لا اله الا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير

====

في أحد غابات الغرب, يمكن رؤية كوخ مبني حديثًا على بعد ساعتين من المدينة سيرًا على الأقدام.

بُني الكوخ بأتقان, ووُضع سور خشبي حوله موضحًا الحدود, تم وضع مخزن ومرحاض وحتى خزانات ماء ومانا للعمل كوقود.

بدا الكوخ غير متطور, ولكنه أحتوى على ثلاجة وفرن وغسالة ملابس و…

بُني الأثاث جيدًا, تم تقسيم الكوخ إلى أربعة غرف, غرفتين للنوم, غرفة للجلوس, ومطبخ.

المرحاض والمخزن والغسالة وضعوا في كوخ منفصل أصغر.

تم وضع سقف خشبي وفر الظل لمن أراد الجلوس خارجًا, وبنيت قاعدة في الأسفل أيضًا, هناك جلست أمرأة بمظهر مألوف.

"هل كل شيء على ما يرام يا أمي؟" خرج لوكاس من الكوخ تلك اللحظة وفي يده صحن مليء بالطعام.

تغير كثيرًا منذ أن غادر القصر على الرغم من مرور أيام قليلة فقط, أصبحت عينيه أضيق ووجهه شاحب أكثر.

بدأ يتدرب ويمارس فنونه القتالية أكثر إلى حد جعل أرهاقه يصل إلى القمة, إلا أن تطوره لا يزال يمشي على نفس الوتيرة مهما زاد من جهد.

سوف يخترق الرتبة S في غضون سنة أو سنة ونصف, ثم الرتبة S+ بعد أربع أو خمس سنوات من ذلك.

واذا وصل إلى الرتبة SS-, فذلك سيكون عندما يتجاوز الأربعين او الخمسين من عمره.

الوصول إلى تلك الرتبة لا يتطلب الجهد فقط, بل الموهبة, الحكمة, الحظ, الجهد, شخصية مميزة, وذكاء.

وعندما يصل إلى تلك الرتبة, سيكون والده في مستوى مختلف كليًا بالفعل, هدفه أصبح الأنتقام من الشخص الذي أستولى على والده.

بالنسبة له, فعندما الغى جين تأثير {قلادة القلب النجمي}, لم يحرر شخصية والده الحقيقية, بل أحضر شخصًا شيطانيًا مزيفًا عوضًا عنه.

وكل ذلك بسبب كاسيان… اراد أولًا قتل كاسيان ولكنه عرف أن جين موجود هناك لحمايته.

جين في الرتبة S ويستطيع مجاراة الرتبة SS- لدقائق قليلة, سيموت لوكاس أن ذهب الآن.

أراد أن يرتقي في الرتب, ويقتل كاسيان, ثم جين, ثم التغلب على الشخص الذي أستولى على والده وأعادة الأصلي.

'تلك القصة مزيفة, الشخص الذي رباني لوحده منذ الصغر, الذي وفر كل شيء لي. عاقبني عندما أخطئت ومدحني عندما أصبت. الذي قادني إلى حيث أصبحت, والذي أعطاني نصائح قيمة لا تحصى. رقيق القلب الذي احبه الجميع, والذي كانت نيته صافية للغاية وكل ما أراد فعله هو شفاء زوجته.'

ذلك الجديد الذي أستولى عليه ليس إلا شيطان على هيئة بشر… تخلى عن أبنه الذي رباه ل24 سنة, وعن زوجته التي لم يفكر إلا فيها طوال تلك المدة.

جلس على الكرسي الخشبي مقابل والدته, فصلت بينهم طاولة خشبية دائرية صغيرة, وضع صحنًا لنفسه ولها, ثم بدأ يأكل.

لم يكن بارعًا للغاية في الطبخ, ولكن هذا هو كل ما استطاع فعله, لم يكن لذيذًا للغاية ولكنه أفضل من لا شيء.

في وسط الوجبة, نظر إلى وجه والدته, توقف عن الأكل وتنهد. "الن تأكلي هذه المرة أيضًا؟" نظر إلى وجهها, كانت تنظر اليه بغرابة, وببعض العدائية أيضًا.

