عند النظر إلى الموقع الذي نُقل اليه, بدأ عقل جين في العمل بأقصى سرعة ممكنة.

بصفته شخص خاض الكثير من المعارك ومر عبر سيناريوهات مستحيلة, بدأ في فهم ما يحدث بالفعل.

يبدو أن الأقزام لم يكتفوا بالهجوم عليه, وقد قرروا أن يرسلوا قواتهم للقضاء على من هم داخل العربة.

تحركت يد جين اليمنى بسرعة غير منطقية, وتم قطع البندقية إلى أجزاء صغيرة في أقل من ثانية.

في أقل من لحظة واحدة, أستطاع جين تحليل الوضع والتصرف بشكل مناسب, وفضل هذا يرجع إلى حقيقة أنه كان متأهبًا بالفعل بسبب المعركة السابقة.

أمسك يد كاسيان وقفز عاليًا, اخترق السقف وخرجوا, قد لا تكون العربة آمنة للغاية الآن.

"ما هو وضعك؟!" سأل جين عندما وقف فوق سطح العربة, وبدأ يفكر بأفضل خطوة يمكنه القيام بها حاليًا.

"يمكنني المشاركة في القتال, أستطيع تحمل ثلاثة في الرتبة B بنفس الوقت." رد كاسيان بلا تردد, اظهاره الهدوء في مثل هذا الوضع أثار أعجاب جين كثيرًا.

"يجب أن يكون كيليان في حالة جيدة نظرًا إلى مهارته تلك, أذهب لدعمه وأستخدم كل ما لديك!"

بعد أعطاء التعليمات المناسبة لكاسيان, توجه جين إلى عكس أتجاه العربة, حيث من المفترض أن يكون أيلارا.

أراد سابقًا أن ينتهي من الآلات الخمسة قبل أن يدعم ايلارا, ولم يستخدم مهارة الوراثة الخاصة به لانه لم يكن متأكدًا من مدى فعاليتها.

ولكن الآن, بمساعدة الضباب وقدرات الدمى الاستثنائية, يجب أن يملك حوالي العشر دقائق تقريبًا.

في هذا الوقت, يجب أن يدعم أيلارا.

لم يغفل جين عن وجود آله حرب سادسة بالطبع, توقع أنها عند ايلارا ولهذا شعر بالقلق.

أن مات شخص آخر أمامه… لا جدوى من التفكير في الأمر, يجب أن يذهب فقط.

كانت الآثار التي يجب أن يتبعها واضحة للغاية, تكسرت الأشجار وأصبحت الأرضية في حالة غير مستوية.

تم صُنع العديد من الحفر في الارض, من المرجح أن سببها هو ضربات المطرقة الخاصة بآلة الحرب.

تعجب جين قليلًا أثناء تتبع آثار الدمار, يبدو أن ايلارا حرص على التراجع وأبقاء مسافة بينه وبين العدو, وقد أبتعدوا كثيرًا بالفعل.

رأى جين أيلارا بكامل قوته مرة واحدة فقط, وذلك كان في الحرب ضد مجتمع الدمى.

'أن استخدم مهارته بذلك الشكل, فيجب أن يكون قادرًا على الأستمرار لبعض الوقت.' فكر جين بتوتر وهو يتقدم متجاوزًا أشجار الغابة.

"هذا المسار.. لا تخبرني!" أصبحت تعابير جين عصبية عندما لاحظ المسار الذي سار فيه ايلارا, وبدأ في التحرك بشكل أسرع.

تجاوز حدوده بالكامل, وخاطر بتحميل عبء أضافي على جسده لكي يصل في الوقت المناسب.

عندما بدأ في سماع صوت ضربات المطرقة الثقيلة على الارض, توقف جين ونظر إلى فرقة الأقزام التي أعترضت طريقه.

'هل كانوا في طريقهم لدعم آله الحرب؟ أم لأيقاف أي تعزيزات قادمة إلى أيلارا؟!' تسائل جين داخليًا وهو يشدد قبضته على سيوفه القصيرة.

لم يتحدث أي شخص من فرقة الأقزام حتى, أمسكوا جميعًا بمعداتهم وأسلحتهم, ثم أندلعت المانا في المكان بقوة مخيفة.

'تشكيل سحري…!' تغير تعبير جين فجأة, وأستخدم شكل الشبح مرة أخرى.

مهما كان التفاوت بين قوته وقوة أعدائه كبيرًا, لا يجب أن يستخف بقوة أي تشكيل سحري على الأطلاق.

كانت فرقة الأقزام التي أعترضت طريقة مكونه من عشر مقاتلين في الرتبة A+, تشكيل أحمر دائري سقط من السماء وطبق تأثيرًا غريبًا عليهم.

أنهار تسعة من مقاتلين الأقزام فجأة, كان التعب واضحًا على ملامحهم, ولهثوا الهواء حولهم بجشع.

عندما لاحظ جين ما كان يحصل, قرر أن يندفع على الفور دون أدنى تردد.

مانا عشرة مقاتلين في الرتبة A+ أجتمعت في جسد واحد, وتطورت القوة الأجمالية لذلك الشخص الواحد كثيرًا.

'الرتبة S-...' فكر جين قليلًا, وظهر أمام القزم المُعزز قبل أن يكمل أفكاره.

