106 - تطور وصية الكسل, جور؟

لا اله الا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير.

===

في ظلام الليل, يمكن رؤية سيرا تخرج من غرفة عمل لوانا, وقد اخذت معها عنصرًا وكل الأوراق التي فيها معلومات اجرامية, وبدلًا من الحزن, تجمد وجهها تمامًا من الصدمة.

فيلق الظل ليس اسوء ما فعلته لوانا…

====

=+=

"كانت الأمور سلسة بشكل غريب… بالطبع سأواجه مشكلة غبيه كتلك.." تنهدت عندما استلقيت على سريري في غرفتي الخاصة.

تذكرت ما حدث مع سيرا, وتسائلت عما أن كانت هناك وسيلة لأفضل للتعامل معها, لقد جعلت من شخص قوي عدوًا لي الآن.

"هل كُنت متهورًا جدًا؟ أم أن تلك هي المعاملة السليمة مع شخص مثلها؟" شعرت ببعض الصداع.

أعتقدت أن الأسلوب المباشر معها سيكون حلًا أفضل لفتح مجال التحاور والصفقات, ولكني أخطأت على ما يبدو.

أردت أن أرتاح قليلًا, ولكن المحكمة ستبدأ في أقل من ساعتين, أتسائل متى وصل داريان إلى القصر.

منذ أن خرجت لوانا تمامًا من القصة الرئيسية, أستطيع الآن أن أتصرف بحرية تامة بشكل متساوي مع داريان, لذا فقد حجزت بعض الغرف الخاصة لحزبي وأرسلتهم جميعًا اليها.

وبالطبع, فهم جميعًا قريبون مني تحسبًا لحدوث أي مشكلة, سيكون من السيء جدًا أن يتم أغتيالي بعد كل التعب الذي مررت به.

من الجيد أن جميع صلاحيات داريان كملك قد تم تقييدها أيضًا, وإلا لما تجرأت على أظهار أيلارا وداريستان بعد.

بالنسبة للأخير, ترددت كثيرًا عند أظهاره في البداية, أن أنتشرت أخبار وجود ناجي من عائلة موونهولد فسوف ينقلب المجال البشري رأسًا على عقب وخاصة الشمال.

ولكني أظهرته في النهاية, وجعلته يساعدني ببعض الاشياء من الخفاء التي لم تظهر بعد, سيضمن لي صوتًا أضافيًا على الأقل.

تنهدت وسط أفكاري, وقررت أن أنهض لأستحم في النهاية, ذلك أفضل لترتيب الأفكار داخل عقلي.

ولكن قبل أن انهض, لاحظت أن مساحة التخزين الخاصة بي قد كانت ترتج منذ بعض الوقت, وأصبح الأمر مزعجًا للغاية الآن.

تذكرت كلام جور قبل سبعة أشهر فجأة:

—--

قبل حوالي السبع أشهر…

رمشت عيني, ووجدت اصبع جور السبابة يلمس منتصف جبهتي.

"عندما تصل إلى قمة الفهم للحركة الأولى, سيزودك هذا الختم بتلميح عن الحركة التالية, كما يمكنك استخدامه كمخزون فضاء دون حدود"

—-----

بعد أن تذكرت أخيرًا, أصبح فضولي بشأن الحركة التالية في قمته تمامًا.

مصدر قوتي الرئيسي هو فن وصية الكسل بعد كل شيء, وإتقان الحركة التالية يجب أن يكون قمة أولوياتي.

ولكن لا وقت للتدريب الآن, بمجرد أن تنتهي المحكمة سأبدأ في ذلك, لا أزال املك ما يقارب السنة قبل أن يتعين علي الحراك بشكل جدي.

{ثقيل كالجبال}

في ذلك الوقت, يجب أن أكون متقنًا بشكل تام للحركة الثانية على الأقل.

أخرجت سيفي بعد ذلك, تفهمت سبب أضطراب الختم على جبهتي, ولكني لم افهم ما يحدث مع السيف أبدًا.

'لماذا يرتجف؟, أهو متحمس للحركة التالية أم أنه يحاول تنبيهي بشيء كما في مجتمع الدمى؟'

شعرت ببعض القلق, وقررت أن أُخرجه من المخزون لأعرف ما خطبه.

'هذا…' لم أستطع إلا أن ابتسم عندما لاحظت ما تغير.

الهالة الصادرة منه في مستوى مختلف تمامًا الآن, وكذلك أصبح شكله…

حافته اصبحت حادة كسيف عادي الآن وليست رديئة كالسابق, أختفى الصدى بالكامل وتغير المقبض بشكل كبير.

كان متسخًا في السابق ومن الصعب تثبيته في اليد, ولكن الآن تم ربط خيوط قماشية بيضاء كالثلج عليه مكنتني من أمساكه بسهولة, وأضافت الكثير إلى المظهر أيضًا.

وعلى عكس المقبض تمامًا, نصل السيف الذي كان عادي اللون أصبح أكثر غمقًا, ليس أسودًا بالكامل ولكنه بعيد عن اللون الفضي الأعتيادي.

