في ساحة المعركة بالقرب من مكتب رقم سبعة

انتشر الغبار في الهواء ، نتيجة الانفجار الذي حصل ، فسحبت الفتاة سيفها ، وبحركة رشيقة وسريعة بالسيف ، اطلقت هجمة هوائية ادت الى تفريق كل الغبار والنيران في المنطقة .

وما بقي في ساحة الانفجار ، هو ساحر النيران الذي ينام على الارض دون اي حركة باعين مفتوحة على مصراعيها ، وبتعابير رعب خالص ، وما كان غريبا في الامر هو انه ميت ، ولا يبدو ان هنالك اي اصابات عليه .

واما الرجل المغطى بالطاقة السوداء بالكامل ، فلا يمكن رؤيته ، ولا يمكن رؤية الساحر الآخر ايضا .

قبل لحظات قليلة ، عندما حصل الانفجار ، قرر الياس التحرك بسرعة والتوقف عن العبث .

فقام بالانتقال الى جانب ساحر النيران ولمس رأسه لتدمير دماغه بعد جمع ذكرياته .

وبسبب شعور بالصداع قليلا من جمع الذكريات ، و كون الساحر الآخر الذي اراد الياس تدمير دماغه ايضا قد استخدم السحر ليترك ورائه معلومات خاطئة للدماغ ، بحيث ان الياس كان يراه امامه ، ولكنه في الواقع لم يكن موجودا في هذا المكان ، وانما هو موجود في الزنزانة بجانب سيزر .

ادرك الياس متأخرا قليلا ، بانه لا يرى روح الساحر الذي امامه ، وعلم بانه مجرد وهم ، فقام بنشر نطاقه الروحي ، لاستشعار ما حوله .

و وجد الساحر يختفي من الزنانة مع سيزر ، ويعاود الظهور على بعد مئة متر على سطح احدى المباني .

انتقل الياس الى ذلك المكان ، وبعد انتقاله مباشرة ، قامت هجمة الفتاة المدعوة روز بتفريق الغبار والنيران .

عندما رأى ساحر الاوهام ان الياس ظهر امامهم فجأة ، اختفى هو وسيزر وترك اوهاما تقف في اماكنهم .

فقام الياس بالانتقال وراءه وتجاهل الاوهام.

وبعد عدة انتقالات في المنطقة ، بدأ الياس يشعر بالانزعاج .

واما ساحر الاوهام ، فلم يجرؤ على مهاجمة الياس ، عندما ادرك ان سحره لا يؤثر عليه ، وكان يخشى ان يقترب منه الياس ، لانه رأى ما حصل لشريكه .

فكر هذا الساحر "" اللعنة ، هذا ليس بانسان ، انه وحش لعين ، اي نوع من قدرات الاسبر يمتلك ، لماذا لم تؤثر هجماتي العقلية عليه !!؟ ، وما هي هذه الطاقة الغريبة التي يستخدمها ""

توقف الياس عن هذه اللعبة الغبية التي تشبه مطاردة القط والفأر ، وكثف الطاقة بين يديه ، واحدث انفجارا قويا انتشر الى نطاق دائرة بنصف قطر 200 متر .

لم يكن انفجارا عاديا ، بل هو انفجار روحي ، وانفجار للطاقة السوداء ، حيث ان هذا الانفجار عمل كقنبلة اضطراب المانا ، فلم يستطع ساحر الاوهام ان يستخدم سحر الانتقال ، وشعر بالالم في نفس الوقت.

سقط سيزر الذي كان يحمله ساحر الاوهام على كتفه .

وفجأة رأى شرائط البرق تصطدم به ، فتم صعقه وصرخ من الالم ، ولم يستطع تحريك جسده .

بعد ان قام الياس باحداث انفجارين غير مرئيين احدهما روحي والآخر تم باستخدام الطاقة السوداء

حيث ان الياس قام باخراج كمية كبيرة من الطاقة السوداء ، وجعلها تنتشر بقوة حوله ، لتصطدم بالمانا المحيطة وتؤدي الى عدم استقرارها .

لم تؤثر الطاقة السوداء في المانا الموجودة في الهواء فقط ، بل انها اثرت على المانا الموجودة داخل جسد ساحر الاوهام .

