104 - سيرافينا المتناقضة

لا اله الا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير.

====

=+=

جلست في نفس غرفة الأجتماعات التي استخدمتها لقضاء أغلب وقتي في الأسبوعين الماضيين, ونظرت إلى من هم حولي.

جاء جين منذ بضع دقائق ومعه داريستان وايلارا فوق كرسي متحرك, منذ أن خسرت لوانا لم يعد هناك ما اخشاه في أظهارهم للجميع.

تحدثنا بسعادة لبعض الوقت وكنا على وشك أحضار بعض الطعام, ولكن طرق شخص غير متوقع على الباب, وها نحن ذا.

'الجو مُحرج حقًا..' فكرت وأنا أنظر إلى سيرافينا عند الحافة البعيدة من الطاولة, كانت تشرب الشاي الذي قدمه لها كيليان بلا قلق, ولم تبدي أي تعبير.

ماذا يجب أن اقول في هذه الحالة؟ كيف يجب أن اتصرف؟ لم أعرف حقًا, ولكني متأكد على الأقل أن هدف قدومها ليس الأنتقام, أرتاح قلبي لذلك.

سمعت القصة الكاملة عن ما حدث من جين بأستثناء جزء التعامل مع لوانا, من الواضح أنه أراد أبقاء الأمر سرًا لذا فلم نتدخل, ما هو مهم أنها لن تعود إلى الغرب مرة اخرى.

"يبدو أن الأمور ستصبح أفضل بكثير بالنسبة لك." تحدثت سيرا بعد أن وضعت الشاي على الطاولة, أستمرت في النظر اليه أثناء التحدث دون ابداء مشاعرها.

"ماذا تقصدين؟ أخشى أني لا افهم." حاولت التحدث بحياديه قدر أستطاعتي, لم ارد أعطائها الحجة لتبدأ الكلام.

أن غضبت سيرا الآن وجين لا يزال في حالة ضعيفة, فستحدث مصيبة. ربما لو كان أيلارا في حالة جيدة ولكنه ليس كذلك, كما أنه يتجنب الحديث معي وجين لبعض الأسباب.

ربما يعتقد اننا تخلينا عنه في تلك المعركة, أتفهم شعوره نوعًا ما وأتمنى أن يتخطى او يفهم ما حدث حقيقة.

على أي حال…

"أنت تعرف تمامًا ما أقصد, لعبة الوراثة السخيفة هذه التي وصلت الدماء اليها بالفعل, ما هي خططك التالية؟ انت تعلم أن الامور لن تنتهي بمجرد م-موتها, اليس كذلك؟" أرتجف صوتها قليلًا عند الجزء الأخير, البائسه جعلتني أشفق عليها, ولكني تذكرت من كانت امها في اللحظة التالية واختفت الشفقة بالكامل.

"خطط؟ لا اعرف ماذا تُريدين حقًا, ربما يجب عليكِ أكمال الشاي والذهاب للراح-" قبل أن انتهي من الكلام, ضربت سيرا كوب الشاي بقوة على الطاولة وقاطعتني.

رأيت شيئًا من الغضب في عينيها المتجمده لاول مرة, ربما تضربني حقًا أن تظاهرت بالجهل مرة أخرى.

"لا تعبث معي! تركت أمي للموت وقطعت علاقاتي مع أخي للتو, لست في المزاج للعب السياسة معك!" غضبها أصبح واضحًا أكثر, لاحظت أن وضعية جلوس جميع من هم حول الطاولة قد تغيرت, أستعدوا للدفاع او الهجوم في أي لحظة.

ولكني لم افعل, عرفت من عيونها أنها تقمع غضبها لسبب ما, سبب عدم نشر هالتها حتى الآن يُثبت ذلك أيضًا.

أنها في حالة من التناقض الغير منطقي الآن, أدركت ذلك نوعًا ما. عرفت أنها تملك نوعًا من حس العدالة المشوش, ولكن بسبب تربية لوانا القاسية لها أصيبت بعدوى النفاق.

أنها تعتقد أنها تكره والدتها بسبب الجرائم تلك, وأنها تكرهني بسبب أحضار الدم إلى معركة الوراثة هذه, او هذا ما في عقلها على الأقل.

ولكن الحقيقة غالبًا هي: أنها تكرهني لأني أجبرتها على مواجهة النفاق الذي ارادت أخفائه عندما نشرت الأخبار, وغالبًا أن سبب قرارها للتخلي عن والدتها كان لأرضاء نفسها.

نظرًا إلى أنها أخت داريان وقدرتها مميزة للغاية, فقد قضيت وقتًا طويلة عند كتابة شخصيتها, وعرفت طريقة تفكيرها نوعًا ما.

ولكني عرفت ايضًا أنها ناضجه إلى حد ما وستتخطى الأمر قريبًا, ولن تفعل أي شيء متهور حاليًا.

