نبرة شين نو جديةً بينما حدق في آزار الصامت ، ثبت نظرته الحادة عليه و قال

" الملك هو أول شخصٍ يقف للدفاع عن مملكته ، و هو آخر شخصٍ يموت و هو يدافع عنها ، لا توجد كلمة أستسلامٍ لديه ، فأما النصر أو الأبادة "

حركت الرياح شعر شين نو الأسود جانباً بينما تحدث و في عينيه حدةٌ قاتلة ، تم طبع هذا المنظر في أعماق آزار بينما يحاول أستيعاب الذي يحصل

" و الأمر الأخير و الأكثر أهمية ، عندما تعود للمملكة ، أذهب و تحدث مع الجنرال على أنفراد ، أخبره بأن يريك المشروع الخاص الذي كنا نعمل عليه أنا و هو "

" مشروعٌ خاص؟ "

" نعم ، سيخبرك الجنرال ما هو "

" و أهم شيءٍ هو أن لا تخرجوا المشروع حتى أعود أنا "

نظر شين نو في عيني آزار بجديةٍ كبيرة ، اومأ آزار برأسه رغم عدم فهمه للذي يتحدث شين نو عنه

أكد شين نو على آزار مجدداً بشأن عدم أخراج المشروع حتى عودته ، ثم دون أن يعطي شين نو وقتاً لآزار لكي يتفاعل أختفى شين نو مباشرةً

رغم تفاجئ آزار ألا أنه هز رأسه بعد بضعة ثواني و توجه نحو أعماق الغابة حيث كان هولزين و دانا ينتظرانه بينما يفكر بالأمور التي أخبره شين نو عنها

عاد شين نو للمكان المظلم مجدداً ، لكن هذه المرة لم يجلس و بقي واقفاً بينما قال

" أنا جاهز ، أنقلني "

تحدث بهذه الكلمات بينما فكر

' بعد حديثي مع آزار ، سيقوم بحماية المملكة بحياته حتى أعود ، من الجيد أنني أستغللت ثقته لكي أجعله يحمي المملكة بكامل قوته '

لم يكن هناك أي جواب من الظلام و لم يخرج صوت آبس ، لكن بدأت دوائرٌ غريبة بالظهور حول شين نو ، بعد بضعة ثواني أختفى شين نو و لم يعد له أي أثر

تردد صوت آبس البارد في الظلام غير المنتهي

" لنرى أن كنت مفيداً في المستقبل.... "

...

خرج الجميع من القبر ، كان هناك الكثير من الذين ماتوا داخل القبر و لكن أيضاً هناك الكثير من الذين حصلوا على الكنوز داخله ، تم أعتبار شين نو ميتاً لأنه لم ينقل خارج القبر

رغم الصدمة التي حصلت إلا أن الجميع تقبل الأمر بسرعة ، صحيحٌ أن شين نو قوي لكن القبر كان غامضاً و غريباً ، لذلك لم يجد الكثير من الأشخاص موته داخل القبر غريباً

بعد تسليم حصة الأمبراطورية ، عاد آزار و هولزين و دانا إلى مملكة السيوف التسعة ، بالطبع أخبر آزار هولزين و دانا بأن شين نو حي لكن لم يتطرق إلى الأمور الخاصة بال' المشروع الخاص ' الذي تحدث شين نو عنه

بعد عودة آزار إلى مملكة السيوف التسعة ، حصل على تأييد الجنرال مباشرةً و توج نفسه ملكاً ، داخل القاعة في القصر الملكي ، كان هناك الكثير من الصخب بينما الوزراء الذين لم يوافقوا على آزار

آزار الذي كان جالساً على العرش وقف و تقدم لأحد الوزراء الذين كانوا يعترضون بصوتٍ عالي ، وصل أمامه في بضعة خطوات لكن الوزير لم يهتم له و أستمر بالصراخ

" أنت أيها الطفل الصغير!! لقد وافقنا على شين نو لذكائه و حكمته رغم صغر سنه! لكنك مجرد كتلةٍ من العضلات ستؤدي إلى هدم المملكة!!! "

