لا اله الا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير.

====

{

اسم: كاسيان ستارهولد

عنوان: -

الصف: مبارز

مهارة الوراثة: شكل الوحش

حالة: ملعون

المستوى: B-

أحصائيات:

القوة: B

السرعة: C

قوة التحمل: B

الذكاء: -

الحواس: C

الحكمة: A

الحظ: G-

الجاذبية: B-

(ملاحظة: لا تحسب احصائيات الجاذبية والحظ في تقييم المستوى)

مهارات:

تسريع الفكر: F

الفنون القتالية:

وصية الكسل (2/5): 4%

أساس السيف: 100%

}

أطلقت نفسًا عميقًا عندما شعرت بطاقة الكسل ترقص حولي, أصبحت نشطة لأول مرة منذ حصولي عليها.

عقلي دخل في حالة غريبة, تمامًا مثلما حدث عندما قاتلت اليتي فوق جبل الضباب, جعلتني اشعر بنعاس وتشويش لا نهاية لهما, ولكنها جعلتني أقوى أيضًا.

أرتفعت أحصائيات الحكمة والقوة عندي, ولكني لم اهتم على الاطلاق, كل ما أردته هو النوم والراحة الآن, وشخص ما أعترض طريقي.

أغمضت عيني اليمنى بالكامل والقيت نظرات غير واضحة نحو سيرا, كنت متعبًا كثيرًا لأن أستخدم كلتا عيني لذا فقد اكتفيت باليسرى.

نصف جسدي نائم, والأخر بالكاد مستيقظ, ولكني أشعر بقوة لا نهائية.

كان سيفي يرتجف بشكل غريب وكذلك ختم وصية الكسل, أتذكر أن جور قال شيئًا بشأن هذا ولكني لا اتذكر الآن.

رفعت سيفي عاليًا, وشعرت بدمي يندفع فجأة, قبل أن الاحظ وجدت نفسي أمام سيرا.

"حركتك غريبة للغاية." تحدثت, ولم أهتم بتمتماتها.

حركتي الآن بطيئة للغاية ولكن تجنبها صعب, من المرجح أن هذا هو قصدها.

{نزول الحلم}

تذكرت آخر مرة أستخدمت فيها هذه الضربة, كانت مكلفة للغاية علي لدرجة أني لم أستطع استخدامها إلا بضع مرات.

تكلفة الضربة الآن أصبحت لا تُذكر, ولكنها بنفس قوتها عندما أستخدمتها ضد ألدريك.

كنت أحتاج إلى أطلاق الطاقة بأقصى حد لأنتج كل هذه القوة, ولكني الآن لم استخدم إلا كمية ضئيلة جدًا دون انخفاض التأثير.

أطلاق الطاقة الأقصى كان يجبرني على استخدامها لمرتين او ثلاث مرات على الاكثر في كل مرة.

ولكن الآن أشعر أني قادر على استخدامها عشرات المرات, الفرق بين كل مستوى ضخم حقًا.

في منتصف الهجمة, اختفت طاقة الكسل المحيطة بالسيف وبدأت تدور حول جسد سيرافينا, كان المشهد أستثنائيًا للغاية.

كما لو أنها نجم وطاقتي تدور حولها كالكواكب. تضخمت طاقتي بشكل غير منطقي في غضون لحظات وأنتهى بها المطاف ضاربة وجهي.

أزداد كسلي بأضعاف, أصبح عقلي مرهقًا أكثر وحتى التفكير بات صعبًا الآن.

ولكن في المقابل, أصبحت حركاتي أكثر عمقًا, والقوة في سيفي تزايدت.

شعرت بسعادة هائلة, يبدو أنها لم تدرك بعد كم كانت تفيدني بالهجوم علي باستخدام طاقتي.

{نزول الحلم}

{نزول الحلم}

{نزول الحلم}

{نزول الحلم}

{نزول الحلم}

أندفعت الضربات مثل وابل من المطر, بطيئة للغاية ولكن سريعه, كما لو أنها تتلاعب بمفهوم الحركة بحد ذاته.

لاحظت شيئًا فجأة.

بدأت سيرا تواجه بعض المشاكل, حيث أن مهارتها تحتاج إلى اجزاء من الثانية للتفعيل, وطاقة الكسل التي كانت تتعرض لها في تلك الأجزاء كانت تتراكم.

بدأت تشعر بنعاس غريب هي الأخرى, عرفت ذلك بمجرد ملاحظة الكسل في عينيها.

انا في حالة غريبة حقًا, فبغض النظر عن مدى نعاسي, لاحظت مثل هذا الشيء الذي لم أكن لأنتبه له عادة.

