183 - المرأة القرمزية

لا اله الا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير.

====

أسقط قدمه أرضًا بقوة, ثم حفر الارض عميقًا بكلتا قدميه لتثبيت نفسه جيدًا.

[التدفق الأبدي | Eternal Flow]

تراجعت يديه إلى الوراء, ثم عادت لتضرب رأسي مثل قذيفة هائلة, هاجم عقلي ألم جديد, وشعرت بأن جمجمتي قد تحطمت تمامًا.

دمعت عيني من شدة ما يحدث, ولكن جسدي لم يتوقف. استخدمت جور للحفر في الأرض والحفاظ على موقعي.

دفعت النيران جسدي إلى الأعلى مرة أخرى … خطوة سيئة للغاية.

تواصلت مع جور عقليًا ليستخدم {مجال الجاذبية} ليجبرني على الهبوط فورًا, أن طرت في الهواء فسوف أُصبح مُعرضًا لهجماته تمامًا.

تشقلب جسدي قبل أن يصل إلى الأرض عارضًا مرونه مذهلة, وأمسكت معصم فيتشنير قبل أن يضربني مرة أخرى.

وجدت فرصة, وبدأت العمل عقليًا بينما أكمل جسدي التحرك بنفسه, بالكاد استطعت التفكير بسبب الألم لذا فقد استخدمت <تسريع الفكر.>

{ثقيل كالجبال.}

استخدمت الخطوة الثانية من وصية الكسل عدة مرات, بعد مرور ثانيتين توقفت وركزت على استخدام تغليف الهالة لحماية جسدي من الهجمات العديدة القادمة.

"هذا يكفي." صدر صوت غاضب فجأة من محيطنا, بمجرد إن أدركت ما يحدث قُمت بتنشيط أختام {ثقيل كالجبال} فورًا.

حوالي الخمس اختام, اثنين بمستوى إتقان منخفض كانا كافيان لتحطيم أكتاف مارغو, ولكن كيف سيكون التأثير على فيتشنير الآن؟ بمستوى إتقان أعلى ؟

سقطت يده على الأرض فورًا, وبدعم من مجال الجاذبية أصبح تحريكها شبه مستحيل عليه. في نفس اللحظة ظهر جين خلفه تمامًا, بسيف قصير يشتعل بنيران بيضاء.

لاحظ فيتشنير ما يحدث بطرف عينه, تجاهلني وأدار جسده مثل دوامة بينما لا تزال يده ملتصقة بالأرض, ووجه ركله جانبية سريعة لجين.

حرك جين سيفه فورًا ليوقف الركلة, ولكنه دُفع إلى الجانب قليلًا. "أنت لا تُدرك كم هو سهل قتلك الآن.." تمتم وهو يتقدم مجددًا نحو فيتشنير.

في الواقع, إنه ليس مُخطئًا تمامًا. بغض النظر عن {سيد الدمى}, لم يستخدم جين أيًا من مهاراته الرئيسية مثل {الصانع} أو {المتحكم}, ولا حتى {التحويل}.

"تتحدث كثيرًا بالنسبة لعديم شرف!" أهان فيتشنير جين عرضيًا, ثم ألتف نحوي وأمطرني بسيل من الهجمات القوية. إنه يفعل كل هذا بقدم ويده واحدة فقط…

والمصيبة هي أني لم أستطع تتبع أي شيء, لذا فقد أكتفيت بتغطيه كامل جسدي بـ الهالة.

أن ركزت على صد كل شيء, فلن أدافع عن أي شيء. المنطق واضح هنا.

توقف فجأة, في تلك اللحظة كنت أشعر بالألم في جميع الأماكن التي يمكن تخيلها… لم أكن أعرف أن مثل هذا الشعور موجود.

آخر مرة شعرت بهذا الألم كان عندما كسر فانتوس في مجتمع الدمى جميع عظام جسدي…

جين اللعين… لماذا لا يستخدم كل ما لديه لإنهاء الأمر؟ لا أستطيع فهم شيء.. ما باله؟

ألا يعلم أنه سيلاقي نفس مصيري إن مُتّ انا؟ في السابق كان ليحميني فورًا.

صعدت الكراهية والحقد في قلبي… أنا لست شخصًا مثاليًا في النهاية..

أنا شبه متأكد من أنه يملك سببًا وجيهًا, ولكني لا أزال لا اتقبل ذلك..

لأي سبب يتركني لأتكبد كل هذه الاصابات؟ ألم يكن الهدف وراء قدومه معي هو حمايتي؟ الم يفعل هذا طوال الوقت أثناء سفرنا إلى هنا؟ لماذا تغير كل شيء فجأة؟

ظننت أن التغيير في شخصيته هو تأثير جيد في البداية, ولكن رأيي تغير قليلًا الآن..

بدأ الوخز في أصبعي يزداد تأثيرًا فجأة, لدرجة أني شعرت به حتى وسط هذا الألم.

ظهر جين في تلك اللحظة أيضًا, تحرك جسده بحركات دقيقة وسريعة, استخدم فيتشنير نفس الوضعية التي استخدمها ضدي.

