176 - الهروب مع السياف الاقوى

لا اله الا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير.

=====

فتحت عيني لأجد نفسي داخل ذلك التابوت نفسه, سائل أخضر أحاط بجسدي كاملًا, شعرت كما لو أنه حمض يأكل جلدي ببطء.

لم أستطع التحرك بسرعة كما أعتدت, جسدي مُخدر للغاية. الأمر يزعجني ولكن لا يوجد شيء استطيع فعله.

استخدمت كل قوتي لرفع قدمي ببطء, وركلت الغطاء فوقي, مرارًا وتكرارًا..

شعرت بجسدي يضعف مع مرور الوقت, ماذا يحدث مع هذه المحاكاة؟ إنها تستنزف جسدي حرفيًا!

لماذا تفعل الأكاديمية مثل هذا الشيء؟ يُضعفون القوة الإجمالية للطلاب مُقابل زيادة خبرتهم؟ يبدو الأمر سخيفًا..

بمعدل العالم الحقيقي, قضيت عشرة أيام فقط داخل المحاكاة وقد تعرضت لمثل هذا التأثير, ماذا سيحدث للذين قضوا وقتًا أطول؟

أيضًا, لماذا التابوت صلب لهذه الدرجة؟

ركلت للمرة العاشرة, وأخيرًا استطعت إنشاء ثُقب صغير للنظر إلى الخارج, لاحظت أني في مكان مُظلم حاليًا.

لم أهتم, خلعت قناع التنفس الذي ثبتني وحبست أنفاسي, وضعت أنفي عبر تلك الحفرة وتنفست هواءً نقيًا.

فجأة, شعرت بجسدي يتعافى بمعدل مجنون, مرت دقيقتين فقط وعدت كما أنا تقريبًا, ولكن جلدي لا يزال متضررًا نوعًا ما.

يبدو أن الأضرار على قوة الجسد مؤقته على الأقل, هذا مُطمئن.

تراجعت مرة أخرى نحو أسفل التابوت, وبدأت أركل السقف مرة أخرى, بعد المرة الثالثة فُتح طريق يسعني أخيرًا.

ولكن قبل أن أخرج, نيران بيضاء اقتحمت الغرفة وكل ما فيها ولكن دون إحداث أي أضرار, فقط التابوت حولي أنا أحترق بمعدل سريع.

لم تمر سوى لحظات قليلة قبل أن يختفي التابوت والسائل وكل ما كان هناك, ومن المثير للإعجاب أن النيران قد تجنبتني بدقة.

"ذلك الباب صلب بحق." دخل بيرين وهو يبتسم, خلفه بخطوة مشى ايفور.

وعند النظر إلى الباب المعدني الذي كان من المفترض أن يحمي الطلاب من الدخلاء, لم أرى إلا هريسة معدنية يقشعر لها البدن.

بدا كما لو أن شمسًا قد أشرقت في الغرفة التي لم تعد مظلمة, واستطعت رؤية كل شيء بوضوح.

22 تابوت, 21 بما أن الخاص بي قد تحول إلى لا شيء قبل لحظات, هذه هي الغرفة التي وُضع طلاب النخبة فيها.

بعض التوابيت فُتحت وكانت خالية, ولكني استطعت رؤية أن أغلب الطلاب المهمين لا يزالون مشاركين.

برام, داريان, أيليسا, حزب البطل كاملًا بغض النظر عن فيلا… أيلينا..

من بين قمة الصف, أنا أول من خسر.. يبدو الأمر مُذلًا نوعًا ما. كما لو أني أهتم…

نهضت على الفور لأقابل بيرين, أريد أن أعرف ماذا حدث, ثم سأذهب لأحل مشكلة هذه الطفرة لمرة واحدة وللأبد, وهناك بعض الحلول في عقلي بالفعل.

حلول لم أكن أريد الولوج إليها بعد..

لا تزال هناك فترة أقل من الأربعة أشهر بقليل بيني وبين الحرب, أتمنى أن تكون كافية..