تمامًا كما حدث عندما فهمت مشاعر اليتي بمجرد النظر في عينيه…

عندما بدأت حركات سيرا تصبح بطيئة بشكل فعلي, لم أستطع الأستمرار للأسف وأنهرت على الارض.

مقدار طاقة الكسل الذي أستطيع أستيعابه وصل إلى الحد الأقصى, أي شيء أضافي من شأنه الأضرار بي.

آخر ما رأيته قبل أن أغمض عيني تمامًا هو سيفي يتوهج بضوء غريب, وجين البعيد يشرب جرعة علاجية من نوع ما.

[وصية الكسل (2/5): 16%]

***

أستيقظت فجأة وقلبي مليء بالهلع, الخوف أنتشر في قلبي لسبب ما.

كنت في حالة غريبة للغاية في السابق ولم أتأثر بالمشاعر, ولكني الآن أدركت ما حدث للتو.

'لقد قاتلتها بشكل متساوي لدقيقة…' ذُهلت حقًا, أبدأ فني القتالي يَكشف عن فائدته أخيرًا؟ أهذه هي قوة فن قتال أسطوري؟

حتى وأن لم تستخدم مهاراتها الكاملة, كانت في شكل الوحش الجزئي الخاص بها, كما أنها أستخدمت تغليف المانا, وهي أعلى مني بخمس رتب كاملة.

حتى وإن خسرت في النهاية, حتى وإن لم تتعرض هي لأي أضرار, حتى وأن لم تستخدم كل شيء ضدي, لقد قاتلتها بشكل متساوي لدقيقة كاملة.

لو أن أحد طاقة الكسل الخاص بي لم ينتهي بسرعة, لربما كنت قادرًا على جرحها, وليس بشكل سطحي…

أغمضت عيني لثانية, ثم نظرت حولي.

تم ترتيب غرفة الأجتماعات الفوضوية ووضعت طاولة جديدة, جلس الجميع عليها بتعابير مُنهكة عدا جين الذي وقف بجانبي.

كنت مستلقيًا على سرير مؤقت غريب, ويد جين فوق رأسي.

"لقد نمت الليل بأكمله ولم تظهر أي علامات على الأستيقاظ, المحكمة اليوم ستبدأ في غضون ساعتين."

وضح جين الأمر لي وعاد للجلوس على أحد الكراسي.

"قد تعاني من بعض الصداع فقد أستخدمت المانا لأجبارك على الاستيقاظ, نومك غريب حقًا. لم يسبق لي ملاحظة حالة مشابهة لك." أنتهى جين.

"الأمر غريب حقًا, حتى انا لم اسمع عن شيء شبيه, قد يكون هذا نوعًا من الأمراض او اللعنات." تكلم داريستان وأكمل كيليان معه.

وضعت يدي على جبهتي, عانيت من صداع شديد كما قال جين, ولكنه أزداد عندما سمعت حواراتهم الغبية.

"بدلًا من التكلم عني, ماذا حدث بعد أن خسرت؟" نظرت إلى جين في تلك اللحظة منتظرًا الرد, لم أكن آمل أي شيء من الآخرين.

"لقد تدخلت وجعلتها تهدأ." بشكل غير متوقع, تحدث أيلارا هذه المرة.

'مثير للأهتمام. أظن أن قدرته قد تكون فعالة على سيرا تمامًا كما أثرت عليها باستخدام الكسل.'

عرفت جيدًا أن نقطة ضعف سيرا الكبرى هي المهارات التي تؤثر بشكل مباشر دون وجود مفهوم المسافة.

بعض المهارات مثل الكرات النارية على سبيل المثال لا تضرب الهدف إلا عندما تسافر مسافة معينة من المستخدم إلى الهدف.

يمكن لسيرا تحييد وألغاء مثل هذه المهارات بشكل تلقائي ,ولكن النوع الأخر من المهارات مثل تأثير الكسل عندي وتأثير العقل عند أيلارا, فلا يوجد شرط أن يسافر التأثير تلك المسافة.

يُمكن لها أن تُلغي التأثيرات ولكن ذلك فقط بعد أن يتعرض جسدها لها, وعندما تلغيها بنجاح تكون قد تعرضت لكمية مُعينة منها مسبقًا.

من تلك الناحية, فإن أيلارا مؤثر ضدها أكثر مني, حيث يمكنه على سبيل المثال أن يدعم قوة جين كثيرًا بحيث يستطيع هزيمة سيرا, ولن تكون قادرة على أزالة دعم القوة لأنه ليس في جسدها.