بمجرد أنتهاء الوزير من الحديث ، نظر آزار في عينيه بنظرة باردة و سحب سيفه ، في خطوةٍ واحدة أنتشرت الدماء في القاعة

" تك! "

تم سماع صوت وقوع شيءٍ على الأرض ، كان رأس الوزير الذي كان يصرخ قبل قليل ، ألتفت آزار نحو بقية الوزراء و صرخ

" أيها الحرس الملكي!!!! "

تقدم عشرات الأشخاص من خارج القاعة و أقتحموها مباشرةً ، كل شخصٍ فيهم يرتدي درعاً أسود بالكامل مع أجواءٍ قاتلةٍ و خانقة ، كانوا الحرس الأكثر ولاءً لشين نو ، و يبدو أنه أخبرهم من قبل ماذا يفعلون في حوادث كهذه لأنهم يتبعون كلمات آزار الآن

أنتشر صوت آزار البارد و المليء بنية القتل في كل مكان داخل القاعة

" كل شخصٍ يعترض على كوني الملك ، أعدموه! "

" كل شخصٍ يرفض قراراتي ، أعدموه! "

" كل شخصٍ تشكون في أنه سيصبح خائناً ، أعدموه! "

" أقبضوا على جميع الجواسيس في القصر الملكي و الجيش و أعدموهم! "

كان صوت آزار البارد و تصريح بدايةٌ ليليلةٍ دموية ، كانت الدماء تجري في القصر بلا توقف بينما ينتقل الحرس الملكي من مكانٍ لآخر و يعدمون الجميع ، تم صبغ القصر بالدماء حرفياً!

كان هذا هو أسلوب آزار ، عليه أن يثبت حكمه في هذا الوقت لكي لا تنتشر الفوضى في القصر

بعد أن أنتهى من أعطاء أوامره ، ألتفت آزار نحو الجنرال الذي يقف بجانبه ، بعد أستشعار نظرة آزار ، أومأ الجنرال برأسه لآزار و تحرك الأثنان معاً

سار الأثنان إلى أعماق القصر تحت الأرض و عبروا الكثير من الغرف و الممرات السرية ، وصلوا إلى درجٍ حجري يقود إلى قبوٍ مظلم

سار آزار بينما ينظر حوله ، كان المكان مظلماً و الحيطان رطبة و أنتشرت الرائحة الكريهة ، بعد السير لبعض الوقت وجدوا زنزاناتٍ فارغة منتشرة في غرفةٍ مظلمة ، بعد السير للأمام قليلاً أستطاع آزار سماع صوت أحتكاك الأصفاد و بعض العواء الغريب و الخافت

' هل هناك أحدٌ محتجزٌ هنا؟ '

تقدم آزار لبضعة خطواتٍ بينما يقود الجنرال الطريق ، بعد القليل من الوقت توقف الجنرال و أشار إلى أحدى الزنزانات

أقترب آزار من الزنزانة و نظر بعناية ، بعد ألقاء نظرةٍ واضحة أخذ نفساً بارداً بينما توسعت عيناه بالصدمة و المفاجئة و بعض الخوف ، تمتم آزار قليلاً بينما ينظر أمامه

" شين نو.....ما هو الجنون الذي تخطط به.... "

__________________________________

و هنا وصلنا إلى نهاية المجلد الثالث ، أرجو ان تكتبوا رايكم عن هذا المجلد و عن الرواية عامة ، و كما لاحظ أغلبكم أن هذا المجلد فيه الكثير من الغموض خاصةً نهايته و الكثير من الأسئلة ظهرت ، في المجلد الرابع سيكون الآرك الذي ستظهر فيه شخصياتٌ جديدة و مثيرة و أعدكم بأحداثٍ تحبس الأنفاس ، إلى حين بداية المجلد ، أراكم لاحقاً بعد أنتهاء العطلة الخاصة بالرواية 🖤👀

2021/10/13 · 77 مشاهدة · 2603 كلمة
Szx
Szx@
نادي الروايات - 2021