'أنها تُريد شيئًا مني.' فكرت بهدوء, تظاهرت بشرب الشاي لتضيع الوقت والتفكير.

"بما انكِ تريدين معرفة ما هو واضح, فسوف أعطيكِ ذلك يا اختي." وقفت ببطء في تلك اللحظة, ثم أكملت: "سوف يظهر داريان صباح الغد في المحكمة بدلًا من والدتكِ الميته, وسأجبره على التنازل. أن لم يفعل, سأسحقه بنفس الطريقة للحصول على العرش." بمجرد أن أنتهيت, أشرت إلى الباب القريب, "غادري بمجرد شرب الشاي او أفصحي عن سبب قدومكِ. لدي أشياءً أفضل لفعلها."

بقيت واقفًا, وقابلت عيونها التي فُتحت بشكل كامل, في اللحظة التالية وقفت هي أيضًا وقابلتني.

قد يبدو كلامي قاسيًا, ولكن الكلام بشكل مباشر حاليًا سيجعلها أكثر هدوئًا وتركيزًا, قد اقابل ردة فعل عنيفة ولكن ذلك أفضل من تركها في حالة مشوشة بشكل يعاديني.

أيضًا, على الرغم من أني فهمت شخصيتها نوعًا ما, إلا أن الأمر لا يزال يبدو غير منطقي. لقد تخلت عن والدتها بنفسها, فلماذا جائت لي غضبًا الآن؟

"لنتخطى الحواجز أذًا, كما تُريد." أغمضت عينيها لثانية, ثم أكملت: "أفعل شيئًا مضرًا لداريان, وسوف أقتلك!"

حسنًا.. لقد أخطئت بالحكم على شخصيتها, اعتقدت أنها هادئة أكثر من هذا..

ولكني لا أزال هادئًا, لن يصل الأمر إلى قتال… صحيح؟

في تلك اللحظة, نشرت هالتها وتحرك جميع من في الغرفة.

تحول داريستان وأرتدى الدرع الكامل, وظهر قمر تحت تأثير الخسوف فوقه, تحرك كيليان بشكل عادي ولكنه توقف فجأة, وجين بدأ يستخدم مهاراته منخفضة المستوى.

بدا أن ايلارا كان على وشك فعل شيء ما, ولكنه توقف لسبب ما, ربما ادرك شيئًا ما.

نَشّط الجميع مهاراتهم وكانوا على بعد لحظات من هزيمتها تمامًا, ولكنهم جميعًا توقفوا فجأة.

النظرة الذكية على وجه كيليان أختفت تمامًا, كما لو أنه لم يعد قادرًا على الشعور بالخطر, أختفى درع داريستان وكذلك القمر فوقه عائدين إلى حالتهم الطبيعية, وتسارع جين أُلغي.

وسيرا أصبحت أطول, تغير شكل أذنيها من الحالة البشرية إلى الخاصة بالثعالب البيضاء, نمى لها ذيل ومخالب, أستخدمت نصف شكل الوحش الخاص بها لأيقاف مهارات الجميع.

ولكنها لم توقف الهجمات تمامًا, لا يزال الثلاثة يتحركون نحوها وإن كانوا أضعف بكثير.

في اللحظة التالية, أنتشرت المانا حولها بنطاق نصف متر, ذلك كان تغليف المانا. بدأت تتحرك برد فعل تلقائي.

أوقفت نصل جين بمخالبها وركلته بشكل سريع مما ارسله إلى الخلف, أرسلت لكمة علوية اصابت ذقن داريستان مما افقده الوعي لثوان. في ذلك الوقت كانت قدمها قد عادت إلى مكانها وركلت كيليان على الفور.

جين الذي لم يكن قادرًا على توليد المانا وأُصيب في جميع أنحاء جسده لم يكن في حالة تسمح له بالقتال منذ البداية, أصبح عاجزًا الآن.

داريستان لن يستطيع النهوض لبعض الوقت بسبب الأرتجاج, وكيليان كان مشغولًا في محاولة تذكر كيف يتنفس.

كُسرت الطاولة ورميت إلى مكان بعيد, وبقي ثلاث اشخاص سالمين في الغرفة فقط.

انا, سيرا وايلارا.

'تغير الوضع كثيرًا.' فكرت ببعض التوتر, ولكني لم أظهر ذلك لها.

"يبدو أن الأمور قد توضحت." تحدثت بهدوء, وبدأت أتحرك ببطء بشكل دائري حول الغرفة.

أمسكت سيفي بيدي, كنت مستعدًا لتلويحه في أي لحظة. لن تعمل قدرة سيرافينا علي بما أني لا املك أي مهارات أساسًا, ولكنها لا تزال قوية للغاية من الناحية الجسدية.