جين ليس مثلي… غاص بين ضرباته وركلاته كما لو أنها ليست بشيء, وأنهى الأمر بطعنه سريعة نحو الكتف.

"عرفت منذ البداية أن لا شيء سيستطيع اختراق جسدك غير الحركة العشرين!" أبتسم بإشراق أثناء ازدياد شدة النيران البيضاء, تدفق بخار الدم من كتف فيتشنير بلا توقف.

هذا هو سبب عدم مساعدته لي إذًا.. لانتظار مجيء الحركة العشرين وتوجيه ضربة دون أي مخاطر.

لا يزال.. هذا لا يبرر شيئًا. ولا أزال لا افهم لماذا لم يتدخل على الأقل لحمايتي من الضربات الأخيرة.

"قلة شرفك تُعدي عقلي!" زمجر فيتشنير في وجه جين, وأخرج أسطوانه من الحقيبة الجانبية الصغيرة عند خصره. استخدم يده المعافاة لفعل ذلك.

بدأ العشب حولنا يحترق بمعدل سريع, نيران قرمزية تشبه الخاصة بي ظهرت من العدم وشكلت دائرة حولنا بسرعة, بسرعة لدرجة أنه حتى جين لم يستطع الرد.

"فيتشنير.. أنها المرة الأولى لك, لتطلب مساعدتي!" صوت صاخب صدى في المحيط فجأة, ليظهر رجل ضخم الجسد.

إن اعتقدت سابقًا أن فيتشنير ضخم, فإن هذا الرجل جعله يبدو عاديًا, بطول 220 سنتيمتر وعرض بطول بعض الأشخاص. بنية عضلية للغاية.

الشخص الثاني الذي أعرفه في قبيلة دروسا… طار شعرة عاليًا في الهواء, بطول وصل إلى متر تقريبًا, ولكن ذلك لم يجعله يبدو أنثويًا على الإطلاق, بل ربما العكس حتى.

تاكتوس دروسا, أب روز دروسا التي تكون أمي في هذا الخط الزمني. الشخص الذي يُمكن اعتباره جدي الثاني.

عمره لم يزد السبعين, ولكنه لم يبدو عجوزًا مُطلقًا. البرابرة ليسوا مثل البشر, أجسادهم تخولهم من العيش لمئات السنين.

ولا حتى المستيقظين في القمة مثل بروس أو بيرين حققوا مثل هذا الأنجاز. ولكن هذا الرجل فعلها..

عقلي كان مشغولًا باستيعاب الألم حاليًا, بالإضافة إلى الكثير من الأفكار المسيئة لكل شخص حولي. أي نوع من السيناريوهات المكررة هو هذا؟ يتعرض الابن للضرب فيأتي الجد المُضحك لحمايته؟

أن ضربنا الجد فمن سيأتي؟

اشتعلت النيران القرمزية حوله مجددًا, في اللحظة التي تليها ظهر أمام جين, على وشك توجيه لكمة مُباشرة.

أنحنت رُكبتي جين على الفور وقفز جانبًا, كسر حجر مانا كبير للغاية, وفي اللحظة التي تليها انتشر صوته في كل مكان.

{توقف.}

بوضوح, كان هدفه هو تاكتوس فقط, لذا لم تؤثر المهارة إلا عليه, من المثير للسخرية أن الشخص الذي تحرك ليفسد الأمور في تلك اللحظة لم يكن فيتشنير, بل أنا…

اللعنة على هذه الطفرة.. هذا ليس الوقت المُناسب يا رجل..

أغلب جسدي مُصاب, لذا فقد قفزت مرارًا وتكرارًا على قدم ملتوية حتى وصلت إلى تاكتوس, جين الذي عانى من الاستخدام الضخم للمانا لم يستطع إيقافي في الوقت المناسب, يبدو أن ذلك الحجر لم يحوي مانا كافية.

لم يتحرك تاكتوس, لم يتحدث حتى. اكتفى بالنظر نحوي لأشتعل بنيران فجأة… لا مانا ولا أي شيء حتى.

أنه ليس مثل فيتشنير… فيتشنير فقط استطاع زيادة درجة حرارة جسده ليقوي نفسه.. تاكتوس يستطيع استدعاء النيران مُباشرة.

لا مانا ولا أي شيء… في هذه اللحظة بالذات لاحظت شيئًا مُثيرًا للاهتمام.

استخدمت شكل الوحش منذ بداية القتال بالطبع, لذا فقد استطعت رؤية مدى كثافة الأثير الموجود حولي في هذه اللحظة بالذات…

تعلمت معلومة جديدة لم اعرفها قبلًا, مصدر هذه النيران ليس المانا.. بل الأثير.

ولكن كيف استطيع استخدامها دون أن يقل المخزون لدي؟

هذا ليس مهمًا الآن, لماذا لا أشعر بالألم من هذه النيران؟ لماذا لا تحرقني؟ لماذا لماذا…

قبل أن الاحظ ذلك, خاتم المرأة القرمزية قد استخدم نفسه بالفعل… يا للسخرية.

=====

لا تنسوا التعليق.

نقابة المؤلفين في خانة الدعم.

2024/06/13 · 102 مشاهدة · 1060 كلمة
DOS
نادي الروايات - 2024