أستخدم جين الضباب الخاص به لتحويط المنطقة بعد أن أبتعد عن الآلات بشكل مناسب.

نظرًا إلى أن الدفاع عنده هو الأضعف, فقد أراد أن يعمي العدو تمامًا.

جين لا يزال غير متأكد من هوية العدو, ولكنه أستطاع التوقع عند تذكر أشكال الأقزام المختبئة في الغابة.

'ولكن لماذا؟' فكر جين وهو يتحرك حول آلات الحرب, لا يزال يبحث عن فتحة للهجوم حتى الآن.

آخر مرة كان فيها داخل المجال البشري, كانت العلاقة بين البشر والأقزام جيدة إلى حد ما, ولا يوجد أي سبب للقتال.

'أهذه مجموعة منفصلة عن القوات الحكومية؟ ولكن هذا مستحيل!'

لا يمكن لقوات منفصلة عن الجيش أن تتحكم بهذا العدد من آلات الحرب, وأحضار هذه إلى حدود أراضي الغرب يحتاج إلى الكثير من الجهد.

ونظرًا إلى ان عائلة ستارهولد هي من تحكم الغرب, فإن القوات المنفصلة عن الحكومة لن تتجرأ على الأقتراب من هنا حتى.

توقف جين عن التفكير في أشياء غير ضرورية, وقرر أن يبدأ في التركيز على المعركة.

هل يستخدم نفس الطريقة التي نفذها ضد الدمية الحارسة؟ تلك التي كانت أمام بوابة قاعة العرش في مجتمع الدمى.

المعركة التي ماتت فيها ليرا…

ولكن ذلك الأسلوب يمكن أن ينجح فقط ضد المخلوقات التي لا تستطيع أن تحوط نفسها بالمانا, فعل ذلك مع آلات الحرب قد يستغرق حوالي الساعة.

بالمقارنة مع قتال هذه الآلات, فضل جين قتال فانتوس أو سيباستيان مرة أخرى… حتى يوس (الحارس الأخير) أفضل من خمس آلات حرب.

من المعروف أن الأقزام صنعوها لتحقيق أفضل قدر ممكن من الموازنة, أن تمت كتابة الأحصائيات القتالية لهذه الآلات في شاشة الحالة, فأنها ستكون هكذا:

أحصائيات:

قوة: S

سرعة: S-

قوة تحمل: S+

ذكاء: S

حواس: S

حكمة: S

كل شيء متوازن ما عدا قوة التحمل والسرعة, فكر جين في ما يستطيع استغلاله بهذه المعلومة.

الميزة الوحيده لديه هي السرعة والمهارات, ومن المؤسف أنه لا يستطيع استخدام مهارة التحكم ضد هذه الآلات.

بالنسبة لمهاراته الأخرى, فأنه يشك بشدة أنها تستطيع أختراق الجسد الصلب لهذه الآلات.

قوته في الرتبة S, ودفاعها في الرتبة S+, ومن المؤسف أن جين لا يملك مهارات هجومية بحته.

كانت قوته الجسدية كافية للتخلص من الأهداف غالبية الأحيان, لذا فلم يحتج إلى مهارات متفجرة أبدًا.

ليس خطأه أن أعدائه كانوا بشرًا عاديين دائمًا…

فكر جين في الأمر قليلًا, وقرر محاولة القيام ببعض الأشياء على الأقل.

شكل بسيط يستطيع حتى شخص غير متعلم مثله أن يصنعه…

ظهر جين فجأة فوق الآلة التي أمسكت الفأس, أعتقد أنها الأخطر لذا أراد التخلص منها أولًا.

{التحويل}

{الصنع}

مدفع بدائي ضخم ظهر في السماء, والخيط الخارج منه كان مشتعلًا بالفعل.

شكل معدني بسيط في نهايته كمية ضخمة من البارود وكرات المدافع, والنار تكاد تلامس البارود.

ترك جين المدفع أمام وجه الآلة, وتراجع بأقصى سرعته على الفور, من الواضح أنه لا يثق بأختراعه تمامًا.

وضع مفاجئه ساره داخل كرة المدفع تحسبًا لأي تدخل.

أغمض جين عينيه فجأة عندما أنتشر أنفجار واسع حول الساحة, بالكاد أستطاع أبقاء الضباب ثابتًا.

لم تسر الأمور كما توقع, وأنفجر المدفع بالكامل بدلًا من أطلاق النار.

من حسن الحظ أنه تراجع, ولم يثق في أختراعه.

حاول جين أن يلقي نظرة على آلة الفأس, ومن المؤسف أنه أحدث فقط بشعة خدوش على ذراعه.

حتى المانا التي وضعها في كرة المدفع لم تفعل الكثير ,ربما لم تصبه حتى…

تنهد جين, وأراد أن يقوم بشيء آخر, ولكنه توقف فجأة.

بدأ عقله في العمل بأقصى سرعة, لقد وقع في الفخ!

هراوة ضخمة أرتفعت فوق رأسه, وكانت على بعد لحظة من أن تضربه, وتسارعها جعل من التجنب فكرة مستحيله.