فكان التأثير مشابه لقنبلة اضطراب المانا وبل انه افضل ، فلم يستطع ساحر الاوهام ان يتحكم بالمانا المضطربة ، وبالتالي لم يستطع الانتقال آنيا ، او ان يفعل اي شيء آخر بالمانا .

وكانت الموجة الروحية قد جعلته يشعر بالالم الشديد فلم يستطع التفكير جيدا .

وبعد هذين الانفجارين ، اطلق الياس كرة من المانا ذو خصائص البرق ، فانفجرت امام ساحر الاوهام وسيزر ، وقامت بصعقهم بقوة لشل حركة اجسادهم .

فاغمي على ساحر الاوهام ، وكان سيزر يعاني بشدة على الارض ، ولم يغمى عليه لانه اكثر مقاومة لسحر البرق نظرا لتقاربه الطبيعي العالي لهذا السحر .

رأت الفتاة الشرارات الكهربائية في الشارع المجاور ، وانطلقت بسرعة الى ذلك المكان .

تقدم الياس الى الرجلين ، وعندما مد كلتا يديه ، لاخذ ذكرياتهما وقتلهما ، قام بسحب يديه بسرعة وتراجع عدة خطوات .

وذلك لان الفتاة هاجمت يديه بالسيف لمنعه من الاقتراب من هذين الشخصين .

نظر الياس الى الفتاة وكان مصدوما لسببين .

الاول هو انه تعرف على هذه الفتاة ، على انها هي من حاولت مهاجمته في احدى المرات في نفس الطريقة ، لمنعه من قتل احد قطاع الطرق ، وكان معها رجل عجوز جعل الياس يشعر بالخطر .

"" كيف اصبحت هذه الفتاة بهذه القوة ، وبحق الجحيم ، لماذا لم استطع ابطاء حركتها بقوتي الذهنية !! ""

حاول الياس ان يجمد حركة الفتاة بقوته الذهنية كالعادة ، ولكن الفتاة لم تتجمد ، وبل انها لم تتباطئ حتى ، وهذا يعني شيئين .

اما ان قوتها الجسدية اكبر من ان يستطيع الياس ان يؤثر عليها بقوته الذهنية الحالية ، وهذا شيء يصعب تصديقه بالنسبة لالياس .

او انها تملك طريقة تجعلها توقف القوة الذهنية .

ولكن الحقيقة كانت مختلفة ، لم يكن اي من تخمينات الياس صحيحة ، فقوة الياس الذهنية قد عملت على الفتاة وابطأت حركتها بالفعل .

ولكن نظرا لانها قامت باستخدام سحر الزمن على الياس وابطأت حركته ايضا ، بالاضافة الى انها استخدمت سحر الرياح لتعزيز سرعتها بشكل كبير ، لم يلاحظ الياس انها ابطأ مما يجب ان تكون عليه .

فكان الامر يبدو الى الاياس وكأن قوته الذهنية لم تؤثر على الفتاة .

ولم يكن الياس الوحيد الذي صدم من ذلك ، فحتى الفتاة بدا لها الامر ان الياس لم يتأثر بسحرها ، لانها لم تدرك انها ابطئت ايضا .

1_ رجل مغطى بدرع مكون من طاقة سوداء غريبة .. ، انت تتبع الى المنظمة التي تبيع الاسلحة الجديدة ... لماذا تحاول قتل هاؤلاء الاشخاص .

لم يقل الياس اي شيء لانه يخشى ان تستطيع هذه الفتاة تذكره من صوته .

ولم يكن يريد ان يقوم بقتلها بعد ان رأى الشعار الموجود على زيها القتالي .

من المعروف ان كل حماة السلام ، يملكون شخصية تريد نشر السلام ، وتحارب الشر ، وتساعد الضعفاء والمظلومين .

اي انهم اشخاص جيدون بشكل عام .

والياس لا يريد ان يقتل شخصا جيدا .

كانت الفتاة التي تدعى روز غاضبة من صمت الياس و وقوفه مكانه دون اي حركة .

فقررت قتله، بعدما رأت ما فعله بساحر النيران ، وعلمت انه ينتمي الى تلك المنظمة الجديدة والشريرة .

2022/11/11 · 124 مشاهدة · 1000 كلمة
Ibrahim.Da
نادي الروايات - 2022