"اتبعني, لن نتحدث هنا. من المثير للإعجاب أنك خرجت من ذلك التابوت لوحدك, ذلك الغاز يُسبب الشلل المؤقت كما تعلم."

من الواضح أن بيرين قد كان على عجلة, لذا فقد تركت كل تساؤلاتي في مؤخرة عقلي حاليا وقررت الخروج من هنا.

استطيع تخمين طبيعة ما يحدث بعد أن شرح لي القليل, بروس اختفى دون سابق إنذار منذ عدة أيام, ولكنه قد أخبر روبيرتو وبيرين أن يراقبوني قبل أن يبدأ الإختبار.

روبيرتو أراد أن يجعلني وسيلة للترفيه, وبيرين أراد تحقيق طلب بروس, وهنا نحن هنا.

'روبيرتو لا يزال مُدير الأكاديمية.. من منظور الحكومة حتى بيرين لا يجب أن يُعارضه. ولكن…' بالنظر إلى ظهر هذا العجوز الضعيف أمامي…

يُمكن للحكومة بأكملها أن تذهب للجحيم, طالما لم يتدخل آمون سيستطيع فعل ما يُريد. من سيوقفه؟ روبيرتو؟ بالتأكيد لا!

أحاط بنا الكثير من الحراس كلما أجتزنا أحد الأبواب, ولكنهم لم يفعلوا شيئًا عندما رأوا بيرين وأيفور. ومن سيتجرًا على قتال هؤلاء؟

خرجنا من الباب الرئيسي للمبنى, رأيت السماء الحقيقية لأول مرة منذ شهر تقريبًا. ويجب أن أعترف… إنها مثل السماء في المحاكاة تمامًا. مثير للسخرية.

بغض النظر عن شفاء أصاباتي بطريقة سحرية وذلك السائل الذي لا يزال يلسع جلدي بطريقة غريبة, كل شيء حدث بدا مثل حلم واقعي للغاية.

"سأشرح لك لاحقًا ونحن في الطريق, من المؤسف أنك لن تحصل على أي وقت للأستعداد."

حرك بيرين يديه نحوي أنا وأيفور, ثم بطريقة سحرية رفعنا في الهواء. الطيران, قدرة يحصل عليها من هم في الرتبة SS-.

"كاسيان! قررت أنا ومعلمك أن نُجري تبادل طلبه قبل أسابيع قليلة من الآن, على الرغم من اختفائه إلا أني لن أخلف في وعدي!" تحدث بحماس غريب وهو يطفو في الهواء, ونحن أسفله بقليل, ننظر إلى الأعلى لنرى وجهه العجوز.

"الاثير! هل يُمكنك أن تشعر به؟" سألني, ألقيت نظرة حولي قليلًا, ثم أومأت برأسي يمينًا ويسارًا.

أنتظر لحظة…

إن قرر بروس إجراء تبادل طلاب مع بيرين, فهل هذا يعني أنه كان يُخطط للاختفاء مُسبقًا؟ لا… هذا غير منطقي.

ولكن كيف يمكن لشخص مثله أن يختفي بلا سبب؟ سنوات شباب بروس قد ولت منذ وقت طويل, المغامرة لم تعد ممتعة للغاية له مثل السابق.

'ولكن, أقوى شخص تحت الرتبة SS-, هل يجب علي القلق بشأنه؟' فكرت وأنا أنظر نحو وجه بيرين.

بيرين على الرغم من تطرفه الشديد وعنصريته تجاه بقية الأجناس, إلا أنه قد يكون مثل العم اللطيف مع البشر, خاصة أولئك الذين يملك علاقات إيجابية معهم.

أغمضت عيني للحظة, ثم استخدمت مهارة الوراثة.

منذ أن استيقظت من تلك الغيبوبة بعد المعركة مع ذلك الوحش,استخدمت شكل الوحش مرتين فقط.

المرة الأولى للتجربة, والثانية عندما أصبحت هائجًا ضد برام ودارو.