عندما سقطت ضحية لغيبوبة قلادة القلب النجمي, فقد توقف جسدها عن الكبر في العمر مؤقتًا.

لذا حاليًا, فهي لا تزال تبلغ أوائل العشرين من عمرها, أي أصغر من أبنها.

لقد وقعت في غيبوبة بشكل غير متوقع ذات يوم, كانت متفاجئة أنها ستنجب قريبًا, فأغمضت عينها وفتحتها, ووجدت أبنها أصبح أكبر منها.

أمتنعت عن الأكل أيضًا, حيث كانت مشاعرها في أضطراب كبير للغاية, لم تنم ليلة واحدة منذ أستيقاظها, ولم تتوقف للحظة واحدة عن التفكير.

لم تأكل أي وجبه, ولم تتكلم مع لوكاس.

جسدها النحيل كان يفقد الوزن, وعقلها المرهق أصبح في حالة أسوء, قد تُصاب بمرض قريبًا على هذا الحال.

صر لوكاس على اسنانه, كيف آلت الأمور إلى هذا؟ كل شيء كان يسير على أفضل ما يرام قبل اسبوع فقط.

عندما وصل عانق والده وذهبوا لزيارة امه كالمعتاد, وفي النهاية وجد نفسه فقد لقب ستارهولد, وفقد والده.

أستعاد والدته, ولكنها امتنعت عن الكلام معه, وبالكاد كانت تنظر له حتى.

وصل ضغطه إلى الحدود.

رفع الصحن عاليًا, وضرب الطاولة الخشبية بكل القوة التي يمتلكها, أصبح وجهه أحمرًا, وتطايرت الشظايا الخشبية في كل مكان.

ضمت كاثرين يديها معًا وتراجعت على الكرسي, الذعر توضح على وجهها, لم تتوقع هذا التحول ابدًا.

ضربتها بعض الشظايا وسببت ألمًا كبيرًا, كما جُرح وجهها قليلًا. "لا يوجد شيء أستطيع فعله… ماذا افعل؟ ماذا؟" تحدث بنبرة ضعيفة.

"تستمرين بتجاهلي وقد أنقذتكِ, إلا يمكنكِ التصنع على الاقل؟" عاد ليجلس على كرسيه, رفع رأسه عاليًا وغطى عينيه بيده.

"أندفاع رائع للمشاعر, حقًا!" سُمع صوت تصفيق من الجانب فجأة.

من المفترض أن لا يكون هناك أحد في هذا المكان غيرهم, لذا فقد أضطرب تعبير لوكاس قليلًا عندما سمع ذلك الصوت.

كان ساخرًا وخاليًا من الهموم, ولكن غليظًا وقويًا في نفس الوقت, مجرد سماعه جعل لوكاس يذعر بعض الشيء.

شخص بدا انسانًا, ولكنه لم يكن كذلك.

طوله تجاوز ال190 سنتيمتر بقليل, ووزنه حول ال90 كيلوغرام أيضًا. بشكل مشابه لما يحدث مع جين, مجرد النظر إلى مظهر هذا الشخص كان كفيلًا بشرح قوته.

لم تكن الدهون ظاهره عليه ابدًا, كان عضليًا ولكن ليس بشكل مبالغ فيه, مما جعله مثاليًا للمعارك.

وقف بظهر مستقيم ووقفه ممتازة, وصرخت حركاته بالثقة, أرتدى بدلة رسمية رمادية ومعطف أحمر قديم وصل إلى الكعب, مما أعطى أنطباعًا راقيًا.

وبنفس لون الرداء, كان شعره الطبيعي القصير بنفس اللون الأحمر الحارق, إلا أن قرون كبش برزت منه بشكل واضح.

"لوكاس ستارهولد أن كان تخميني صائبًا." وضع الشيطان يده اليمنى على صدره الأيسر, وأنحنى قليلًا.

"شيطان؟ قرب المجال البشري؟ إلا تخاف من أن يراك القائد العام؟" وقف لوكاس ببطء, ونظر نحو الشيطان.

"انا لوكاس نعم, ماذا تُريد مني؟"

زادت أبتسامة الشيطان المُخادعة في تلك اللحظة, الخبث أنتشر منه, شعر لوكاس بالشر المطلق.