الأمر مُعقد حقًا, ولكن هكذا تكون الأمور عند مواجهة مهارات أسطورية مثل التي تملكها سيرا.

كم أحسدها… لا أستطيع أستخدام المانا حتى.

"شكرًا لك, سوف أحرص على…" وددت شكره على المساعدة, وأخباره أني سوف أحصل على الجرعة الاسطورية حتمًا, ولكني لم اعرف كيف اقول ذلك, خاصة عند النظر إلى وجهه.

ومن حسن الحظ.. او سوئه, لم يجعلني أكمل كلامي حتى.

"لا تذكر الأمر حتى, أنسى." رأيت الحزن بوضوح في عينيه, من المؤكد أنه في حالة فوضى الآن, المشكلة أنه لا يعرف كيف يوضح ذلك.

عرفت الأمر منذ أني من كتب ماضيه..

تنهدت, ثم نهضت. من الجين أني أستيقظت قبل المحكمة بساعتين, هناك بعض الأشياء التي يجب أن افعلها…

المستوى الثاني من وصية الكسل…

====

قبل عدة ساعات…

"كيف كان الأمر؟" في غرفة أجتماعات قريبة من القاعة العليا, جلست ميلينا - الثانية في المجلس بعد الكسندر - على أحد الكراسي.

بجانبها, جلست اورانج, فاليريا, وماركوس في النهاية. أربعة من أعضاء المجلس في مكان واحد بعد نهاية ساعات العمل.

وفي هذه اللحظة, جمعهم نظروا إلى الشخص الذي دخل للتو: سيرافينا, التي كان تعبيرها مضطربًا.

"لن يستطيع الرد, وكذلك داريان." ردت بشكل موجز ومختصر, كما لو أنها تتحدث مع أشخاص لا تريد أي علاقه معهم.

ولكن على الرغم من ذلك, أستمرت بالكلام كما لو أنها مضطرة: "سنكمل كل شيء كما خططنا له بالأصل, أ-أختفاء و-والدتي مشكلة, ولكننا نستطيع الأكمال." على الرغم من برودتها, إلا أنها لم تستطع أخفاء مشاعرها بعد كل ما حدث.

مزيج من الحزن والغضب واليأس والندم…

نظرت ميلينا اليها بغرابة, 'صحيح.. ربما لم تصلهم أخبار الأختفاء بعد…' تنهدت سيرا, وجلست على الكرسي المقابل لميلينا.

"يبدو أنه قد تحرك بالفعل, تهديده تجاوز داريان إلى حد ما." لم يستغرق الأمر أكثر من ثواني حتى استوعبت ميلينا الأمر.

"حتى نحن لم نملك القدرات اللازمة لقتل لوانا, هل سنكمل الأمور كما خططنا حقًا؟" سأل ماركوس ذو البنية الضخمة وهو مغلق عينيه.

"لا بأس, ما سيحدث متعلق بالسلطة أكثر من القوة, ومن يملك سلطة أكثر منا؟" تحدثت ميلينا بشكل ساخر, وأكملت: "خدعت ألكسندر بشكل كامل في السنوات الأخيرة, ولن يتوقع شيئًا, كما أني عقدت صفقة مع شخص مثير للأهتمام نوعًا ما.." أبتسمت بشكل مؤذي عند الكلمات الأخيرة.

"نعم… ولكن توخوا الحذر أيضًا, هناك شخص آخر في الرتبة S- معهم, أنه معاق. ولكن أن تعاون مع ذو الشعر الأبيض فقد يستطيع قتل واحد أو أثنين منكم." أوضحت سيرا.

"نعم.. سمعت عن شخص مثله في تقارير الجنود." تحدثت فاليريا, التي لديها العلاقة الافضل مع جنود العائلة, كما أنها تملك السلطة الأكبر عليهم في هذه الغرفة.

من المؤكد أنها تعرف كل ما يعرفه الجنود الذين نظفوا أراضي الغرب من الوحوش مؤخرًا.

بعد نقاش قصير, نهضت سيرا.

"سأذهب إلى غرفة عمل والدتي لبعض الأسباب, أن أطلت الوقت ستجدونني هناك." أوضحت بعض الاشياء, ثم غادرت الغرفة.

"تبدو أكثر أنفعالًا من المعتاد."تحدثت أورانج, ووافقها البقية.

===

لا تنسوا التعليق, سيرفر نقابة المؤلفين في خانة الدعم.

2024/03/27 · 160 مشاهدة · 1409 كلمة
DOS
نادي الروايات - 2024