تلاقت عيني آلة الهراوة مع جين في تلك اللحظة, وأستطاع أدراك ما حدث.

'لا يستطيعون الرؤية عبر الضباب, ولكنهم يستطيعون أستشعار المانا حتى وأنا أستخدم شكل الشبح الخاص بي… يا للرعب…'

رفع جين سيوفه إلى الأعلى, وتصادم مع الهراوة.

نظرًا إلى أن الضباب كان حوله بالفعل, أستطاع أن يستدعيه في ظرف وقت قصير للغاية.

عندما كان جين على وشك أن يُسحق تمامًا, بدأ الضباب المُحيط به يرفع آلة الهراوة إلى الأعلى.

على الرغم من قوة الآلة الكبيرة, إلا أن رفعها سهل نوعًا ما.

بالطبع, لم يستطع الضباب أن يرفع الآلة عن الارض, ولكنه خفف حدة الهجوم على جين كثيرًا, وأستطاع في النهاية أن يقفز إلى الجانب للتفادي.

كانت تنتظره آلة الرمح في تلك الجهة, وطعنه سريعة كانت تقترب منه بمعدل سريع.

'لا وقت للراحة!' صر جين على أسنانه وهو يقفز حول الرمح, وبدأ في الركض نحو رأس الآلة.

حاولت الآلة أن تضربه بعد أن قفز فوق الرمح, ولكنه تجنب الضربة ببساطة وأستمر في الركض نحوها.

ركله قوية ضربت رأسها, وسببت اعوجاج واضح فيها. "لستم محصنين للغاية بعد كل شيء!". تحدث جين بصوت عالي وهو يطعن أحد سيوفه القصيرة في محاجر عيون الآلة.

على الرغم من أن الأمر كان صعبًا أيضًا, حيث لم ينسى العلماء تحصين الأعين, إلا أن الأمر كان أسهل بكثير من أختراق باقي الجسد.

من المؤسف أن جين لم يستطع التوغل كثيرًا في عينيها, حيث بدأت باقي الآلآت في الأقتراب كثيرًا.

'يبدو أني سأتعب كثيرًا اليوم…' تنهد جين أثناء القفز عاليًا.

(منظور جين)

يستطيع الضباب أن يعمي الأعداء بالكامل, ولكن الآلات لديها القدرة على الشعور بالمانا الخاصة بي حتى مع استخدام حركة الشبح.

في هذه الحالة, علي أستخدام مهارة الوراثة الثانية, تلك التي حصلت عليها من هذا الجسد.

هناك ثلاث مستويات للدمى:

1- العالي: أولئك المسؤولين عن العمل بشكل مباشر إلى الأسياد وتسليتهم.

2- متوسط: أولئك الموجودين في الجحيم, ولا يزالون يمتلكون عقولًا.

3- منخفض: اولئك الذي فقدوا عقولهم بالفعل, مثل الدمية التي هاجمتني فور أستيقاظي في الجحيم.

ولكن أن كان هذا هو الحال, فما هو نوع الدمى الخشبية التي هاجمتني مع جلبيرت عند مركز الجزيرة؟.

كان ذلك في البداية, عندما وصلنا إلى مركز الجزيرة وبدأت عشرات الدمى الخشبية في الإحاطة بنا.

لم يكن لتلك الدمى أشكال بشرية مثل الرتب المتوسطه والعالية, ولكنها كانت هادئة ومطيعه على عكس الرتب المنخفضة.

اذا ما كان نوعها؟ وكيف جائت أساسًا؟

ذلك كان عن طريق…

{سيد الدمى}

كانت تلك الدمى الخشبية مجرد أشكال رخيصة صُنعت لدعم جلبيرت في الأشياء الجانبية, ولم يستخدم الحراس فيها قدرًا يذكر من المانا.

ولكن ماذا أن تم أستخدامها بجدية؟

أشكال سوداء ورماديه ظهرت من الهواء الرقيق, وانتشرت هالتها في كل مكان.

حوالي العشر دمى تحركت بشكل سريع حول آلات الحرب, كل منها أطلقت هالة الرتبة A+.

-

'لا يزال معي الرُبع…' فكر جين وهو ينزل من الهواء, وبدأ في أطلاق الضباب مرة أخرى في تلك اللحظة.

بدأ هجوم الأقزام عندما أنتهى نصف مخزون المانا الخاصة به, كان على وشك أخذ قسط من الراحة بعد دقيقةمن تلك اللحظة.

كان سيستخدم كل مهاراته من البداية أن كان في كامل قوته, ولكنه بدأ القتال بنصف مخزون المانا للأسف.

عندما أوشك جين على أن يبدأ عملية الأغتيال الخماسية, شعر بصوت عميق يُحرك عقله.

<أستدعاء.>

=====

الديسكورد في خانة الدعم.

لا تنسوا التعليق.

2024/02/05 · 189 مشاهدة · 1058 كلمة
DOS
نادي الروايات - 2024