أمام هذا الشخص, يبدو والده مجرد طفل بدا مُهددًا بعض الشيء. هذا المخلوق هو الخطر الحقيقي.

"أنا راداجون فيوري, حاكم عشيرة الغضب الحديث, كنت أبحث عنك لوقت طويل."

(الأسم يُكتب ويُلفظ: Radagon)

توسعت عين لوكاس, اراد أن يهرب لحظة سماعه الأسم, ولكنه عرف استحاله ذلك.

وضع والدته خلف ظهره على الفور ووقف بينها وبين راداجون, آخر ما أراده هو أن تتعرض للأذى حاليًا.

"هل تُريد أن تُقاتل؟ حقًا؟ هنا؟" أبتسم راداجون, نظر إلى كاثرين لثانية أثناء الكلام.

توسعت أعين لوكاس فجأة, شعر بخطر لا يمكن حسابه.

{فيتالوس}

كرة الطاقة الخاصة به ظهرت أمام وجه كاثرين وأمتصت طاقة هائلة فجأة, كانت مختلفة عن المانا كثيرًا.

أثقل, أغنى, أقوى…

'هل صدر كل هذا من نظراته؟' شعر لوكاس بالرعب فجأة.

تتركز هالة المخلوقات عادة في عيونها, بعد الوصول إلى مستوى مُعين يصبح النظر في أعين مخلوق يعادل مواجهة هالته وجهًا لوجه.

لهذا السبب أكتفى لوكاس بألقاء نظرة عامة على شكل راداجون منذ أن ظهر, ولم يقم على الأطلاق بالنظر إلى عينيه تحسبًا.

"غبيه! لا تنظري اليه!" صرخ نحو والدته, ثم تنفس براحة عندما لاحظ هجوم الهالة يقل.

راداجون كان يسحب هالته, وإلا لما كانت كرة الطاقة كافية للصد.

من عرض القوة هذا, حصل لوكاس على فهم عام لقوة راداجون.

أنه أعلى من الرتبة SS- بالتأكيد.

القائد الجديد لعشيرة الغضب…

***

بعيدًا في الشرق, في أحدى الجُزر العشوائية.

جلست ديانا على كرسي خشبي مصنوع حديثًا, مشغولة بقراءة كتاب مُعين.

"الأثير هو ما صُنعت جميع الأشياء في العالم منه عدا أشكال المعرفة, أن أستطاع الفرد السيطرة عليه فسوف يصبح تلقائيًا في غنى عن المانا." شعرت ببعض الأنزعاج عندما أدركت كم كان كاسيان محظوظًا لأمتلاكه الآثير.

"عادة, تحصل المخلوقات على صلاحية أستخدام بعض الآثير في الرتبة SS-, ولكن الكمية تكون قليلة للغاية وتزداد بمعدل مختلف بعد كل رتبة. أما كاسيان فلديه القدرة على صُنعها بحرية بلا حدود…" وصلت ديانا إلى الصفحة الأخيرة مرة أخرى, ورمت الكتاب بعيدًا.

أسم المؤلف كان, كالمعتاد: "بلايد فوروريكس, كيف عرفت كل هذا عن الآثير؟ وهل أخبار أنك ما تزال على قيد الحياة صحيحة؟" تحدثت ديانا بصوت عالي مع نفسها, من الواضح أنها مجنونة فلا حرج في ذلك.

قرات عشرات الكتب حول ذلك الموضوع, من المؤسف أنها أعطت الكتاب الأهم والذي لخص جميع أبحاث بلايد إلى كاسيان.

لقد أعطته فائدة عظيمة للأسف, ولكنها لم تحزن كثيرًا على ذلك.

"مهما كُنت قويًا, لن تتغلب على صُنعي.." ضحكت أثناء المشي ببطء, وكانت تنظر إلى البيئة حولها بأبتسامة محفورة على وجهها.

مئات الأسلحة وكُتب المهارات أُلقيت على الارض كالقمامة, أرخص شيء هنا يمكن بيعه مقابل الملايين في الخارج, ولكنها كالقمامة الآن.

ذلك لأن أغلبها تطلب المانا او على الأقل نوعًا من الطاقة, ولم تكن تملك هي وأبناءها ذلك.