وهذه هي المرة الثالثة, علامات التعجب والتحذير لا تزال موجودة كما كانت تمامًا, ولكني استخدمت المهارة دون اهتمام.

ايفور وبيرين هنا, إيقاف هيجاني سيكون سهلًا عليهم مثل شرب الماء, ومن المؤكد أنهم لن يتركوني أتعرض لأي أذى.

بمجرد أن برزت القرون البيضاء المعتادة, بطولها الذي تضاعف وصلابتها التي قد تُقارن ببعض السيوف الممتازة, ثم عيوني التي تحسنت رؤيتها بنسبة غير معقولة.

أصبح الأثير حولي واضحًا مثل السماء, كما لو أني أسبح في بحر منه.

هذه الكمية… هائلة للغاية!

إنها مثل 2000 نقطة صانع وهي تطفو حولي بشكل عرضي, لو أنني أستطيع استهلاكها..

"أراها الآن." قلت ببعض الحزن.

بمجرد أن قلت ذلك, تسارعت سرعة طيراننا كثيرًا وكدنا أن نخترق السماء. "ماذا تعرف عن الأثير؟ لا تكذب."

فكرت قليلًا, الأثير هو أحد العناصر الموجودة على الرغم من أني لم أصنعها في اللعبة, وهو شيء لا أعرف الكثير عنه بصراحة.

في البداية اعتقدت أنه عبارة عن وسيلة لصنع الأشياء فقط, ولكن بمجرد الانتهاء من قراءة مقدمة كتاب بلايد فوروريكس, عرفت أنه هناك أشياء أكثر بكثير فيه.

كل شيء في العالم مصنوع من الأثير, من يريد اختراق الرتبة SS- عليه توقيع عقد للحصول على الأثير, ومصدر القوة الرئيسي للمخلوقات بعد الرتبة S+ هو الأثير, من الواضح أنه يملك جوانب غير الصُنع.

"أعرف أنه وسيلة لصنع الأشياء من العدم تقريبًا, مع القدرة على إجراء بعض التعديلات على المحيط.." تحدثت بالكثير من عدم اليقين.

"هذه ليست إلا جوانب منه, الاثير هو نوع من العلوم الذي لا يملك جوانب, أنه يتوسع باستمرار مع الكون, وفي كل لحظة تنتج منه جوانب جديدة."

"كما قلت يُمكن صُنع الأشياء من الخيال عن طريق استخدام الاثير, أو إجراء تعديلات على أي شيء تُريده عن طريق الاثير, أنظر إلى ما أفعله أنا الآن.

استخدمت الأثير للتلاعب بأوزاننا والجاذبية التي تتحكم بنا, أنا لست ساحر ولا يفترض بي أن أكون قادرًا على فعل هذا, ولكني تلاعبت بمعلومات محفورة في النسيج, وهذه هي النتيجة."

"هناك المزيد من الجوانب, مثل صنع المهارات, الأسلحة, تعزيز القدرات الشخصية, أطلاق ضربة لا يمكن تجنبها أو صدها على سبيل المثال, الاحتمالات واسعة كثيرة للغاية!"

أومأت برأسي, على الرغم من أني أبدو على وشك تعلم شيء مثير للاهتمام, إلا أني لا استطيع التفكير بشيء غير الطفرة حقًا.

"سنتحدث بشأن الأثير لاحقًا, الآن سنذهب لنقابل شخصًا ما, أظن أنك تعرفه بالفعل." غير بيرين الموضوع عندما لاحظ عدم اهتمامي.

====

لا تنسوا التعليق.

نقابة المؤلفين في خانة الدعم.

الي يحب تاجيه أشعارات لما تنزل الفصول مُفضل انه يدخل 🙏

انا في فترة أختبارات حرجة حاليًا, لذا للأسف رح تكون الفصول على هذه الشاكله لفتره.

2024/06/04 · 98 مشاهدة · 1227 كلمة
DOS
نادي الروايات - 2024