كما أنها لا تزال تستطيع أستخدام بقية مهاراتها العادية, وشكل الوحش الكامل.

"سيرا.. سيرا… انتِ في حالة فوضوية للغاية, تلومونني على محاولة أخذ العرش وهو حقي الكامل, الستِ مُحبة للحق؟" تحدثت لتوفير الوقت, ثم نظرت إلى شاشة الحالة الخاصة بي للحظة.

{

اسم: كاسيان ستارهولد

عنوان: -

الصف: مبارز

مهارة الوراثة: شكل الوحش

حالة: ملعون

المستوى: B-

أحصائيات:

القوة: B-

السرعة: C

قوة التحمل: B

الذكاء: -

الحواس: C

الحكمة: A-

الحظ: G-

الجاذبية: B-

(ملاحظة: لا تحسب احصائيات الجاذبية والحظ في تقييم المستوى)

مهارات:

تسريع الفكر: F

الفنون القتالية:

وصية الكسل (1/5): 96%

أساس السيف: 99%

}

<تسريع الفكر>

أستخدمت مهارتي الوحيدة <تسريع الفكر> للعثور على حل, لم أتفاجئ كثيرًا عندما أُبطلت في نفس الثانية.

'أنها حذرة مني كثيرًا.' شعرت ببعض الأنزعاج أثناء النظر اليها, لقد تعاملت مع والدتها للتو وها قد أتت لتثير المشاكل…

لم يكن التعامل معها جزءً من الخطة الرئيسية لذا فيجب علي أن أُفكر بحل الآن.

حاولت أستخدام تأثير وصية الكسل, بدأت أُحرك سيفي بأساليب مألوفة ويصعب ملاحظتها.

الأشخاص الأدنى مني رتبه سينامون فور رؤية هذه الحركات, بينما سيصاب الاعلى ببعض الصداع.

قد يكون البعض مقاومين مثل ألدريك, ولكن تلك حالات نادرة.

وبشكل غير مفاجئ, كان لسيرافينا طريقة لحماية نفسها, لا أعرف ماذا توقعت منذ البداية.

تمامًا كما حدث مع جين عندما أطلق النيران القاطعة نحو لوانا في قاعة المحكمة, دارت طاقة الكسل حول سيرا كما لو أنها كوكب سدور حول نجم وتضخمت.

على الرغم من أن طاقة الكسل لا يمكن رؤيتها, إلا أن مهارة سيرا تتعامل بشكل تلقائي ولا تحتاج إلى الرؤية لعكس التأثيرات.

دارت طاقة الكسل حول سيرا عدة مرات, وبعد كل دورة كانت تصبح أقوى بكثير من السابق, في بعض ثواني أصبحت موجة الكسل البسيطة التي أطلقتها هائلة.

مدت أصبعها نحوي كما لو أنها تحمل مسدسًا خياليًا, وجمعت طاقة الكسل كلها في كرة واحدة صغيرة.

الطاقة في تلك الكرة تعادل ما استطيع جمعه في غضون ثلاثة أشهر, قدرتها مُخيفة حقًا.

أُطلقت الكرة نحوي ببطء, ولكن تجنبها كان مستحيلًا, لقد تعرضت لتأثير تقنيتي لأول مرة.

الشعور كان غريبًا ومزعجًا نوعًا ما, تخدرت حواسي وفقدت الأفكار في عقلي مسارها, التفكير بات صعبًا وجسدي أصبح ثقيلًا.

مجرد الوقوف في مكاني كان عملًا شاقًا, وقبل أن الاحظ وجدت نفسي نائمًا, لقد غفوت لبضع لحظات.

تجنب تلك الكرة كان مستحيلًا حتى وإن أرتفعت رتبتي الآن, ولكني لم احاول تجنبها من المقام الأول.

"نجحت, شكرًا لكِ على المساعدة." ضحكت لثانية أثناء الشعور بالطاقة داخل جسدي.

لقد خططت بالفعل إلى حدوث هذا…

يرتفع أتقان وصية الكسل بطريقتين:

1- زيادة طاقة الكسل.

2- زيادة الفهم لطاقة الكسل.

لقد أعطتني سيرا طاقة ثلاث اشهر الآن, وتعرضي للطاقة بشكل عدائي زاد من فهمي كثيرًا.

من الأرجح أني أول مستخدم لوصية الكسل تعرض لطاقته نفسها, وصل فهمي إلى القمة.

وكل أفكاري حول شخصية سيرا المتناقضة اختفت, وكل ما دار في عقلي هو الكسل…

===

لا تنسوا التعليق, ومجرد ملاحظة, لا تحكموا على شخصية سيرا قبل الفصل التالي والفصل 111.

2024/03/26 · 148 مشاهدة · 1473 كلمة
DOS
نادي الروايات - 2024