أمسكت كتاب مهارة عشوائي في يدها.

[

الأسم: أصابع البرق.

الصف: الجميع.

الرتبة: A+

الوصف: تتصرف أصابع المستخدم كصواعق البرق مقابل أستهلاك شديد لطاقة التحمل, بالإضافة إلى خطر تعرض الأصابع للكسر.

]

"لا تحتاج المانا, يمكنه أستخدام هذه." أبتسمت أثناء تعليق الكتاب على حزامها, وأستمرت في المشي.

مهارة أصابع البرق هي من النوع القتالي البحت, تسمح للمستخدم أن يطلق قوة بمقدار ضعفين من قوته الأصلية, بالإضافة إلى زيادة تأثير أختراق.

لولا أن المهارة تستهلك طاقة تحمل عالية وخطر شديد على سلامة الأصابع, لكانت رتبتها S- على الأقل.

وبما أن أبنها المستقبلي سيكون محصنًا ضد جميع أنواع السحر والأضرار الجسدية, فلن يكون لهذه التأثيرات السلبية قيمة.

ألقت نظرة من بعيد, حيث كان المئات من أبنائها يهاجمون واحدًا بالخصوص.

عشرة في الرتبة S- عشرات في A+, والمئات في B-A.

وطفلها الذي احاطوا به جميعًا كان في الرتبة S فقط, خرج هذا الطفل إلى العالم قبل سبعة أيام, ولا تزال ديانا في حالة من الضعف حتى هذا اليوم كعقوبة على اخراج وحش كهذا للعالم.

أعطت تقديرًا شخصيًا أنها سوف تستعيد صحتها بعد ثلاثة أيام من الآن.

لم تعرف ما أن كانت فترة الضعف قد زادت كثيرًا لأنها جعلته قويًا للغاية, أو لأنها أعطته ذكاء بشري عادي.

منذ أن خرج هذا الطفل إلى العالم, رمته ديانا في قتال ضد جميع أخوته لوحده, ولا يزال مستمرًا حتى هذه اللحظة.

كان في البداية كثير الصياح وحركاته أسوء من المحتمل, تعرض للضرب المبرح في الأيام الثلاث الأولى, وبعد ذلك بدا قادرًا على الرد قليلًا.

واليوم, بدا أنه على قدم المساواة مع المئات حوله, غدًا سيكون أقوى منهم على الأرجح, واليوم الذي يليه لن يشكلوا أي عائق أمامه.

قدرة تكيف لا يمكن مجاراتها, وموهبة لا يمكن تكرارها بالطرق العادية, أنه مثل النسخة المثالية من كاسيان عند التفكير في الأمر…

"سوف أقتحم المجال البشري, وأنصب مملكة لنفسي هناك بالقوة رغمًا عن البشر جميعًا, وأبيع ذلك الوغد إلى العبودية لحياته كاملة ثم أقتله بعد محو ما تبقى له من كرامة." خططت ديانا في عقلها أثناء النظر إلى ابنها البعيد.

التجربة الأولى لأنشاء الملك المُطلق لجنس السيلفان, الذي سيقضي على الأجناس الثلاثة كاملة وينصب نفسه ملكًا.

ليس جيدًا كما توقعت, لذا فسوف تعتبر هذه التجربة فاشلة, ولكنه لائق على الأقل ليكون جزء من الحرس الشخصيين.

ستستمر تجاربها حتى تنتج أبنًا يستحق الملوكية.

جنس السيلفان…

"حاليًا كل ما استطيع فعله بأتقاني هو جعلهم بذكاء البشر, القوة الجسدية للنمل, وقدرة منخفضة على التواصل… ولكن مستقبلًا…"

ضحكت ديانا بصوت منخفض, كانت متحمسة للغاية, بدا أنها اصبحت عالمة مجنونة الآن.

"مظهر بشري عادي, ذكاء أقزام, القوة الجسدية لخنفساء الروث, وقدرة على التواصل من بعيد مثل الحيتان…"

بذكاء الأقزام سيكون قادرًا على أيجاد حل لأي موقف يجد نفسه فيه, ولن يكون من الممكن خداعه أبدًا في أي مجال.