عند النظر إلى السيف الآن, بدا كما لو أن السابق قد رُمي في مكان ما وقد حل هذا محله.

في السابق بدا كالقمامه, ولكنه الآن يبدو كسيف ممتاز يليق بمحارب جيد.

والتغيير الأخير, مقارنة به فان التغييرات السابقة جميعها تكاد لا تُذكر.

"أستطيع رؤية معلومات السيف الآن." أبتسمت.

تمامًا مثل البشر وبقية الكائنات الحية, فإن الأدوات الغير عادية تملك شاشة حالة خاصة بها.

الفرق هو أن الكائنات الحية لا تستطيع عرض أحصائيات بعضها البعض للأخرين, بينما يمكن رؤية شاشة الحالة الخاصة بالأدوات عندما يتم الأمساك بها.

سابقًا لم أكن قادرًا على رؤية شاشة حالة السيف لسبب ما, ولكني الآن استطيع.

ودون أي تردد, قررت فتحها للتفحص.

{

الأسم: سيف الكسل (جور)

الرتبة: أسطوري

النوع: سيف

الحالة: مختوم (2/5)

الوصف: سيف أسطوري تم صنعه على يد شياطين الكسل عندما تجمعوا لأول مرة, يُفضل أستعماله مع فن وصية الكسل مما يُعززه.

المهارة الأولى: لا يُمكن كسره.

المهارة الثانية: مجال الجاذبية: كل شيء حول المستخدم يصبح ثقيلًا بمقدار مُعين.

المهارة الثالثة: مختوم

المهارة الرابعة: مختوم

المهارة الخامسة: مختوم

}

توسعت أبتسامتي عندما قرأت وصف المهارة الأولى, هذا التغيير الغير متوقع جعلني سعيدًا أكثر من التخلص من لوانا.

بأبتسامه, نهضت بشكل سريع. "أسمك جور أذن, هل أستوحى الراهب جور أسمه منك أم العكس؟" أرتج السيف في تلك اللحظة كما لو أنه يجيبني, لم أفهم ولكن ذلك أسعدني قليلًا.

يبدو أن وعيه قد زاد…

"سوف أناديك جور بدءً من الآن." وضعت جور في المخزون بعد ذلك, وذهبت لأستحم.

المحكمة ستبدأ في غضون ساعة, أريد أن أرتاح قليلًا وأراجع عقلي لبعض الوقت قبل الذهاب.

لقائي الأول مع داريان قد أقترب.

—---

"ماذا تقول؟ هل انت جاد؟" في غرفة العمل التي أعتادت لوانا على العمل فيها, وضع داريان يده على رأسه ومن الواضح أنه مشوش.

أمامه جلس المحامي كارلوس والطاولة فاصله بينهما.

"كما أخبرتك سيدي.. بعد أن غادرت السيدة لوانا قاعة المحكمة في ذلك اليوم رفضت التواصل مع أي شخص وأختفت." من الواضح أن كارلوس كان متوترًا من داريان أكثر من ما كان مع لوانا.

لقد عرف, عرف أن الشخص أمامه لن يتردد في أفساد حياته أن اراد.

كشخص عرف العديد من المعلومات عن كاسيان وداريان, أدرك أن فُرص فوز داريان عالية بلا شك, أن تعرض لغضبه فقد يخسر حياته حقًا.

"ماذا عن سيرا؟ أليست معها؟ هل تستطيع التواصل معها على الاقل؟" أنزل داريان يده إلى الطاولة وأستلقى على الكرسي بشكل أكثر راحة.

تذكر أنه حاول الأتصال بسيرا ليلة أمس, ولكنها رفضت الرد على أتصالاته مهما حاول, من المرجح أنها قد حذفت رقمه بعد الأتصال الأول منذ أنه لم يستطع الوصول اليها بعده.

"آه.. لقد تواصلت معي قبل قليل. أخبرتني أنها قد كسرت هاتفها السابق عن طريق الخطأ ولم تستطع الحصول على واحد إلا قبل قليل.

سألتها عما أن كان لها أي علم عن مكان السيدة لوانا, ولكنها لا تعرف على ما يبدو, كما أنها طلبت مني أرسال رسالة لك."

أمال داريان رأسه قليلًا, كان مستغربًا حقًا الآن.

لماذا لا تأتي للحديث معه ببساطة, الم تكن علاقتهم جيدة في آخر مرة تحدثوا فيها؟ ام هل الأمر متعلق بوالدته؟

وأيضًا كيف يمكن كسر الهاتف عن طريق الخطأ؟ شخص مثل سيرافينا من المفترض أن يكون قادرًا على التحكم بكل جزء من طاقته, ولا يمكن أسقاطه أبدًا ; من الواضح أن كسره لا يمكن إلا أن يكون عمدًا.

"ماذا قالت؟" في النهاية, رمى كل شكوكه إلى مؤخرة عقله, وقرر التركيز على ما هو مهم.

"أحذر من كاسيان, لقد تغير."

====

لا تنسوا التعليق.

2024/03/28 · 143 مشاهدة · 1082 كلمة
DOS
نادي الروايات - 2024