بعد خمس سنوات

مضى خمس سنوات من إعلان الحرب في جميع القارات الثلاث

كانت ديكاثين تتلقى هجمات من قارة لاكريا لكن مع وجود أليانور ليوين تمكنت ديكاثين من النجاة

الطفلة الصغير أصبحت أحد الجنرالات و قائدة قوات ديكاثين بعد إصابة فيريون

الرماح التي قامت بمساندة أليانور في التصدي للغزو المكثف لم يكون لديهم اي اعتراض

شهدوا بأم اعينهم أليانور و هي تدمر القوات النخبة التي أرسلتهم لاكريا

ايلي التي كانت تستخدم الجليد و البرق و الرماح قتلت نخبة الازوراس و الفريترا معا

هناك ايضا بيلا و كورايكاوا الذان قتلوا اي وحش تجرء على الوقوف بطريق ملكتهم

ما زاد الوضع سوء للاكريا هو وجود قاتل الالهة في قارتهم

قاد آرثر جيش الظل و استولى على نصف القارة و لزيادة الوضع سوء تعاون مع المتمردين من لاكريا بقيادة المنجل سيريس و تلميذتها كاريرا

ايضا أسقط آرثر اثنان من المناجل في معركة واحد و أمام جميع قوات لاكريا و عشيرة فريترا

ايضا ارسلت قارة افيوسث بعض الجواسيس لقارة لاكريا لكن انتهى أمرهم بيد آرثر الذي قام بتسجوابهم من أجل الحصول على اخبار الحرب في جانب أخيه

عندما سمع المعلومات التي ارادها ضحك طوال الوقت بينما كزن كل من سيريس و كاريرا ينظرون بصدمة لجاسوس افيوسث

"هاها ما يزال أخي يفعل اشياء تجعلني مصدوم" قال آرثر بابتسامة خفيفة

"ان أخيك وحش بحق" قال فتى ذو شعر أسود و عيون حمراء

"هو كذلك بالمناسبة هل تعودت على القتال بشكلك البشري يا ريجيس؟" قال آرثر وهو ينظر إلى الفتى الذي كان ريجيس

"أجل الان يمكنني اعطائك قتال لائق بالسيف.... بالمناسبه متى سوف نهجم على مقر اغرونا؟" قال ريجيس

نظر آرثر للمدينة التي أمامه بوجه بارد

"بعد قليل "

الان في الدقائق القادمة سوف ينزل الستار على حكم عشيرة فريترا لقارة لاكريا

.

.

.

.

.

.

.

.

.

في قارة افيوسث

جلس رجل ذو شعر أسود طويل على حافة صخرية و وجهه يحمل تعابير مملة

كان الرجل ينظر إلى الجيش الذي يقف أمامه بعابير منزعجة

كان الجيش الذي يقوده شخص اصلع لديه ثلاث أعين متوترين كثيراً

العدو كان شخص واحد وهو يقف فوقهم

ما كان مرعب هو الجثث التي لا تعد و لا تحصى التي أمامهم

لقد سمعوا قصص فقط عن عدوهم

قصص عن الجيش الأول الذي تم إرساله من أجل القضاء على هاذا الخطر تم القضاء عليه في اللحظة التي اصطدموا بها

الجيش الثاني الذي جمع الكثير من القوت المشتركة بين عشائر قارة افيوسث تم ابادتهم بدون رجوع اي أحد

الجيش الثالث الذي تم إرساله لم تسنح له فرصة الاشتباك مع العدو حتى و تم القضاء عليهم من قبل ثلاث تنانين ضخمة

تم ارسال العديد من القوت و تعاونت جميع عشائر افيوسث خلال هذه السنوات الثلاث لكن لم ينجحوا حتى بمعرفة قوة الخطر الذي يواجهونه

بدأت العديد من العشائر بالاستسلام و الخضوع لجيش الموت الأسود

لكن كانت هناك العشائر رفضت الخضوع "لكائن منخفض" و انتهى مصيرهم بانقراض العشيرك بالكامل

الان يجلس الشخص الذي تسبب بكل هذه الخسائر فوقهم وهو حتى لا يحرس دفاعاته

لقد كان واضح للجميع

هو يسخر منهم

فتح الرجل فمه أخيراً

"هل اتيتم للاستلام ام القتال؟"

رن صوته البارد أرض المعركة بالكامل

لقد سمع صوته جميع الجيش

صوت غير مبالي و غير نادم

صوت لا يحتوي على اي نوع من المشاعر

شخص يعتبر فقط

أداة قتل متحركة

نظر قائد الجيش إلى الرجل بتوتر

"اليوم سوف تكون نهاية طغيانك يا ملك الظل نيرو ليوين" قال قائد الجيش الذي يدعى كوردري

قام كوردري بكل ما يستطيع من أجل رفع معنويات الجنود

هم سوف يحتجون اي شيء يرفع معنوياتهم من أجل القتال ضد هاذا الوحش

بدأت القوت بالهتاف بقوة

نظر نيرو إلى الجيش الصاخب بابتسامة صغيرة

نهض نيرو و الدروع السوداء تتوهج بشكل جعل الجميع ينظرون اليه

"هذا ما قاله الجيش الثالث الذي قمتم بارسالهم قبل موتهم" قال نيرو

"نطاق الملك"

توسع ظل نيرو و بدأت العديد من الوحوش السوداء بالخروج منه

الجنود الذين كانوا يهتفون بصوت عالي توقفوا عن الحركة و الكلام

التنانين الثلاث التي تقف خلف الجيش الذي يحيطهم

كان تعداد الوحوش و الجنود لا يمكن عده

الان أدرك الجميع أين اختفت جميع الجيوش التي تم إرسالها لقتل هذا الوحش

جميعهم تم القضاء عليهم و تحويلهم إلى خدم لهاذا الوحش

وقف نيرو و نظر إلى الجيش الذي كان يهتف منذوا دقيقة بابتسامة مخيفة

"هاذا العالم سوف يدرك معنى"

"الموت"

_____________________________

ياهوو

أتمنى يكون هاذا الفصل اعجبكم

أعرف ان الفصل قصير و اعتذر لكن لم أملك الوقت للكتابة

السبب هو الدراسة فأنا طالب سادس ثانوي

اي شخص عايش بالعراق رح يعرف الي أعاني منه

لذلك لا تستغربوا إذا سحبت فترة

لكن رح أستمر في الرواية و انشاء الله ما أوقف

و بس شكراً للقراءه

2022/10/29 · 378 مشاهدة · 732 كلمة
Nero
نادي الروايات - 2022