بقوة خنفساء الروث, حتى وإن كان في الرتبة G فسيكون قادرًا على حمل أشياء اثقل منه بألف مرة.

أي 80 طن, وعند الرتبة التي ارادتها ديانا له, سيكون قادرًا على حمل جُزر بأكملها.

ركلاته ولكماته ستكون مصممة مثل روبيان السرعوف, أفضل المخلوقات من تلك الناحية.

عند الرتبة F, سيكون أبنها الملك قادرًا على اطلاق قوة تقدر ب37,500 لكل كيلوغرام من وزنه.

أي أن كان وزنه هو 80 (هذا ما تُريده), فسوف يكون قادرًا على اطلاق لكمة بقوة 3 مليون.

لتوضيح مدى رعب الأمر, فإن البشري العادي قادر على أستخدام قوة بمقدار 5000 بحد أقصى.

لكمة بقوة 3 مليون أقوى من سيارة مسرعة بمئتين ضعف تقريبًا, و10% من القوة اللازمة للوصول إلى الفضاء عند القفز.

قوة مشابهة للزلازل الخفيفة… وهذا فقط في الرتبة F.

وبقدرة الحيتان على التواصل, سيكون قادرًا على التواصل مع بقية أبنائها حتى وهو على بعد ألف كيلومتر منهم.

المخلوق الذي رأته ديانا مثاليًا… بمجرد أن يأتي سوف يرتجف الكوكب رعبًا كما حدث قبل 11 سنة..

كيف ستهرب من هذا يا كاسيان؟

كيف سيهرب الجنس البشري باكمله من هذا؟

—---

حول هذا الوقت… بين مركز المجال البشري والشمال, ليس بعيدًا للغاية عن الشارع المركزي الذي يوصل بين المدينتين.

أن أراد البشر الساكنين في الشمال السفر والأنتقال إلى مدينة المركز, التي تسمى <الحصن>, فلا توجد طريقة لذلك إلا عبر أستخدام الطريق المركزي.

ومؤخرًا, أتخذت موجة وحوش عالية الرتبة منطقة قريبة كمملكة لها, وتسببت بشلل في التجارة والقدرة على التنقل.

"وحشين SS-, عشرين S+, خمسين S, والمئات أسفل تلك الرتب." فوق الموجه الوحوش التي عاثت فسادًا لا ينتهي, طفى رجل طويل ذو شعر أسود قصير وعيون مظلمة.

القائد العام - آمون - قرر حل هذه المشكلة بنفسه نظرًا إلى نقص القوات.

"لا مشكلة على الأطلاق."

فجأة, فقد جسده القدرة على الطيران, وبدأ يسقط بشكل سريع, ولكن التعبير الهادئ لم يفارق وجهه.

تركزت أنظاره نحو منتصف تشكيل الوحوش, حيث وقف كائن هائل, بطول عشرين متر وجلد أحمر, وقرون كبش طويل.

أجنجه خفافيش أمتدت لمئات الأمتار, ووميض أعين يحرق الجلد بسهولة.

وليس بعيدًا عنه, نسخة أخرى أنثوية من ذلك الوحش ظهرت بنفس مقدار القوة.

هذين الوحشين يستطيعان تدمير كل ما مر به كاسيان حتى الآن, من جبل الضباب إلى مقر عائلة ستارهولد.

تجمعوا معًا ضد آمون, وآلاف الهجمات الضعيفة والقوية من باقي الوحوش أنتشرت على نطاق واسع.

والمثير للأهتمام أن آمون… لم يتجنب أي شيء!

{تحويل الطاقة: 0}

أستقبل كل الضربات دون أي نوع من الحماية, ولكنها لم تخش جلده حتى.

ثم عندما سقط كفاية ليفصل بينه وبين الوحش الأحمر عدة أمتار فقط, رفع يده عاليًا

{تحويل الطاقة: 30,000,000}

ثم لكم..

تحول الوحش وكل ما حوله إلى رماد…

والآن كرروا السؤال, كيف سيقاوم البشر تهديد ملك السيلفان؟

=====

كيف أسمي فصل مثل هذا؟

لا تنسوا التعليق.

2024/03/31 · 151 مشاهدة · 2165 كلمة
DOS
نادي الروايات - 2024