"تأثير التشكيل أسطوري للغاية, ولكن تفاوت القوة كبير ببساطة." حركة سريعة أزالت رأس القزم, سقطت جثته الخالية من الحياة أمام التسعة الأخرين, أصبحوا شاحبين أكثر عند رؤية ذلك.

{لا تتحركوا.} أمر جين وأستمر في التقدم.

نظرًا إلى أن أهداف مهارته كانوا في حالة ضعيفه للغاية الآن, وأرادتهم محطمة تمامًا, فلم يخسر قدرًا يُذكر من المانا حتى.

أستطاع أن يقتلهم طبعًا, ولكنه أراد أستخراج المعلومات منهم لاحقًا, كل شيء من سبب وجودهم هنا, وحتى أصل ذلك التشكيل.

على الرغم من أنه تغلب عليهم بسهولة, إلا أن آثار ذلك التشكيل لا تُصدق.

أرتفعت رتبة مُقاتل في الرتبة A+ إلى الرتبة S- بسعر رخيص جدًا, لم يتعرض التسعة الأخرون إلى أي إصابات خطيرة حتى.

آلات الحرب لوحدها جعلت جنس الأقزام في أفضلية كبيرة من ناحية القوة العسكرية, وجود مثل هذا التشكيل القادر على تعزيز القوة دون مقابل قد يجعلهم يتفوقون على البشر حتى.

خطط جين إلى الأسئلة التي يريد طرحها منذ الآن, وأستمر في التحرك نحو مكان أيلارا المُفترض.

"أيلارا!" صرخ جين عندما وصل إلى حافة جرف عالي, وما رآه كان مثيرًا للأعجاب.

أشع جسد أيلارا بضوء ذهبي مُشرق, وكان يتحرك حول آلة الحرب بشكل مُتقن.

لاحظ جين شيئًا غريبًا حول تحركات آلة الحرب, حيث كانت كل هجماتها مقموعه بشكل غريب.

'هل يريدون أمساك أيلارا حيًا؟ هذا يُعزز من فرضية انهم ليسوا فرقة منفصلة عن حكومة الأقزام… ماذا حدث في العالم بينما كنت غائبًا بحق الخالق؟…' فكر جين وهو يتقدم نحو آلة الحرب, لا داعي للذعر منذ أنها لا تحاول قتل ايلارا من الأساس.

ومع ذلك, قبل أن يصل جين حدث شيء صادم…

أشتدت المانا حول أيلارا كثيرًا, وبدأ في تجاوز حدوده.

أصبحت حنجرته أصغر بشكل غريب, وبدا أنها على وشك الأنكماش من شدة الشغط الموضوع عليها.

كان يلقي قصائدة المعتادة, ولكن معاني الكلمات كانت أقوى وأقصر اليوم بشكل غريب, هل هو على وشك الأختراق؟

نظرًا الى انهم كانوا محبوسين في نفس الرتبة لوقت طويل داخل مجتمع الدمى, فقد كانوا في قمة رتبهم بالفعل.

جميع من كانوا مقموعين في مجتمع الدمى لأكثر من ثلاثة سنوات لديهم أفضل أساس قوة يمكن العثور عليه.

لن يكون من الغريب عليهم أن يخترقوا رتبهم ثلاث مرات بحد أقصى في فترات زمنية قصيرة, حتى ولو خرجوا للتو فقط.

كلما كان أساس القوة أكثر متانة, يكون الصعود في الرتب أكثر سهولة.

والآن, بمجرد مشاركته في معركة خطيرة, بدأت علامات تجاوز الرتبة في الظهور على أيلارا بالفعل.

<سريع مثل الفهد>

<قوي مثل الفيل>

تجاوز أيلارا حدوده بأضعاف, وبدأت عضلاته في التوسع.

<قوي مثل آشير!>

توسع جسده أكثر واكثر, وأصبحت حركاته أكثر ثباتًا.

<ماهرًا مثل جلبيرت!>

خرج نصل معدني من يد أيلارا الميكانيكية, وتحرك بشكل غريب حول آلة الحرب.

ما رآه جين تاليًا كان كفيلًا لأن يُجعد جبهته من شدة الصدمة.

أشرقت عيني أيلارا بضوء أبيض ذهبي, والحرارة التي صدرت منه أحرقت الأعشاب والأشجار القريبة.

"فن سيف الصباح؟" توقف جين عن التحرك, وترك أيلارا يستمر في عملية أختراقه.

بحركة سريعة ودقيقة, تجنب أيلارا مطرقة آلة الحرب, وقطع قدمها اليمنى كما لو كانت مصنوعة من الطين.

ثم بضربة قوية للغاية, ركل آله الحرب دون النظر اليها حتى, وأسقطها من فوق الجرف.

في الأسفل هناك, كان مسار أحد موجات الوحوش… وحوش قادرة على أبتلاع حتى المعادن!

تقدم جين ببطء نحو أيلارا, وكان صوته ثقيلًا نوعًا ما.

"أيلارا… هل أخترقت بالفعل؟" نظر إليه, ولم يعرف كيف يتكلم حتى.

أمامه وقف أيلارا, ولكن بهالة مختلفة كليًا.

الرتبة S-!

=======

الديسكورد في الشسمه

لا تنسوا التعليق

2024/02/06 · 159 مشاهدة · 1096 كلمة
DOS
نادي الروايات - 2024